السياسة فن الممكن وليست فن المستحيل

الكاتب : ابو دجانة (2)   المشاهدات : 464   الردود : 0    ‏2004-03-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-03-19
  1. ابو دجانة (2)

    ابو دجانة (2) عضو

    التسجيل :
    ‏2004-02-09
    المشاركات:
    38
    الإعجاب :
    0
    [color=663333]{السياسة فن الممكن وليست فن المستحيل }


    هذه العبارة ( الفكرة ) يرددها جميع الناس تقريبا عامتهم وخاصتهم
    وقبل أن نعطي حكمنا عليها ، وقبل أن نُقبل عليها بالإقدام أو الإحجام
    لا بد من :

    أولا : معرفة معناها
    وهي تعني أن رعاية شئون الناس سواء أكان ( فكريا أم عمليا ) يجب
    أن يكون من أجل تحقيق غايات وأهداف ونتائج بالإمكان تحقيقها
    وليست خيالية أو مستحيلة . بمعنى أنه بإمكان الإنسان الوصول إلى
    النتائج التي وضعها وحددها وتحقيقها على أكمل وجه.

    ثانيا : بعد أن عرفنا معناها لابد من قياسها على العقيدة الإسلامية
    ذلك أن جميع الأفكار يجب أن تكون مبنية على العقيدة .
    وهنا يحضرني قول الله تبارك وتعالى : ﴿لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا ﴾
    هذا يعني أن جميع أوامر الله سبحانه وتعالى بدون استثناء بإمكاننا أن نقوم بها
    ولا يوجد فيها مستحيل وإلا لكان الله قد حملنا ما لا نطيقه تعالى الله عن ذلك
    علوا كبيرا .

    فإيجاد الإسلام في واقع الحياة باستئناف الحياة الإسلامية ، واقامة الدولة الإسلامية ،
    ووحدة البلاد الإسلامية في دولة واحدة ، وتنصيب خليفة واحد ، وفتح روما ،
    والبيت الأبيض ، وحمل الإسلام قيادة فكرية إلى العالم بالدعوة والجهاد
    كلها أعمال واهداف سياسية ممكن تحقيقها .
    وتحرير فلسطين كل فلسطين ، والعراق ، والشيشان ، وكشمير ، وأفغانستان
    ممكن تحقيقها .
    وتحرير الأندلس ( أسبانيا والبرتغال ) وتركيا ، وألبانيا وكل البلاد التي فتحها المسلمون
    وحكموها بالإسلام في يوم من الأيام ممكن تحقيقها .
    إلى غير ذلك لأنها كلها أحكام شرعية امرنا الله تعالى بالقيام بها

    إذن عندما نقول أن السياسة هي فن الممكن من هذا القبيل نكون قد أصبنا
    ولم نخطئ لان تحقيق هذه الأهداف هو ممكنا ، بل واجبا ، بل وعدا من الله ورسوله
    وعليه تكون هذه الفكرة ( السياسة هي فن الممكن وليس فن المستحيل ) مبنية على العقيدة
    الإسلامية ، يعني أن الإسلام لا يرفض هذه الفكرة لأنها لا تخالف العقيدة الإسلامية .

    ثالثا : المفهوم الذي يجب أن نصححه عند المسلمين لهذه الفكرة هو المفهوم الذي أوجده
    الغرب الكافر المستعمر إما مباشرة واما من خلال المثقفين المضبوعين بثقافته العفنة
    حيث روجوا بين المسلمين وللأسف أن الكثير من المسلمين إلا من رحم ربي قد استساغوا
    ذلك وهو أن السياسة تعني " الميكافيلية " و " الغاية تبرر الواسطة " و " المصلحة العقلية "
    و" خذ وطالب " فجعلوا الواقع هو مصدر التفكير لا مناط التفكير
    وبنظرتهم إلى القوة الدولية ، والى موازين القوى ، والى وضع المسلمين الضعيف
    والذليل بين قوى الشر العالمية .

    جعلهم يفهمون أن السياسة فن الممكن يعني تحقيق ما يمكن تحقيقه في ظل موازين القوى هذه
    وبالتالي اصبح كل ما ذكرته آنفا مستحيل ولا يمكن تحقيقه ومن العبث العمل على تحقيقه
    بل انه مضيعة للوقت وهدر لطاقات وجهود العاملين .

    فتحرير فلسطين مثلا مستحيل ولذا نقبل بغزة وجزء من الضفة أو ما تمليه علينا دول الكفر
    ووحدة المسلمين في دولة واحدة تضم جميع البلاد الإسلامية تحت راية واحدة راية لا إله إلا الله محمد رسول الله و يحكمهم رجل واحد بكاتب الله وسنة نبيه أمر مستحيل .
    وتطبيق الإسلام دفعة واحدة دون تتدرج أمر مستحيل ، وكل الأمثلة التي ذكرتها على أنها يمكن تحقيقها كونها اوامر من الله وهي أحكام شرعية.

    وأنها ليست مستحيلة لأنها أوامر من الله ورسوله .. أصبحت عندهم مستحيلة ولا يمكن تحقيقها
    لان السياسة هي فن الممكن ---- وقس على ذلك ما شئت .

    فكان فهمهم للفكرة هو الخاطئ وليس أن الفكرة هي الخطأ
    لان رعاية شئون الأمة أي سياستها يجب (فرض ) أن تكون في أمور ممكنة
    وهي أوامر الله مهما بدت صعبة المنال . وليست في أمور مستحيلة.
    ولا يوجد في أوامر الله مستحيل .تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا

    الخلاصة : أن فكرة ( السياسة فن الممكن وليست فن المستحيل ) مبنية على
    العقيدة الإسلامية ولا تعارضها . . . لكن مفهوم المسلمين لها هو الخاطئ والمغلوط
    والذي يجب أن يعمل على تصحيحه وتعديله ليوافق مفهوم الإسلام لهذه الفكرة .

    والله تعالى اعلم
    فإن أصبت فمن الله وإن أخطأت فمن نفسي ومن الشيطان والله منه براء

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    [/color]
     

مشاركة هذه الصفحة