من حكم الامام الى حكم سنحان ما اشبه الليلة بالبارحة

الكاتب : علي بن علي   المشاهدات : 312   الردود : 0    ‏2004-03-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-03-19
  1. علي بن علي

    علي بن علي عضو

    التسجيل :
    ‏2003-08-25
    المشاركات:
    197
    الإعجاب :
    0
    المصدر : المركز الوطني للمعلومات

    المعارضة والثورة والوحدة
    لقد كان الإمام يحيى إماما كأسلافه من الأئمة في عهودهم الأولى والطويلة، حيث كانت طبيعة الحكم المبرر بالدين والنسب تقوم على الفردية المطلقة المفضية إلى الاستبداد ، إّذ لا حكومة ولا مؤسسات حكم، لقد اعتبر الأئمة الناس رعايا وفي خدمة من أرادهم الله أئمة وحكاما للمسلمين، واعتبر الخارج عن الإمام خارجا عن طاعة الله، لقد أمضى الأئمة معظم سني حكمهم في الحفاظ على الحكم وخوض الحرب ضد الطامحين من أئمة آخرين، وضد القبائل المتمردة والشخصيات الطامحة للاستقلال بمناطقها، وهو ما يتطلب الحصول على الأموال الكثيرة للإنفاق على القبائل المقاتلة ضد الخصوم، وللحصول على زينة الحياة الدنيا ورغدها، الأمر الذي يؤدي بالضرورة إلى التعسف في فرض الضرائب على المواطنين، وإطلاق أيدي الجباة في رقاب الناس وأرزاقهم، أما ما يحتاجه الناس وما يطمحون إليه ، ماذا يحتاجون وكيف يجب النهوض بمستوى معيشتهم، فقد كانت من سقط المتاع الذهني، ولم يكن ليشغل الأئمة أنفسهم في جل أحوالهم إلا بواجبات المواطنين تجاههم ، أما مفردات الحرية والتحديث والتطوير الشامل للبلاد والعباد ، والارتفاع بمستوى حياة الناس المعيشية فقد كانت مفردات غريبة على طبيعة الحكم الديني ، ستتألق فيما بعد عند الغيورين من أهل اليمن والطامحين بإحداث تغييرات في حياة المجتمع والسلطة السياسية ، وقد كانت المقارنات بين حال اليمن وحال البلاد الأخرى تقذف باليمن بعيدا في أزمنة التاريخ الأولى ، ولا تمكن من إقامة أي صلة مع عالم القرن العشرين المائج بمختلف التطورات التقنية والعلمية والمذهلة في سرعتها، لقد أغلق الأئمة أعينهم وصموا آذانهم عن كل هذه المتغيرات ، وأقاموا حاجز عزلة منيع خشية على البلاد من الغرباء حسب زعمهم، بينما هي خشية على السلطة من الضياع، لقد تضافرت ويلات البؤس والفقر والعزلة لتجعل من اليمن واحدة من أكثر بلاد الله تخلفا وغرقا في ظلمات الأزمنة البدائية،

    ومع ذلك فقد كانت المدارس القليلة المتواجدة ومدارس الكتاب والمدارس التي وجدت في جنوب اليمن المحتل وتأثيراتها في مناطق جنوب الشمال، بالإضافة إلى البعثات العسكرية المحدودة أنويه مقاومة تضافرت مع بعضها البعض لتنتج طابورا من الوطنيين الغيورين المطالبين بالتغيير والإصلاح،

    لقد كانت هزائم الإمام عام 1934 م كما ذكرنا سلفا فاضحة لطبيعة الحكم الإمامي، لذا ليس غريبا ان تقوم في العام التالي مباشرة أولى المحاولات لإنشاء معارضة منظمة ضد الإمام ، ومع أن المحاولة لم تسفر عن قيام تجمع سياسي من أي نوع ، إلا أنها حشدت قوى المعارضة في الداخل والخارج باتجاه الفكرة ، رافعة شعار الإصلاح ،وقد وجدت كثير من الأصوات الوطنية في مجلة الحكمة الشهيرة والتي صدرت عام 1938م واستمرت عامين فقط قبل ان يتنبه الإمام لخطرها ويغلقها، وجدت متنفسها للتعبير عن طموحات اليمنيين في الإصلاح والمضي نحو التغيير، لكن التبلور النهائي لميلاد أول منظمة سياسية سرية لم يكتمل إلا عام 1940م حين تشكلت في القاهرة ما عرف باسم كتيبة الشباب اليمني ، التي عبرت عن رغبتها في تجذير المعارضة في الداخل للدفع بطموحات المعارضة إلى الأمام، وهي الطموحات التي لم تكن بعد قد تبلورت أهدافها بوضوح كاف متفق عليه، وفي العام التالي كانت الرؤية أشمل وأوسع عندما أصدرت قوى المعارضة برنامج هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وقد قدمت هذه المطالب للإمام يحيى ثم لابنه سيف الإسلام أحمد ولي العهد في تعز، إلا أن موقف الأول لم يكن بأحسن من الثاني، إذ رفضا بنود البرنامج وأخذا يطاردان رموز المعارضة ويتهددوهم بالويلات، بل ويغرون سلطات الاحتلال البريطاني في عدن للضغط على قوى المعارضة ، وقد استجاب الإنجليز لذلك،
    =================================================================


    سبحان الله من يقراء الموضوع اعلاه يتخيل انه يعيشها حالا فلا تغير والامام هو الامام لكن اختلفت الاسماء فهذا امام سنحاني عام 2004 على خط واسلوب الامام
    السابق في القرن الماضي لك الله يا وطن من امام زيدي الى امام سنحاني بنفس الصفات والاسلوب
     

مشاركة هذه الصفحة