صدام سيحرر الاقصى قريبا

الكاتب : TOXIC   المشاهدات : 709   الردود : 2    ‏2004-03-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-03-19
  1. TOXIC

    TOXIC عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-07
    المشاركات:
    1,820
    الإعجاب :
    0
    [align=right]هذا نص رقعة مخطوطة موجودة في المتحف الوطني باسطنبول:

    " بسم الله الرحمن الرحيم

    في شهر صفر من عام 551 هجري كنا نجاهد الإفرنج في أنطاكيا وقد حاصرنا حصن اسمه حارم وأثناء حصارنا للحصن نظرت فرأيت بيتاً من عيدان الشجر فقلت لمن هذا البيت؟ فقالوا إنه كاهن يهودي، فقلت أحضروه بين يدي فلما حضر لاطفته بالكلام فعرفت أنه تجاوز المائة عام من عمره، فسألته ما علمك فقال كثير، فقلت عن أمتي وأمتك، فقال أتصدقني لو قلت لك سوف يأتي زمان نقبض أربعة أركان الارض فيه فقلت، ألا لعنة الله عليك، كيف فقال أتصدقني لو قلت لك سوف نعلو عليكم ونقتل صغاركم ورجالكم ونتوج عليكم ملوككم فقلت إنك لكذاب فقال أتصدقني لو قلت لك في ذاك الزمان، نطعم، ونسقي، نجوع، ونميت، وباشارة من إبهامنا ندك المدن، أعظم الملوك يركع لنا، فقلت إنك لشيطان، ومن يدمركم وكيف تنتهون فقال، لا نخشى إلا من ملك بابل، فإنه طاغية جبار عنيد، ينقلب علينا بعد أن توجناه، فقلت أكمل حديثك

    فقال، نجمع عليه أهل الأرض مرتين وجنود لا طاقة له بها، ويأتي طير من السماء، يلقي ما في بطنه فيظن الناس وجنوده وأهله أنه انتهى، فيمرح أعداؤه ويبتهجوا ولكن لا تكتمل البهجة، ويظهر بعد أيام معدودة كأنه عفريت من الجن فيتبعه رجال ظلمة، لا رحمة في قلوبهم، فيكون سبب في قتل بشر لا يحصون، وتكون نهايتنا على يديه، ويقتل منا ما لا يتخيله بشر ويموت بالحمى في وادي السيسبان، فقلت والله إنك لكاذب، فقال والله يا مولاي لو قرأت كتابكم، وحديث رسولكم بحفظ وعلم، لوجدتني صادق.




    لشهر صفر من عام 551 هجري
    الأمير نورالدين محمود زنكي"


    دعنا من هذه المخطوطة واذهب إلى أقرب مكتبة وتناول المجلد الرابع عشر من كتاب "كنز العمال" للعلامة علاء الدين المتقي الهندي (وهو أحد أهم كتب الحديث النبوي الشريف وهو ملخص لكتاب الجامع الصغير لشيخ الإسلام جلال الدين السيوطي).

    الطريقة الأسهل هي برنامج المحدث www.muhaddith.com الذي تصدره دار الحديث النبوي الشريف بدمشق (دار الحديث الأشرفية) والقائم عليها فضيلة الشيخ حسين صعبية (وللعلم فإن القائمين على البرنامج لا يعتمدون إلا أصح المراجع وأدقها).

    افتح الكتاب باب (المهدي عليه السلام) واقرأ معي هذا النص وهو من خطبة لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه: " .... وأيم الله الأعز الأكرم، أن لو حدثتكم بكل ما أعلم، لقالت طائفة: ما أكذب وأرجم، .... ". ثم بعد أن يصل الحديث إلى (الزمان المكلح المفضح) والذي "يشتد فيه البلاء، وينقطع فيه الرجاء، ويقبل فيه الرشاء"، يقول علي: "فعند ذلك يبعث الله رجلاً من شاطيء دجلة لأمر حَزَبَهُ، يحمله الحقد على سفك الدماء، قد كان في ستر وغطاء، فيقتل قوماً وهو عليهم غضبان، شديد الحقد حرّان، في سُنّة بختنصر، يسومهم خسفا ويسقيهم كأسا".

    يقول علي: "في سُنّة بختنصر" أي عاملاً عمل بختنصر مقتدياً به. والمعروف أن بختنصر البابلي هو من سام بني إسرائيل سؤء العذاب وسباهم إلى بابل. "يسقيهم كأساً" أي كأس الموت.

    يا ترى لماذا هو غضبان هذا الرجل على هولاء القوم؟ وما سبب هذا الحقد الذي يحمله على سفك دمائهم؟ الجواب لديكم.

    تأملوا معي الآيات التالية من سورة الإسراء: {وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا * فَإِذَا جَاء وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَّفْعُولاً * ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا * إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيرًا}.

    أي أنه في وعد الآخرة سيبعث الله عليهم نفس البعث الأول، فيا ترى ما هو هذا البعث؟

    أعتقد أنه أصبح من الواضح للجميع أن البعث الذي تتكلم عنه الآيات هو البعث لا غير بمعنى آخر البعث هو البعث!!! (هل هذه مصادفة يا ترى؟؟ لا ندري .. إلا أنه من المؤكد أن مؤسسي حزب البعث لم يكونوا على دراية بهذا الأمر).


    يدعم كلامي هذا مقال نشر في جريدة النبأ المصرية العدد 650 بتاريخ الإثنين 4 يونيو 2001 الموافق 12 ربيع الأول 1422 في الصفحة العاشرة. نص المقال الذي تم نشره:

    " نبوءة من سيناء تؤكد أن شارون آخر حكام إسرائيل

    واقعة غريبة وحادثة لا يصدقها أحد ولهذا فقد كتمت أسرار هذه الحادثة بداخل صدري حتى لا يتهمني أحد بالجنون .. مهما أقسمت لهم بصحتها لا أحد يصدقني والكل مصمم على أنني أهذي و لكن الآن قد فاض بي الكيل وطفح و نفذ صبري ووجدت نفسي مضطراً أن أكشف لكم الواقعة الغريبة. أعود بكم إلى البداية في سنة 97 حيث كنت مع مجموعة من الأصدقاء في مدينة العريش وفي أثناء تجولنا في الصحراء وجدنا شيخاً كبيراً يتجاوز التسعين عاماًمن عمره حتى أن الدهر قد نقش فوق وجهه تلك التجاعيد المتعرجة والتى توحي لمن يراه لأول وهلة أن هذا الرجل قادم من بوابة التاريخ البعيدة ..... المهم اقتربنا منه و تعرفنا عليه، وبدأ يتحدث معنا عن أحفاد القردة والخنازير اليهود وعن ذكرياته في الأيام العصيبة نكسة 67 وعن الأيام الجميلة في نصر 73 ولكن كل هذا كان عادياً فهو يتحدث عن الماضي الذي عاش فيه و يدركه جيداً و لكن المذهل كان انتقاله فجأة من الحديث عن الماضي إلى الحديث عن المستقبل والذي ندرك كلنا أن علمه عند الله فقط وهذا هو نص حديثه معنا .... في يوم من الأيام سيأتي حاكم لإسرائيل اسمه شارون .. وشارون هذا هو العضمه الكبيرة لديهم وهو آخر عهدهم بالدنيا ... سيطغى هذا الشارون في الأرض طغياناً كبيراً و يدمر فلسطين تدميراً فيقتل الأبرياء ويذبح الأطفال و يحيل حياتهم الى جحيم لانهائي و ستعجز أمة العرب عن اتخاذ أي قرار حاسم لنجدة إخوانهم وإنقاذهم. وعلى الجانب الآخر تضع الولايات المتحدة خطة للقضاء على صدام حسين فيقصفون بغداد ليلاً نهاراً حتى يدمروها تدميراً ويظهر بعدها رئيس أمريكا ليعلن لهم أنهم قد نجحوا أخيراص في القضاء على أسطورة صدام حسين ولكن في مساء نفس الليلة يفاجئ العالم بصدام حسين يظهر و يلقى خطاباً مهماً للعالم يعلن أن أمريكا لم تغتله وأنه حي يرزق و قد ساعده الله في التعرف على جميع الخونة وقتلهم واحد واحد وقد آن الأوان لكي يعرف العالم أجمع أشياء أغرب من الخيال
    ويبدأ صدام في سرد فضائح و أشياء لايصدقها عقل . ويقدم الأدلة على صدق كلامه ... و أخيراً لكي يستعيد القدس والمسجد الأقصي وأنه جاهز لتنفيذ أمر الله لذلك فقد قام بتكوين جيش تعداده سبعة ملاين فدائي أوله في القدس وآخره في بغداد و قبل أن يسدل الليل ستائره يدخل بجيشه فلسطين ويجتاحها و يقاتل اليهود في حرب شرسة تستمر 7 أيام وتحاول وقتئذ الولايات المتحدة مساعدة إسرائيل فيتصدى لها تحالف قوي مكون من ثلاث دول عظمى مهددين أمريكا بالسلاح النووي في حالة تدخلها في الحرب ويتراجع اليهود حتى سيناء وتكون نهايتهم فوق أرضها ويمحون اسم إسرائيل من الوجود ويدخل بجنوده المسجد الأقصى مصلياً بهم صلاة الجمعة ..... بعدها يمر على الدنيا عشرة أيام عجيبة يرى فيها العالم آيات الله ومعجزاته متتالية وأشياء مرعبة ولكن صاحب القلب المؤمن سيغفو غفوة طويلة لمدة عشرة أيام لا يرى فيها شيئاً أما أصحاب الإيمان الضعيف فسيرون أهوالاً كثيرة أبسطها الزلازل والبراكين و الأعاصير ..... وصمت الرجل بعدها ولم يشأ أن يخبرنا أى شئ عن يوم القيامة وقال: ان علمها عند ربي.
    وتركنا ورحل ووقتها كنا نتسلى و لم نشأ ان نصدقه واعتبرناه جميعاً تخاريف رجل عجوز ولكن الأيام حملت في طياتها وقائع وحوادث جعلتنا نتذكر هذا الرجل وكلامه إلينا وعاش السر في صدورنا أربعة أعوام ورغم علمنا جيداً بأن الله هو عالم الغيب والشهادة إلا أننا تذكرنا قصة سيدنا الخضر مع نبينا موسى و كيف أن الله أعطاه من علم الغيب رغم أنه لم يكن نبياً ولا رسولاً ".


    لاحظوا أن هذه المقالة كتبت قبل حرب العراق بعام ونصف تقريباً.


    تعالواً أيضاً نتأمل هذا الحديث النبوي الشريف عن أبي هريرة رضي الله عنه: "أربع فتن تكون بعدي: الأولى يسفك فيها الدماء، والثانية يستحل فيها الدماء والأموال، والثالثة يستحل فيها الدماء والأموال والفروج، والرابعة صماء عمياء مطبقة تمور مور الموج في البحر حتى لا يجد أحد من الناس ملجأ تطيف بالشام وتغشى الغرق وتخبط الجزيرة بيدها ورجلها، تعرك الأمة فيها بالبلاء عرك الأديم، ثم لا يستطيع أحد من الناس أن يقول فيها: مه مه! لا يدفعونها من ناحية إلا انفتقت من ناحية أخرى".

    وأيضاً هذا الحديث الذي له ارتباط بالحديث الأول: "تدوم الفتنة الرابعة اثني عشر عاما ثم تنجلي وقد انحسرت الفرات عن جبل من ذهب، يكب عليه الأمة فيقتل عليه من كل تسعة سبعة".

    وقوله صلى الله عليه وسلم: "ثم تنجلي وقد انحسرت الفرات .... " يدل على ارتباطها الوثيق بالعراق.

    وأيضاً هذا التوضيح الخطير من النبي صلى الله عليه وسلم: "وليكونن فيكم أيتها الأمة أربع فتن: الرقطاء والمظلمة وفلانة وفلانة ولتسلمنكم الرابعة إلى الدجال".

    أي أن الفتنة الرابعة ممهدة لخروج الدجال لما لها من دور في قسم الناس إلى "فسطاطين: فسطاط إيمان لا نفاق فيه، وفسطاط نفاق لا إيمان فيه" (سنن أبي داود).

    ثم هذا التوجيه الهام في التعامل مع هذه الفتنة: "لا ينجو من شرها إلا من دعا كدعاء الغرق وأسعد الناس فيها كل تقي خفي إذا ظهر لم يعرف وإذا جلس لم يفتقد، وأشقى الناس كل خطيب مصقع". صدقت يا رسول الله .. أشقى الناس فيها كل خطيب مصقع يدعو إلى الفتن، يحرض الناس عليها.


    اللهم سلمنا من الفتن ..
    اللهم سلمنا من الفتن ..
    اللهم سلمنا من الفتن ..

    اللهم إني أعوذ من عذاب النار ومن عذاب القبر، ومن فتنا المحيا والممات، ومن فتنة المسيح الدجال.
    ربنا آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار. ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا، وهَبْ لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب. "

    رامي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-03-22
  3. محمد بن الحسن

    محمد بن الحسن عضو

    التسجيل :
    ‏2004-03-16
    المشاركات:
    18
    الإعجاب :
    0
    كنز العمال ليس كما تقول

    أخي العزيز!
    كنز العمال للمتقي الهندي ليس تلخيصًا للجامع الصغير للسيوطي ، الرجاء من جنابكم مراجعة معلوماتكم حول كتب علمائنا الأبرار ... وخلّي الخبز لخبازه !!!
    وإذا كان صدام العلماني الكافر هو الذي سيحرر القدس فإن المسلمين لا خير فيهم !!!
    وإن لله وإنا لله وإنا إليه راجعون
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-03-22
  5. محمد بن الحسن

    محمد بن الحسن عضو

    التسجيل :
    ‏2004-03-16
    المشاركات:
    18
    الإعجاب :
    0
    كنز العمال ليس كما تقول

    أخي العزيز!
    كنز العمال للمتقي الهندي ليس تلخيصًا للجامع الصغير للسيوطي ، الرجاء من جنابكم مراجعة معلوماتكم حول كتب علمائنا الأبرار ... وخلّي الخبز لخبازه !!!
    وإذا كان صدام العلماني الكافر هو الذي سيحرر القدس فإن المسلمين لا خير فيهم !!!
    وإنا لله وإنا إليه راجعون
     

مشاركة هذه الصفحة