<>(( ولا تصلي على أحدٍ منهم ، وإن تلونوا ))<>

الكاتب : جرهم   المشاهدات : 698   الردود : 3    ‏2001-09-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-09-04
  1. جرهم

    جرهم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-07-01
    المشاركات:
    1,331
    الإعجاب :
    1
    اين ضميرك يا جاكسون ؟؟؟

    سينظرون الى شكلك ويشتمّون رائحتك ولن يسمعوا اقوالك

    بقلم : موسى حوامدة

    القس جيسي جاكسون داعية حقوق الانسان الامريكي الذي استفاد كثيرا من اموال العرب ودعاية العرب وحب الكثير من العرب الذين راهنوا عليه وظنوه خليفة صالحا لمارتن لوثر كنغ جرفه تيار الاعلام الامريكي والصهيوني في مؤتمر دربان فعبر عن عدم رضاه من تركيز المؤتمر على القضية الفلسطينية وقال:لماذا التركيز فقط على القضية الفلسطينية ولماذا يحاول العرب تحويل المؤتمر عن القضية الفلسطينية هناك قضايا كبرى وكثيرة كان يجب ان يبحثها المؤتمر مثل قضية الايدز التي يعاني منها اكثر من 100مليون انسان حسب تقديراته وقضية الرقيق وقضايا حقوق الانسان المختلفة.
    القس جاكسون شوه القضية الفلسطينية والحق الفلسطيني حين قال ايضا: نحن لا نعرف المشكلة بالضبط (الاسرائيليون يقولون ان الفلسطينيين ارهابيون والفلسطينيون يقولون ان الاسرائيليين هم الارهابيون ) هكذا بالضبط وكانه غير معني بالحقيقة انما ياخذ مما يقوله الطرفان فقط دون ان يكلف خاطره العودة الى جذور الصراع كما عاد اليكس هالي في روايته الشهيرة الجذور التي لا بد ان يكون قد قراها جاكسون لانها روت تاريخ تجارة الرق الابيض من افريقيا الى اوروبا وامريكيا
    الطرفان يتبادلان التهم ,انه اسوا قول يمكن ان يعبر عن القضية الفلسطينية لان الصراع العربي الاسرائيلي لا ينحصر في ترديد مصطلحات واتهامات والشعب الفلسطيني لم يذهب لليهود في امريكا او اوروبا او بقية انحاء العالم ليصفهم بالارهابيين بل تلقى دون ذنب هجمة صهيونية مدعومة اوروبيا ثم امريكيا اسفرت عن احتلال بلاده وتشريد اكثر من ستة ملايين انسان فلسطيني ومصادرة حقه وحريته حين فرض الاحتلال الاسرائيلي نفسه على كل فلسطين حتى انه رفض الانسحاب فقط من 22%من فلسطين هي الضفة وغزة حسب افتاق اوسلو الذي رعته الولايات المتحدة والرئيس بيل كلينتون سابقا في عام 1993 فهل سال نفسه لماذا عاد الفلسطينيون للمقامة والانتفاضة فيما لو طبق الاتفاق على هزاله وتفريطه.
    الم ينظر جاكسون الى تاريخ الاستعمار والاحتلال الم يلحظ داعية حقوق الانسان ان الاحتلال الاسرائيلي احتلال استيطاني عنصري بغيض وكريه؟؟
    لا ينظر جاكسون الى شئ وانما يتجاوزعلى كل ذلك ليلخص الامر في من هو الارهابي ؟وان الاتهامات متبادلة فاين هو ضميرك يا جاكسون ؟؟هذا الضمير الذي جاء من اصول افريقية اضطهدها الرجل الابيض فكان جدك واحدا من الرقيق الاسود سنقول بمنطقك الان نحن لا نعرف من هو المسؤول عن تجارة الرقيق هل هو الرجل الابيض ام الرجل الافريقي الذي كان يساعد البيض في مثل هذه التجارة ويقبلها ويمارسها ويبيع ابناءه وابناء جلدته للبيض ويقبل ان يكون عبدا مباعا ؟
    أي ان نساوي بين الضحية المغلوب على امرها وبين الجلاد والمجرم
    هل هذه هي عدالتك يا جاكسون ؟؟؟هل تريد تحويل المؤتمر الى مؤتمر طبي عن الايدز وهو مخصص للتمييز العنصري والكراهية .
    الا تعتبر ان ما يتعرض له الفلسطينيون من احتلال وطرد وقتل واغتيالات واضطهاد تمييزا عنصريا ؟الا تعتبر مجرد احتلال ارض الغير لاسباب عرقية او دينية تمييزا عنصريا ؟؟ هل تطمح في دعم اللوبي الصهيوني كي تعزز مكانتك في امريكا فتحظى بمنصب ما على غرار صديقك كولن باول الذي لازال الامريكيون يعاملونه كعبد وليس مثل باقي وزراء الخارجية الامريكيين فهو مضطهد ومغلوب على امره وستكتشف ذلك بنفسك فيما لو تسلمت احد المناصب المهمة سيظلون ينظرون الى رائحتك وشكلك ولن يسمعوا اقوالك مهما تماهيت معهم لانهم يؤمنون بالتمييز العنصري يا رجل وهم اجرأ منك واصدق لانهم انسحبوا بعد هذه الادانة العالمية الواسعة لاعمال اسرائيل
    هم يريدونك شاهد زور وقد فعلت فخسرت احترامنا وتعاطفنا معك لكننا لن نكون في صف اعدائك الذين تحاول تجاهلهم
    ومهما يكن من امر فالفلسطينيون والعرب والمسلمون وكل شرفاء الارض وهم كثر والحمد لله لا يهمهم جيسي جاكسون ولا ابن عمه مايكل لان الحق الناصع البياض لن تغطيه كلمات ماجورة ومقبوضة الثمن ؟.
    hawamdeh87@hotmail.com
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-09-05
  3. جرهم

    جرهم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-07-01
    المشاركات:
    1,331
    الإعجاب :
    1
    (اسرائيل ليست دولة عنصرية )!!!

    بقلم : موسى حوامدة

    فعل العرب خيرا حين وافقوا على اسقاط بند وصف اسرائيل بالعنصرية من البيان الختامي لمؤتمر دربان فقد ربحوا امريكا واسرائيل واوروبا والعالم ولم يخسروا انفسم ولا القضية الفلسطينية بل على العكس فقد كسبوا تاييدا جديا للسلام والضغط على اسرائيل واستطاعوا كبح جماح التطرف العنصري في اسرائيل وتحويلها الى دولة خير ومحبة وعدل وتسامح واخاء ورفاهية اضافة الى كونها واحة للديمقراطية والمساواة بين مواطنيها وسكانها
    وبالفعل فقد استجابت اسرائيل لهذا النهج العربي الحضاري والسلامي فخجلت من نفسها وسحبت دباباتها من غزة ورفح وبيت جالا والخليل وقامت باخلاء المستوطنات الاسرائلية وافرجت عن اموال السطة الوطنية وانسحبت من بيت الشرق وبيت الغرب والجولان واجبرت العرب على العودة الى الاشراف على مدينة القدس وخاصة المسجد الاقصى وقبة الصخرة المشرفة واجبرت الفلسطينيين اللاجئين منهم والنازحين على العودة الى مدنهم وقراهم ودفعت لهم التعويضات المجزية
    بل شكلت اسرائيل طواقم كثيرة من الصبايا الحسناوات اللواتي كن يستقبلن العائدين ويقدمن لهم الورود وياخذنهم في جولة سياحية على الوطن قبل ان يتسلموا مفاتيح بيوتهم القديمة الجديدة
    ولم يبق فلسطيني واحد لم يشعر بحب اليهود والاسرائيليين- نتيجة هذا العمل الكريم المتسامح مقابل موقف العرب المحب لاسرائيل ولرئيس وزرائها ووزير خارجيتها ووزير دفاعها ورئيس هيئة اركانها ولكافة افراد جيشها وسكانها من ليكود ويسار وعمل ومتدينين –والحمد لله الذي خلقهم واحسن اخلاقهم ولم يندم على خلق العرب كما قال ذات مرة الحاخام عوباديا يوسف اثناء خطبة مداعبة للعرب -
    لم يكن موقف العرب في دوربان موقف جبن وتخاذل وهزيمة وعمالة لامريكا ابدا على الاطلاق كان سياسة عربية حكيمة استطاعت ان تحرج اسرائيل امام المنظمات الانسانية الاهلية التي زاد عددها على الستة الاف منظمة والتي لم تقبل نصيحة العرب بعدم المضي قدما في ادانة اسرائيل واتهامها بالعنصرية
    وكان الاجدر بهذه المنظمات اللاسامية التي تكره اليهود والعرب ان تنظر بعين العطف والرضا الى اعمال اسرائيل الانسانية والتي جاءت استجابة لموقف عربي اسلامي متسامح ومتميز وحضاري ليس فقط في دوربان بل منذ فجر التاريخ وقبل قيام دولة اسرائيل وبعده !!!
    hawamdeh87@hotmail.com
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-09-05
  5. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    الله يعينك يا جرهم

    الا تعلم من هو القساسي جيس جاكسون

    عبد زنجي يحاول أن يرضي أسياده ليس إلا

    وبعدين قبل شهرين كان عامل فضيحة زنا

    هل هو قس فعلا 000
    يريد يسلك أموره وحسب
    لا من العضر اقداح ولا من العوسج رماح

    وبعدين تعبت نفسك يا اخي

    فضحت الزعماء العرب حرام عليك

    ما خليت لهم حيلة
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-09-08
  7. جرهم

    جرهم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-07-01
    المشاركات:
    1,331
    الإعجاب :
    1
    شكرا يا سرحان


    اثنان وستون طالباً صهيونياً يوجهون رسالة إلى رئيس حكومتهم الإرهابي شارون يتحدثون فيها عن خرق كيانهم لحقوق الإنسان، ومصادرة الأراضي، والاعتقالات التي يشنها جيشهم، والقتل دون المحاكمة، وهدم البيوت والحصار والتعذيب ومنع العلاج الطبي... هذا التقرير نشرته صحيفة يديعوت آحرونوت الصهيونية في (6/9/2001) ويلقي الضوء على هذه القضية...

    62 شاباً في سن الخدمة أبرقوا برسالة إلى رئيس حكومتهم يهددون فيها بعدم التجند للجيش بسبب سياسة الحكومة في المناطق. وقد تحدث أعضاء المجموعة للصحيفة قائلين «احتجاجاً على الخروقات الخطيرة لحقوق الإنسان التي تقوم بها إسرائيل في المناطق المحتلة بدءاً من القتل دون محاكمة، وانتهاء بالحصار الخانق للسكان الفلسطينيين. كل فرد فينا، وبطريقته الخاصة سيرفض معاونة الاحتلال الرهيب، بعضنا يرفض نهائياً الخدمة في الجيش، بعضنا الآخر يفضل تحصيل الإعفاء عن طريق ضابط الصحة النفسية لكي لا يخدم في الجيش».

    وقد جاء في الرسالة «إننا ندعو أبناء جيلنا أن يتصرفوا مثلنا وسنعمد في غضون السنة المقبلة إلى إقامة منابر في أرجاء البلاد محاولين إقناع المزيد من جيل الشباب للانضمام إلينا، وسوف نؤمن المساندة لأولئك الذين سيقرّرون الانضمام إلى دعوتنا».

    حاجي مطرن أحد الموقعين على الرسالة، ومن المتوقع أن يتجند الشهر القادم يقول عن المقابلة التي أجريت له مع لجنة الضمير في الجيش «لقد قلت للجنة أني أريد الخدمة دون فترة تدريبية، دون لباس الجندية ودون سلاح، أريد الخدمة في مستشفى»، ويرى حاجي أن الجيش كان يقترح في الماضي اقتراحات مماثلة لرافضي الخدمة لأسباب ضميرية». ويضيف أن اللجنة أعلمته أنه لن يعفى من الخدمة في الجيش.

    شيني فرنر، طالبة في الثاني ثانوي، وهي إحدى الموقعات على الرسالة، تقول أن الموقعين ينتمون إلى صفوف الأول والثاني والثالث ثانوي.

    في غضون ذلك، حُكم على روتم اليوم الاثنين 4 -9-2001 بالسجن لمدة 28 يوم، وذلك بعد أن أعلم سلطات الجيش برفضه الاستمرار في الخدمة بعد سنة ونصف على بدايتها لدواع ضميرية. وكان ضابط برتبة مقدم هو الذي أصدر الحكم على روتم بتهمة رفضه الأوامر وأمر بنقله إلى السجن الرابع في مهمته الأخيرة خدم روتم كجندي- مدرس، وبعد أن قرر عدم الاستمرار في الخدمة بدا في المجيء إلى الثكنة بثياب مدنية وأعلن عن رفضه الانصياع للأوامر.

    وقد انعقدت لجنة الضمير معه مقابلة بناء على طلبه، لكن أعضاء اللجنة رفضوا البحث في قضية حتى يوافق على الحضور بالثياب العسكرية. وكذلك رفض ضابط الصحة النفسية في الجيش اللقاء به.

    في حديث مع صحيفة قال روتم أنه يؤمن بنهجه وسيستمر به، وأضاف أن والديه الموجودين في بعثة في أستراليا وأخاه الذي كان ضابطاً في الجيش يساندونه، «رغم أنهم لا يتفقون على وجه الخصوص مع آرائي».

    الناطق باسم جيش العدو رد معقباً أن روتم حُكم فعلاً بالسجن لمدة 28 يوم لرفضه الانصياع للأوامر وقد نُقل من مهتمته الحالية وسيستمر جيش الدفاع في جهوده لتقليص حالات التسرب.

    نص الرسالة:

    إلى رئيس الحكومة، السيد آرييل شارون..

    نحن الموقعون أدناه، الشباب الذي ترعرعوا وتربوا في البلاد، سنستدعي قريباً للخدمة في الجيش الإسرائيلي، إننا نطلب الاحتجاج أمامك على السياسة العدائية والعنصرية التي تمارسها الحكومة الإسرائيلية وجيشها ونعلمك أننا نعتزم عدم المشاركة في تطبيق هذه السياسة.

    إننا نعارض بشدة خرق حقوق الإنسان الذي تمارسه دول إسرائيلن مصادرة الأراضي، الاعتقالات، قتل دون محاكمة، هدم البيوت، حصارن تعذيب ومنع العلاج الطبي، كل هذه هو مجرد جزء من الجرائم التي ترتكبها دولة إسرائيل، خارقة بحدة المعاهدات الدولية التي وقعدت عليها.

    إن هذه الأفعال، فضلاً عن كونها غير مشروعة، لا تحقق الأهداف المعلنة، ألا وهي تعزيز الأمن الشخصي لمواطني الدولة. إن هذا الأمن لا يمكن تحقيقه إلا عن طريق اتفاق سلام عادل بين الحكومة الإسرائيلية والشعب الفلسطيني.

    بناء على ذلك نحن نعتزم الانصياع إلى صوت ضمائرها برفض المشاركة في أعمال قمع الشعب الفلسطيني، الجديرة بتسميتها أعمال إرهابية إننا ندعوا أبناء جيلنا والجنود في الخدمة الاحتياطية والنظامية والتطوعية أن ينتهجوا نهجنا.
    _____________________________

    من ناحية أخرى الصهاينة يؤكدون عنصريتهم
    أثار اتهام 3000 منظمة دولية غير حكومية إسرائيل بالعنصرية، حفيظة العدو الصهيوني وأمريكا اللتان انسحبتا من المؤتمر. وفي الوقت عينه أعلن 46% من «الاسرائيليين» بأنهم يعترفون بأنهم عنصريون.

    وأجرى الاستطلاع موقع «يديعوت آحرونوت» على الانترنت، خلال أيام انعقاد مؤتمر ديربان ضد العنصرية, وشارك فيه زائرو الموقع. وجاءت نتائج اليوم الأول كما الثاني والثالث والرابع مما يعطي انطباعاً بأن النتيجة تعبر عن الواقع..

    وبلغ عدد المشاركين في الاستطلاع حتى (5/9/2001) 16358 زائراً «إسرائيلياً»، 46 % منهم قالوا بأنهم عنصريون. و27% منهم قالوا بأنهم عنصريون قليلاً، و28 % قالوا بأنهم لا يوافقون على أن الإسرائيليين عنصريون.
     

مشاركة هذه الصفحة