الإنتماء القوي للمنطقة

الكاتب : أصيل   المشاهدات : 1,414   الردود : 16    ‏2000-12-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2000-12-04
  1. أصيل

    أصيل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-11-08
    المشاركات:
    3,500
    الإعجاب :
    289
    بسم الله الرحمن الرحيم

    لفت نظري رد الأخ الحوطه في موضوع الأخ مصعب حول إعفاء قائد القوات البحرية من منصبه وقال الأخ الحوطه أن الهدف من القرار هو التقرب من ابناء الضالع ويافع وحضرموت والتخلي عن أتباع على ناصر محمد أي أبناء أبين, وليس هذا موضوعي, ولكن موضوعي هو عن سر الإنتماء القوي للمنطقة في جنوب اليمن.

    من خلال ملاحظاتي وجدت أن الإنتماء عند المواطن اليمني في الجنوب إلى منطقته أقوى من عند المواطن اليمني في الشمال وأنعكس هذا الشعور على سياسة الدولة الجنوبية السابقة وأعتقد أن سبب إستبدال إسم المحافظات بأرقام كان الإنتماء القوي للمواطن لمنطقته, ولكن فشل السياسيون أنفسهم وقامت تحالفات سياسية على أسس مناطقية وأحداث يناير 1986م خير دليل على ذلك, فالخلاف لم يكن حول قضية سياسية داخلية أو خارجية وإنما كانت نظرة أبناء أحدى المناطق بأن أبناء المنطقة الأخرى يحاولون السيطرة على أمور الدولة.

    ما أريد أن أعرفه من الأخوة الكرام سبب سر هذا الإنتماء القوي للمنطقة ولماذا هي أقوى في الجنوب من الشمال؟ وسأكتب رأي في الموضوع بعد قراءة مشاركات الأخوة الكرام.

    [معدل بواسطة أصيل بتاريخ 04-12-2000 عند 06:35 AM]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2000-12-04
  3. homeless

    homeless عضو

    التسجيل :
    ‏2000-10-14
    المشاركات:
    170
    الإعجاب :
    0
    الاخ اصيل

    اولاً شهر مبارك وكل عام وانتم بخير.

    ثانياُ كل ما ذكرته يا اخي صحيح ظاهرة المناطقيه ان صح التعبير موجوده في الجنوب وللا سف تتعمق كليوم اكثر واكثر

    اما الا سباب فمعروفه الحزب الا شتراكي وخطاياه وليس اخطاه
    احداث يناير شاهده على ذلك وما هي الى نتيجه لصراع لتحقيق مصالح فرديه لحكام ابتلينا بهم هم اقرب للعصابه منه الى رجال دوله. وها هوا الشعب يحصد حتى الا ن سؤ اعمالهم.
    _______
    للظلم جوله وللعدل دوله
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2000-12-04
  5. homeless

    homeless عضو

    التسجيل :
    ‏2000-10-14
    المشاركات:
    170
    الإعجاب :
    0
    الاخ اصيل

    اولاً شهر مبارك وكل عام وانتم بخير.

    ثانياُ كل ما ذكرته يا اخي صحيح ظاهرة المناطقيه ان صح التعبير موجوده في الجنوب وللا سف تتعمق كل يوم اكثر واكثر

    اما الا سباب فمعروفه الحزب الا شتراكي وخطاياه وليس اخطاه
    احداث يناير شاهده على ذلك وما هي الى نتيجه لصراع لتحقيق مصالح فرديه لحكام ابتلينا بهم هم اقرب للعصابه منه الى رجال دوله. وها هوا الشعب يحصد حتى الا ن سؤ اعمالهم.
    _______
    للظلم جوله وللعدل دوله
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2000-12-04
  7. العدني

    العدني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-20
    المشاركات:
    2,044
    الإعجاب :
    0
    العدني

    الاخوه الكرام.
    شهر مبارك
    بالنسبة للمناطقيه موجود اصلاً ومتأصله في المناطق الشماليه من اليمن . نحن في الجنوب كانت هذه مختفيه حتى عام 94 ولكن بعدها ظهرت بسبب محاولة الحكومة اظهارها في الجنوب .
    القبليه هي اصلاً موجدوده في الشمال ومعروف عن هذا النظام انه نظام عنصري . ومن القبيلي دائماً مايفضل ويدافع عن اصحابه من نفس القبيله , حتى لو تشوفوا في المناصب المهمه مافيش الا من قبائل الاحمر وهذا دليل قاطع ان القبائليه هي اوسخ من المناطقيه.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2000-12-04
  9. أصيل

    أصيل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-11-08
    المشاركات:
    3,500
    الإعجاب :
    289
    بسم الله الرحمن الرحيم

    أخي homeless شكراً لك على المشاركة وكم كنت أتمنى أن أقرأ آراء بقية الأخوة.

    من الملاحظ أن الأخ العدني حساس من كلمة القبايل والقبيلة وقد حول مجرى النقاش إلى صراع بين الشمال والجنوب رغم أن هذا لم يكن موضوعي ولهذا سأعتبر ردي هذا آخر رد في الموضوع.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2000-12-04
  11. القاسم

    القاسم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2000-10-07
    المشاركات:
    1,344
    الإعجاب :
    0
    العزيز اصيل ارجو ان تستانف حكمك وترجع للكتابة في المو ضوع
    لاهميتة واقترح ان نعمل موضوع اخر للقبلية برغم نقدنا
    المستمر لة

    العزيز عدني وبقية الاخوان عندما ننقد ظاهرة خاطئة هنا او هناك
    فليس معناها الاقرار بظاهرة خاطئة اين ما كانت؟؟؟؟؟

    الماطقية وباء وذقنا وبالة وسنذوقة ما دمنا نتعصب حتى للاخطاء
    بدافع مناطقي؟

    للاسف بعد الثورة ولانه لم يتم وضع المصلحة العامة في الامامووضع مناهج تعليمة نرسخ الشعور الوطنى والوحدة الوطنية بل
    وضعت المصلحة الخاصة فوق كل اعتبار وبالتالي اصبح التكتل المناطقي داخل الحزب هو الشائع لضمان الولاء عند الازمات وخصوصا
    مع دورات العنف المتتالية والتى كانت المناطقية ابرز صفاتها
    وتكون جناحات منصارعة الضالع وردفان ووضد ابين وشبوة

    ولالاسف حتى اليوم تستمر نفس التعبئة الفكرية الخاطئة وان زرت
    موقع عدن الكبرى سترى العجب من المناطقية المعفنة وانه لابد من الانتقام من مناطق معينة واخرة ذالك الثرثرة

    اخواني نحن ضد كل العصبيات سواء كانت مناطقية او قبلية ولكن
    فلننقد الاخطاء ولا نكون كالنعامة ولانرى الاخطار فالمنا طقية والقبليية وجدت قبل وبعد على عبدالله وحكمة قد تضاعف الاوضاع الراهنة منها لكنها ليست كل شي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2000-12-04
  13. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    القبلية والمناطقية أساس مهم للعلاقات في المحافظات الجنوبية

    أخي أصيل ، أنا من طرح ذلك التحليل و سأوضحه ولو أنه سيستغرق صفحات ويستحسن أن يكون بحثا أكاديميا واسعا كونه لم يطرق بعد ينال من يتقدم به درجة الدكتوراه .
    لو عدنا إلى الجغرافيا قليلا سنرى أن اليمن تضم في محافظاتها الشمالية مناطق زراعية أقام فيها الحضر وان لم يتناسوا الارتباطات القبلية إلا أنها ساهمت بشكل أو بآخر في التعايش بين قطاع كبير من الاتجاهات القبلية في موقع واحد وأعطت هذه التركيبة الاعتبار لكل انتماء قبلي بالجدارة في الإدارة القبلية أو العسكرية أو السياسية .
    لو نظرنا إلى المحافظات الجنوبية والشرقية باستثناء عدن وتعز ووادي حضرموت وليس كل حضرموت مضافا اليها محافظتي الجوف والجزء المحاد لشبوه من مأرب نرى أن الجدب يشكل العلامة البارزة في حياة أغلب سكانها مما حدى بهم إلى التركز في الوديان ومناطق الرعي وتشكلت على اثر ذلك القبائل المتنافسه وتشكلت بينها الأحلاف وحصل وأفرزت ما يشبه خطوط التماس بين تلك القبائل وبقيت تائهة في استقلاليتها القبلية المفرطة وهذا ما كرس للواقع الذي نشهده الآن في تلك المحافظات من رفض لأي شكل من أشكال الانخراط ولو جزئيا في المجتمع المدني وتفضيل الوضعية القبلية عليه حتى في عهد الاشتراكي لم تفلح تلك المحاولات أما من حيث تحويل مسميات المحافظات من أرقام إلى مسميات كشبوه وأبين وحضرموت وهي الأسماء السابقة لها كان يحكمه الظرف السياسي في المنطقة وليس له علاقة بالعصبية القبلية .
    بوجود الاستقلالية لكل قبيلة في مناطقها عرف هناك ما يسمى بالفخر القبلي في حدود نطاق السيطرة القبلية ولم يحدث أن تجرأت مجموعة قبلية على غزو أخرى تبعد عنها إن لم تكن هناك حاجة ملحة تستدعي ذلك لان العرف اعتمد على أن إهانة القبيلة من قبل أخرى غير مستحبة مالم يكن هناك مبرر كالأخذ بالثار أو استيفاء حقوق سابقة وخلافه .
    في وسط هذا التركيب القبلي الغريب قامت ثورة أكتوبر من جبال ردفان وتوجت بالاستقلال الوطني وبرز هناك رجالات الثورة من كل المحافظات وحاز أبناء يافع والضالع وردفان على نصيب كبير من المناصب القيادية مما خلق تراكمات في نفوس كل القبليين من أبناء المحافظات التي لم تنل الحظ الأوفر من المناصب وبذلك أستغل أبناء المناطق الوسطى تلك التناقضات القبلية للعب عليها فترة من الزمن ، وبمجيء علي ناصر للحكم حاول قلب المعادلة والتخلص من الخصوم السياسيين ليس كما هو معروف بل من باب الرغبة في إبراز قبائل منطقته وبذلك قامت التحالفات بين أبناء شبوة وأبين ضد أبناء لحج والضالع واقحمت حضرموت كطرف في المعادلة بالرغم من أن أبناءها القبليين والمتحضرين كانوا بمنأى عن تلك الصراعات وحدثت معارك يناير ومن ثم الوحدة وبقيت الحساسيات قائمة ولاتزال آثارها ملحوظة حتى الآن في أوساط أبناء تلك المناطق .
    سيظل منطق القبيلة في المناطق الجنوبية أقوى منه في المناطق الشمالية للأسباب التي شرحتها أعلاه والخلاص من إنهاء العصبية المبالغ فيها هو قيام مجتمع مدني واسع في المحافظات الجنوبية وهذا مالن تستطيع الحكومة لعقود طويلة قادمة على إنجازه لعدم توفر الأسس اللازمة لقيام المجتمع المدني أو المتحضر جزئيا والذي به يصعب لملمة كل القبائل في مجتمع واسع وإنهاء تشبث كل قبيلة بحدودها ومواقعها الجغرافية لاعتقاد أبناء تلك التجمعات القبلية أن الانخراط في أي بيئة أوسع من بيئتهم سيجلب عليهم الكثير من المآسي ومن أهمها فقدان مقومات القبيلة والعصبية لها ومن ثم العصبية للمناطق وهو مصدر فخر يصعب تجاوزه .
    نستنتج أن القبلية والمناطقية في المحافظات الجنوبية والشرقية أقوى من مثيلاتها في الشمالية وللجغرافيا دور مهم في ذلك .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2000-12-04
  15. أصيل

    أصيل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-11-08
    المشاركات:
    3,500
    الإعجاب :
    289
    بسم الله الرحمن الرحيم

    أخي القاسم المحترم شكراً على مشاركتك وها انا قد عدت :)

    أخي الحوطه...تحليلك كان أعمق مما كنت أتوقع وهذا شيء رائع وإليك رأيي في الموضوع وعليك أن تخبرني عن رأيك في تحليلي وهل تتفق معي أم لا!

    أعتقد أن الوضع السياسي السابق للشطرين كرس بقاء النزعة المناطقية في الجنوب أكثر من الشمال, فمثلاً في الشمال وبعد إنتهاء الإحتلال التركي في عام 1918م, قامت دولة الإمام يحي وبسطت نفوذها على معظم أراضي شمال اليمن وأسست كيان سياسي يمني موحد, ولم تكن هذه مشكلة للدولة الجديدة لأن شمال اليمن كان يعتبر كيانا سياسياً موحد خلال فترة الإحتلال العثماني, سوى بعض الأطراف النائية التي ظلت تحت حكم الأئمة الزيديون, بينما الوضع كان يختلف في جنوب اليمن, فوجود أكثر من عشرين مشيخة وسلطنة في وقتا واحد وحتى في ظل الإحتلال الأنجليزي لكل جنوب اليمني, ظلت هذا المشيخات والسلطنات تشكل كيانات سياسية مختلفة, وكرست فكرة الإنتماء إلى المنطقة, وكان من الصعب على حكومة الثورة أن تصهر هذه الكيانات في كيان سياسي واحد, وظل الإنتماء إلى الكيان المصغر أقوى وأعمق. وأعتقد أن العامل الجغرافي لعب دورا كبيرا حيث أن مساحة الجنوب أكبر من مساحة الشمال, وبعدد سكاني صغير مما سبب فجوة بين كل مجموعة وأخرى بينما صغر المساحة في الشمال وعدد سكاني كبير قرب بين المواطنيين وأصبحوا كتلة واحدة.

    أخي الحوطة ..هل توافقني الرأي أم لا؟
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2000-12-04
  17. العدني

    العدني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-20
    المشاركات:
    2,044
    الإعجاب :
    0
    يا خي المناطقية والقبليه موجدوده بس في شمال اليمن

    ليش تحاول ان تصف الجنوب بالمناطقيه بالرغم من ان الشمال معروف بهذه الصفه التي جرت عليهم الحروب .
    في الوقت الحالي الرئيس وزمرته هم من يحاول ان يحي المناطقيه والقبليه في المناطق الجنوبيه السؤال هنا ليش؟. وعليك ان تجاوبني عليه.
    اولاً علينا ان نناقش المصدر الاساسي, وانها تم تصديرها الى المناطق الجنوبيه اصلاً من المناطق الشماليه.
    المناطقيه والقبليه انتها في اليمن الجنوبي بعد ماخرج الانجليز واختفت حتى لو بقت في بعض المناطق موجوده لكن ليس بالشكل الذي هو عليه في المناطق الشماليه.

    [معدل بواسطة عدني بتاريخ 05-12-2000 عند 02:00 AM]
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2000-12-04
  19. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    المناطقية والقبلية في جنوب اليمن

    أخي أصيل ، تحاول أن تعني بالنزعة المناطقية تقسيم اليمن إلى شمال وجنوب وكأنك تريد الوصول لما هو أوسع من ذلك وما أود أن أشرحه لك هو أن تلك النظرة في المناطقية ليست موجودة سوى في أذهان ضيقي الأفق وما ألحظه أنك تحاول جرني إليها جرا لتساويني بمن عنيتهم .
    لاشك أن الكيانات السياسية التي قامت في جنوب اليمن قبل الاستقلال كانت نوع من التكريس للمناطقية وللقبلية الضيقة وأغلب المشيخات والسلطنات وعددها يفوق الثلاثين لم تكن تتمتع بواقع الدولة وانما هي أقرب إلى القبيلة باستثناء سلطنات القعيطي والكثيري والمهرة وان قامت على مسمى مناطقي إلا أنها حملت مسميات تقرب إلى مستوى الدولة المحدودة النفوذ على التجمعات القبلية الكبيرة التي كانت تضمها . وضمنت تلك المشيخات ولاء من ينضوون تحت زعامتها من أفراد القبيلة التي ينتمي إليها أيضا شيخ أو سلطان القبيلة وهذا لم يكن منبعه وجود السلاطين أو المشايخ بقدر ما كان يؤكد اللحمة بين أبناء التجمعات القبلية لتأكيد مبدأ المناصرة بينهم .
    العامل الجغرافي فعلا هو السبب في تلك التشكيلات بخلاف المناطق الشمالية فصغر مساحتها وكثافة سكانها وخصوبة أراضيها جعل القبائل تتمركز في تجمعات أوسع وتشكل على اثر تلك التجمعات المدن والقرى التابعة لها بخلاف المناطق الجنوبية التي تفتقد لوجود مدن ويساهم في ذلك كثيرا الرفض المستمر للاحتكاك بين أبناء القبائل المتجاورة أو مع من لاينتمون لمناطقهم .
     

مشاركة هذه الصفحة