من هو رئيس الوزراء الأسباني الجديد؟

الكاتب : وفاء الهاشمي   المشاهدات : 460   الردود : 0    ‏2004-03-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-03-16
  1. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    [color=CC3300]خوسيه لويس رودريجيز زاباتيرو رجل هادئ بطبعه، ويملك
    قناعات يسارية صادقة تجعله سياسيا محترما في عالــــم
    لا يرحم
    [/color]

    [​IMG]

    مدريد - يفترض ان يتولى خوسيه لويس رودريغيس ثاباتيرو (43 عاما) الذي انتخب قبل اقل من اربع سنوات امينا عاما للحزب الاشتراكي الاسباني، رئاسة الحكومة خلفا لخوسيه ماريا اثنار مع فوز حزبه غير المتوقع الاحد في الانتخابات التشريعية في اسبانيا.

    وسيسعى ثاباتيرو الذي فاز في الانتخابات بالغالبية النسبية الى ايجاد اطراف داعمة ليتمكن من تولي الحكم والوصول الى قصر مونكلوا مقر الحكومة في اول مشاركة له في انتخابات عامة بعد ثلاثة ايام على اعتداءات مدريد التي قلبت التوقعات الانتخابية.

    وفي اول كلمة علنية له بعد اعلان النتائج طلب ثاباتيرو من الحضور في مقر حزبه الوقوف دقيقة صمت على ارواح ضحايا الاعتداءات وجعل من مكافحة الارهاب "اولويته المطلقة".

    ولم يكن رئيس الحكومة الاسباني المقبل معروفا جدا لدى الاسبان عند انتخابه " بعد صراع داخلي صعب" في تموز/يوليو 2000 امينا عاما للحزب الاشتراكي اثر الهزيمة التاريخية التي مني بها الاشتراكيون في الانتخابات التي حصل فيها الحزب الشعبي بقيادة اثنار على الغالبية المطلقة.

    وتشدد استطلاعات الرأي والصحافة على ميله للحوار ورباطة جأشه. وقد وصفته صحيفة "الباييس" بانه "الاشتراكي الهادئ"، لكنها تشير في الوقت ذاته الى انه ينبغي عليه ان يظهر الثبات ذاته الذي يتحلى به اثنار. وقد تواجه الرجلان عدة مرات في البرلمان ولا سيما بشأن الحرب في العراق التي عارضها ثاباتيرو.

    ورودريغيس هو حفيد جندي جمهوري اعدمه انصار فرانكو خلال الحرب الاهلية العام 1936.

    وقد ولد في بلد الوليد (شمال غرب) في الرابع من آب/اغسطس 1960 وانضم الى الحزب الاشتراكي في سن الثامنة عشرة بعيد عودة الديموقراطية الى اسبانيا.. وانتخب نائبا للمرة الاولى العام 1986 عن منطقة ليون وظل طويلا اصغر نواب المجلس.

    وظهر ثاباتيرو على الساحة السياسية بشكل مفاجئ قبل اربع سنوات متميزا بلطفه وملامحه الفتية وعينيه الزرقاوين، وتعهد اضفاء "الحداثة على الحزب" الاشتراكي.

    وكان احد مروجي التيار التحديثي المعروف باسم "الطريق الجديد" الذي يذكر بـ"الطريق الثالث" الذي اقترحه توني بلير.

    وبوشرت عندها عملية تحديث الحزب الاشتراكي واصلاحه. لكن ازمات داخلية اساءت لصورة الحزب، طرحت تساؤلات خلال الاشهر الاخيرة حول قدرة الامين العام لفرض الانضباط والتماسك في مواجهة الحزب الشعبي الذي لا يعاني من اي خلافات داخلية.

    فقد تم العام الماضي التشكيك في استراتيجية قيادة الحزب الحالية عندما تمكن الحزب الشعبي بعد اخطاء في التقدير ارتكبها مسؤولون اشتراكيون، من الاحتفاظ بسيطرته على مجلس منطقة مدريد المهم جدا.

    واستخلص ثاباتيرو العبر من هذه الهزيمة واختار في حملته للانتخابات التشريعية ان يحيط نفسه بلجنة حكماء اثبتوا قدرتهم في عهد رئيس الحكومة السابق فيليبي غونزاليس.. واكد ثاباتيرو خلال حملته الانتخابية وجود "غالبية مؤيدة للتغيير" في اسبانيا.


    وعقبال بوش الأمريكي وبير البريطاني بالسقوط
    وعاشت الشعوب القوية الملتهبة التى تستطيع
    تقول لا .. لا في وجة الظلم العالمي .

    منقول
     

مشاركة هذه الصفحة