هل بن لادن في قبضة القوات الأمريكيـــــــــــــــــــــــة

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 1,177   الردود : 10    ‏2004-03-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-03-16
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    روايات كثيرة .. تحدثت في الاسابيع الماضية عن اعتقال زعيم القاعدة اسامه ابن لادن .. وأول من نفى هذا الامر هم الباكستانيون .. ثم تلتهم الادارة الامريكية لتعلن انها لم تقبض على الرجل .. لكنها تكثف جهودها للقبض عليه .. لكن سيناريو الاعتقال والاحتجاز في مكان ما باشراف القوات الامريكية قد اصبح حديث العلن خاصة بعد ان تحدث الظواهري قبل اسابيع ولم يتطرق كثيرا للمسألة .. واكتفى بالتهديد والوعيد ..
    ومن مظاهر اعتقال ابن لادن .. أنه كان الاساس في بث الاشرطة عبر القنوات الفضائية التي ( يثق ) بها .. ولم يكن الظواهري الا ناقلا لمعلومات يريدها ابن لادن .. مع احتفاظه بالبصمات الكلامية التي كان ينطق بها ابن لادن .. غير أن الشريط الاخير للظواهري لم يكن يحمل تلك البصمات .. ورغم ان التحليلات التي توصلنا اليها عبر رصد هذا الموضوع الاعلامي الخطير .. قد قادتنا الى أن نعرف بعض الاحداث من خلال مسئولين امريكيين في الظل .. اصبح لدينا شبه ثقة بان ابن لادن معتقل في مكان ما من افغانستان .. وربما نقل الى الاراضي الامريكية تمهيدا للحظة اعلان القبض عليه .. بعد ان وصلت شعبية الرئيس الامريكي الحالي الى حال لا تحسد عليه.
    ولقد تمت حيثيات هذا السيناريو عبر مراحل متعدده .. أثارت كثيرا من التساؤلات عن كيفية اخراجها .. وتلقيمها للجمهور الامريكي الذي يرى في ابن لادن عدوه الاول الذي قاد امريكا الى شن الحروب ضد الارهاب في امكنة عديدة من هذا العالم .. بعضها كان مجانيا مثل غزو العراق الذي لم يثبت حتى اليوم تعامل النظام السابق مع القاعده .. وفشل الادارة الامريكية في العثور على اسلحة الدمار الشامل .. اضافة الى تحميل الخزينة الامريكية ما لا طاقة لها به .. ووصول الحالة الاقتصادية الامريكية الى حال من البؤس رغم تبجح المسئولين الامريكيين عن الازدهار الاقتصادي والمستقبل المالي الباهر ..
    ولقد كان القبض على صدام حسين قبل اشهر .. هو الحافز الذي جعل الادارة الامريكية تكثف جهودها للقبض على ابن لادن .. مستخدمة نفس التقنية والوسائل التي قادت لاعتقال صدام .. مستعينة بالخبرة الاسرائيلية التي استطاعت ان تغتال العديد من قادة المقاومة الفلسطينية .. ولم تخطىء اهدافها الا في القليل من المرات ..
    وربما كان هذا السيناريو الذي نكتبه اليوم .. هو الاساس في استخدام التقنية الاسرائيلية بايد امريكية للقبض على ابن لادن ..
    لقد حصرت القوات الامريكية قبل اشهر .. منطقة تواجد زعيم القاعده ما بين باكستان وافغانستان .. في حماية قبائل من البشتون على الحدود بين البلدين .. وتم الحصر بناء على صور الاقمار الصناعية الامريكية التي تجوب المنطقة ليلا ونهارا .. وتزويد مركز التنصت في باكستان بكل شاردة ووارده .. وبناء على اكتشاف منطقة الحصر تم عمل قوات خاصة امريكية في عدة محاور :
    اول تلك المحاور كان التحرك نحو كسب القبائل التي تؤوي ابن لادن .. او على الاصح كسب رؤوسها .. فتم اغداق ملايين الدولارات على اولئك قبل البحث عن الاسباب الداعية الى هذا (الكرم ) المفاجىء .. ومن خلال عملاء من البشتون يعملون لصالح المخابرات الباكستانية .. تم الاتصال باكبر قبيلة تعتبر الحامية الرئيسية لابن لادن ..
    ثاني تلك المحاور كان التعاون الوثيق مع المخابرات الباكستانية .. فقد خصصت مفرزة متقدمة تقنيا من القوات الامريكية التي تعمل في جهاز المخابرات المركزية لتضييق حلقة الاتصال مع المسؤولين الباكستانيين من جهاز المخابرات وحصر موضوع البحث عن ابن لادن في هذه النقطة بالذات .. واوكل امر البحث في امور الارهاب الاخرى الى مفارز اخرى تهتم بهذا الموضوع .. ومن خلال توارد المعلومات للمخابرات الباكستانية .. والتي كانت تورد يوميا لتلك المفرزة المتقدمة .. تم التوصل الى تحديد المكان الذي يقيم فيه ابن لادن بالضبط ..
    ثالث تلك المحاور .. التحرك التقني .. فقد استعانت تلك المفرزة المتقدمة تقنيا مع الخبرة الاسرائيلية في الاستدلال على مكان ابن لادن من خلال الذبذبات الصوتية التي تنبعث من الهاتف النقال الذي يحمله زعيم القاعده .. ومن خلال الاشرطة التي كان يبثها ابن لادن .. تم الاستدلال على ذبذبات صوته بالكامل .. واودعت بصمات تلك الذبذبات في بنك المعلومات الذي تختزنه تلك المقرزة المتقدمة .. مع تمرير المعلومات اولا باول للمركز الرئيس في فرجينيا حيث مركز المخابرات المركزية الامريكية ..
    رابع تلك المحاور .. كان اليقين بانهم يريدون ابن لادن حيا ..ولا يريدونه ميتا .. لاسباب انتخابية سوف نذكرها فيما بعد .. فقد كان على المفرزة المتقدمة ان تتلاشى ما صنعته المخابرات الاسرائيلية عندما اقدمت على اغتيال المهندس يحيى عياش .. فمن خلال العلاقات التي بنتها تلك المفرزة مع بعض رجال القبائل المقربين الى ابن لادن .. كان بامكانها ان تنفذ ما فعلته المخابرات الاسرائيلية بيحيى عياش .. وكان من الممكن ان تضع له مصيدة متفجرة تقضي عليه .. لكنها فضلت ان تنتظر للقبض عليه حيا دون قتله ..
    أما المحور الخامس الذي اعتمدت عليه تلك المفرزة .. فكان الاساس في الاستدلال على ابن لادن ومكان تواجده .. فقد اطلق قمر صناعي صغير خاص بالمنطقة الجبلية الواقعة ما بين باكستان وافغانستان .. وتم رصد المكان تحديدا .. وقد كان بامكان القوات الامريكية ان تقصف المكان الذي يقيم فيه زعيم القاعده .. غير ان التعليمات التي كان يحملها افراد المفرزة تفيد بان يقبض على ابن لادن حيا دون المساس به جسديا ..

    كيف تم القبض على زعيم القاعده

    قبل ان نبدأ في سرد كيفية القبض على ابن لادن .. لا بد لنا ان نراجع بعض المعلومات التي تواردت عبر الاثير خلال الاسابيع الثلاثة الاخيرة ..
    اولا : قبل ايام خمسة .. اذاع وكيل وزارة الاعلام الايرانية او مسؤولا كبيرا فيها ان الاتصالات تمت في منطقة ابن لادن مع خمسة من معارفه الموثوقين .. فاكد ثلاثة منهم ان ابن لادن قد تم القبض عليه في اغارة مفاجئة .. بينما أكد اثنان منهم ان ابن لادن ما زال في الجبال التي تقيم فيها قبائل البشتون ما بين افغانستان وباكستان ..
    ثانيا : قامت المفرزة الامريكية المتخصصة بالقبض على ابن لادن .. برفع قيمة المكافأة النقدية لرئيس القبيلة التي تؤوي ابن لادن الى خمسة وعشرين مليونا من الدولارات .. وتم منحه الدفعة الاولى من هذه المكافأة حتى قبل القبض على زعيم القاعده ..
    ثالثا : قامت محطة سي ان ان الامريكية باجراء حوار مع عدد من المفكرين الامريكيين الذين أكدوا القبض على ابن لادن من خلال الغاز لم يستطع المشاهد اكتشافها .. بينما أكد آخرون ان هذا لم يحدث .. وكان الحوار عبارة عن توطئة لتلقيم الجمهور الامريكي هذه المعلومة كما يقال بالملعقة وليس كوجبة واحدة .. وذلك لاسباب انتخابية لمصلحة الرئيس الامريكي ..تماما مثلما اذاعت المحطة سابقا نتفا من تأكيدات باعتقال صدام حسين .. ولم ينتبه لها الجمهور .. اذ تم بعد ذلك التعرف على ان صدام حسين قد اعتقل قبل الاعلان عن وجوده في قبضة القوات الامريكية بثلاثة اشهر على الاقل .. وان المحطة كانت تهىء لهذا الاعتقال بينما كان صدام حسين في قبضة القوات الامريكية .
    رابعا : من يجوب المحطات الامريكية اليوم .. يرى ان صورة ابن لادن قد عادت الى الظهور على الشاشات بشكل مكثف .. البعض يدعي القبض عليه .. والبعض الاخر يذيع ما تذيعه الادارة الامريكية من ان هذا لم يحدث ..
    خامسا : تواردت الانباء عن ان الرئيس الباكستاني الذي تعرض للاغتيال اكثر من مرة من قبل بعض الجهات المتطرفة في باكستان .. قد كوفىء على تعاونه المطلق بان ضغطت الادارة الامريكية على الهند لكي تقيم علاقات اكثر ( معقولية ) مع باكستان .. وانه منذ القبض على ابن لادن وحتى اليوم .. وصلت العلاقات الى درجة لم تكن فيها احسن حالا من قبل.. فعادت الطائرات المدنية التي تجوب الاجواء بين البلدين .. كما اعيد خط سكة الحديد والعبارات البحرية .. اضافة الى القطارات التي تجوب الان الحدود بين البلدين دون ادنى مضايقة من احد الطرفين .
    سادسا : رغم ان الادارة الامريكية قد خاضت حربا في العراق بحجة اسلحة الدمار الشامل .. وهي تقوم على صعيد مختلف بمحاولات عديدة لاجبار كوريا الشمالية على التخلي عن برنامجها النووي .. وايران بنفس هذا المعنى .. واقنعت ليبيا بضرورة الاعلان عن التخلي عن اسلحة الدمار رغم علمها ان ليبيا كانت تمتلك الوسائل التي يمكن ان تنتج هذه الاسلحة ولكنها لم تصل الى مرحلة الانتاج .. فانها اعلنت قبل اشهر ان البرنامج النووي الباكستاني بايد امينه .. وان هذه الاسلحة لن تقع في يد المتطرفين .. وجاء هذا الاعلان بالتزامن مع اعلان الجنرال مشرف نفس المعنى . مما يوحي بان مكافأة التعاون في القبض على صدام حسين قد أتت ثمارها .
    سابعا : صرح نائب الرئيس الامريكي ريتشارد تشيني هذا الاسبوع ان الامريكيين سيعتقلون زعيم تنظيم القاعدة اسامه ابن لادن .. وفين حديث لشبكة التلفزيون الامريكي ام اس ان بي سي قال تشيني : اعتقد اننا سنعتقل اسامه بن لادن .. وردا على سؤال عن احتمال اعتقاله قريبا قال تشيني .. لا استطيع التكهن بشىء .. ليست هناك وسيلة لنقول متى سيعتقل لكننا مصممون على البحث عنه الوقت الذي يحتاجه ذلك ..
    وتصريح تشني هذا يقودنا الى امرين :
    الاول ان تشيني مكلف بالتصريح بتأكيد الاعتقال قريبا ..
    الثاني بانه ليس مكلفا بالتأكيد على صحة التصريح ونبأ الاعتقال .
    وهذا يستدعي التأكيد بان تلقيم الجمهور الامريكي لموضوعة اعتقال ابن لادن تأتي قطرة اثر اخرى دون اعطاء ( الجرعة ) كاملة توطئة لرفع شعبية الرئيس الامريكي خاصة وان الرئيس سوف يبدأ حملته الانتخابية في الاسبوع المقبل .
    يبقى سيناريو القبض على ابن لادن موضع حديثنا في هذه الكلمة .. واذا ما صحت هذه المعلومات فان ابن لادن موجود الان في قبضة القوات الامريكية .. وانه قد رحل الى امريكا ويخضع الان للاستجواب .. رغم نفي الادارة الامريكية هذا الامر ..
    اما سيناريو القبض على ابن لادن فنحن لا نمتلك المعلومات الاكيدة عن هذا الامر .. ولكن هنالك عدة احتمالات سوف ندرج الاحتمال الاكبر الذي توصلنا اليه نتيجة التحليل .. والحديث مع بعض الفئات الامريكية التي تمتلك خبرات حول التكتيك العسكري الامريكي في مثل هذه الحالات .
    اولا : تم رصد ابن لادن بواسطة القمر الصناعي الذي اطلق خصيصا لتحديد تحركاته بالكامل .. وقد طلب الى المخابرات الباكستانية التعاون في هذا الامر بارسال مجموعات منها للقيام باعتقاله في غارة فجائية على اعتبار ان الشكل العام لرجل المخابرات الباكستاني لا يختلف عن افراد قبائل البشتون .. وانهم يمكن ان يختلطوا بالناس في المنطقة دون ادنى شك لوجودهم .. عكس الجندي الامريكي الذي يكتشف من حيث الشكل فورا .. ولكن مشرف اقنع الادارة الامريكية ان ذلك يعني مجابهة حامية الوطيس بينه وبين الفئات الاسلامية المتشددة في باكستان ..
    ثانيا : لصعوبة دخول المنطقة والحماية التي يتمتع بها زعيم القاعدة .. وعلى مدار ثلاثة اشهر متواصلة .. تم ادخال مجموعة من الافراد البشتون من اتباع زعيم القبيلة المشتراه الى حرس ابن لادن الخاص .. ممن كانوا يحملون تعليمات زعيم القبيلة المحددة بالتعاون مع القوات الامريكية حال الهجوم المزمع القيام به لقاء مبالغ كبيرة موعودة .. ومبالغ نقدية اخرى تم رفدهم بها على مدار تلك الاشهر .
    ولقد اوكل الى احدهم القيام بتخدير ابن لادن وحرسه الخاص عند ساعة الصفر بطريقة مبتكرة اعتمدت على اطلاق قنبلة غير مرئية الدخان تطلق في ساعة الظهيرة عندما يستعد ابن لادن للقيام بقيلولته المعتادة بعد تناول وجبة الغداء .
    ثالثا : تم تحديد ساعة الصفر في يوم ما من الشهر الماضي وتم اعتمادها رسميا من قبل مدير المخابرات المركزية الامريكية واطلع الرئيس الامريكي عليها وعلى الخطة بكاملها فوافق عليها .. ولم يطلع على الخطة غير اثنان .. احدهما ديك تشيني .. والثاني كونداليزا رايس مستشارة الرئيس للامن القومي .
    رابعا : كان مقررا للغارة المفاجئة ان تستمر خمس عشرة دقيقة فقط .. ينقل ابن لادن خلالها بعد تخديره بواسطة هليوكبتر الى اقرب مركز للمفرزة المتقدمة على الحدود الباكستانية الافغانية في منطقة تعج بالمخابرات الباكستانية الذين جندوا مع القوات الامريكية لهذه العملية للتغطية على المفرزة الامريكية اذا ما تعرضت للهجوم من قبل الفئات الاسلامية في قبائل البشتون التي تقيم على الحدود ..
    خامسا : تم تنفيذ العملية في الشهر الماضي كما كان مخططا لها وتمت بنجاح .. وقد كانت الساعة السابعة بتوقيت امريكا عندما تمت العملية .. وقد احيط الرئيس الامريكي بنجاح العملية عندما كان في اجتماع مغلق مع وزير الخارجية الامريكي في البيت الابيض .. وقد قال وزير الخارجية بعد ان خرج من الاجتماع ان الرئيس انهى الاجتماع بينه وبين الوزير فورا وقد بدا على وجهه السرور وضم قبضته في الهواء واطلقها صارخا .. هكذا هم الابطال دائما يجلبون الاخبار المفرحه .
    ***
    قبل اشهر .. التقى الرئيس الامريكي مع اساطين الحزب الجمهوري في اجتماع كان البحث فيه يتركز حول تدني شعبية الرئيس الامريكي .. وبالتالي امكانية ان يخرج الحزب الجمهوري من البيت الابيض في الانتخابات الحالية ..
    ولقد عرض بعض الاعضاء ممن يمتلكون المليارات ان يقوم الحزب باعادة تمويل الحملة الانتخابية للرئيس .. وتم الاتفاق على ان يخصص لهذه الحملة خمسمائة مليون دولار تدفع من قبل الشركات التي يسيطر عليها اعضاء الحزب الجمهوري في الحكم .. ووزعت في ذلك الاجتماع المبالغ على تلك الشركات بالحصص .. ولكن احد الحضور من المتنفذين قال للرئيس الامريكي : نحن نتكفل بالناحية المادية .. ولكن عليك سيدي الرئيس ان تتكفل بامور اخرى ربما فاقت اهميتها ما نجمعه من نقود لحملتك .. نحن بحاجة الى حدث يمكن ان يرفع من شعبية الحزب الجمهوري الذي يمثله شخصك كرئيس للولايات المتحدة الامريكية .. وتعهد حينها الرئيس الامريكي بان يبذل قصارى جهده للقبض على ابن لادن .. وتم رصد الامكانات المادية والتقنية لهذا الامر تخصيصا ..
    ان المعلومات التي ندرجها هنا .. ربما كان فيها بعض الخطأ .. ولكنها ايضا تحتمل الصحة باكثر ما تحتمل الخطأ .. فالدلائل التي تشير الى القبض على زعيم القاعدة كثيرة .. ولسوف تخرج هذه المعلومة الى العلن عندما يصل الامر بالرئيس الى ان يفقد ملايين الاصوات التي يمكن ان تتجه الى الجانب الاخر في الحزب الديمقراطي ..
    اما من الناحية العملية .. فان الاعلان عن عملية القبض على ابن لادن يمكن ان ترفع شعبية الرئيس الامريكي لاسابيع وربما لاشهر عديده .. ولكنها حتما سوف تكون انتصارا معنويا .. بمعنى ان القبض على ابن لادن .. لن يحل المشكلة الاقتصادية الامريكية التي سوف تستمر لسنوات طويلة
    _________________________
    بقلم : وليد رباح




    FF0000






    المقال كما ترون يطرح افتراض ولكن الكاتب لم يؤكد الخبر وانما حاول الاستدلال وربما الايام القادمه تثبت هذه الافتراضات أو تثبت عدم صحتها
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-03-16
  3. صقر البوادي

    صقر البوادي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-03-02
    المشاركات:
    209
    الإعجاب :
    0
    اعلام امريكي مجرد هراااااااااااااااااااااااااااااااااااءء

    لاتصدقوهم

    وحتى لو امتسك او قبض على بن لادن مثلا فهناك الف بن لادن

    يا اخي الجهااااااااد قائم قائم ...

    الله يعينكم فقط
    بن لادن لو كان فعلا امتسك لاعلن عنه جورج بوش وخاصه هذه الايام دعايه للانتخابات الرئاسيه ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-03-16
  5. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    حتى ولو تأكد الخبر أن بن لادن أو غيره لديهم .. فما الذي سيتغير ؟
    هل سيعيش الأمريكان في أمان ؟
    أم سيقل كره العالم لهم ؟
    بل ربما تزداد كراهية العالم لهم .. وقد بدأها الشعب الإسباني بإطاحة الحليف الثاني لإمريكا .. وقريبا ، سيلحقه " بلير " الحليف الأول لإمريكا .. وبعد الجميع ، سيلحق بهم " بوش " ..
    ومع ذلك نسأل الله ألا يمكنهم مما يريدون ..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-03-16
  7. abdulla

    abdulla عضو

    التسجيل :
    ‏2004-03-16
    المشاركات:
    93
    الإعجاب :
    0
    اخي الكريم


    مالذي سيحدث اذا كان بن لادن محتجزاً لديهم


    مالذي سنصنعه


    ومالذي فعلناه عندما احتلت بلد عربي من قبلهم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!



    وكما قال اخي صقر

    وحتى لو امتسك او قبض على بن لادن مثلا فهناك الف بن لادن



    تقبل تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-03-16
  9. ابوقيس العلفي

    ابوقيس العلفي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2001-04-25
    المشاركات:
    5,511
    الإعجاب :
    1
    [color=0000FF]
    خبراء البورصة الأنتخابية يا ابا لقمان يعلمون بأن ناخبهم لاينظر إلى الوقائع وحيثياتها إلاّعلى أقصر مدى ، وحمار الضرائب هناك وهو الناخب يُلقن ويوجه يا حكيمنا العزيز ، ومنذ ما قبل أحداث سبتمبر2001م وهم يشبعون هذا الناخب على أن الشيخ أوسامة هو بيت الداء الأميركي والقبض عليه حياً أوميتاً سيكون بمثابة المسمار الأخير الذي ستدقه أدارة البيت الأبيض في نعش ما تسميه بالأرهاب الدولي ،هكذا يتم إفهام أغبى ناخب بين شعوب الأرض .

    هذه الأدارة المتطرفة إلى هذه اللحظة كل أستطلاعات الرأي لاتشير إلاّ إلى تأكيد سقوطها المدوي حتى ولو جمعت مال قارون وليس 170 مليون دولار فقط لتنشيط عجلة دعايتها الأنتخابية ، وهي تعلم إنه لكي تبقي على توازنها ومن ثم دخول المعمعة الأنتخابية ، ولكبح جماح المحارب الديمقراطي القديم جون كيري تعلم أدارة بوش إنها تحتاج إلى معجزة ، ورأس أسامة بن لادن يا ابا لقمان هو في نظر عامة الأمريكان يعتبر(الجوكر الرابح) وإذا ما تزامن تقديمه مع خوض المعركة الأنتخابية ، فإن أمل بوش سيكون أفضل بكثير مما هو عليه حالياً بكثير .
    سلام. [/color]
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-03-16
  11. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    .
    [color=FF00FF]وعلى شيخ مجلسنا السلام ..

    لا أستطيعُ ، أو غيري أن يجادلك فيما ذهبت إليه في شرحك ، وتحليلك لبغية القوم ، ومستوى مُواطنهم المعرفي . . فأنت أعلم بالقوم منا ..
    لكنني أسأل خالقي ألا يمكِّن "بوش " أو غيره من رقبة " بن لادن " .. وأن يخرجه من البيت الأبيض مذموما مدحورا .. كما خرج حليفه الإسباني بالأمس .. مع إدراكي التام ، أن خروج " بوش " سيُدخِل " بوشا " آخر ، وربما أسوء ، لكنني أحب أن أرى نهاية الكذابين المذلة ..

    لك وللجميع ألف تحية[/color].
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-03-16
  13. ابو عصام

    ابو عصام قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    3,772
    الإعجاب :
    0
    يوجد تحضير حول حتمية القبض على بن لادن بعد ان وصلوا الى طريق مسدود في العراق وبعد استطلاع متكرر مع الناخب الامريكي وصلوا الى خلاصة ان بوش **** في الانتخابات القادمة لامحالة وان الذي سوف ينقذه هو راس بن لادن وعليه فان كان بن لادن قد القي القبض عليه فسوف يبقا ذلك سري حتى قرب الانتخابات مع تصعيد الحملة ضد بن لادن بانه عدوا العالم رقم واحد وقد توصل التهريج حوله بوضع مأة مليون أو ماتين مليون لمن ياتي بمعلومات تؤدي الى القاء القبض عليه حى او ميت حتى لوكان وقد القي القبض عليه..
    اما في حالة ان بن لادن مازال طليق فسوف تدفع امريكا وهي قد بدئت في الدفع في حمله سمتها( عاصفة الجبل)
    وهي حملة مشتركه باكستانيه افغانية امريكية تقوم بتفتيش منطقة القبائل الباكستانية وتمتد الى داخل جبال في افغانستان
    وانا انصح افراد القاعدة المقربين الذين يعرفون ان كان بن لادن قد القي القبض عليه فليعلنوا ذلك الان حتى لايتمكن بوش من جنى ثمرت ذلك في اعادة انتخابه ..
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-03-16
  15. ابوقيس العلفي

    ابوقيس العلفي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2001-04-25
    المشاركات:
    5,511
    الإعجاب :
    1
    ان بوش **** في الانتخابات القادمة لامحالة وان الذي سوف ينقذه هو راس بن لادن وعليه فان كان بن لادن قد القي القبض عليه فسوف يبقا ذلك سري حتى قرب الانتخابات مع تصعيد الحملة ضد بن لادن بانه عدوا العالم رقم واحد.
    [color=0000FF]
    هذا بالفعل ما هو واضح ابا عصام ، ولا أخفيك توجسي من أن الشيخ اسامة قد وقع في ايدي القوات الأمريكية !!
    مالا أعرفه يا ابا عصام هو فيما إذا كان تخميننا هذا قد أتى على الواقعة وأتمنى العكس ... مالا أفهمه هو هل يمكن أن يكون الحزب الديمقراطي في غفلة عن لعبة كبرى كهذه ولا أعتقد ، وإذا صحت الرواية ولاحت اطراف خيوطها للديمقراطيين ، هل في المسائل القانونية مدخل يمكن الديمقراطيين من الأخذ بزمام المبادرة بحكم تعمد الجمهوريين تأخير أعلان القبض ؟
    سلام. [/color]
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-03-16
  17. سفير الأحبة

    سفير الأحبة عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-28
    المشاركات:
    1,320
    الإعجاب :
    0
    مجرد إشاعة

    أخي الكاتب الفاضل ,,
    ماسردته وكالات الانباء الأمريكية مجرد إشاعة ولو كان الخبر حقيقا لكان الأمريكي بوش اولهم في إذاعة ذلك من أجل تقوية أسمه في انتخابات أمريكا التي لاتملك له أيامه هذه شيئا من الفوز بذلك ..
    واعلموا أعزائي القراء , لو غاب صدام وابن لادن فسيظهر بدل الصدام ألف صدام وبدل ابن لادن عدد حصى الأرض ممن يقتفون اثره بكل جد ..
    ونتمنى أن يحفظ المولى هذا الشيخ الجليل من كيد الأعادي من الأمريكان .
    سفيركم في كل مكان وزمان ,,,,,,
    سفير الأحبة ,,,,,,
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-03-16
  19. ابو عصام

    ابو عصام قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    3,772
    الإعجاب :
    0
    [color=330033]هذه اللعبة لايمكن اخفائها ان كان قد وصل بن لادن الى امريكا بل يمكن لعبتها مع النظام الباكستاني وابقاء بن لادن هناك في قبضة المخابرات الامريكية الباكستانية او ارساله الى منظقة الخليج مثلاً قطر وهذا ممكن اتعرف اخي ان السيد ريجان لعب هذه اللعبة مع كارتر في الطلب من النظام الايراني سراً ان يبقوا الراهن حتى تنتهي عملية الانتخابات في امريكاء وقد وعدهم ان يعطيهم سلاح ومعدات لصيانت اسلحتهم الامريكية اذا فاز وفعلاً الناس عرفوا ذلك بما عرف بفضيحة ايران جيت ممثلة في بطلها ( اولفرنورث) [/color]
     

مشاركة هذه الصفحة