الشيخ الاحمر:اتهام الزنداني بالارهاب يعكس حقد امريكا على العرب والمسلمين !

الكاتب : saqr   المشاهدات : 461   الردود : 2    ‏2004-03-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-03-10
  1. saqr

    saqr عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-07-19
    المشاركات:
    832
    الإعجاب :
    1
    [color=FF0000]الشيخ عبد الله الاحمر:
    امريكا لم تقدم دليلا ضد الزنداني
    والحكومة اليمنية مسؤولة عن حمايته
    الانضمام لمجلس التعاون ليس قضية مصيرية
    [/color]
    2004/03/10

    [color=000066]
    الدار البيضاء ـ القدس العربي ـ من محمود معروف:
    كثيرة هي الملفات اليمنية التي يمكن اثارتها مع الشيخ عبدالله بن حسين الاحمر رئيس مجلس النواب اليمني. فالشيخ الاحمر، الذي توقف في الدار البيضاء في طريقه الي العاصمة السنغالية دكار لرئاسة الوفد اليمني المشارك في المؤتمر البرلماني الاسلامي الدولي، كان يحمل معه هموم بلاده.
    والهموم اليمنية كثيرة، لكن الساخن منها، حين التقينا الشيخ عبد الله بن حسين الاحمر، كانت الانباء عن محاولة اغتيال العقيد احمد علي عبدالله صالح النجل البكر لرئيس الجمهورية وقائد الحرس الجمهوري، وايضا ما سربته الادارة الامريكية عن علاقة مفترضة مع تنظيم القاعدة للشيخ عبد المجيد الزنداني رئيس مجلس شوري التجمع اليمني للاصلاح الذي يتزعمه الشيخ الاحمر والانباء التي تحدثت عن حملات تطهير تقوم بها القوات اليمنية ضد اصوليين متشددين يتحصنون في جبال ابين.
    الي جانب هذه الملفات الساخنة هناك الملفات المفتوحة دائما والمرافقة له خوفا من اختلال او اضطراب قد يقع اثناء غيابه عن صنعاء. فالشيخ الاحمر ليس فقط رئيسا لمجلس النواب، هو ايضا رمز من رموز الحكمة اليمنية وشيخ مشايخ قبائل حاشد كبري قبائل اليمن وايضا رئيس للتجمع اليمني للاصلاح الذي يوصف عادة بأنه الاطار الذي يجمع التيار القبلي بالتيار الاصولي المتراوح بين التشدد والاعتدال.
    كانت انباء محاولة اغتيال العقيد احمد علي الاكثر اثارة وسخونة، كان الشيخ قبل قدومه الي الدار البيضاء قد امضي اياما في العاصمة المصرية القاهرة، لذلك سمع بالانباء وهو خارج البلاد لقد تملكني القلق والانزعاج من الانباء التي سمعت ، قال الشيخ الاحمر واضاف رغم ما وصلني من نفي لهذه الانباء الا اني اتصلت بالرئيس (علي عبدالله صالح) الذي طمأنني وأكد لي ان الانباء لا اساس لها من الصحة .
    كان برفقة الشيخ عبدالله نجلاه هاشم ومذلج كل منهما يتصل بأصدقاء في صنعاء للسؤال والاستفسار وكلاهما بعد اغلاق الهاتف يؤكد ان احمد علي بخير . لنعود مع الشيخ عبد الله الاحمر الي الملفات والقضايا الاخري:

    [color=FF0000]- ما اثارته الادارة الامريكية حول الشيخ عبد المجيد الزنداني ألا يشكل احراجا لكم؟[/color]
    - ان كل ما يتعلق بملف الشيخ الزنداني هو كلام سمعناه وقامت الولايات المتحدة بتسريبه للصحف دون ان تقدم اي دليل عن علاقة الشيخ الزنداني بتنظيم القاعدة او اسامة بن لادن.
    اذا كانت الادارة الامريكية تفترض ان ما كان يقوم به الشيخ الزنداني من دعم للجهاد في افغانستان ابان مقاومة الاحتلال السوفييتي، يدخل في اطار دعم الارهاب، فإن الولايات المتحدة كانت المشجع الرئيسي لهذا الدعم وكانت تلح علي الدول العربية القريبة دعم هذا الجهاد وتسهل للشباب العربي المسلم الالتحاق بالمجاهدين.
    ان الادارة الامريكية في اطار حقدها علي العرب والمسلمين ومحاربتهم اصدرت مثل هذه الدعاوي ضد الشيخ الزنداني حتي تحد من حركته وحيويته في العمل الخيري والدعوي الاسلامي وتعطل المؤسسات، ومن بينها جامعة الايمان، التي تساهم في توعية وتعليم ابناء المسلمين.

    [color=FF0000]- وماذا انتم فاعلون؟[/color]
    - الشيخ عبد المجيد الزنداني رغم مهامه ومسؤولياته في التجمع اليمني للاصلاح الا انه اولا واخيرا مواطن يمني والمسؤول عنه وعن حمايته وامنه وحقوقه هو الحكومة اليمنية، ولقد التقيت الاخ الرئيس (علي عبدالله صالح) في حضرموت قبل مغادرتي اليمن وابلغني ان الحكومة اليمنية ستقوم بكل ما يستلزم لحماية الشيخ الزنداني والدفاع عنه، وأكد لي ان الادارة الامريكية لم تقدم الي الحكومة اليمنية اي طلب او مذكرة كما لم ترفق بمذكرتها للامم المتحدة اي دليل عن العلاقة التي تدعي انها قائمة حاليا بين الشيخ الزنداني وتنظيم القاعدة.

    [color=FF0000]- قبل الشيخ الزنداني كان احتجاز الشيخ محمد المؤيد في المانيا وتسليمه فيما بعد للولايات المتحدة؟[/color]
    - هذا يؤكد نظرتهم العدائية للعرب والمسلمين ومنهم اليمنيون. لقد تمت عملية احتيال ونصب واستدراج شارك فيها دبلوماسيون للايقاع بالشيخ المؤيد، وهو رجل طيب وليست له اية علاقة بالعمل السياسي وهو امام مسجد ومدير مدرسة لتعليم الايتام، وكان ينشط لجمع تبرعات ومساعدات للمدرسة والايتام كما كان ينشط في جمع مساعدات ودعم للشعب الفلسطيني المحاصر تحت الاحتلال الصهيوني.
    ولقد اعتقل الشيخ المؤيد قبل اكثر من عام ورغم التحقيقات الالمانية والامريكية معه فإن الادارة الامريكية حتي الان لم توجه ضده اي اتهام. وهو ما يؤكد ان ما قامت به امريكا لم يكن الا من باب العداء.

    [color=FF0000]- تقولون عداء لليمنيين وهناك تعاون امني متقدم بين اليمن والولايات المتحدة؟ [/color]
    - هو تعاون لخدمة اليمن وامن اليمن ولا يتجاوز حدود اليمن. والرئيس والحكومة والشعب اليمني لا يسمح لهذا التعاون والتنسيق ان يتجاوز ذلك الاطار.

    [color=FF0000]- دائما يقال وينفي وجود قواعد عسكرية امريكية في اليمن؟[/color]
    - ليست هناك اية قاعدة عسكرية امريكية وليس هناك اي وجود عسكري او امني امريكي علي ارض اليمن الا في اطار التعاون الامني مع الجهات اليمنية المعنية وفي اطار خدمة الامن اليمني.

    [color=FF0000]- التعاون مثلا في ملاحقة الاصوليين المتشددين؟[/color]
    - هؤلاء المتشددون ابناؤنا، جزء منهم كان من المجاهدين في افغانستان وجزء آخر كان من معارضي النظام الشيوعي في المحافظات الجنوبية قبل اعادة الوحدة اليمنية، وهم ليسوا كثر، وان كان هناك تهويل لحجمهم، وعددهم الذي يعد بالعشرات وليس اكثر، والدولة لا تتحرك ضدهم الا اذا هم اطلوا برؤوسهم وقاموا بما يعكر امن البلاد.

    [color=FF0000]- هل من علاقة بين الشيخ الزنداني وهؤلاء؟[/color]
    - لا ليست هناك اية علاقة.

    [color=FF0000]- كانت الدولة وبتأييد منكم قد شكلت لجنة حوار مع هؤلاء؟[/color]
    - بالنسبة لنا في اليمن كلنا اسلاميون فنحن لسنا كغيرنا من الدول العربية يوجد فيها فئة او فصيل او تنظيم اسلامي والاخرون ليسوا اسلاميين. ولقد كان الحوار خطوة مباركة واستفادت منها البلاد اولا والشباب ايضا، لانهم كما قلت ابناء اليمن وعلينا رعايتهم واعادتهم الي الطريق المستقيم والتخفيف من الغلو الذي يذهبون اليه والعنف الذي يدعون اليه ويمارسونه مثل الهجمات التي شنوها في المياه الاقليمية اليمنية علي المدمرة الامريكية كول او ناقلة النفط الفرنسية.

    [color=FF0000]- والسفارات الاجنبية؟[/color]
    - لا لم تتعرض اية سفارة في اليمن لأي اعتداء او هجوم بإستثناء ما تعرض له سور السفارة البريطانية اما ما عدا ذلك فكان يقال ان تهديدات تلقتها هذه السفارة او تلك.
    [color=FF0000]- هل سيستمر الحوار معم؟[/color]
    - المشكلة انه ليست لهم مرجعية او رأس يكون معه او معها الحوار شاملا وليس فرديا المهم نحن سنواصل الحوار معهم.

    [color=FF0000]- هناك دائما ربط بين العنف في العربية السعودية والمتشددين في اليمن؟[/color]
    - نحن الذين نشكو لان كل المتشددين الذين اتوا او يتواجدون الان في اليمن كانوا في المملكة (العربية السعودية) فيها ولدوا وتعلموا ودرسوا وتربوا ثم جاؤونا الي اليمن بأفكارهم وتشددهم.
    [color=FF0000]- والسلاح؟[/color]
    - اليمن ليس سوق سلاح. السلاح الموجود ليس سرا وليس في سوق سوداء. السلاح موجود في بعض الاسواق موجود مع المواطنين وفعلا يبيعونه الي سعوديين وكانوا يهربونه الي قبائل في المملكة كما يهربون سلعا ومواد اخري. لكن السلاح لا يأتي من الخارج لكي يباع في اليمن للسعوديين.
    لذلك السعودية عملت علي اقامة حاجز او سور وهو ما خلق ازمة بين البلدين؟
    علي كل حال كان هناك عتاب من جانبنا بسبب ما كانت تقوم به المملكة من عمل شبه سور او حاجز علي الحدود ومن اجل هذا ذهب الرئيس الي السعودية وناقش الامر معهم وحل المشكلة بعد ان التزمت المملكة بوقف العمل بالسور وازالة ما بنوه.

    [color=FF0000]- هل كان الحاجز اجراء امنيا ام سياسيا؟[/color]
    - اعتقد انه اجراء امني اذ تم الاتفاق علي استعاضة الحاجز بإجراءات امنية مشتركة مثل الدوريات ونقاط المراقبة وما شابه ذلك، وهناك اتفاق كامل علي ذلك.
    [color=FF0000]- والاجراءات ضد السلع اليمنية؟[/color]
    - هذه سياسة الاخوان في المملكة موجودة دائما ومستمرة، يسمحون بدخول الفواكه اليمنية شهرا ويمنعوها شهرا بحجة انها ليست معلبة بالشكل المطلوب او انها قد تحمل امراضا ثم يعودون بالسماح لها بالدخول اي ان هذه ليست مرتبطة بما جري في الاسابيع الماضية او سياسة مرسومة.

    [color=FF0000]- بين فترة واخري تظهر ايضا بوادر ازمة مع الكويت؟[/color]
    - العلاقات والاتصالات بين الحكومتين والدولتين جيدة. ما يحصل احيانا تصريحات متشنجة من بعض اعضاء مجلس الامة الكويتي. ولقد قمنا بمراسلة رئيس مجلس الامة الكويتي وعاتبناه علي ما يحصل من بعض اعضاء المجلس وابلغنا الشيخ الخرافي بأنه أخذ عتابنا بكل اهتمام وعرضه علي اعضاء المجلس وان المجلس ناقش الرسالة واختلفوا في ما بينهم.

    [color=FF0000]- هل تعتقدون ان هذه اشكاليات تفتعل لعرقلة دخول اليمن لمجلس التعاون الخليجي؟[/color]
    - دخولنا مجلس التعاون ليس قضية مصيرية لنا. ان انضمام اليمن للمجلس قوة لنا كما هو قوة لهم، فيه فائدة لنا وفائدة لهم.
    الامر عائد اليهم، اي للاخوان في مجلس التعاون، نحن ابدينا استعدادنا ورغبتنا وطلبنا والباقــي عندهم.

    [color=FF0000]- اسمح لي ان اسألكم عن العلاقة مع الرئيس علي عبد الله صالح؟[/color]
    - العلاقة الشخصية عميقة وقوية وطيبة وفي تشاور مستمر.

    [color=FF0000]- وعلاقة حزبكم مع حزب المؤتمر؟[/color]
    - علاقة طيبة وعادية. والعلاقة بين الاحزاب ترتهن بالانتخابات ففي وقت الانتخابات التشريعية او البلدية تظهر ازمات وتشتد وتكتب الصحف ولكنها في الايام العادية تصبح العلاقات عادية.

    [color=FF0000]- هناك خلاف الان بين حزبكم والحكومة حول الجرعة الثانية من الاصلاحات الاقتصادية؟[/color]
    - ليس خلافا بين الاصلاح والحكومة بل بين الشعب والحكومة ونحن في الاصلاح معترضون علي هذه الجرعة.

    [color=FF0000]- ما دام خلاف بين الشعب والحكومة كيف يوافق مجلس النواب عليها؟[/color]
    - هذا بفضل الاغلبية الكاسحة التي يتمتع بها المؤتمر في مجلس النواب والتي تتجاوز الثمانين بالمائة.

    [color=FF0000]- اختلفتم ايضا حول قانون تنظيم حمل السلاح؟[/color]
    - لقد اتوا الي المجلس بقانون جديد لتنظيم حمل السلاح وقلنا لهم ان القانون موجود منذ 1992 والمشكلة كانت ولازالت ان هناك ضعفا من الحكومة في تطبيقه والتشدد في نصوص القانون والاجراءات وتصعيبه لن يؤدي الي فائدة لذلك نؤكد ان علي الحكومة ان تبدأ اولا في تطبيق ما هو موجود

    [color=FF0000]- يعبر هذا عن ضعف في اداء مجلس النواب؟[/color]
    - بالتأكيد يعبر عن ضعف هذا المجلس والذي هو اضعف بكثير من مجلس 1997 ونحن نسعي الان من اجل ان يكون للمجلس دور اكثر فاعلية في ممارسة دوره في الرقابة علي الحكومة.

    [color=FF0000]- لوحظ ايضا انه منذ اغتيال الاشتراكي جار الله عمر (ديسمبر 2002) هناك ضعف ايضا في اداء اللقاء المشترك (تكتل المعارضة الذي يضم الاصلاح والحزب الاشتراكي اليمني والناصريين والبعثيين).[/color]
    - لم يؤثر اغتيال جار الله عمر علي العلاقة بين الاصلاح والاشتراكي لان الجميع والاشتراكيين في المقدمة يعرفون انه ليست للاصلاح يد و لاحوله اية شبهة. وقد يكون فتورا وقع لان الحماس وسخونة الصراع بين المعارضة وحزب الحكومة يكون في ايام الانتخابات اكثر من الايام العادية، لكن مما لا شك فيه ان المرحوم جار الله كان متحمسا ونشطا في تحريك وتقوية العلاقات بين احزاب اللقاء المشترك.

    [color=FF0000]- بما يتعلق بالقضية الفلسطينية نلاحظ ان التيارات الاسلامية كانت صاحبة الصوت الاعلي؟[/color]
    - وستظل صاحبة الصوت الاعلي انشاء الله والان في الوقت الحاضر صوت التيارات الاسلامية هو الاقوي. والحمدالله ان الموقف في اليمن من القضية الفلسطينية متقارب وهناك اتفاق ولقاء وقواسم مشتركة بين رئيس الدولة والحكومة والاحزاب وكلنا جبهة واحدة وموحدة لدعم الشعب الفلسطيني وجهاده وحقه من خلال تبرعات للجهاد والانتفاضة في فلسطين وهذا العمل الانساني والاسلامي لم نزل في اليمن نقوم به رغم ان امريكا وضعت المنظمات الفلسطينية الاسلامية التي تقاوم الصهيونية في فلسطين في قائمة الارهاب.

    [color=FF0000]- وهل هناك ضغوط امريكية علي اليمن لوقف هذا الدعم وهذه المساندة؟[/color]
    - امريكا تمارس ضغوطها علينا علنا وتقول ان المنظمات الفلسطينية منظمات ارهابية ولا يجوز التعامل معها لكننا بصراحة في اليمن رئيسا وحكومة وشعبا نرد عليها بأن جهاد هذه المنظمات جهاد حق ومشروع ودعمها واجب.
    لكن المواقف العربية والاسلامية تتحول للضغط علي الفلسطينيين لتقديم التنازلات ووقف الانتفاضة.
    القضية الفلسطينية هي قضية العرب والمسلمين لان فلسطين ارض المسلمين والعرب وفيها المسجد الاقصي اولي القبلتين وثالث الحرمين ويجب علي العرب والمسلمين الدفاع عنها وتحريرها لكن للاسف ان العرب والمسلمين تخلوا عنها.
    كان من المفروض ان تكون للعرب والمسلمين مواقف صريحة وقوية وصادقة وفاعلة وما وصل اليه الحكام العرب وما وصلت اليه الشعوب العربية من مخاذل وانحطاط شيء يدمي القلب ويؤسف له.

    [color=FF0000]- هل يمكن ان تكون خارطة الطريق مخرجا للوضع الحالي لتخفيف المعاناة الفلسطينية؟[/color]
    هي خرطة وعندنا في اليمن الخرطة تعني الكذبة.

    [color=FF0000]- العراق بعد احتلاله اصبح هما عربيا جديدا؟[/color]
    - الذي حصل في العراق لم يكن احد يتصور حصوله ونحن علي قيد الحياة ونحن امة لنا دولنا ورؤساؤنا وملوكنا وجيوشنا ولنا كرامتنا وسيادتنا.

    [color=FF0000]- هل هناك من اشكال لدعم المقاومة العراقية؟[/color]
    - لحد الان نحن لا نعرف من هي المقاومة العراقية وان كانت مقاومة واقعية موجودة ومباركة ومشروعة ومحددة اهدافها بطرد الاحتلال الامريكي والمقاومة ضد المحتل مبدأ تقره الشرعية الدولية وحق الشعوب بالتحرر ويؤيده كل العالم.

    [color=FF0000]- الامريكيون يروجون لمشروع اصلاحات في دول المنطقة؟[/color]
    - هذا المشروع صورة عن التهور الامريكي في امتهان العرب والمسلمين والتدخل في شؤونهم وخواصهم، لكنه بالدرجة الاولي اهانة لحكام العرب والشعوب العربية ما بعدها اهانة وكنا نأمل ان تقوم الحكومات العربية بإصلاح اوضاعها ويقوم العرب بإصلاح اوضاعهم بأنفسهم بدلا من ان تأتي امريكا وتفرض عليها ما تسميه اصلاحات.
    [/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-03-10
  3. سقاه

    سقاه عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-12-18
    المشاركات:
    550
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم


    الانضمام لمجلس التعاون ليس قضية مصيرية


    صدق الشيخ
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-03-11
  5. المثقف

    المثقف عضو

    التسجيل :
    ‏2004-01-03
    المشاركات:
    157
    الإعجاب :
    0
    الشيخ الأحمر.. المتشددون في اليمن جاءوا من السعودية

    الشيخ الأحمر.. المتشددون في اليمن جاءوا من السعودية

    "الخميس, 11-مارس-2004"

    المؤتمر نت - قال الشيخ عبدالله بن حسين الأحمررئيس الهيئة العليا لحزب التجمع اليمني للاصلاح: إن التعاون اليمني الأمريكي في المجال الأمني يخدم اليمن وأمنها، مؤكداً أن اليمن والحكومة، والشعب لا يسمحون أن يتجاوز هذا التعاون حدوده وإطاره، نافياً أي وجود عسكري أمريكي على الأراضي اليمنية ما لم يكن في إطار التعاون الأمني وخدمة أمن اليمن.
    واضاف الأحمر:إن اليمن استفادت من الحوار الذي أجرته مع أصوليين متشددين من خلال التخفيف من الغلو الذي يذهبون إليه، لكنه أشار إلى أن هناك مشكلة تتمثل في عدم امتلاكهم مرجعية ليكون الحوار شاملاً. مؤكداً في حوار نشرته صحيفة القدس العربي أن كل المتشددين الذين يتواجدون في اليمن أتوا من المملكة العربية السعودية التي ولدوا، وتعلموا وتربوا فيها ثم جاءوا إلى اليمن بأفكارهم وتشددهم .


    نص المقابلة في نافذة (حوار)
     

مشاركة هذه الصفحة