<>(( نعم لا بد من ذلك ))<>

الكاتب : جرهم   المشاهدات : 578   الردود : 0    ‏2001-09-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-09-02
  1. جرهم

    جرهم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-07-01
    المشاركات:
    1,331
    الإعجاب :
    1
    بقلم : موسى حوامــدة
    0000000000000


    لا بد أن يدفع شارون شخصياً الثمن - لا بد ان يذوق مرارة الفقد والقتل والاغتيال لا بد ان يستنفر الشعب الفلسطيني بكل تنظيماته وفصائله ويخطط باحكام للرد على السفاح رداً شخصياً وليس فقط من باب مقاومة الاحتلال لان المجرم يستحق ان يذوق من نفس الكأس التي يريقها يومياً في شفاه الشعب الفلسطيني وباغتيال أبوعلي مصطفى فقد أراد ان يهدم معنويات الفلسطينيين التي تجاوزت طائرات الاباتشي والاف 16 ودبابات وصواريخ المجرمين القتلة.
    اراد توجيه ضربة مباشرة للروح المعنوية لهذا الشعب الباسل - أراد تحطيم ارادة هذا الشعب وترهيب القيادات الفلسطينية ومحاولة رفع معنويات الاسرائيليين الذين بدأوا الهجرة أو العودة من حيث أتوا للدقة.
    لكنه جر وبالاً حتى على الاسرائيليين لانه يعرف ان قتل ابوعلي مصطفى لن يمر مرور الكرام وسيرد ابطال الجبهة الشعبية رداً موجعاً ومؤلماً ولن يناموا أو يهنأوا دون أن يأخذوا بالثأر.
    لقد قدم شارون بسياسته الحمقاء خدمة جليلة للشعب الفلسطيني اذ وحد الفصائل وعزز اللحمة الوطنية وفتح الطريق لرص الصفوف والعمل بشكل منظم وفعال بين اليمين واليسار والوسط واعاد للجبهة الشعبية مكانتها وأضر بالاسرائيليين لانه وضعهم جميعآ ً بمن فيهم قيادة حكومته وجيشه تحت هدف التصفية وهو بحماقته المعروفة فتح الباب واسعاً لحرب تحرير جماهيرية كانت تتوق لها الجبهة الشعبية التي لم تثق يوماً بالعدو وظلت ترفض أوسلو وملحقاته وتؤمن ان الكفاح المسلح هو الطريق الوحيد لتحرير فلسطين وها هو يعطي الجبهة دفعة جديدة وقوية تماماً كما فعل أسلافه عندما لاحقوا »حماس« حتى عززوا مكانتها الجماهيرية.
    خسارة كبرى ان يسقط أبوعلي قبل ان يحقق حلمه لكن الخسارات لا تقاس بالموت فقط بل بنتائج الحدث، فاذا تراخت الجبهة الشعبية واذا استسلمت القيادة الفلسطينية ورفع الشعب الفلسطيني الراية البيضاء تكون الخسارة كبيرة وفعلية ولكن لا نظن ان الشعب الفلسطيني سيطأطىء لشارون ولا نعتقد ان الجبهة ستنهار بل ستقوى وتقوى أكثر ولا نشك لحظة ان القيادة الفلسطينية ستوقع على بياض للمجرم خشية الموت.
    ولذلك فان اغتيال أبوعلي مصطفى اضاء سماء فلسطين بكوكب جديد ووضع ركناً مهيباً في جدار تحرير فلسطين وقدم مثالاً يحتذى لشبان الانتفاضة وفدائيي المقاومة وكوادر الجبهة وكل عناصر المنظمة.
    تحية الى روح الشهيد الكبير الذي قدم عمره وجهده من أجل فلسطين ولم يبخل بدمه فقدم النموذج الحي للقيادة والبطولة وللفلسطيني والعربي الذي ي خلص لقضيته فيقهر عدوه ويهزمه حياً وشهيداً.
     

مشاركة هذه الصفحة