إلى أخي الكريم(سد مأرب).

الكاتب : أبوحسن الشّافعي   المشاهدات : 605   الردود : 3    ‏2004-03-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-03-08
  1. أبوحسن الشّافعي

    أبوحسن الشّافعي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-12-07
    المشاركات:
    344
    الإعجاب :
    0
    إلى أخي الكريم(سد مأرب)
    تركي..أيّها الأخ الكريم
    كنت سأكمل تعليقي على نصّك قبل مدّة , ولكن حالت دون ذلك شواغل.
    حتّى رأيت تعليقك الأخير , ورأيت كم كنتَ فيه غاضباً , وأصارحك أنّني قصدت التأخير بعدها , لأزيد من (غيظك)!!
    تركي:
    لعلّ من الصّفات التي اكتسبتُها من إقامتي في بلد لعين , كأميركا , إلى غيرها من الصّفات السّيئة , هو أنّني لا أعرف (المجاملة).
    فأمّا النصوص الغثّة الباردة التي تملأ المجلس الأدبي , فلست حافلاً بها , لكن عندما يكون النص من صديق كـ(تركي) , توجب صداقتي له , بل إخوّتي , أن أكون معه صريحاً , فلابد أن أفعل.
    لك يا تركي مكانة عندي , لم تتغيّر , ولن تتغيّر , حتّى تنزلها أنت بنفسك ؛ فبالرّغم خلافي معك في الكثير من الآراء , إلا أنّني أعتز بك صديقاً وكاتباً , لأنّني أرى فيك صدقاً ووضوحاً , واستقلاليّة تثير الإعجاب حقّاً.
    لذلك يا تركي لن أكرّر قولي هذا لك بعد اليوم , فمكانتك ثابتة , ولن يزحزحها الخلاف في الرأي , بل لن يقدر على زحزحتها أحد سواك.
    وصدّقني أنّني أرحّب بالخلاف , وأحتفل بمن يصارحني , كمصارحتك تلك التي أعجبتني , ولا أنزعج بمن ينقد أفكاري , ولو كان عنيفاً في ردّه , فهذا أرحّب به . لكن الشيء الذي لا أسمح به ولن أسمح به هو أن يقدح أحد في شخصي أو خلقي , وقبل ذلك وبعد ذلك ديني الذي أعتز به , أمّا أفكاري فلكل واحد الحق في نقضها .
    ومن هذا المنطلق أعجبتني صراحتك تلك .
    أمّا غضبي من تعليقك على أحد المواضيع هنا , والذي بشّرتنا به متكرّماً , بأنّ الحداثة لها المستقبل , وأنّ غيرها سينتهي بعد عقد أو عقدين من الزمان.
    وأنهيت بشارتك بقولك لي (احفظ كلماتي هذه وتذكّرها جيّداً)
    (أنا أكتب بعيداً عن النت , فلا أتذكّر بالضّبط نصّ ماقلته هناك)
    وأجبتك بجملة واحدة: لن أحفظها يا تركي!!
    وهذا جواب طبيعي , فأنت قلت (احفظها) , فإمّا أن أكون (طفلاً) مهذّباً فـ(أحفظها) , أو أن أكون (غير مهذّب) فلا أحفظها.
    ويبدو أنّ تربية والدي لي قد فسدت يا صديقي , لذلك اخترتُ ألاّ أكون (مهذّباً) وقلت لك : لن أحفظها!!
    ياتركي :
    الثّقافات لا تنهى هكذا ببشارة , يطلقها شخص في منتدى من منتديات الانترنت الموقّرة.
    وليس التراث قصاصات ورق يجمعها جامع فيرميها إلى (سلّة المهملات) (((أرجو ألاّ تغضب ياتركي من هذه الجملة الإرهابيّة)))
    وليست حضارتنا بشيء يمحى بجرّة قلم يا صديقي .
    وأنا أعجب من قوم يفخرون بوأد ماضيهم , كما يفخر أقوامنا.
    ولماذا الانتظار عقداً أو عقدين , ياتركي , ألا ترى الهزال الذي نعيشه , ألا ترى ما يُفعل بأمّتك العربيّة ياعزيزي.
    ألا ترى الفضائيّات العاميّة التي تزرع الجهل زرعاً.
    ألا تقرأ ما ينشر هنا وهناك من نصوص (انظر إلى المنتدى فقط) فقدت عربيّتها , ويصبح فيها , بقدرة قادر , المرفوع منصوباً والمنصوب مرفوعاً , لماذا الانتظار ياعزيزي؟
    ألا تشاهد القبور وقد فغرت أفواهها , لوأد العربيّة على أيدي أبنائها , المزدوجي الثّقافة , الذين يتقنون اللغة الأجنبيّة خيراً من إتقانهم للغتهم الأم , والذين يحسبون الجاحظ وابن قتيبة وأبا العلاء وقدامة بن جعفر , أسماء نجوم للأغنية الشّبابيّة , والفيديو كليب!!!
    أمّا التراث والحداثة , فدعني أقول لك شيئاً:
    لست من عبيد الثقافة , لست ممّن يسلّم عقله لا لتراثي ولا لحداثي.
    أنا أنتمي إلى هذه الحضارة المعطاءة , التي تحترم العقل , أنتمي إلى هذه اللغة العظيمة التي ما زالت تعيش في قلوب المخلصين من أبنائها , رغم كل محولات الهدم والتبعيّة.
    فلست ممّن يقدّس التراث لمجرّد أنّه (تراث) , بل إنّي أرفض أشياء من التراث , كرفضي للحداثة بل أشد . ولست بدعاً في هذا , بل هذا هو دأب أساتذتنا الذين أحببنا ماضينا من كتاباتهم , لكنّ قومك لا يعلمون.
    لذلك لا أصنّف نفسي لا من هؤلاء ولا أولئك.
    أمّا الحداثة , فيجب أن نعرف معناها أوّلاً , أهي السّقوط في (هاوية) التبعيّة للغرب , أم هي غير ذلك؟
    والعجيب أنّ الحداثيّين ليسوا عبيداً أذكياء حتّى في التبعيّة!!
    ففي الوقت الذي امتلأت ساحتنا فيه بمرض الحداثة , كان الغرب يتحدّث عن (مابعد الحداثة)!!
    واليوم تنقد الحداثة من قبل أهلها , فقد رأيت نصّاً لصديقك (أدونيس) عن وجوب نقد الحداثة , ويبدو أنّ صديقك ابتلاه الله أخيراً بـ(مسحة من الذكاء) فلم يرد أن يفوته القطار , فنادى بنقد الحداثة كما نادى بها من قبل , بدلاً من أن يكون ضحيّة للذين (يلعنون من قبلهم)!!
    ثمّ يا تركي , ألكي يعيش المرء عليه إمّا أن يكون (تراثيّاً) أو (حداثيّاً)؟
    أمّا بخصوص الحداثة هنا , فسأكون معك صريحاً:
    إنّني لا أرى في نصوص المجلس الأدبي هذا , نصوصاً تصل إلى هذا (الشّرف الرفيع) أي الحداثة!!!
    سواء من أولئك الذين يصرّحون بحبّهم للحداثة , مثلك يا تركي , أم أولئك الذين يجمعون بين (الإسلام والولاء والبراء ) وبين الحداثة(وهذه الموضة لها مصطلح علمي مشهور هو:سمك , لبن , تمر هندي!!)
    لذلك فمن الخير ألاّ تقتحم مثل هذا المواضيع , ويصنّف البعض (حداثيّين) وآخرين ليسوا (من أهلها) أمثال المرحوم
    أبي الحسن الشافعي .
    نعم يا تركي , لا يفرح القوم هنا , فليس هناك نصوص حداثيّة , ولو رأى (كبار السّحرة) نصوص المنتديات التي تنتسب إليهم , لقتلوا انفسهم (وليتهم ….).
    إنّها نصوص لا تستحق حتى (اللعنة) , حسب تعبير الروائي الكبير (إرنست همنجواي).
    أمّا بخصوص نصوصك تلك التي سمّيتها (بطاقات بلا عنوان) .
    فاعذرني أوّلاً أنّني أكتب الآن بعيداً عن الانترنت , وليس معي سوى ذاكرتي , وهذا السّبب في أنّي وضعت تعليقي هنا على شكل موضوع منفرد , زيادة إلى أنّي أردت أن يكون هذا الموضوع , جامعاً لتعليقي على (بشارتك ) تلك.
    ولا أستطيع شرح سبب تعليقي هناك , والذي جمعت فيه جملتين بين قوسين وأشفعتها ببعض علامات الاستفهام , لا أستطيع شرح الأسباب لأنّها (أسرار عليا)!!
    ياتركي:
    قلمك رائع لاشك في ذلك , هذا رأيي فيه من قبل أن أقرأ نصوصك , لأنّك قارىء (جيّد) , والقارىء الجيّد –غالباً-سينتج كتابة جيّدة .
    لكنّ نصوصك تلك حفلت برموز غريبة , لا تمثّل ثقافتك , وصدّقني عندما قرأتها , قلت هذا (جورج القاضي) وليس (تركي القاضي)!!
    إذ بدا فيها تأثّرك بكتابات النّصارى العرب بشكل قوي , زيادة إلى الإبهام والإلغاز في النّص.
    وإذا كان أمثال هذه الكتابات التي تخرج من النّصارى العرب , تحتوي على أي إبداع فلأنّها مثّلت ثقافتهم , فأن يأتي أحدهم ويقول:
    مثل قداس لم يرتّل (أليست هذه جملتك….أرجو ألاّ تكون قد خانتني الذاكرة)
    أقول هذه الجملة مفهومة من نصراني , ولن يفهمها عموماً غير قارىء يعرف معاني هذه الكلمات .
    لكن ما دلالتها من رجل لا ينتمي إلى هذه الثقافة , ألا ترى أمثال هذه التعبيرات(التي امتلأت بها بطاقاتك) لا تمثّل شيئاً سوى ما كان يسمّيه الناقد اللبناني العظيم(مارون عبّود) بـ(اجترار المعاني).
    وأرجو أن تراجع كتابه الرائع (مجدّدون ومجترّون) بل يراجعه كتّاب المجلس الأدبي الذين يجترّون تعبيرات غيرهم من الكتّاب , ويضعونها هنا لنا , يحسبون أنّ (العشب) سيبقى على حاله (حتى الأغنام أفسدتها الحداثة….تبّاً للرّعاة)!!
    وسأذكر لك مثالاً طريفاً ذكره (أبو محمّد)(1) في كتابه المذكور , وأنا أنقله من الذاكرة فاعذرني:
    لقد انتقد مارون عبّود الشاعر الأندلسي المشهور (لسان الدين بن الخطيب) في موشّحه المشهور:
    جادك الغيث إذا الغيث همى ****يازمان الوصل بالأندلس
    فقال مارون عبّود ما معناه:
    إنّ هذا الشّاعر أندلسي , حيث الطبيعة في أروع صورها , حيث تكسو الأرض جمالاً وخضرة , فبأي عقل كان يفكر ابن الخطيب , ليقول (جادك الغيث) والغيث عنده أغرق الخلق , إنّه يفكّر بعقل ذاك البدوي المنتظر غيثاً يروي عطشه وعطش إبله , أي أنّ الشاعر هذا لم يكن سوى (مجترّ) لا غير!!!
    لذلك يا تركي , من الخير أن يظهر في نصوصك (أنت) , تظهر سماتك , تصنع حروفك بيدك , تشكّلها بروحك , ترسم الكلمات بـ(ريشتك) أنت , لا ريشة سواك.
    وكنت أتمنّى أن يكون (نصّك) بين يدي , لأريك جوانب أخرى.
    يا تركي , لديك قلم فاسقه بدم ينبع من فؤادك , ولاترضَ أن يشكّلك غيرك , هذه نصيحتي لك ولنفسي أوّلاً وآخراً.
    وسألفت نظرك إلى شيء غريب , حفل به الشّعر الحديث.
    فبدءاً بالسيّاب , رحمه الله , حفلت أشعار المعاصرين برموز غريبة عن ثقافتنا , ففي الوقت الذي كانوا فيه يحاربون تراثنا , أرادوا أن يرمونا إلى تراث غيرنا , وخاصّة اليوناني , وهنا تكمن هذه (الخيانة) التي تمارس علينا , ولك أن ترجع إلى قصيدة السيّاب الرّائعة (المومس العمياء) وترى حشد الأساطير والرموز اليونانيّة , بشكل غريب .
    وإذا كان السيّاب نجح , بعربيّته الفذّة , وسعة ثقافته اللغويّة , في صنع شيء من الوئام (أكرّر: شيئ) , فإنّ من أتى بعده لم يحفلوا إلا بحشد الرموز , والألغاز بشكل يثير الاشمئزاز , وكما انتهت صناعة الشعر في بعض العصور الماضية , إلى حشد الصّور البيانيّة والمحسّنات البديعيّة دون الاحتفال بالمعنى , كذلك انتهى الأمر اليوم إلى حشد أساطير وألفاظ غاية في الإبهام , فقط ليقال (حداثي).
    غير أنّ شاعراً عربيّاً رائعاً , أثبت نجاح تجربة استخدام التراث العربي (الشعبي) بجدارة فائقة , وهو الشاعر الفذ(أمل دنقل) .
    ولك ان ترى الكثير من دواوينه , وخاصّة (هوامش جديدة عن حرب البسوس) والذي احتوى قصيدته الأكثر من رائعة(لاتصالح).
    وقد رأيتك أنزلتها هنا , وأحسنت صنعاً , فهذه القصيدة تعتبر من روائع الشعر العربي , ليس المعاصر فقط , بل الشعر العربي عامّة.
    والقارىء العربي عندما يقرأ ما يمثّل مخزونه الثقافي , بلغة شعريّة كلغة (دنقل) , سيهتز هزّاً بمثل تلك المعاني .
    وشيء آخر يا أخي:
    لا تغضب من النقد , وإن لم يكن موضوعيّاً , ابحث عنه ولو كان عنيفاً , فالناقد سينفعك سواء كان موضوعيّاً , أم غير ذلك , أمّا من يجاملك (وقد يكون صادقاً) فلن تستفيد من كلامه شيئاً.
    ويبدو أنّ الحساسيّة من النقد , صفة (حداثيّة) منتشرة بين أحبابك , بدءاً بـ(أدونيس) الذي يرى نفسه كل شيء , ولا يرى في هذا العالم سواه , أو (البياتي) الذي كان يشتم غيره من الشعراء , في كل مقابلة له , وأحسبك تعرف (سبب) وفاة صلاح عبدالصبور , ستعجب عند أن تعرف , وأمّا صديقك (نزار) والذي لا يعتبره الحداثيّون منهم , فغضبه من النقد أشهر من غباء الحكّام العرب.
    فلا تجعل هذا الداء يتسلّل إليك , ثمّ حاول أن توسّع مداركك واقرأ للسّابقين والتيّارات الأخرى.
    ولا تغضب منّي إن رأيت في كلامي بعض الجفاء , فما أقصدك بشيء منه , وإنّما هذا ما أحسنه وليس في قلبي لتركي سوى كل محبّة واحترام وتقدير.
    وأخيراً يا أخي العزيز:
    فلتكن ما تريد , ولأكن أنا ما أريد , وليرد غيرنا لأنفسهم ما يحبّون
    لكنّنا ننتمي إلى هذه الأمّة
    وهذه الأمّة تحتاج إلى (المخلصين) من أبنائها
    فهلاّ كنّا منهم يا أخي؟!!
    أملي كبير......
    ولك خالص المودّة وأجمل التحيّة.

    أخوك : رياض.


    ـــــــــــــ
    1-هذه كنية الأديب الناقد الفذ (مارون عبّود) ؛ فقد كان محبّاً للنّبي صلّى الله عليه وآله وسلّم و كتب فيه القصائد والمقالات المدبّجة روعة وجمالاً , وكان هذا هو حال الكثير من شرفاء النصارى العرب , وقد ألّف أحد الأقباط كتاباً في سيرة النّبي صلّى الله عليه وآله وسلّم , وهو الأستاذ (نظمي لوقا) واسم الكتاب(محمّد الرسالة والرسول) , وقد عاقبته الكنيسة القبطيّة , بأن طردته ورفضت الصّلاة عليه!!
    كما ألّف باحث نصراني آخر كتاباً عن سيّدنا علي رضي الله عنه , يعد من أروع الكتب.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-03-09
  3. أبوحسن الشّافعي

    أبوحسن الشّافعي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-12-07
    المشاركات:
    344
    الإعجاب :
    0
    لعلّه من الخير أن أنوّه إلى مكانة شاعر فذ هنا وهو الشاعر المبدع
    (عبدالحكيم الفقيه) ويظلم الفقيه من يصنّفه فهو أكبر من التصنيف
    وغالب قصائد هذا المبدع تضعه في مكانة سامية في الشعر العربي.
    وإن كانت هناك بعض القصائد التي لم تعبّر عن هذه المكانة. مثال قصيدته
    عن المرحوم (الحمدي) إذ يستحق الحمدي أفضل منها. ولعلّ أفضل قول
    فيها ماقاله أحد ظرفاء الأميريكيين عن أحد النصوص :
    This is not even wrong!!

    أمّا أفكار الفقيه فسنحاربها مادام فينا عرق ينبض وأمّا شاعريّته
    فأقف لها إجلالا واحتراما .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-03-17
  5. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    العفو والمعذرة

    اخي العزيز ابو الحسن االمعذرة منك لم انتبة للموضوع الا بعد تنبيهي لة لذلك انا اسف جداً على تاخيري بالرد ولكوني لا ادخل المجلس اليمني هذه الايام لفترة قد تطول للانشغال بمشاغل الدراسة والجامعة. .....للرفع حتى اعود :)

    مع خالص مؤدتي وتقديري
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-05-10
  7. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    ابو الحسن الشافعي ( اسم فقدناه كثيراً كثيراً حتى باسمة الجديد والحقيقي رياض سالم عمر ) :) :)

    وانا اراجع ارشيف القديم لفت نظري تلك الورقة المطوية لايام مضت وايام ولا اجمل حوارا ونقاشا وخلافاً وادبا وفكر ومحبة شخصية تترفع عن اي خلافات فكرية او حوارية .......

    تحية عزيزة كبيرة للصديق الكبير رياض سالم عمر واتمنى عودتة باسرع فرصة تتوفر له ....
    تحية غالية لشخص كاتب غاب هو الاخر عنا دون سبب وان خمنت اسبابة واقدرها.:(

    محبتي واحتراااامي الكبيران للجميع
     

مشاركة هذه الصفحة