"رسالة في ليلة التنفيذ"

الكاتب : jameel   المشاهدات : 370   الردود : 2    ‏2004-03-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-03-08
  1. jameel

    jameel عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-10-29
    المشاركات:
    2,261
    الإعجاب :
    0

    • السلام وعليكم

      يقول هاشم الرفاعي في قصيدته الرائعة ( رسالة في ليلة التنفيذ ) والتي صوّر فيها محكوماً بالإعدام يخاطب أباه في أخر ليلة من عمره قبل تنفيذ حكم الإعدام .. والتي مطلعها :-


      أبتــاه مـاذا قـد يخطُّ بَنَاني والحـبل والجــلاد ينتظـراني

      هــذا الكتاب إليك من زنزانةٍ مقـرورة صــخرية الـجدرانِ

      لـم تـبق إلا لـيلة أحـيَا بها وأَحـــس أن ظـلامها أكفاني

      قـد عشت أُوقن بالإله ولم أذق إلا أخـــيراً لــذة الإيـمان


      إلى أن يقول :

      والصـمت يقطعه رنين سلاسلٍ عبثــت بـهنّ أصابع السجّان

      مـن كوّةٍ في الباب يرقب صيده ويعــود فـي أمن إلى الدورانِ

      أنـا لا أحـس بأي حقدٍ نحوه مــاذا جـنى فتمسـّه أضغاني


      إلى أن يقول :

      لكنه إن نـام عـني لحظةً ذاق العـيالُ مــرارة الحرمانِ


      فأقول: قد جنى تكثير سواد الظالمين ونصرة باطلهم وإعانتهم على ظلمهم. ورزق العيال عند الله،

      لا يُنال ما عند الله بمعصيته، وأقوله شعراً :-

      قـف ها هنا يا صـاحِ هوناً فلنا مــع هـذه الأبيـاتِ قولٌ ثاني

      إن الـذي نصـرَ الطغاة وعانهم ذاك الخـؤون ونـاصر الطـغيان

      ذاك الذي خذل الشـريعة والهدى ومضـى لينصر شـرعة الشيطان

      يغـدو ويأتـي مكـثراً لسوادهم الشـانئـين لشـرعة الـرحمـن

      يُمسـي ويصبـح مغضـباً لإلهنا إن شئت فانظر ما روى الطبراني[1]

      واذكـر إجـابة ذلك العلم التقي أعـني سـعيداً ذلـك الـرباني

      فـي سجـنِ حجّاج هناك لسائلٍ هـل عـونَ ظـالم مهنةَ السجّان

      فيـقول بـل ذاك الظـلوم بعينه فـاحـذر هديت مزالق الشيطان

      لا بـدّ مـن بغضٍ وكرهٍ نحوهم هـذي دعـائم عـروة الإيمان[2]

      وكذاك لا يُرضى اعتذارك عنهمو بالـرزق أو خـوفاً مـن الحرمان

      لـولاهـمو ما دام فيـها ظالمٌ لـولاهـمو شـُلّت يـد الطغيان

      إن الطـغاة بغـيرهم لا يصمدوا كالفـأس مشـدوداً إلـى العيدان

      أوَليـسَ قـد قـالوا مثالاً نافعاً عـن غـابةٍ مقطـوعة الأغصـانِ

      قـالت وقـد قرب الفناءُ يلفها مـن فـأس حطّـاب عنـيد جان

      يـا فأس هوناً قد قطعت فروعنا وأصـولنـا قـربت مـن الهويان

      فأجـابها الفـأس العـنيد بغلظةٍ أوَليـسَ أغصـاناً لـك أعــواني

      لو لم يكن عَوْني غصونك لم أكن لأقطِّـع الأغصـان فـي البسـتانِ

      وكــذاك طغـيان الطغاة فإنه لا يســتمرّ بفــقده الأعـوان

      ولـذلك قـد شـمل الإلهُ عذابهُ أجـناد فـرعون مـعَ هــامانِ




      وكتبه أبو محمد عاصم المقدسي
      صفر 1415 هـ
      سجن المخابرات - زنزانة رقم 32


      الهوامش

      (1) روى الإمام أحمد والطبراني حديث ( يكون في أخر الزمان شرطة يغدون في غضب الله ويروحون في لعنته ) وفي زيادة الطبراني ( فإيّاك أن تكون من بطانتهم ) .
      (2) حديث ( من أوثق عرى الإيمان الحب في الله والبغض في الله ).
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-03-08
  3. الفوضوي

    الفوضوي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-04-06
    المشاركات:
    26,302
    الإعجاب :
    22
    [grade="0000FF 0000FF 0000FF 0000FF"]جميل ما كتبت أ يا أخي جميل فكلماتك جميلة مثل أسمك
    لك تحياتي وتقديري[/grade]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-03-08
  5. jameel

    jameel عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-10-29
    المشاركات:
    2,261
    الإعجاب :
    0

    تسلم و تشكر ياخي العزيز ابن المطري على العين و الراس
     

مشاركة هذه الصفحة