من عجائب الزمن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الكاتب : حمود الناصر   المشاهدات : 244   الردود : 0    ‏2004-03-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-03-08
  1. حمود الناصر

    حمود الناصر عضو

    التسجيل :
    ‏2004-03-04
    المشاركات:
    73
    الإعجاب :
    0
    يحيى شاب عاقل ! طيب القلب ؛ حسن الخلقة و الخلق ؛ رجل يتفجر رجولة وحيوية ؛ يعرفه كل من يعرفه بذلك ! هاديء الطباع ؛ لا صخَّاب في الأسواق ولا جعظري جواظ ؛ وليس بالأكول ؛ ولا الجموع المنوع ... لكنه جاء يوماً في حالة كئيبة ؛ تعلو مُحياه سحابة مظلمة ؛ وألفاظه تخرج من فمه متناثرة غير مرتبة فقلت له :
    - مالك ! أصابك سهمٌ أم بُليتَ بنظرةٍ ؟ فما هذه إلاَ سجية من رُمي ؟!
    - قال : مالي ؟ وقعتُ في أزمة في هذا الزمن الكذوب !
    - قلت : لعلك راجعت إدارة الأحوال المدنية لإضافة مولودك الصغير ؛ وطلبوا منك شاهدي عدل واثنين يزكونهما ؛ وتصديقاً من عمدة البلد وتقسم لهم بالله العظيم على كتابه الكريم أن هذا المولود لك لا لأحدٍ غيرك ولدته أمه في المستشفى الفلاني في الساعة الفلانية بشهادة الشهود ! عجبي .. وأن تلك الشهادة التي تكرم بها المستشفى لإثبات واقعة الولادة ، صادقة ، حقيقية غير مزورة ؛ فلم يصدقوك ! لأنهم يحسبون أن الأطفال نأتي بهم من الشوارع لنتبنَّاهم لأننا نتمتع بفائض اقتصادي هائل لا ندري أين وكيف ولمن نصرفه !.
    أو لعلك طلبت تجديد بطاقتك الشخصية فطلبوا منك الانتظار قرابة ستة أشهر حتى يبعثوها إلى أصل الملف في مدينتك التي استخرجتها منها في سالف الأزمان ؟ ؛ فأصبحت اليوم تمشي بين الناس بلا هوية ولا بطاقة أحوال أي أنك (بدون ) كما في أختنا الكويت .
    - قال : لا .. لم أذهب إلى إدارة الأحوال فالحديث عنها ذو شجون ؛ وهناك أحوال وأهوال ! ولديهم جهاز مظلوم حقاً اسمه ( كمبيوتر ) يتقاضى راتباً شهرياً ولا يعمل !.
    - قلت : إذن .. لعلك ابتُليت بشخص في شركة الاتصالات يبعث لك كل شهر فاتورة على عنوانك لهاتفٍ لا تعرف متى استخرجته ؛ ولا تذكر له رقماً ؛ ولم تلمس أزرارَه يداك الناعمتان ولم تُدخله بيتك .. والغريب في الأمر أن صورةً من بطاقتك الشخصية وجدتَها تُزين ذلك الملف ؛ وتوقيعكم الكريم في أسفل استمارة الطلب .
    أو لعلك .. تتلقى كل شهر رسوماً لهاتفك الجوال الذي قضى نحبه منذ زمن بعيد؛ تُسمى رسوم الخدمة والتي لا تتوقف إلاَّ إذا توقفت عجلة الحياة وورث الله الأرض ومن عليها !.
    - قال : لا ...
    - قلت : اصدقني القول إذن :- هل راجعت إحدى مكاتب الاستقدام الأمينة ؛ وأتيت بخادمة ؛ فاكتشفت أنها مريضة وأثبتَّ ذلك بتقرير طبي من أكبر المستشفيات الحكومية المعترف بها عالمياً .. فأردت إرجاع الخادمة ؛ فلم يقبلها منك المكتب واتهمك بتزوير التقرير ؟ ورماها في الشارع ؛ فتكرمت دورية الشرطة بإيصال الخادمة إلى مكتب مكافحة التسول لسجنها هناك على ذمة التحقيق ؛ وتقدمت أنت بشكوى إلى مكتب العمل والعمال فلم ينصفوك ؛ وإلى (...........) مكتب الأحوال الشخصية فأحالوا أوراقك إلى المحكمة لتمكث هناك أحقاباً تحت رحمة المواعيد البعيدة الأمد حتى تنقضي الثلاثة الأشهر المقررة لتجربة الخادمات؛ فتعود إلى البيت بلا خُفيّ حُنين ؛ فتخسر الخادمة ومبلغاً قدره (5600) ريال ؛ ثم تقوم بترحيلها على كيسك الخاص ... فلجأت أخيراً إلى تملق المتنفذين في الشرطة وبدورهم أقنعوا فخامة مدير مكتب الاستقدام الموقر الذي تعاملت معه وراجعته شهراً ونصفاً دون فائدة بوجوب العودة إلى إنسانيته وآدميته والتنازل عن دعوى تزوير التقرير ؛ وتسفير الخادمة على حسابه الخاص لمرضها كما ينص عليه عقدهم المحترم الذي كل بنوده تصب في مصلحتهم فقط أما المواطن ففي ستين داهية ! ( والله يعوض عليك ) كفافاً لا لك ولا عليك ...
    - قال : يا أخي .. لم يقع لي هذا .. و لا شيء منه ..
    - قلت : عرفتُ الآن ..
    هل نجح ابنك من الثانوية بتقدير ( ممتاز) ومعدل 95,75% فوقف مثلما وقف حمار الشيخ في العقبة ؛ فلم يُقبل في جامعة ولا كلية ولا مطعم ولا بقالة ! لأنه لا يحمل بيده ورقة أخرى تسند تلك الشهادة .. بها توقيع يكاد يخرق الورقة من غلظته ؛ لا يراه أحد إلاَّ قال :... أصبحنا وأصبح الملك لله ! ، حتى تمنيت أن ابنك لم ينجح ولم يحصل على هذا التقدير ؟!...
    - قال : أنت اليوم في حالة مضحكة .. لم يحدث هذا ولا ....
    - قاطعته : قلت : إذن ... المسألة أنك تخرجت أنت من الجامعة ؛ جامعة (الإ..............) على قدر اسمها ! بتقدير( جيد ) لأنك أخفقت بسبب وفاة والدك في أول فصل جامعي ولم يعذروك فلزمك العار حتى تخرجت بهذا التقدير.. فعطشت في طريق عودتك إلى منزلك ؛ وجفَّ ريقك ؛ ولم تكن تحمل معك محفظتك وبها نقودك ؛ ومررت على بقالة وقدمت شهادتك للبائع .. تزخرفها كتابة بخط جميل يقول ( بكالوريوس ) فلم تسقك شربة ماء ...
    فأردت أن تتقدم لنيل درجة الماجستير؛ فأصبحت أضحوكة في أروقة الجامعة...
    ثم أردت أن تحفظ ماء وجهك ؛ وتقدمت لوزارة المعارف لتكون معلماً محترماً .. فظنوك من مواليد عام 800هـ ! وأتيت بمخطوطة في يدك تحتاج إلى من يفك رموزها .. ويحققها ويقابلها بأصلها .. ليعلم ما هي ! . فخرجت وأنت مهموم مغموم .. فخطر على بالك أن ترفعها لتعطى رتبة على الكتف شعارها نجمة أو اثنتان وظننتَ أنها لا تزال تحتفظ بقيمتها التي كنت تذكرها قبل عقد من الزمان.. فقبلوها منك .. على شرط أن تلبس بدلة عسكرية نظيفة من كل شيء إلاَّ من حزام يشد وسطك لا غنى عنه ! ..
    - قال : أمرك غريب .. مشكلتي .. إسمع بارك الله فيك سأقصها عليك ..!!!


    حمود
     

مشاركة هذه الصفحة