في ظل التعددية الحزبية:هل هناك مستقلين؟؟!! "دعوة للنقاش"

الكاتب : مراد   المشاهدات : 949   الردود : 12    ‏2004-03-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-03-08
  1. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    في ظل التعددية الحزبية:هل هناك مستقلين؟؟!!"دعوةللنقاش"

    [align=right][color=660000]=أماقبل=
    بعدتطواف هناوهناك في المجلس السياسي لفت نظري في المواضيع والإستفتاءات ذات البعدالحزبي سلبية الإنطوائية والتشاؤم واليأس ..فرأيت كتابة هذا الموضوع آملاً إثراءه بالشكل الذي يستحقه.
    =وبعد=
    الحزب في اللغة:الطائفة ،وهوأيضاًالوِردومنه أحزاب القرآن ،ويقال حزب الرجل أي أصحابه،وتحزبواإذاتجمعوا.
    وإطلاق مصطلح الحزب لكل طائفة أوجماعة جمعهم الإتجاه إلى غرض واحد،أوجمعٌ يشتركون في تصورواحدلبعض المسائل "سياسية وغيرها".
    ومصطلح الحزب لاينبغي أن يكون مرفوضاًلذاته مطلقاً كماأنه ليس مقبولاً لذاته مطلقاً،إنمامعيار القبول أوالرفض هومضمون الأهداف والأغراض والمقاصد والمبادئ التي قام عليهاالحزب.
    وقدأصبح تكوين الأحزاب وسيلة مهمة لتقويم إعوجاج الحاكم ومقاومة طغيان السلطة ومحاسبتها،وأهمية وجود أحزاب لاتعني السماح لتعددٍ مبنيٍّ على أساس عنصري أومخالف لثوابت الأمة والتي قديحددها-عادةً- دستور الدولة ،ولكن التعدد الذي نحن بصدد الحديث عنه أوالتعدد المشروع هوتعدد البرامج والأفكار والسياسات ،لكي نستطيع القول أن تعدد الأحزاب في السياسة يشبه تعددالمذاهب في الفقه .
    والتعددلايعني بالضرورة التفرق والتشرذم والإقتتال وقديعودذلك إلى مدى وعي الجماهير ونضجها.
    وقدأثبت الواقع -والتأريخ- أن الجهد الفردي في التغيير والإصلاح لايمكن أن يؤتي ثماراًكمالوأنه كان جهداًجماعياًبحيث يصير صوتاًمسموعاًوأناساًيساندبعضهم بعضاً،ولم يعدالعمل الفردي لإصلاح الأوضاع السياسية وماشابهها إلاضحك على النفس وعلى الآخرين وتضييع للوقت مع تبديد للجهود والطاقات ،وأصبح من الهراء أن يقول لك أحدٌما "أنامستقل"فيكون معنى هذاأحدأمرين لاأرى ثالثاً لهما:فإماأنه فضَّل العمل الفردي على العمل الجماعي الحزبي في التغيير ،وإماأنه إعتزل الواقع بمافيه وإنشغل بذاته شعاره(أنا..وبس) ليحيا من يحياوليمت من يمت (ديني لنفسي ودين الناس للناس). ويمكن القول أن كلاالتوجهين يصبان في مصب واحدوإن كان الأخير أكثرسلبية ،فالعمل الفردي أثبت محدودية أوضآلة نتائجه -إذاكانت هناك نتائج أصلاً-،والآخرمهماإبتعدوإحتفل بذاتيته زمناًلابديأتيه مايأتي على الآخرين من حوله من وضعٍ متدهور ربمايضاعف من نتائجه تلك السلبية في التفكيربالتغيير .
    والحقيقة التي أثبتتها تجارب الأيام أن التغيير الإيجابي للفساد "المُشتكى منه" لايتم له من النجاح إلاعبرالإنخراط في مؤسسات الدولة "التشريعية منهاأولاً"وكل كذلك لايمكن أن يحقق نجاحاً ملموساً إلابتكتل يحظى بتأييد السوادالأعظم من الناس بحيث تكون الأغلبية لصالح هذا السواد المطحون !.
    وتبقى المشكلة التي نعاني منها"أولاً" عدم أوقلة إستيعاب الناس لأهمية دعم وتأييد ومناصرة - أوالإنضواء تحت لواء- حزب موثوق في أفكاره ومواقفه وتصوراته وأغلب رجالاته ..وهذه المشكلة قي نظري توازي مشكلة الفساد في الدولة إن لم تكن أشدمنها.
    وقديقول قائل: لايوجد في الساحة حزب موثوق به ،وأعتقدأن مثل هذا القول يجافي الحقيقة إلاإذاكان القائل يريدحزباً مثالياً برجالٍ معصومين من الأخطاء فهذاعين المستحيل وسنبقى ندور في حلقة مفرغة .
    إذاكناصادقين في رغبتنافي تغيير الأوضاع -التي نشكومنها- فلابد أن نضحي ونضع على أنفسناإلتزامات نبتعدبها عن الفوضى في الآراء والتوجهات وعن الإهتزاز في المواقف ونتلمس المكان الذي نضاعف فيه جهودنا لتحقيق مانصبواإليه.
    ويبقى الموضوع متروكاً لنقاشاتكم"الجادة"والموضوعية،بعدرجائي من أحدالمشرفيْن تثبيته. [/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-03-08
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    [color=0000FF]عزيزي واصبحاه
    أما قبل: فلابد من إزجاء الشكر المستحق لطرحك العميق لقضية تأخذ ابعادا فكرية وسياسسية على حد سواء في وقت استغرقت مجلسنا السياسي فيه قضايا تتعلق بالأخبار الجارية وهي قضايا لاتتميز عادة بالعمق ويكثر فيها الجدل والمهاترات!
    ثم أما بعد: فلقد قفز التصريح الباجمالي المنصوص اعلاه إلى ذهني وأنا اقرأ موضوعك هذا.
    وهو تصريح يعبر بوضوح عن ازدواجية السلطة القائمة من ناحية تعاملها مع التعددية السياسية القائمة في بلادنا. ففي حين ترفع هذه السلطة شعارات تعبر عن إيمانها بالتعددية السياسية، فهي لاتكف عن محاولتها الدائبة للإلتفاف على الاحزاب السياسية من خلال تفريغ مفهوم التعددية من مضمونه بتجزئة المجتمع إلى فئات مختلفة ومناطق متفرقة يبحث كل منها عن مصلحته الخاصة عند الحكومة التي تمسك دوما بكفة الميزان ومقاليد الأمور لتمنح من تشاء وتمنع من تشاء، يطلب ودّها ورضاها الجميع، بأمرها يجتمعون ويصفقون وبأمرها يختلفون ويتنازعون.
    وقد يقول قائل، وإذا كانت الحكومة تتعامل مع الاحزاب السياسية وفقا للطريقة نفسها التي تتعامل بها مع الفئات المختلفة والمناطق المتفرقة فما الذي يجعلها تتوجس خيفة من هذه الاحزاب؟! وهذا القول او التساؤل صحيح في شقه الثاني وخاطيء في شقه الثاني! فأما انه صحيح فلأن السلطة فعلا تخلط اوراق الجميع وتلعب بالطريقة التي تريد! وأما وجه الخطأ في ذلك القول فيتمثل في أن الاحزاب السياسية ليست كالفئات والمناطق من حيث تعبيرها عن مصالح ضيقة او متناقضة بشكل او بآخر مع مصالح أخرى فئوية او مناطقية! ففي حين أن اكبر هم الفئات والمناطق هو أن تحصل على نصيب اكبر من كعكة السلطة او عطاياها، فإن الاحزاب او هكذا يفترض هي هيئات وطنية تجمع ابناء الوطن بمختلف فئاتهم ومناطقهم على برامج واهداف ورؤى وطنية يمكنها أن تمثل بديلا محتملا او مفترضا للسلطة القائمة او منافسا لها على الأقل فيما تدّعيه من أنها الممثل الشرعي والوحيد للشعب كل الشعب!!!
    وقد يقول قائل, ولكن السلطة نفسها لديها حزبها. المؤتمر الشعبي العام! ونظرة بسيطة في مكونات هذا الحزب وطبيعة تكوينه تدلنا على أنه ليس اكثر من حزب السلطة، لابمعنى أنه الحزب الحاكم بل بمعنى أنه لاشيء إن رفعت السلطة يدها عنه او إنه سيكون شيئا آخر تماما إن تغيرت السلطة!
    وختاما وحتى لايُظن أنني أبعدت عن سؤالك الأساسي: هل هناك مستقلين؟!، فأني اؤكد ايماني بقضية اساسية وهي الفرق بين المستقل الصُفري والمستقل العددي الصحيح. فالمستقل الصُفري لايعدو احيانا أن يكون مجرد فرد يبحث عن مصالحه الضيقة ويتحرك وفقا لما تمليه عليه تلك المصالح وشعاره "أنا...وبس". وفي حالات اخرى يكون المستقل الصُفري مجرد فرد مسكون بالسلبية والخوف وشعاره "وأنا مالي خليني في حالي". أما المستقل العددي فهو رقم صحيح يقبل الضرب والجمع والقسمة والطرح (بالمفاهيم الحسابية طبعا) من خلال تفاعله مع الآخرين فيقدم ويؤخر وفقا لما تمليه عليه مبادئه وقناعاته الخاصة!
    والنوع الأول من المستقلين، أي المستقل الصفري، هو النوع الذي تفضله الحكومه والسلطة. فمن يبحث منهم عن مصالحه فعند الحكومة المصالح كلها او جٌلها ومن يخضع منهم لسلبيته وخوفه فهو هو الجدير بلقب المواطن الصالح!!! أما النوع الثاني من المستقلين وهم المستقلون فالحكومة تتهمهم هؤلاء بأنهم ضدها ماداموا ليسوا معها فتعلن عليهم الحرب كلما رأت منهم موقف صدق او سمعت منهم كلمة حق! والاحزاب نفسها لاترضى عنهم حتى يتبعوا ملّتها ويلزموا أطرها ويدخلوا هياكلها! ومع ذلك فهم، وأدعي أني منهم ولا فخر،هم عنصر الترجيح لأي تغيير نحو الأفضل. نسأل الله أن يكثر أمثالهم!
    وارجو أن لايُفهم من قولي هذا رفضا للحزبية او إنتقاصا من المنتمين للأحزاب وإنما رفضي لكل من يمس ثوابت الدين وانتقاصي لكل من يتعصب لرأيه او حزبه ولايبرح وشعاره "عنزة ولو طارت" وتلك قصة أخرى!

    ولك وللجميع
    خالص التحيات المعطرة بعبق البُن
    [/color]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-03-08
  5. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    [color=660000]أستاذنا"تايم":
    * التصريحات "الباجمالية" أثبتت وتثبت تناقضها وعدم جديتها ولعلك تذكر إلتزاماته"التصريحاتية" للصحفيين في مؤتمرهم وبعدها يُزَجُ بعضوٍ بمجلس قيادتهم في المعتقل ،ولاشك تذكر حديثه عن المائة مقعد للنساء في البرلمان قبيل إجراء الإنتخابات في أبريل الماضي!! ....وهكذا .
    * ومحاولة تشتيت جهود المعارضة توجهٌ لاولن يكل أويمل إلاحين يصطدم بوعي الشعب وإدراكه لسر اللعبةالسياسيةالتي لم تعد-في الحقيقة سراً!!.
    * بخصوص موضوعي..فلاأعتقد أن من أسميته بـ المستقل العددي يعدرقماً صحيحاً يعتمد عليه ففي بعض الحالات-وماأكثرها- تكون النتيجة صفر ،ولاتقل لي أن الصفر في غير الرياضيات يعتبرعدداً;).
    ومشكلة القناعات الخاصة أنهافي الغالب تكون نتيجة قراءة ناقصة .
    ولن نختلف كثيراً في أن "المستقل العددي"أفضل من "الصفري"الذي يشبه "الإنعزالي"إلى حدكبير..وقديكون "الإنعزالي"أفضل من "الميكافيلي" ويبقى مطلوباً أن نكون إيجابيين في تفكيرنا وتفاعلنا مع التغيير.
    خالص تحياتي
    .[/color]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-03-08
  7. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    نعم .. هناك مستقلون " مستقلون " .. ولكنهم قليلي العدد ، وتأثيرهم محدود جدا لسببين :
    الأول : أنهم قليلي العدد
    الثاني : أنه لا تنسيق بينهم

    وهناك مستقلون أثناء الإقتراع .. ولكنهم يصبحون حزبيون بعد ظهور النتيجة إن فازوا ، وهؤلاء في الواقع هم الأكثرية ..
    وقد بينت في وقت سابق أن أكثر الذين يدخلون الإنتخابات بصفة مستقلة (صوريا) .. يعتمدون على وجاهتهم الإجتماعية وسيرتهم الشخصية الحسنة ، وهم يدركون سلفا أنهم سيسقطون في الإقتراع إن هم مثلوا أحد الأحزاب ..
    وفي تقديري الشخصي أن المستقلون ، سيظلون أقلية في المجلس النيابي ، وإن كثروا .. لأن كتلتهم إن وجدت لن تستطيع أن تجمعهم على أمر واحد إلا فيما ندر ، بعكس المتحزبين ..
    إن الحكومة معلومٌ هدفها ، وهو تهميش الأحزاب ، والتضييق عليها بأي طريقة ممكنة ، وكتم أنفاسها إن بقي لها نَفَسْ ..
    وبالمقابل إننا في اليمن نحتاج إلى تفعيل الأحزاب ، وتسجيل حضورها ميدانيا ، ورسميا ، وألا تكتفي بما تسطره بالمطبوعات من نقد وتحليل ، وإن كثر عددها (المطبوعات) ، فقراؤها قليل ..

    موضوع رائع من لدن الأخ واصبحاه .. أكثر من أمثاله عافاك الله

    ألف تحية للجميع
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-03-08
  9. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    [color=660000]سلّمك الله حكيمنا "أبولقمان"..أولاً تحية لحضورك هنا،والإدلاءبرأيك في الموضوع
    ثم :
    بخصوص الشق الآخرمن العنوان"هل هناك مستقلين؟!" تستطيع القول أنه سؤال العارف حيث أنني لاأنكروجودمستقلين لكن حقيقة العنوان"في ظل التعددية الحزبية:ماجدوى المستقلين؟!" وأنت بدورك قدأشرت بماأراه مهماً في هذا الصدد وطرحت وجهة نظرك ،وأجدني لاأختلف معك -كثيراً- فيماذهبت إليه.
    خالص مودتي [/color]
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-03-08
  11. الحدالقاطع

    الحدالقاطع عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-19
    المشاركات:
    1,886
    الإعجاب :
    0
    اخي العزيز اذا اختصرتُ الاجابة على عنوان سؤالك دون التعليق على الموضوع فان اجابتي اليك ستكون نعم وبمقدار 70% من مجموع السكان هم مستقلون وان الذي يحق لهم التصويت هم ثمانية ملايين من اصل تقريبي عشرين مليون وان المتحزبين في جميع الاحزاب بوعى وبغير وعي بالطوع وبالاكراه لايتجاوزون اربعة ملايين من الرجال والنساء وهذه المعلومة تقدر تعتبرها بنسبة 95% صحيحة
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-03-09
  13. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    [color=330099]اخي الغالي / واصبحاه

    في القرن العشرين لم نرى للمستقل اي اهمية في جميع انحاء العالم وهذا شئ طبيعي
    ان الذين يستطيعون الوصول الى القيادة هم من يملك النفوذ العسكري والمال الفاحش يلازمه النفوذ العسكري !!!

    ام مستقل مجرد سمعة او مبداء او تخصص في مجال ما فهذا مجرد كثرة المرشحين من اجل الفوز الكاسح للخصم المقابل من اجل اثبات دليل له بأنه فاز بلغلبية
    ويتباها بها طوال حكمه !!!

    لك تحياتي
    الصحّاف
    [/color]
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-03-09
  15. آصف بن برخيا

    آصف بن برخيا مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-24
    المشاركات:
    15,668
    الإعجاب :
    0
    شكراً واصبحاه على الطرح الجميل العقلاني في مواضيعك الرائعه

    اعتقد بان الافضل والاحسن بان نسمي (المستقلين )اسم يليق بهم وهو(الانانيين)
    الساكت عن الحق شيطاناً اخرص والانانيين ساكتين على ما يروه من فساد وتدهو للاوضاع في البلاد 0
    مشكلتهم الحقيقيه بعد الاعتراف بوجودهم وباعداد كبيره عدم بلورة ما يدور في اعماقهم الى واقع ملموس وتحت لواء موحد نعرف ما يريدون تحديداً0



    سلام0
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-03-10
  17. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    [align=right][color=660000]الأخ "الحدالقاطع"
    هل نستطيع القول بأن النسب التي أوردتها تعتبربصفة قاطعة؟!
    والأمرالأهم الذي نحن بصدد الحديث عنه هنابحث خمول التفاعل الشعبي في العمل السياسي الحزبي ..
    فبقد مانحن بحاجة إلى إحصاءات دقيقة بقدر مانحن بحاجة إلى مناقشة الموضوع وفق هذه الإحصاءات
    شكر وتحية


    عزيزنا "الصحاف"
    فاضت الحكمة من جوانب حديثك "كالعادة"ويبقى أن نتساءل ونتناول الموضوع بمايشكل إجابة على هذا التساؤل "إذن ماجدوى وجود مستقلين بأعدادغفيرة؟!" أو قل ماسر هذا الخمول الشعبي في التفاعل مع العمل السياسي "الحزبي"؟
    خالص مودتي


    أهلاً بالغالي"آصف بن برخيا"
    إذا كنتُ سأختلف معك في تسميتك للمستقلين حزبياًبـ"الأنانيين" فلن أختلف معك البتة فيماذهبت إليه ..
    وأتمنى أن تتحف أسماعنا بصريرقلمك الواعي هنا حيث والموضوع ذوأهمية وجدية كبيرةوأنت لهاهمةً وجديةً.
    تقبَّل تحياتي[/color]
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-03-10
  19. الحدالقاطع

    الحدالقاطع عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-19
    المشاركات:
    1,886
    الإعجاب :
    0

    الجــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــهل والتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــجهيل
    المســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتمر
     

مشاركة هذه الصفحة