بين حماس وحزب الله إين يقع الفكر الأممي

الكاتب : بن ذي يزن   المشاهدات : 524   الردود : 3    ‏2001-09-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-09-02
  1. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    بعد خفوت المد القومي الاشتراكي أو النهج اليساري الثوري ، وايضا تدرج أوليات طغت على القضية الأم وهي القدس وتكريس مبدأ القطرية من قبل كثير من الدول العربية ، وتوالي الأنتكاسات العربيه ، ففي عام 1981م وقعت إسرائيل مع الولايات المتحده الاميركيه معاهدة تعاون إستراتيجة وتبعتها بضرب المفاعل النووي في العراق ومن ثم الطامة الكبري بدخول لبنان ومحاصرة بيروت عام 1982م بدون ردة فعل عربية قوية تستحق هذه المصيبة ، طبعا هذه الهزائم جأت بعد عدة نكسات كحرب ثمانية واربعون وهزيمة حزيران والأنتصار المشوهه والذي تمخض عنه كامب ديفيد .
    بعد هذا الفراغ الرهيب تنامى مد أصولي ديني بفرعية الشيعي ومقابله السني ، فحزب الله اللبناني تاسس عام 1982م وذلك أبان الأجتياح الإسرائيلي للبنان ، ومنظمة حماس تأسست عام 1987، إلا أن نشأة حماس تعود في جذورها إلى الأربعينات من هذا القرن، فهي امتداد لحركة الاخوان المسلمين ، وقبل الاعلان عن الحركة استخدم الاخوان المسلمون اسماءً أخرى للتعبير عن مواقفهم السياسية تجاه القضية الفلسطينية منها "المرابطون على أرض الاسراء" و"حركة الكفاح الاسلامي" وغيرها.

    حزب الله تبلور مجمل كفاحه حول تحرير الجنوب البناني من الأحتلال الإسرائيلي وأرتبط بشكل عضوي بإيران الفارسيه القائمة على منهج مذهبي شيعي وحزب الله يعتبر مدينة قم في إيران المرجعية الأولى لهم وأرتباطهم بالثورة الإيرانيه مبني على أسس إيدلوجية وثقافيه وفكرية وهذا ما يجعلهم متمسكون بفكرهم الأممي الذي قد يعارض نهج الدولة اللبنانية التى لها وضعها الخاص جدا ولا تحتمل إي بعد ديني أصولي ، والنهج الشيعي المبني عليه الحزب هو الجعفري والتى تسعي ومن خلال خطابها السياسي إلى تعميمه بشكل سلمي .

    وفي المقابل خرجت جماعة حماس السنية في فلسطين حماس" هو الاسم المختصر لـ"حركة المقاومةالاسلامية"، وكما أسلفت كان تأسيسها عام 1987م بعد أن تضائل الأهتمام الأساسي بفلسطين وبعد أن بدأ الأتحاد السوفيتي بالأنكفاء على ذاته والتوجه نحو الإصلاح من الداخل مما قلل الدعم الممنوح لكثير من الفصائل الفلسطينيه مقابل مد أميركي على كثير من مناطق العالم ودعهما لإسرائيل بشكل لا محدود فخرجت الجماعة وبرغم محدودية الدعم لتضرب وتوجع في عمق إسرائيل ، حماس ترفض مبدأ المفاوظات القائمة حاليا ولكن هناك تفهم نوعي لنوعية المرحلة الحاليه فهي تهادن المنظمة وتجمد نشاطها ضمن رؤية وطنية أكبر وأشمل ، ولئن كانت فلسطين هي ساحة المواجهة الرئيسية مع المشروع باعتبارها قاعدة انطلاقته ومحطة استقراره، فإن مخاطر وتحديات المشروع الصهيوني تتسع لتشمل كل الدول الإسلامية، وتعتقد حركة "حماس" ان الخطر الصهيوني كان منذ نشأته تهديداً لجميع الدول العربية وعمقها الاستراتيجي الدول الاسلامية، وهنا يتجلى البعد الأممي لحماس .

    لا شك أن كفاح حزب الله ومنظمة حماس يقع فوق الشبهات وبغض النظر عن الأسلوب أو الدعم فأن توجههم حاليا منصب نحو هدف واحد وهو العدو المشترك للعرب كبداية لأنطلاقها الأممي ، وأن كانوا وضمن هذه المرحلة متفقون على الهدف الحالي فكيف سيكون الألتقاء بعد تجاوز هذا الهدف ؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-09-03
  3. ابو عصام

    ابو عصام قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    3,772
    الإعجاب :
    0
    لاشك ان الحركتين استطاعتا الى حد الان ان تمشى بخطوات مدروسه كلا فى موقعه
    وكما اشرت لقد جعلتا هد فيهم الاول هوى العدوا الاسرائيلى وفى تقديرى ان كلاهما
    مرشحين بنفس المسافه فى الوقت الحاضر وفيه مساحه جغرافيه لحماس اكثر تقاس
    بمساحة السنيه فى العالم
    وعلى كل حال هذه الحركتين + حركة الجهاد الاسلامى هم الحركات التى استطاعة ان
    تثبت على ارض الواقع برامجها با لرغم ان ضروفها قاسيه جدا
    وهذ مايمكن ان اسهم فيه واترك الرى الحاسم فى الموضوع لبقية الزملاء
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-09-03
  5. جرهم

    جرهم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-07-01
    المشاركات:
    1,331
    الإعجاب :
    1
    أيها المبدع شكرا

    موضوع يستحق الدراسة والتحقيق

    وسوف نفعل .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-09-04
  7. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    جرهم & ابو عصام

    لن نستعجل المعرفه لأن الهدف الأولي ونتاج عن هذه الأحداث الحاليه ستجعل التعرف عن تلك الخطوة صعبة الوصول .

    اشكر اطلاعكم والتعقيب .
     

مشاركة هذه الصفحة