هل انهزمنا فعلا

الكاتب : hassssan   المشاهدات : 271   الردود : 1    ‏2004-03-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-03-05
  1. hassssan

    hassssan عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-01-02
    المشاركات:
    454
    الإعجاب :
    0
    هل انهزمنا فعلاً؟!







    صُدِمَت أعيننا، وفُجعَت قلوبنا، واهتزت مشاعرنا، مما جرى على أرض عاصمة الخلافة منذ أيام قلائل، وضاقت صدور قوم مؤمنين، وامتلأت قلوبهم غيظًا وحنقًا، والأسباب معروفة، ولا نريد أن نزيد من جرعة الألم بذِكْرها هنا.

    ومن بين طيات هذا الألم، ومن أعماق هذا الجرح، تئن بداخلنا أسئلة، تلحّ علينا بصوت خفيض، وتطرح نفسها باستحياء وخجل:

    - هل انهزمنا فعلاً؟!

    - وهل الحسم العسكري للصراع أنهى المعركة، وأحنى رءوسنا، ووضعنا في فئة المهزومين، وتوَّج رأس عدونا بأكاليل الغار والفخار؟

    - ومتى نقول إن شعبًا من الشعوب، أو أمة من الأمم، أو جيشًا من الجيوش، قد هُزِم وانكسر؟

    إن اعتقادنا أن أي شعب وأية أمة، قد تتعرض للانكسار المادي، والهزيمة العسكرية، وهنا نقول: إنها خسرت معركة، ولكننا لا يمكن أبدًا أن نقول إنها خسرت الحرب نهائيًّا، وإنها هُزِمَت هزيمة نهائية، طالما بقيت جذوة المقاومة فيها مشتعلة، وروح الجهاد فيها حية، فإن ذلك بالتأكيد سيغير مسار الحرب، ويصنع انتصارًا جديدًا، لكن إذا ما هُزِمَت الروح، وانكسرت العزيمة، فهنا تنتهي الحرب ولا شك.

    والدليل على ذلك سؤال أطرحه:

    هل يستطيع أحد القول بأن الشعب الفلسطيني الصامد المجاهد قد هُزِم؟ رغم مرور أكثر من خمسين عامًا على احتلال أراضيه ونهب مقدساته، وما شهدته تلك الأعوام الطويلة من قتل وتشريد واعتقالات لأبناء هذا الشعب، وهدم لبيوتهم وسرقة لأراضيهم، ومحاولة تغريبهم عن هويتهم، وتذويبهم، وإرغامهم على القبول بما يحاول العدو فرضه عليهم، وقد جرَّب معهم كل أساليب الترغيب والترهيب والتركيع والإذلال، ولكنهم -بفضل الله ونرجو أن يستمر ذلك حتى النصر- لم تَلِن لهم قناة، ولم يهُن لهم عزم، ولم يرَ منهم العدو استكانة ولا انكسارًا، بل العكس هو الصحيح، رأينا ورأى عدوهم فيهم العزم والإقدام والصبر والصمود، وعلمونا وعلموا العالم أجمع دروسًا في التضحية والبذل والفداء، بكل غالٍ ورخيص، حتى رأينا الأم تدفع أبناءها للاستشهاد في سبيل الله تعالى، غير باكية ولا نادبة، بل مستبشرة فرحة، ورأينا علامات الخزي والعار والذل والصغار على أعدائهم، رغم ما يمتلكون من عدة وعتاد، ورغم وقوف القوى العالمية الظالمة خلف هؤلاء الأعداء، لا تبخل عليهم بتأييد مادي أو معنوي.

    "إِنْ تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ وتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لا يَرْجُونَ وكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا".

    هل مع كل هذا يستطيع أحد أن يقول بأن الفلسطينيين قد هُزِموا؟

    هل مع كل هذا يستطيع أحد أن يقول بأن اليهود قد انتصروا؟

    الإجابة معروفة، لكل ذي عقل.

    ونحسب أن العراقيين ليسوا أبدًا أقل من إخوانهم الفلسطينيين، فقد رضعت الشعوب العربية والمسلمة كلها لبانًا واحدًا، وتجري في عروقهم دماء واحدة، فلا أقل من أن يتأسى العراقيون بالفلسطينيين، فيتعاملوا مع المحتل الغاشم وأذنابه بنفس الطريقة وعلى نفس النهج الذي سار عليه ويسير الشعب الفلسطيني البطل، ليحققوا الانتصار الذي حققوه.

    ونحن -كدعاة- من واجبنا ألا ندعي العصمة لأحد، ولا ننفي الخير عن أحد، ولا نعمم في أحكامنا، ولا نُسطِّح في نظرتنا للأمور، فكل شعب فيه الصالح والطالح، والعمالقة والأقزام، والشرفاء والخونة، وإيانا أن ننخدع بما أظهره العدو لنا، ليوهمنا أن الشعب العراقي (كله) قد خان وباع وهلّل وصفق للاحتلال، إنها دعايات رخيصة لتحقيق مآربهم، وإحباط مشاعر التناصر بين الشعوب العربية والمسلمة، وبث اليأس في النفوس.

    وهَبْ أن العراقيين كلهم فعلوا ذلك كما حاولوا أن يصوروا لنا، فهل معنى ذلك أن نتخلى عن العراق، عن تلك الأرض العربية المسلمة التي ارتوت بدماء الشهداء والعلماء على مرّ العصور؟ هل نتخلى عن حاضرة الخلافة، وعاصمة العلم، وربة الحضارة؟

    إن العراق ليست أرض العراقيين وحدهم، بل هي أرض العرب والمسلمين جميعهم، فإن باع العراقيون أو خانوا -وحاشا لهم أن يفعلوا- فلا ينبغي أن يبيع ويخون غيرهم من الشعوب العربية والمسلمة. هذا لتخرس ألسنة تدعو للتخلي عن نصرة العراق وأهله بدعوى أن العراقيين أنفسهم قد رحّبوا بالغازين كما صوَّر الإعلام المزيف.

    إن العبرة بالخواتيم، وهذه كلها جولات قد ينتصر فيها الباطل حينًا، لكنه حتمًا في النهاية مهزوم، حيث يقول تعالى: "وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِين".

    ولكن ما لم نعُد إلى أنفسنا ونصحح ما في ذواتنا.. فلن يأتي النصر.

    هذا ما نحاول أن نصل إليه، عبر هذا الملف، ومن خلال هذه التحقيقات والحوارات.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-03-07
  3. صقر البوادي

    صقر البوادي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-03-02
    المشاركات:
    209
    الإعجاب :
    0
    شكرا جزيلا اخي على هذا الموضوع القمه

    خالص الاحترام
    اخوك : صقر البوادي
     

مشاركة هذه الصفحة