(روبي ) ... السجنُ أحب إليّ !

الكاتب : مروان الغفوري   المشاهدات : 982   الردود : 15    ‏2004-03-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-03-03
  1. مروان الغفوري

    مروان الغفوري شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2004-01-13
    المشاركات:
    752
    الإعجاب :
    0


    .

    إهداء / إلى الذين يحترقون .... و حسب !


    مفتتح شرقيٌّ للنص :


    زيديني فسقاً ... زيديني
    يا أقصــى نوبات سجوني !
    و اثنيني طفلاً منكسراً
    يستبدِلُ غصنَ الزيتون !
    زيديني ألماً ،
    فالقِبلةُ غامت مذ أرخت ناعسةُ الطرفِ
    على أطرافِ الخصرِ
    أصابعَ وطنٍ مرهون ِ !
    لولا ألقيتِ رداءَ الليلِ ،
    فداءَ الجرحِ ،
    و إيذاناً بنضالِ العصرِ ،
    لقلتُ :

    ( أشعرُ بالبردِ ، فدفّيني ) !


    ثم يمضي النص :


    من نحنُ يا " روبي " ؟
    أوباشٌ نتسوّلُ رقّةَ فخذيكِ
    و نشهقُ
    كدعاءِ جدارٍ محزونِ !
    كظلامِ الجوعِ نجيئكُ ركباناً
    و على كل ضمورٍ نسعى
    ما بين الكعبةِ ، و سعادةِ آخر مبغىً
    كالعرجونِ ..!
    فارويني يا " روبي " من سعديكِ ،
    و لبيكِ ،
    من الإصحاحِ الأولِ حتى آخر ماخورٍ في سفرٍ التكوينِ !

    حمداً للرومِ ،
    و حمداً لمفصّلِ وركيها
    وفقاً لطقوسِ المسعى !
    يتمايلُ غرباً ـ شرقاً ،
    فتخرُّ له الأذقانُ كفاتاً صرعى !
    كزعيمٍ عربيٍّ حين يقولُ لأمريكا :
    سمعاً سمعا !

    من أين ستأكلُ " روبي " ،
    لو غطّت سرّتها بلحاءٍ من " دنيا فانيةٍ "
    أمِن الجوعِ سينبتُ جذعُ التقوى ؟!
    من أين ستوقدُ أنظار السادينَ
    و تضرمُ نيران الجوعى
    لو قالت " روبي " : يا ربي !

    كلا...كلا يا " روبي " !
    أنت ظلالُ الخلدِ ، و لمسةُ حبِّ
    يا مائدة المنّةِ و السلوى !
    من قال بأنّكِ آخرُ بلوى ؟!
    كذبوا ،
    فاروينا عُرْياً
    و القينا شهداءً في خضلْةِ حبِّ !
    و اهتزي
    - كنخيلِ العذراءِ تساقطَ بعثاً -
    فوق سريرِ " النيّةِ" بالحربِ !
    و انتفضي
    كقشَعْريرةِ محمومٍ يهذي في غيّابةِ جبِّ ..!
    و اهدينا لطريقِ السرّةِ ، و الركبةِ ،
    و مداخلِ ما فوق الثوبِ و تحتَ الثوبِ !
    فأخي الأصغرُ يجهلُ وجهتهُ حيّاً و مماتاً
    في هذا الدربِ !
    زيدينا كشْفاً
    يا نفحةَ تلفازٍ يلقي الضوءَ إلى المسجدِ
    كسْفاً كسْفاً ..!
    فالغيبةُ بهتانٌ يكوي الأمةَ بالنجوى !

    يا " روبي " ...
    أشهدُ أنكِ غيثٌ
    و بأنّـا أرضٌ مومسةٌ ،
    تستقي صدركِ ، و حليبَ أغانيكِ النشوى !
    أشهدُ أن سفاحَكِ فتحٌ ،
    و بأن نبيّاً لا يفعلُ مثلكِ ...
    أو يقوى !
    و بأنّ الرايةَ حمراءُ ،
    و أنّ البيتَ حرام ُ المأوى !

    حدثني فرضي
    أنّ قميصَكِ سيذوبُ فداءً للأرضِ ،
    فهل عارٌ أن نذرعَ صدركِ بالطولِ و بالعرضِ ...؟

    تالله قسونا يا " روبي" ،
    حين صرخنا في طهركِ أن تحتشمي !
    و أضأنا بصراخِ العفّةِ فانوسَ الصمتِ ،
    يا ويلَ الصرخةِ
    هل كانت " روبي" بنتاً للمفتـي !
    أنتِ الوطنُ المأكولُ ،
    و أنتِ الحاجةُ
    تشهرُ سيفَ العِرضِ !
    و عجبتُ لمن لا يملكُ قوتاً ،
    هل يخشى الموتَ ...
    و سيّان خروجُ الروحِ ، و بذلةُ عَرضِ ! ؟

    إيهٍ يا " روبي "
    زيدينا عُرياً ،
    فبكل رداءٍ تلقينَ
    يبيعُ السادةُ دينا !
    و على آخر قطرِ حياءٍ يسقطُ من عينيكِ
    سنبحثُ عن وطنٍ يؤينا !
    فاروينا خصراً ، و اروينا !

    ليست " روبي " من باع الأرضَ ،
    و لا وضعت شمعاً أحمرَ
    في وجه المسجدِ ،
    أو فتحت نهديها لبني " يعقوبَ "
    ليست من جاء بربّ الأمرِ ،
    لم تدعُ للحاكم يوماً " روبي )
    لم تنقض عهد ( بني بكرٍ)
    أو تقتلْ من (تغلبَ) جمعاً أحمقْ !
    ليست من باع بأوسلو مهد الطفلةِ ،
    و الوطنَ المغلق !
    لم تحضْر قمّةَ قاعٍ في شرمِ الشيخِ ،
    و ما باعت في القدس بكارتها !
    لم تغرقْ
    في شبرٍ ثوريٍّ ...
    أو جاءت في " برشوتَ " حكومةِ مطلْق !
    كلا ... كلا !
    لم تفعل من ذلكَ شيئاً
    بل جاءت كحكايةِ عشقٍ في التأريخ ِ ،
    و بقيا ما ترك خليفةُ بيت الله على الجدرانِ
    من الليلِ الأزرق !
    فانطلقي يا " روبي "
    إمّا أن يخلعَ هذا الوطنُ الضيّقُ
    جدران القهرِ ،
    و إمّا تلقينَ على وجهِ الوطنِ الأعشى
    هذا السُّتْـيانَ الأضيق !




    ــــــــــــــــــــ




    .
    مروان الغفوري ....


    لثمانٍ مضينَ من ذي الحجة ،سنة خمسٍ و عشرين ، و أربعمائــة و ألف للهجرة




    .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-03-04
  3. ماجدولين

    ماجدولين مشرفة سابقة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-24
    المشاركات:
    1,700
    الإعجاب :
    0
    [color=660066]
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,

    أمير الكلمة اليماني ( يزن ),,
    طالت غيبتك عنا.....!!
    ولكنك كالعادة عدت جامحاً عاصفاً وكأنك في معترك حرب..,,
    حرب على أولئك الذين طمسوا ثقافتهم ومبادئهم في سبيل (ح ر ي ة) الخنوع ..,,

    مروان ,,
    كم أمقت كل من سولت له نفسه في سفح كرامة عروبتنا بأي شكل كان ,,
    لقد أهانوها في كل الأصعدة حتى أن أمثال روبي أصبحن يمثلن معلماً ثقافياً بارزاً يمثلنا في كثير من المهرجانات دَولياً و دُولياً.....!!

    أمثالها وجب حرقهن دون أسف عليهن,,

    ولكن ,أتعلم ماذا....؟!

    أظننا أعطيناها أكثر من حقها في الحديث عنها,,,,

    فهي لا تستحق أن تذكر حتى,,,

    ترى لما أعتقد بأنك لا تقصدها بذاتها هنا......!!
    ما علينا....:)

    ولكن كله يهون في سبيل الصحوة والتطور والرقي إلى ركب العالم الأول:(:(

    كما قالها الشاعر أحمد مطر :[/color]



    [color=003333] في سبيل المجـد ..!!


    إنّما أيّامُكمْ مُحدَثَةٌ
    تَمشي على عَكْسِ خُطى آبائِها .
    هِيَ في التّجديدِ لابُدّ لَها
    أن تَفصِلَ الأشياءَ عن أسمائِها !
    وَهْيَ في السُّرعةِ لابُدَّ لَها
    أن تُسقِطَ الزّائِِدَ مِن أعبائِها :
    الهُدى،
    والشّرفَ التالِدَ،
    والعِفّةَ، والعِزّةَ، والصّدْقَ
    وما شابَهَ مِمّا حَمْلُهُ
    يُسرِعُ في إبطائِها !
    وَهْيَ في التّغييرِ لابُدَّ لَها
    أن تُبدِلَ النّظرةَ لِلعَوْراتِ
    في أعضائِها..
    فَهْيَ لا ترفَعُ ذَيلَ الثَّوبِ
    عن (أشيائِها)
    مِن قِلّةِ استحيائِها .
    إنّما ترفَعُهُ
    كي تَستُرَ المكشوفَ مِن أثدائِها !
    فاشكروا اللّهَ على آلائِها
    واجعَلوا أصواتَكُمْ
    بعضَ صَدى أصدائِها :
    بِنَعيقٍ طَعِّموا لَحْنَ أغانيكُمْ
    إلى أن تُفلحوا، يَوماً، بإتقانِ النَّهيقْ .
    وارفعوا أَدمغةَ النّاسِ
    على مَتْنِ الفضائيّاتِ
    حتّى تَبلُغَ القَعْرَ السَّحيقْ .
    وَضَعوا تاجَ بَيانِ الشِّعرِ مَقلوباً
    على خَلْفيَّةِ النَّثرِ الصَّفيقْ .
    وانظروا عَبْرَ عَماكُمْ
    واجذِبوا زَفرتَكْمْ عِندَ الشَّهيقْ !
    لن تَفوزوا بِرضا الأيّامِ
    حتّى تخسروا الصِّحّة كُرمى دائِها
    وَتُريقوا دَمَكْمْ حُبّاً لَدَى بَغْضائِها !
    فاحْرُسُوا يَقْظَتكُمْ
    خَشيةَ أن ترتَدَّ عن إغفائِها .
    واطرحوا آلامَكُمْ
    كي تَجمعَ المطروحَ من أبنائِها .
    وامنحوا أقلامَكُمْ
    حُريَّةَ التعبيرِ عن أخطائِها .
    وانزعوا أحلامَكُمْ
    ثُمَّ اغسِلوها
    واعصروها
    واشرَبوا مِن مائِها !

    أحمــد مطـــر [/color]


    [color=660066]دمت نقياً متفرداً,,,
    ماجدولين.
    :)[/color]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-03-04
  5. راسبوتين

    راسبوتين عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-02-22
    المشاركات:
    498
    الإعجاب :
    0


    [color=993300]
    مروان ..

    الرقصُ أحَبُّ إلينا ... لا تقلقْ
    .
    [/color]



    [color=3300FF]الرقصُ نضالٌ عربيٌ

    سَيُـعِـيدُ القدسَ بلا حَربٍ - لا بُدَّ - على فرس ٍ أبلقْ .


    الرقصُ يَسُـدُّ الفـَمَّ .. و يَجلو الغمَ ..و يرفع عن مولانا هَمَّ جياع ِ الناس ِ ..

    و يمنحهُ زاداً للخطبِ العصماءِ فيلعنُ ثوبَ الراقصةِ الخناس ِ

    و يهربُ من ذِكر شعوبٍ تـُسْرَقْ .



    الرقص رياضة تـُخـمَـتِـنا ..

    الرقص سيحمي كِرشَ الشيخ ِ من التنفيخ ِ بدولار الفتوى

    و سيمنحه خـَصْـرا ً...

    كـَخـُصُور ِ الجَوعى أو أرْشـَقْ .



    لا تجزع ْ مما يوضعُ تحت السيقان البضَّةِ في حُـمَّى الرقص ِ

    فمِنْ دولارات النفط و فائض أسعار الشـُهداء ِ نؤلِـفُ قلبَ الراقصة
    المِسكينةِ ..

    / .. لولا ( القحــــ....... ) لمْ نُرزَقْ .



    لا ذنبَ لراقصةِ الملهى ..

    بل ذنبُ جماهير ٍ خضعتْ

    لإرادة حكام ٍ أفسَقْ .

    .........

    .........

    .........

    و إذنْ : ...............

    الرقصُ أحَبُّ إلينا ...

    ........................ لا تقلقْ .:)
    [/color]




    [color=006666]مع الإعتذار للشـِّعر ِ .. عَمَّا إقترفْتـُهُ في حقهِ هُنا..
    و الإعتذار أيضا ً للجَمال ِ الذي نَثرتـَهُ أنتَ أعلاه.
    [/color]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-03-06
  7. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    [color=0000FF]استاذي / مروان
    يكفيني هذا لقد ارتويت منها وذهب عطشي !!
    ...........................
    اخي واستاذي ومن اسرني
    ماذا اقول لا املك سرد الكلمات
    التي تليق بك وليس انا من اهل الاختصاص
    حتى ابحر معك في بحرك وما عليا ان اقول الا:
    ...........
    لك كل ودٍ واحترام واجلال
    اخي اشقينا من بحرك الهمام
    ولاتتركنا في بحرٍ لجي يغشينا موجه
    لاتتركنا في اعماق البحر في الظلمات
    ولاتتركنا لاعصارك نتخبط به
    رويداً علينا

    اسيرك
    الصحّاف
    [/color]
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-03-06
  9. محمد سقاف

    محمد سقاف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-05-26
    المشاركات:
    1,451
    الإعجاب :
    0


    أيها الشاهق ..
    تمضِ من رائع الى أروع ..

    سأعود للقراءة مرة أخرى .. !
    . .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    خالص الود ..
    أيها الأمير الشاهق .. !
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-03-06
  11. زهرة الصحراء

    زهرة الصحراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-04-22
    المشاركات:
    3,435
    الإعجاب :
    0
    بالرغم من انني اكتفي خلال فترات تواجدي في اليمن بالإطلاع على ما يكتب هنا إلا أنني لم استطع كف نفسي عن الرد عليك يا ابن الغفوري

    بإختصار

    بارعٌ أنت في نكأ الجراح

    تحية تقدير لقلم فذ فقط لو أنه...:cool:
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-03-06
  13. فهودي

    فهودي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-05-14
    المشاركات:
    1,408
    الإعجاب :
    0
    [color=FF9900]ذو يزن الغفوري

    كلما أرى هذا الإسم أصبحت أتسرع في الدخول إلى مايخفيه هذا الإسم من إبداعات أخرى

    في كل قراءة لي لهذا الموضوع كنت أتعجب كيفية دخولك لتبين لنا الجرح الذي أردت أن تنثره لنا

    نكأت الجرح بصورة مدهشة

    ولاأدري ماهية ذاك الوضع الذي حلقت به روبي في خاطرك


    رائع ماخطته أناملك الذهبية

    أخيراً

    لاأملك إلا أن أقف وقفة إجلال واحترام لقلمك الرائع

    تحياتي لك أخي

    عاشــ الحب المستحيل ـق[/color]
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-03-06
  15. مروان الغفوري

    مروان الغفوري شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2004-01-13
    المشاركات:
    752
    الإعجاب :
    0
    [color=003333]


    الأحبة ...


    لا أدري كيف أحيّيكم ... كلا كلا ، و الذي رفع السماء بلا عمد إنّي لأدري كيف أعرّج على مواقد الكريم بقبسٍ من جانب الطور ...


    سأتأمل في عرصات الدار قليلاً ، ثم اعودُ لأقاذفكم الورد و الحزن حين يكتمل هلال " روبي " فتحاً جديداً بالمساءة !


    الأحبة ...


    أتركك الآن مع بذلة العرض الأخيرة لها ... هل ترون أوجه الشبه بينها و قميص الجامعة العربية !؟


    سأعود ...
    [/color]
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-03-07
  17. هدية

    هدية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-12-13
    المشاركات:
    5,715
    الإعجاب :
    0
    العالم انتكست ياجماعة
    انا الظاهر اني مش في المجلس اليمني
    المجلس الحداثي
    مسكين يامروان:(
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-03-07
  19. أبو يمن اصلي

    أبو يمن اصلي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-09-20
    المشاركات:
    4,691
    الإعجاب :
    0
    [color=665544]توقفت انبهاراً بألق حرفك أيها الرائع, فلم أجد ما أقوله لعجز قلمي أن ينصف دررك, وهممت بالخروج من هذه الصفحة, لكن عذوبة الشعر ومرارة الشعور الذي تركته تحفتك الرائعة لم يدعاني أمر دون أن احييك شاعراً فذاً وانساناً يحمل هماً نبيلاً.
    دمت رائع المعاني والحروف.[/color]
     

مشاركة هذه الصفحة