هام جدا...اصابع الموساد وراء الفتنة في كربلاء وبغداد

الكاتب : الجديد   المشاهدات : 580   الردود : 6    ‏2004-03-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-03-02
  1. الجديد

    الجديد عضو

    التسجيل :
    ‏2003-11-01
    المشاركات:
    77
    الإعجاب :
    0
    أصابع الموساد وراء الفتنة،، وحكيم صهيون!

    مداح القمر 02-3-2004 18:16

    الفتنة،، وحكيم صهيون!
    شبكة البصره

    د نوري المرادي

    في العام الماضي وبعد دقائق فقط من قتل محمد باقر الحكيم في النجف، أعلن كل من محافظ النجف وكلبي الرئيس المزمع (وقتها) لأول دورة شهرية لمجلس الإمعات، أعلنا أن: (( الشرطة العراقية وبالتعاون مع الجهات المختصة اعتقلت 19 شخصا متهما، بينهم كويتيين وسعوديين، أعترف 4 منهم بانتمائهم إلى تنظيم القاعدة. وأن خبراء من الـ FBI يساعدون في التحقيق. وفي اليوم التالي تم التأكيد على اعتراف المتهمين بتدبير الفاجعة ))

    وفي حديث عن الفاجعة (كتابات لشهر أيلول 2003) وخوف لعبة ما تتم عبرها التغطية على الفاعل الحقيقي، طالب الحزب الشيوعي العراقي - الكادر بالخطوات التالية:

    1 - الكشف عن مصير المتهمين الـ 19 والتحقيقات التي أجريت معهم، وبالأخص علاقتهم بالفاجعة من جهة وعلاقتهم بتنظيم القاعدة من جهة أخرى!

    2 - تشكيل لجنة مستقلة من قضاة ومحامين عراقيين تناط بها مواصلة التحقيقات وتسلم إليها ملفات القضية الموجودة بحوزة الـ FBI أو غيرها من اللجان التابعة لسلطات الاحتلال!

    3- تشكيل لجنة من منظمات شعبية وحزبية عراقية تكون حلقة وصل ما بين اللجنة القضائية والشعب العراقي وصحافته

    4- تجرى المحاكمة علنيا وينفذ الحكم جماهيريا أو بحضور الثقاة، ويمنح المتهمون المدانون فرصة الكلمة الأخيرة وعلنا.

    وشددنا على انه (( ما لم نتبع منفذي فاجعة الصحن العلوي الشريف حتى آخر خيط، وما لم نتبع مساعديهم فننزل بالفاعل ومن غطى عليه العقاب، فستتكرر هذه الفاجعة مرات ومرات. والويل لشعب ينام وقاتلوه يمرحون وسطه! ))

    ولكن، وبعد أيام قليلة فقط، وإثر خبر نشرته الصحف عن أن سلطات الإحتلال هربت إلى خارج العراق 15 عنصرا من الموساد كانوا وراء الفاجعة، سكتت كلبي الذي صار رئيسا للدورة الشهرية الأولى لمجلس الإمعات، وأقيل محافظ النجف بفضيحة فساد مالي وإداري. وسكت عبد العزيز حكيم ومجلسه الأعلى لما يسمى بالثورة الإسلامية.

    وهو ما أثار شبهاتنا بأن لعبة ما تمت أعلن فيها عن متهمين مفترضين لينشغل الشارع السياسي بهم فيتسنى للفاعلين الحقيقيين مغادرة البلاد. وفي أربيعنية الفاجعة ذكرنا أن: (( وبعد أيام فقط، وحين تبين أن الحادثة لم تؤد الهدفين المتوخيين، إشعال الفتنة وتشويه سمعة المقاومة الوطنية العراقية، حين تبين هذا، طوى النسيان الحادثة وكأن شيئا لم يكن. بل لم تمض سوي 40 يوما حتي تحولت الحادثة من فاجعة واعتداء علي أطهر رقعة في العراق فقتلت 120 شخصا وجرحت 250 ،، تحولت إلى مجرد فاتحة موتي ألهيت فيها العامة بألقاب جديدة منحت لهذا وذلك ممن لا يستحقونها ))* حيث منح عبدالعزيز حكيم لقبي: ( آية الله) و (حجة الإسلام) ومن منح اللقبين ويا للعبرة هو جورج بوش! كما أعلن عن تعويضات بواقع 800 دولارا للضحية.

    وإذ لا نعلم حتى اللحظة هل دفعت التعويضات أم لا، فالمؤكد أنه وحين أنفضح خبر تهريب الجناة الموساديين الخمسة عشر، فعل المحتلون ما بوسعهم لتطوى الحادثة فلم بعد يذكرها أحد ولو يالترحم على ضحاياها!

    وقبيل أيام، ودون مبرر ما، قال الأخضر الإبراهيمي، إنه (( متخوف من حرب طائفية بالعراق )) فهيّأ، أو أراد أن يهيَّء النفوس لما سيتم تسريبه، وهو رسالة منسوبة إلى شخصية بإسم أبو مصعب الزرقاوي، تحرض على حرب طائفية. ولإثبات الواقع (المخطط له) تم إستهداف الإمام السستاني بمحاولة إغتيال، وحين لم يكتب للمحاولة النجاح سُرِّبت إلى الشارع رسالة من إمام شيعي يحرض فيها على قتل السنة.

    لكن، وحين لم تفعل الرسالة الزرقاوية ومثيلتها الشيعية، شيئا، وحين لم يكتب النجاح لإعتيال الستاني، وكالمتوقع منه في إنجاد أسياده في ساعة الشدة، دخل المشؤوم عبدالعزيز حيكم، ليعيد الأسطوانة الفاسدة، فيعلن مجددا أن للقاعدة ضلع بإغتيال أخيه باقر. وتلاه طبعا ربه - السفاح رامسفليد، ليعلن، وفي خطاب له من إيرلندا يوم 22 شباط، أن (( القاعدة تمهد لحرب أهلية في العراق )) ليهيِّء النفوس نهائيا لحادث اليوم التالي الجلل وهو إغتيال الشيخ ضامر الضاري شقيق حارث الضاري رئيس هيئة العلماء المسلمين في العراق.

    هذا، وما أفشل خطة إغتيال الإمام السستاني، كان خطأ بسيطا جدا، وهو تهور كريم شهبوري (موفق الربيعي) وغلامه الصحافي وداد فاخر***. فالخطة رسمت في القنصلية الإسرائيلية**** في بغداد. وقد تنبهت حماية الإمام السستاني لوجود عابر سبيل مسلح في طريق موكبه فاتخذت إجراءا عاجلا حدث إثره بعض الهرج في الموكب، فافترض من كان يراقب أن الإغتيال تم فسارع كريم شهبوري وقبل أن يتأكد مما حدث، ليختطف الأضواء وشرح كيف تمت الخطة وطالب بمعاقبة الجناة ومن آواهم،،الخ. فتنبهت حماية السستاني فاحتاطت.

    المهم أن مفكرة خطط الإغتيال مرسومة ليذهب ضحيتها رجل دين شيعي، ثم سني، ثم شيعي، وهكذا، كمحاولة مستميتة لإثارة الفتنة الطائفية بإعتبارها آخر ما تبقى من الآوراق في يد المحتلين. وهم يفترضون أن الفتنة ستلهي الشعب العراقي عن المقاومة، وأن كثرة الدماء التي خططوا لها أن تجري، ستجبر هذا الشعب على الإستجارة بالإحتلال لإنهاء النزاع.

    وحيث الاحتلال لا ولن ينهي النزاع، فالنتيجة أن يبقى المحتل ما شاء من السنين.

    وعموما، وخلال الإزمات المرافقة للإحتلال أو الإنهيار السياسي يبدأ المرء ينشد الخلاص الإلهي فيقوى عنده العامل الروحي على العامل الدنيوي. لذا يقوى أيضا دور الزعامات الروحية. وهذا ما يعرفه العدو، الذي إستطاع العدو كسب بعض الزعامات الشيعية والسنية إلى جانبه، فأيدته عسكريا وإستخباراتيا ونفسيا، وها هي الآن في مجلس إمعاته، تخدمه بما تستطيع. لكن بالمقابل، والعدو المحتل يعرف هذا أيضا، أن الزعامات الدينية الصادقة في دينها ودنياها عصية عليه. وهو لا ولن يستطيع شراءها، بلها ستكون عدوه الأول، لقدرتها على التنظيم وتعبئة النفوس وجهاديتها العالية في القتال ودورها الوطني المشرف الذي ظهر في العقود الأخيرة. وخير دليل على موقع الزعامات الروجية الوطنية، هو الرمزان المجاهدان الشيخ أسامة بن لادن والإمام حسن نصرالله، الذين سيشهد على موقعهما من المشروع الأنحلوصهيوني، هو أن هذه الأنجلوصهيونيا تعتبرهما العدو الأول واللدود وتجيش العالم كله ضدهما.

    والمهمة التي أوكلها الأمريكان إلى باقر حكيم، هي التزويق لإحتلال العراق، عن طريق الفتيا والعمليات السرية والدعاية وما إليها. وقد إنتهت مهمته بنجاح الأنجلوصيونيا بإحتلال العراق. لذا صار كزائدة دودية تقطع في الظرف المناسب. وأنسب الظرف أن ينتج عن القطع فائدة. والفائدة المتوخاة كانت إثارة الفتنة بين السنة والشيعة. طبعا فات المحتلين، أننا قوم نكره الزائدة الدودية، حيّة أو ميتة. لذا ذهب باقر حكيم بما جنت يداه.

    وحقيقة، وخلال العام الذي سبق مقتل باقر الحكيم كنت وفي عدة مناسبات قد نبهته أن مشروعه الطائفي سينتهي برأسه وأن دوره سينتهي حال إحتلال العراق. ومرة ذكرت أن: (( عبد المجيد خوئي وباقر حكيم اللذان دخلا العراق مع الغزاة مصيرهما الموت؟! وهي مجرد مسألة وقت وحسب، والأيام ستشهد)) ( كتابات 030411 دخول ميمون) وقبل شهرين من مقتله، نبهت باقر الحكيم قائلا: (( ستلحق بالخوئي،، وستقتل،،، فلا يشبه جسدك هيئة البشر ولن يجد جسدك مدفنا في أرض العراق الطاهرة )) ( كتابات 030628 فتوى حكيم صهيون الجديدة)

    وربما لاحظ المحتلون أن الشعب العراقي لا ولن يأسف على مقاتل الخونة. فقد ذهب عبدالمجيد خوئي وباقر غير مأسوف عليهما. ومن هنا فمحاولة إغتيال خائن جديد كعبدالعزيز حكيم لن تفعل شيئا، بل سترقص لها قلوب الوطنيين العراقيين علمانيين ولاهوتيين، فتوحدهم أكثر وليس تفرقهم. لذا، كان قرار المحتلين بتصفية الرموز الروحية الوطنية. فإغتيال هكذا رموز إن لم تثر فتنة، فستقوي مراكز رموز الإحتلال كعبد العزيز حكيم وعبد المحسن والجعفري من لف لفهم من الخونة الخانبين في مجلس الإمعات. ونتيجة، فالمحاولات القادمة ستستهدف العلماء الأجلاء: الخالصي (أو البغدادي والجزائري) ثم حارث الضاري، وبعدها تعاد الكرة على السستاني.

    وعسى هؤلاء الأفاضل يحتاطون!

    المهم، أن الحرب الطائفية مقررة. ومحركها ورمزها الأكبر هو عبدالعزيز حكيم وعائلته المولعة بدماء الشعب العراقي، ويعاضده فيها أحمد الكلبي والجعفري ومحسن عبدالحميد الرئيس الحالي للدورة الشهرية لمجلس الإمعات، إضافة إلى جيش من الأعوان السريين المدربين على يد الموساد.

    ولا أشك بقدرة الشعب العراقي على إجتياز هذه المحنة. وكل الزعامات السياسية الوطنية والروحية معنية الآن قبل غيرها للمبادرة في درء هذا الخطر المخطط له أن يحصد عشرات الألوف من الأرواح البريئة. وربما يكون الحل في واحد أو عدد من العوامل التالية:

    1 – مراقبة ميلشيات الحكيم ومحسن وكلبي وجعفري وتحييد دورها ما أمكن!

    2 – تشكيل لجان توعية لمخاطر الفتنة!

    3 - عزل أي شخوص قد ينتج من تصرفها إثارة فتنة أو تأجيجها!

    4 – إشتراك السنة وفودا أو أفرادا في مجالس عزاء فاجعة كربلاء!

    5 – الوقوف خلف المقاومة الوطنية العراقية، بإعتبارها صمام أمان الشعب العراقي!

    6 – على المقاومة الوطنية العراقية، وبإعتبارها المستهدف الأساسي من إثارة الفتنة، أن لا توقف قتالها، بل العكس تشدد ضرباتها العسكرية وتجعلها أقسى إيلاما وأكثر خسائر حتى يقتنع العدو أن الفتنة لن تنفعه، فيوقف دعمها أو تأحيحها!

    http://www.alquds.co.uk/index.asp?f...ف تحولت فاجعة الصحن الحيدري الي مجرد مأتم؟fff

    http://www.iraqoftomorrow.org/viewart.php?pg=index&id=16834&c=y


    ** http://www.rezgar.com/debat/show.art.asp?aid=14507
    http://www.iraq4allnews.dk/viewnews.php?id=39735
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-03-02
  3. خطاب اليمني

    خطاب اليمني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2001-06-06
    المشاركات:
    6,827
    الإعجاب :
    0
    اللهم عليك بالروافض0
    تحياتي0
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-03-03
  5. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    إذا ما قيمنا الوضع سابقا ولاحقا نجد بكل بساطة أن هناك مستفيد سواء من الحرب الإيرانية العراقية أو الحرب على العراق التي إنتهت بإحتلاله ... المستفيد واضح للعيان وبدون أي حاجة لتفكير ... إسرائيل المستفيد ،، إذا نجزم بأن كل من كان وراء إضرام النار أو ساهم بتأجيجها هو في الحقيقة يخد مصالح إسرائيل ... إسرائيل التي مافتئت تذكر عقدة نبوخذ نصر وتحيي هذه المناسبة ، ليس بالإعلام والطبول كما نفعل بل بالتفكير الإستراتيجي ودعم التفكير بالبندقية أو إستخدام السذج لنيل أمنيتها ..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-03-03
  7. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    إذا ما قيمنا الوضع سابقا ولاحقا نجد بكل بساطة أن هناك مستفيد سواء من الحرب الإيرانية العراقية أو الحرب على العراق التي إنتهت بإحتلاله ... المستفيد واضح للعيان وبدون أي حاجة لتفكير ... إسرائيل المستفيد ،، إذا نجزم بأن كل من كان وراء إضرام النار أو ساهم بتأجيجها هو في الحقيقة يخدم مصالح إسرائيل ، وسواء لبس العما مة أو البرنيطة متعمدا أوساذجا .. إسرائيل التي مافتئت تذكر عقدة نبوخذ نصر وتحيي هذه المناسبة ، ليس بالإعلام والطبول كما نفعل بل بالتفكير الإستراتيجي ودعم التفكير بالبندقية أو إستخدام السذج لنيل أمنيتها .. خلال الحرب على إيران ورغم أن الدول الغربية وحلفائها بالمنطقة الذين ما بخلوا بملايينهم وفتاويهم لتأجيج نار الفتنة ، إنسلت إسرائيل ودمرت المفاعل العراقي وفي وضح النهار ... وهاهي تجهز على ماتبقى من شعور وطني بالعراق عن طريق حلفاء الأمس أعداء اليوم ..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-03-03
  9. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    [color=0000FF]أخي خطاب اليمني
    مع خالص تقديري لشخصك الكريم
    ارجو أن تتأمل مايلي:
    [poem=font="Simplified Arabic,5,darkblue,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=right use=ex num="0,black"]
    في كل مئذنة حاو ومغتصب= يدعو لأندلس إن حوصرت حلبثم تعيد قراءة مانقله لنا اخونا الجديد

    والشكر موصول لأخينا الهاشمي اليماني على كلامه الموزون

    ونسأل الله أن يلهمنا رشدنا
    وأن لايجعل بأسنا بيننا

    ولك خالص التحيات المعطرة بعبق البُن
    [/color]
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-03-03
  11. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    الظاهر للعيان ان المستفيد الأوحد من وقوع فتنة هم اليهود و لقد اعجبني أمس تصريح نصر الله من لبنان بأن وراء هذه الفاجعة هو الموساد الأسرائلي فقلت و أنا أسمع منه هذا التصريح افصح الله لسانك فليس ثمة شك بأن اليهود هم وراء هذه المجزرة المروعة التي ليست في صالح المسلمين و الفتنة ستقضي على الأخضر و اليابس بين الشيعة و السنة نساال الله ان لا يوقضها ...
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-03-03
  13. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    [color=330033]الاخوة الافاضل
    نعم هذا شئ لايختلف عليه اثنان
    هم المستفيدين من تدمير العرب
    واخلال الامن والامان وسلب ثروات
    الامة
    [/color]
     

مشاركة هذه الصفحة