مراهقة تتعرى أمام المرآة.. وتلميذ يغازل زميلاته

الكاتب : البريدي   المشاهدات : 800   الردود : 2    ‏2004-03-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-03-02
  1. البريدي

    البريدي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-01-21
    المشاركات:
    310
    الإعجاب :
    0
    إلى أي حد يمكن أن نمنح أبناءنا خاصة المراهقين قدرا من الخصوصية؟ وماذا نفعل حيال تصرفات الأطفال المخجلة أمام الآخرين كتبادل القبلات أو الضرب في أماكن حساسة؟! هذا ما نتناوله في هذا العدد:


    حياء .. ولكن
    لي ابنة عمرها 13 عاماً أشك أنها تمارس العادة السرية، فأحياناً أدخل غرفتها فجأة فأرها تقف عارية أمام المرآة تستعرض مفاتنها ولكني لم أشعرها أنني عرفت عنها ذلك، بل قبلت تظاهرها بأنها تغير ملابسها ما تظاهرت عندما رأتني، وسبب عدم مواجهتي لها معرفتي بحيائها الشديد ورفضها الاستماع لكلمات تحرجها وإن كانت مني، فما التصرف المناسب؟

    حرية الابنة
    من الطبيعي لفتاة في هذا السن أن تحاول التعرف على جسدها ومظهرها، وليس بالضرورة أنها تستعرض مفاتنها طالما أن هذا يتم في غرفتها بمفردها، وأين يمكنها أن تفعل هذا إن لم يكن في غرفتها وعلى الوالدين أن يتفهما هذا وأن يكون مسموحاً لكل فرد في الأسرة أن يختلي بنفسه في غرفته إن أراد، وأن يحترم الجميع هذا فلا يدخل أحد على أحد إلا بعد الاستئذان ولا ينبغي أن تحاول الأم الدخول فجأة إلى غرفة ابنتها، وإنما تطرق الباب وتستأذن بالدخول كما يعلمنا القرآن الكريم في سورة النور المليئة بالآداب الاجتماعية ( يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تسأنسوا وتسلموا على أهلها ذلكم خير لكم لعلكم تذكرون). [ النور: 27 ]

    وعلى الأم أن تقترب أكثر من ابنتها وأن تتيح لها الحديث في كل الأمور التي تهمها ومنها ما يتعلق بالنضوج الجسمي والجنسي، وخاصة أن هذه الفتاة شديدة الحياء كما تقول الأم، ومن المعتاد أن لا تنصت الفتاة المراهقة لبعض الكلام الذي يحرجها وخاصة إن كانت خجولة وعلى الأم أن تفكر كيف تتكلم مع ابنتها في الأمور المحرجة.

    اطمئني أيتها الأم الفاضلة إنه لا يبدو من سؤالك أن هناك ما يعيب أو يخيف في ابنتك فاقتربي منها أكثر للتعرف عليها، واسمحي لها أن تتعرف عليك أيضاً وأرجو أن تحترمي خصوصياتها وتقفي معها في هذه المرحلة الهامة من مراحل نموها وتطورها وأنصح الأم بقراءة كتاب أو فصل عن المراهقة والله الموفق.

    البنات أحلى
    أنا معلمة في إحدى رياض الأطفال، وأشرف على الأولاد في الباص الخاص بالروضة، ولاحظت أن أحد الأطفال وهو في الروضة يرفض الجلوس مع الأولاد، ويذهب ليجلس وسط البنات، وسمعته يقول لإحداهن أنا أخوك وحبيبك، أجل أحبك أكثر من كل شيء، حبيبتي كم أحبك، ما أني رأيته أكثر من مرة يقبل بعضهن ويصرخ ويرفض بشدة أن يبتعد عنهن فكيف أتصرف معه؟

    تفهم ومساعدة
    ليس مستغربا طبعا أن يتصرف بعض الأطفال بهذا الشكل أمام ما يعرض عليهم من وسائل الإعلام وغيرها، ومن المرجح أن هذا الطفل يحاول تجريب ما رآه وسمعه وعلينا طبعا أن ننتهز هذه المناسبة لتعليمهم آداب السلوك الاجتماعي المطلوب، وأرجو أن ننظر إلى الطفل على أنه يحتاج للتفهم والمساعدة وليس للعقاب والتوبيخ لأن هذا مما يمكن أن يزيد في مثل هذا السلوك بعيداً عن الأنظار.

    وتفيد متابعة سلوك هذا الطفل ليس في حالة المدرسة فقط لأن من المرجح أن يكرر هذا السلوك في المدرسة وربما المنزل أيضاً والمعالجة الصحيحة تتطلب منا النظر في كل هذه المواقف، وأنصح أن يتم الحديث بين الأخت المعلمة المشرفة على الحافلة والمعلمة المسؤولة عن تعليم هذا الطفل.

    وإذا اقتصر الجواب على ما يجري في الحافلة فمما ينفع الأمور التالية:
    - يجب أن يعرف هذا الطفل وغيره من الأطفال طبيعة اللعب ومكان الجلوس وغيره بحيث تعطى توجيهات عامة لكل الأطفال معاً، وخاصة فيما يتعلق بعمل فيه المساس بحقوق الآخرين وراحتهم وسلامتهم.

    - إن لا ينهر بشدة وخاصة أمام بقية الأطفال على مثل هذا السلوك، لأن هذا قد يزيد من عناده وعزمه على الاستمرار في هذا السلوك وخاصة بعد أن اشتهر بين الأطفال بهذا الدور الذي يقوم به لجذب الانتباه.

    - يمكن للمعلمة مثلا أن تخير هذا الطفل بالجلوس أمام صديقه المفضل، أو أن تجلسه بقربها لفترة ما لتفهمه بأنها لن تسمح بمثل هذا السلوك في الحافلة، وليشعر الطفل بتصميم المعلمة على هذا الأمر.

    - أن يشجع الطفل ويمتدح عندما يجلس بالشكل الصحيح ولا يتحرش بغيره من الأطفال أي إن نعطي انتباهنا للسلوك الاجتماعي المقبول.

    - يمكن كمحاولة أخيرة أن يخير الطفل بين الجلوس بأدب في الحافلة أو حرمانه من استخدام الحافلة لعدة أيام بعد الاتفاق مع والديه وإذا هددنا باستعمال هذه الطريقة فيجب أن تكون لدينا إمكانية تطبيقها فمما يضر أن نهدد بأمر لا نستطيع تنفيذه.

    - كل هذا فيما يتعلق بالحافلة وإن كان الحل الأساسي يكمن خارجها سواء في المدرسة أو البيت، فالحافلة قد لا تكون أكثر من خشبة المسرح التي يمارس عليها الطفل ما يتعلمه خارج أوقات التمثيل!

    ( منقول من مجله الفرحه )
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-03-02
  3. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    [color=0000CC]موضوع قيم ومشاركة فعالة ..

    يبحث في كيفية معالجة فترة المراهقة لدى الأبناء وسبل توجيهها نحو الأنفع وتشذيب قدراتها وطاقتها للأفضل .. وتوجيه الابناء في مدارسهم ..


    [color=660033]لكن اسمح لي بنقل الموضوع لؤلؤتك هذه إلى محارتها في مجلس الأسرة لاختصاصه وحتى يأخذ حقه من المشاركة والتعقيب والقراءة تحت رعاية الأختين الكريمتين وفاء بنت هاشم و لمياء ..[/color]

    لك أخي كل التقدير والود على مشاركتك الفعالة ..
    [/color]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-03-02
  5. fas

    fas قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-01-23
    المشاركات:
    3,537
    الإعجاب :
    0
    والله

    ان صغار االيوم عيال وبنات قدهم نزغات الله يستر
     

مشاركة هذه الصفحة