مدافع المجاهدين تقطف روؤس الروافض في كربلاء وبغداد

الكاتب : المحلل السياسي   المشاهدات : 665   الردود : 9    ‏2004-03-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-03-02
  1. المحلل السياسي

    المحلل السياسي عضو

    التسجيل :
    ‏2003-08-08
    المشاركات:
    126
    الإعجاب :
    0
    عشرات القتلى ومئات الجرحى في هجوم للمجاهدين على تجمعات الروافض في العراق في كلِ من بغداد وكربلاء .

    ليعلم الجميع أن الروافض هم أشد خطراً على الأسلام والمسلمين من الصليبين واليهود .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-03-02
  3. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    المحتل الأجنبي يهدف لصب الزيت على النار فتزيد إشتعالا وتأكل الآخضرواليابس والملتحي والأقرع والكوسج ...
    أخي المحلل : كن وقورا بتحليلك وعقلانيا حيث أنه لايحق لك أن تتكلم بذلك الوصف البذئ .. ولايجوز لك تكفير أوتفسيق من يقول لاإله إلا الله ومحمد رسول الله , ومحاسبة خلق الله في الدنيا على تقاليد لاتظهر الكفر الصريح مخالفا للآية الكريمة (( إنا إلينا إيابهم ثم إن علينا حسابهم ))
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-03-02
  5. المحلل السياسي

    المحلل السياسي عضو

    التسجيل :
    ‏2003-08-08
    المشاركات:
    126
    الإعجاب :
    0
    لم أكفرهم إنما أنعتهم بالنفاق
    وهاهم يساعدون أعداء الإسلام على المسلمين !!!!!!
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-03-02
  7. عدي

    عدي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-01-06
    المشاركات:
    835
    الإعجاب :
    0
    يا ايها المحلل السياسي

    خليك محلل نفساني بنفس الوقت

    هذه امريكا تضرب عصفرين بحجر

    وهذه التفجيرات هي من افعال الامريكان ليس للمجاهدين فيها سبيل

    خالص الود والاحترام
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-03-02
  9. المحلل السياسي

    المحلل السياسي عضو

    التسجيل :
    ‏2003-08-08
    المشاركات:
    126
    الإعجاب :
    0
    الحجر من الارض والدم من راس القبيلي !!!!!
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-03-02
  11. الدودحية

    الدودحية عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-02-04
    المشاركات:
    1,990
    الإعجاب :
    0
    عندما رايت القتلى من المسلمين اصبت بالغثيان واحسست بالالم الشديد واستغرب ان في ناس يدعون الاسلام يفرحون لدلك ويستمتعون برؤية الموت وعداب الاخرين؟ هل انت انسان ؟
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-03-02
  13. فهدالعسالي

    فهدالعسالي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-10-05
    المشاركات:
    279
    الإعجاب :
    0
    قال عليه الصلاه والسلام " من كفر مسلما فقد كفر"
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-03-02
  15. المحلل السياسي

    المحلل السياسي عضو

    التسجيل :
    ‏2003-08-08
    المشاركات:
    126
    الإعجاب :
    0
    لما الخروج عن الموضوع
    أين كلمة التكفير فيما نقلته ولو أن كلمة كفار فيهم قليل بل أنهم أشد وأبغض هم منافقون وأقولها مراراً وتكراراً منافقون وهم أشد فتك بالإسلام والمسلمين من الكفار .

    ولا خلاص واسيل سيلوه بعد الأول
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-03-02
  17. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    لااعتقد ولايعتقد ولايشك اي عاقل بأن المجاهدين وراء هذه التفجيرات مع كرهنا للرافضة وهذا البغض لله وفي الله لكن ليس بطريقة القتل ان نبغضهم فنحن ضد هذه التفجيرات مع تحفظنا لما يقوم به الرافضة من طقوس وخزعبلات ...
    واتفق مع قول بأن الامريكان والموساد الصهيوني هم وراء هذه الافعال والهدف منها اشعال الفتنة وتخفيف الضغط والجهاد عليهم ومن قبل اهل السنة الابطال واشغالهم بالرافضة في القتال ...

    واني استغرب في تصريحات كبار شيوخ الرافضة بأنهم يتهمون امريكا من وراء هذه الاحداث بطريقة مباشرة او غير مباشرة ولم يكلفوا انفسهم الجهاد ضد الامريكان مادام يبغضونهم او يعتقدون بأنهم سبب هذه المشاكل لهم ؟

    فأين عقولهم مما يجري للعراق ان كانوا حقا يبغضون الامريكان والا فهم في الولاء لهم وعداوتهم لاهل السنة ومخالفتهم لهم في كل شئ .........
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-03-02
  19. أحمد الأسودي

    أحمد الأسودي ضيف شرف

    التسجيل :
    ‏2004-02-24
    المشاركات:
    95
    الإعجاب :
    0
    اقرء راي اهل السنة والشيعة معا

    شيعة وسنة يحذرون من "فتنة كبرى" تراد بالعراق
    حذر علماء سنة وشيعة من سيناريو يستهدف بث "الفتنة الكبرى" بين الشيعة والسنة في العراق، واتهم بعضهم قوات الاحتلال الأمريكية بالعمل على إثارة هذه الفتنة في البلاد، كما استبعدوا تورط سنة العراق بها، في أعقاب الانفجارات التي هزت مدينتي بغداد وكربلاء الثلاثاء 2-3-2004، وأسفرت عن مقتل أكثر من 100 شخص وإصابة المئات بجراح.

    واعتبر الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله في كلمة ألقاها بالضاحية الجنوبية في بيروت بمناسبة إحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسين (عاشوراء) الثلاثاء 2-3-2004 أن "الولايات المتحدة هي المستفيد الوحيد من الانفجارات" التي وقعت في كربلاء وبغداد، واصفًا الانفجارات بالأحداث بالخطيرة، وبأنها ذات تداعيات على مستقبل العراق والأمة الإسلامية.

    وقال نصرا الله: "إن الانفجارات أيًّا كان المسئول عنها، فالمقصود هو خلق الفتنة بين المسلمين"، محذرًا من "تصديق ادعاءات التحريض التي تصور السنة خصومًا للشيعة".

    الاحتلال "المستفز" دافع للانفجارات

    في الوقت نفسه، لمح الزعيم الشيعي البارز الشيخ "جواد الخالصي" إمام مسجد الكاظمية في بغداد إلى أن "التواجد المستفز" لقوات الاحتلال في الأماكن الشيعية في هذه المناسبة الدينية يمثل مبررًا لهذه الانفجارات.

    واستبعد الخالصي في اتصال له مع قناة الجزيرة أن يكون سنة العراق وراء الانفجارات، مؤكدًا أن عاشوراء مناسبة دينية يحتفل بها الشيعة والسنة على حد سواء.

    وأشار الزعيم الشيعي العراقي إلى أنه "أثناء جنازة الإمام الشهيد باقر الحكيم طلبنا من قوات الاحتلال عدم التدخل لتأمين الجمع التي قدرت بمئات الآلاف، وتولى الناس مسئولية الأمن بالفعل، ولم يحدث ما يعكر الصفو".

    كان آية الله محمد باقر الحكيم زعيم المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق قد لقي مصرعه وقُتل معه 82 من أتباعه، بينما أصيب 229 آخرون يوم 29-8-2003 في انفجار سيارة مفخخة أمام ضريح الإمام علي بمدينة النجف جنوب بغداد.

    الشيعة والسنة مستهدفون

    من جانبه أدان محمد بشار فيضي الناطق باسم هيئة علماء المسلمين السنية بالعراق هذه الانفجارات، وحذر من أن هناك "سيناريو" منظمًا لإحداث فتنة في العراق بين الشيعة والسنة"، ودعا إلى "الوحدة" في مواجهة هذه المخططات.

    وقال فيضي لقناة الجزيرة: "المستهدف من هذه الانفجارات هم الشيعة والسنة.. فهناك تنظيم دقيق للانفجارات.. مرة في مسجد سني ومرة أخرى في مسجد شيعي..".

    ودعا الفيضي قوات الاحتلال إلى وضع جدول زمني لانسحابها من العراق حتى يستقر الوضع الأمني.

    وأطلق سنة وشيعة عراقيون السبت 28-2-2004 دعوة مشتركة للوحدة في وجه أي محاولات لبث الفُرقة في صفوفهم، كما اتفقت قيادات دينية من الجانبين على أن يكون شهر المحرم "عنوانًا لوحدة الصف" بينهما.

    اتهام أمريكا

    بدوره، رأى المرجع الشيعي اللبناني الشيخ محمد حسين فضل الله الثلاثاء 2-3-2004: إن هناك مشروعًا أمريكيًّا يهدف إلى إثارة "فتنة كبرى" بين الشيعة والسنة في العراق.

    وقال الشيخ فضل الله في خطبة أمام آلاف من الشيعة في ذكرى عاشوراء في الضاحية الجنوبية لبيروت الثلاثاء 2-3-2004: "إن الولايات المتحدة تعمل لإثارة فتنة كبرى في الساحة العراقية تمهد لها السبيل لإطالة أمد احتلالها".

    وحذر المرجع الشيعي العالم الإسلامي من هذه "الفتنة"، مشيرًا إلى أن "سلسلة الأحداث التي طالت مواقع عبادية وأماكن مقدسة للمسلمين الشيعة، كما طالت مواقع أخرى للسنة.. تؤكد أن الفاعل واحد، ويسعى إلى تحريك الفتنة المذهبية" في العراق.

    ودعا الشيخ فضل الله "علماء السنة والشيعة والشعب العراقي" إلى "العمل على إحباط هذه الفتنة، وقطع الطريق على مطلقي شرارتها"، مؤكدًا ضرورة "العمل لحماية الوحدة الإسلامية بكل الإمكانات".

    لكن حامد البياتي المتحدث باسم المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق اتهم تنظيم القاعدة في العراق بتدبير الانفجارات. إلا أنه اتفق مع علماء السنة والشعية في أن ما جرى من انفجارات بكربلاء وبغداد يصب في مخطط لإثارة الفتنة الطائفية.

    "سيناريو منظم"

    من جانبه أدان محمد بشار فيضي الناطق باسم هيئة علماء المسلمين السنية بالعراق هذه الانفجارات، وحذر من أن هناك "سيناريو" منظمًا لإحداث فتنة في العراق بين الشيعة والسنة"، ودعا إلى "الوحدة" في مواجهة هذه المخططات.

    وقال فيضي لقناة الجزيرة: "المستهدف من هذه الانفجارات هم الشيعة والسنة.. فهناك تنظيم دقيق للانفجارات.. مرة في مسجد سني ومرة أخرى في مسجد شيعي..".

    ودعا الفيضي قوات الاحتلال إلى وضع جدول زمني لانسحابها من العراق حتى يستقر الوضع الأمني.

    وأطلق سنة وشيعة عراقيون السبت 28-2-2004 دعوة مشتركة للوحدة في وجه أي محاولات لبث الفُرقة في صفوفهم، كما اتفقت قيادات دينية من الجانبين على أن يكون شهر المحرم "عنوانًا لوحدة الصف" بينهما.

    إسلام أون لاين.نت/ 2-3-2004
     

مشاركة هذه الصفحة