هدم الكعبة أهون

الكاتب : 3amil   المشاهدات : 1,008   الردود : 3    ‏2004-02-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-02-28
  1. 3amil

    3amil عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-02-10
    المشاركات:
    263
    الإعجاب :
    0
    هدم الكعبة أهون
    خطبة للشيخ عصام عميرة من بيت المقدس, هدم الكعبة اهون

    (الخطبة الأولى) أيها الناس: صاح أحد المسلمين المغاربة قائلاً: "إن المساعدات تأتي من فرنسا ومن أسبانيا ومن أمريكا ومن بلدان كثيرة، وأين حكومتنا؟ ماذا يفعل المغرب لمساعدة ضحاياه؟". وصاح سكان القرى الجبلية المغربية التي دمر الزلزال نحو 90% من منازلها، يقولون إن السلطات تركتهم وشأنهم. وصاحت الفرق الطبية الدولية تقول إن المسؤولين المحليين يحجزون الإمدادات المتبَرع بها. وصاح أحد الجنود الذين يساعدون في تنظيم الجهود قائلا لوكالة الأنباء الفرنسية "إن المسؤولين يعرفون أن هذه المنطقة تقع على حزام زلزالي، غير أنه لم تكن هناك موارد ولا سيارات إسعاف ولا شيء على الإطلاق". وصاح ناج من زلزال المغرب: أنين والدتي وأشقائي تحت الأنقاض.. يملأ أذني ومن قبل ما صاح خمسون ألفاً في "بم" الإيرانية فلم يغثهم محافظ أو إصلاحي. وصاح أحد المسلمين الشرق أوسطيين من سكان قرية حوسان قرب بيت لحم قائلاً: إن الجيش الإسرائيلي جاء ليفجر بيت استشهادي كُشف اسمه كالعادة! فتصدعت عشرة بيوت مجاورة. وصاحت مسلمة عبرت إحدى الحواجز الإسرائيلية قائلة: خلعوا جلبابي ليفتشوني، أين أنتم يا أهل النخوة؟
    رب وامعتصماه انطلقت # ملأ افواه الصبايا اليُتَّمِ
    لامست اسماعهم لكنها # لم تلامس نخوةَ المعتصم
    وصاح حاج في منى قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة قائلاً: قتلني زحام سببه حجاج مميزون من طبقة الحكام الغاصبين، لا يروق لهم أن يرجموا كما يرجم باقي الناس، ولا أن يطوفوا كما يطوف العامة، هلكت وهلك معي آخرون من سوء الرعاية والطبقية. وصاح مسلم من كوجرات في الشرق الأقصى قائلاً: لقد قتل الهندوس ابنتي وحرقوا متجري وقطعوا رأس طفلي، واإسلاماه! وواخليفتاه!
    أيها الناس: لكل نفس في الإسلام حرمة، وحرمة النفس أعظم من حرمة الكعبة، بل أعظم من زوال الدنيا! فعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: "رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يطوف بالكعبة ويقول: ما أطيبك وأطيب ريحك، ما أعظمك وأعظم حرمتك، والذي نفس محمد بيده لحرمة المؤمن أعظم عند الله منك، ماله ودمه، وأن نظن به خيرا" رواه ابن ماجة. ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم: "لئن تهدم الكعبة حجراً حجراً أهون على الله من أن يراق دم امرئ مسلم"، وفي رواية: "لزوال الدنيا أهون على الله عز وجل من قتل رجل مسلم"، رواه الترمذي والنسائي. وبالرغم من غلاء دم المسلم فإن المجازر باتت تقام للمسلمين في كل مكان، وأصبح الدم المسلم رخيصاً لا يقام لإراقته وزن، وإن العالم كله من أقصاه إلى أقصاه لا يكاد يغمض عينيه حتى يفتحها من جديد على مأساة جديدة لدى المسلمين. وقد يصيح صائح فيقول: أين هم ولاة أمورهم ورؤساؤهم وكبراؤهم؟ أما لهؤلاء القوم من أئمة؟ وهنا تكمن المشكلة، ومن هنا تبدأ الإجابة، وهنا مربط الفرس، وهذا هو بيت القصيد. إليكم هذا الخبر الذي يفتح ملف الأئمة، ويجيب على سؤال الصائحين الأولين والآخرين، ويشفي غليل الباحثين المخلصين عن حقيقة هؤلاء الأئمة:- عقب الزلزال الأخير الذي ضرب المنطقة والثلوج التي تساقطت، فإن أضراراً لحقت بالمسجد الأقصى وقبة الصخرة. ويبدو الأمر طبيعياً حتى هذه اللحظة، ولكن الشيء المفزع والفظيع أن فريقاً من الخبراء الهندسيين الإسرائيليين هم الذين سيتفقدون المباني المقدسة، وسيحددون الأضرار! والأمر الأكثر فزعاً والأشد فظاعة أن رئيس ما يسمى بدولة الإمارات العربية المتحدة "العظمى" سيتكفل بنفقات الترميم ولو أدى إلى بيع بيته في المغرب أو في باكستان أسوة بالملك الذي باع بيته في لندن ليزين قبة الصخرة بماء الذهب، وفي ذلك فليتنافس الخونة وأكابر المجرمين!
    أيها الناس: ما هذا الإسفاف؟ وأي تعدٍ على الأحكام الشرعية والمفاهيم الإسلامية أكبر من هذا؟ ويحكم أيها العلماء الساكتون عن هذا المنكر وأمثاله! أين فقهكم وعلمكم وشهاداتكم التي "دكترتْكم" وجعلتكم أوصياء على دين الناس؟ ألم تقرأوا قول الله عز وجل: {مَا كَانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَن يَعْمُرُواْ مَسَاجِدَ الله شَاهِدِينَ عَلَى أَنفُسِهِمْ بِالْكُفْرِ أُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ وَفِي النَّارِ هُمْ خَالِدُونَ . إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللّهِ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلاَةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللّهَ فَعَسَى أُوْلَـئِكَ أَن يَكُونُواْ مِنَ الْمُهْتَدِينً. أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ يَسْتَوُونَ عِندَ اللّهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ. الَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِندَ اللّهِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ}؟ ألم تقرأوا كلام شيخ الاسلام بن تيميه فيمن يفتى بخلاف الكتاب والسنة موافقة لهوى السلطان؟ قال رحمه الله: (ومتى ترك العالم ما علمه من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم واتبع حكم الحاكم المخالف لحكم الله ورسوله كان مرتداً كافرا يستحق العقوبة في الدنيا والآخرة). فإذا كانت عمارة المسجد الحرام لا تذكر أمام الجهاد في سبيل الله، فإن عمارة ما دونه من المساجد أقل من أن تذكر من باب أولى، ومن باب دلالة الأعلى على الأدنى. وهل غاب عنكم أن المسجد الأقصى أسير مغتصب مدنس، محفور حوله ومن أسفل منه، ومراقب من فوقه وعن يمينه وشماله، والجواسيس منتشرون في داخله، والسياح اليهود والأجانب يجوسون خلاله بعوراتهم المكشوفة وعقائدهم الضالة وطقوسهم الكافرة، فماذا يحتاج مسجد كهذا إن كنتم تعقلون؟ إنه يحتاج إلى تحرير لا إلى ترميم لو أنكم تعلمون، ولو أدى تحريره إلى نقضه حجراً حجراً، فالمهندسون المسلمون قادرون على إعادة بنائه وتوسعته ليستقبل الملايين الذين يشدون الرحال إليه بعد تحريره. فاللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا، وارفع مقتك وغضبك عنا، وارحمنا برحمتك، أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين. أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم لي ولكم!
    (الخطبة الثانية) أيها الناس: أخرج مسلم وبعض أصحاب السنن عن النعمان بن بشير رضي الله عنه قال‏:‏ كنت عند منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم في نفر من أصحابه فقال رجل منهم: ما أبالي أن لا أعمل لله عملا بعد الإسلام إلا أن أسقي الحاج‏،‏ وقال آخر‏:‏ بل عمارة المسجد الحرام‏،‏ وقال آخر‏:‏ بل الجهاد في سبيل الله خير مما قلتم‏.‏ فزجرهم عمر رضي الله عنه وقال‏:‏ لا ترفعوا أصواتكم عند منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم - وذلك يوم الجمعة - ولكن إذا صليتم الجمعة دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأستفتيه فيما اختلفتم فيه، فأنزل الله ‏{‏أجعلتم سقاية الحاج‏}‏ إلى قوله ‏{‏والله لا يهدي القوم الظالمين‏}‏‏.‏ فمن ساوى بين العملين أخطأ، ومن جعل الإعمار والترميم والسقاية والسدانة خيراً من الجهاد في سبيل الله فقد ظلم وضل، فكيف بمن عطل الجهاد في سبيل الله، وغرق في المعاصي حتى أذنيه، وباع البلاد والعباد في سوق النخاسة السياسية؟ ثم يأتي ليزايد على المسلمين، ويتبرع بترميم قبة هنا ومسجد هناك بمبالغ زهيدة، وهو ينفق أموالاً طائلة في شراء أندية رياضية أوروبية مفلسة، ويغدق الأموال على المتاحف وحدائق الحيوانات وفضائيات العهر والفساد وموائد القمار. ونقول للحكام الظلمة، من بيت المقدس وأكناف بيت المقدس:
    إن تخذلونا فإن الله ناصرنا
    ما خاب من بحبال الله ينتصر
    لا نبتغي المال فلتهنأ خزائنكم
    عزم الرجال سبيل النصر لا الدرر
    ونقول للعلماء المروجين لترهات هؤلاء الحكام والساكتين عنهم: اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون، ثم اتقوا الله وقولوا قولاً سديداً. أما أنتم أيها المسلمون، فنقول لكم كما قال أنس بن النضر رضي الله عنه: اللهم إنا نبرأ إليك مما فعل هؤلاء (الحكام)، ونعتذر إليك مما فعل هؤلاء (العلماء)، وقد عاهدنا الله أن نكون حراساً أمناء للإسلام، عاملين مخلصين لله في العمل لإقامة دولة الخلافة الإسلامية الراشدة الثانية على منهاج النبوة، فعاهدوا ربكم كما عاهدنا، واعملوا معنا لتحقيق هذه الغاية النبيلة، فهي والله عز الدنيا والآخرة، ولا يستخفنكم الذين لا يوقنون. والله غالب على أمره، ولكن أكثر الناس لا يعلمون.


    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

    فَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-02-28
  3. عدي

    عدي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-01-06
    المشاركات:
    835
    الإعجاب :
    0
    والله كلمات يندئ لها الجبين ان لم تتفطر منها الافئده ....

    لاحول ولا قوة الا بالله
    انا لله وانا اليه راجعون
    حسبنا الله ونعم الوكيل
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-03-02
  5. 3amil

    3amil عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-02-10
    المشاركات:
    263
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    بارك الله فيك اخي عدي وجمعنا تحت راية الخلافة


    (يا اخي عدي نمرك دايما بجري , كافي صيد حرام ريحو ) :)

    اخوك
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-03-06
  7. kaser119

    kaser119 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-22
    المشاركات:
    1,696
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك اخي الفاضل.. عامل
    ورزقك جنات النعيم..

    وجزى الله الشيخ الفاضل ابا عبدالله خير الجزاء...

    فَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ
     

مشاركة هذه الصفحة