تعريف بحزب التحرير الإسلامي

الكاتب : saqr   المشاهدات : 2,217   الردود : 50    ‏2004-02-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-02-10
  1. saqr

    saqr عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-07-19
    المشاركات:
    832
    الإعجاب :
    1
    حزب التحرير ومنهج الإنقلاب الفكري!!!

    [color=FF0000]حزب التحرير ومنهج الانقلاب الفكري[/color]
    ممدوح اسماعيل

    [color=006600]منذ أيام، أعرب رئيس الوزراء البريطاني عن قلقه، إزاء حبس ثلاثة بريطانيين في مصر، بتهمة الانتماء لحزب التحرير ومن قبل ظهر اسم حزب التحريرفي حادث الاعتداء على وزير الخارجية المصري في المسجد الأقصى، فما هي حقيقة حزب التحرير؟
    حزب التحرير مؤسسه هو الشيخ تقي الدين النبهاني الذي تخرج في الأزهر الشريف وعمل عضوا في محكمة الاستئناف الشرعية بالقدس.
    وكان الشيخ النبهاني قد أصدر قبل تأسيسه للحزب كتابا في شهر أغسطس سنة 1950، باسم «رسالة العرب» ظهرت من خلاله نزعته القومية بشكل واضح.
    وفي بداية ظهور الشيخ النبهاني كان كثير الإشادة بجماعة الإخوان ومؤسسها حسن البنا ودعاه الإخوان بالضفة الغربية لإلقاء محاضرة في أحد مقارهم فألقى محاضرة عن نظام المال في الإسلام اقتبسها من كتاب «العدالة الاجتماعية في الإسلام» للأستاذ سيد قطب رحمه الله.
    وقد طمع الإخوان في أن ينضم النبهاني لهم إلا أنه في محاضرة في دار الإخوان بالقدس ذكر أمرا أثار الاستنكار، ألا وهو أن الأمم لا تنهض بالأخلاق واعترض عليه أحد الإخوان الحاضرين بشدة فغضب، ومن هنا يشار إلى أن هذه هي نقطة المفاصلة الأولى بينه وبين الإخوان.
    وقد سطر الشيخ النبهاني رأيه هذا في كتاب أصدره باسم «التكتل الحزبي» أنكر فيه على الجماعات التي تدعو إلى نهضة الأمم على أساس الأخلاق، بالوعظ والإرشاد وكان مما ذكره أن الأمم لا تكون بالأخلاق وإنما تكون بالعقائد التي تعتنقها والأفكار التي تحملها وبالأنظمة التي تطبقها «ص18 كتاب التكتل الحزبي، للنبهاني- الطبعة الثالثة».
    وبعد فترة وجيزة من هذا الموقف ظهرت منشورات توزع في كل مكان تحمل اسم حزب التحرير.
    وقد حاول الإخوان المسلمون مع النبهاني أن يتحد معهم ويلغي فكرة حزب التحرير حتى لا يحدث شقاق وفرقة حتى وصل الأمر بالإخوان في الأردن إلى الاستعانة بالشيخ سيد قطب «رحمه الله» الذي اجتمع بالنبهاني وفشلت محاولة لم الشمل والوحدة وقد أصدر الشيخ تقي الدين النبهاني عدة كتب باسم حزب التحرير بعد ذلك منها كتاب:
    1- نظام الإسلام
    2- نداء حار إلى العالم الإسلامي
    3- مفاهيم سياسية لحزب التحرير وقد بدأ الحزب طريقه وهو يأمل في الوصول للحكم خلال ثلاثة عشر عاماً من تأسيسه بالتحديد وهي المدة التي قضاها الرسول صلى الله عليه وسلم في مكة قبل أن يهاجر إلى المدينة ويكون الدولة الإسلامية فيها وكان الحزب يعتبر الحركات الإسلامية فاشلة لأنها لم تستطع إقامة الدولة الإسلامية خلال ثلاثة عشر عاماً (يلاحظ أن الحزب مر عليه الآن أكثر من خمسين عاماً منذ تأسيسه ولم يصل إلى الحكم في أي دولة مطلقاً بل ضعف تواجده تماما).
    [color=FF0000]تصور الحزب للعمل الإسلامي وأهدافه ورسائله:[/color]
    - يعتبر الحزب أن قضيته هي إعادة الثقة بأفكار الإسلام وذلك عن طريق العمل الثقافي والعمل السياسي ويتضح ذلك من خلال كتب الحزب التي حوت برامجه وأفكاره، فبالنسبة للعمل الثقافي ويكون ذلك بتثقيف ملايين الناس تثقيفاً جماعياً بالثقافة الإسلامية وذلك يوجب على الحزب أن يتقدم أمام الجماهير ويتصدر مناقشاتهم وأسئلتهم وشكوكهم حتى يصهرهم بالإسلام (كتاب مفاهيم سياسية لحزب التحرير ص87).
    وهذا سيؤدي إلى أن تكون تربة هذه الأمة منبتاً طبيعياً لرجل الدولة ويرى الحزب أن هذا لا يحتاج إلى قرون ولا إلى عشرات السنين بل لابد أن ينتج حتماً!!.
    على يد هذا الجيل الذي يقوم بالتثقيف ( كتاب الخلافة لحزب التحرير ص 158) أما العمل السياسي فيكون برصد الحوادث والوقائع وجعل هذه الحوادث والوقائع تنطلق بصحة أفكار الإسلام وأحكامه، وصدقها فتحصل الثقة التامة لدى الجماهير بذلك (كتاب نداء حار لحزب التحرير ص96).
    ويرى حزب التحرير أن أي مجتمع يعيش الناس فيه داخل جدارين سميكين: جدار العقيدة والفكر، وجدار الأنظمة التي تعالج علاقات الناس وطريقتهم في العيش، فإذا أريد قلب هذا المجتمع من قبل أهله أنفسهم فلابد أن يركز هجومه على الجدار الخارجي أي لابد أن يكون الهجوم موجهاً للأفكار فيؤدي هذا الهجوم إلى صراع فكري فيحصل الانقلاب الفكري، ويتبعه تلقائياً الانقلاب السياسي الذي يؤدي إلى تغيير الحكم والنظام وسائر العلاقات (كتاب نداء حار لحزب التحرير ص 98).
    وقد انشغل الحزب بإصدار المنشورات التي تحلل السياسات العالمية وبيان أنظمة الإسلام المختلفة، ودخل الحزب في نقاشات واسعة مع الاتجاهات الإسلامية الأخرى وعمل الحزب على تهيئة أفراده بثقافة إسلامية خاصة عن طريق الاجتماعات واللقاءات الدورية ويرى حزب التحرير أنه بعد الصراع الفكري ومن ثم الانقلاب الفكري تأتي مرحلة ثالثة، وهي مرحلة تسلم زمام الحكم عن طريق الأمة تسلماً كاملاً (كتاب التكتل الحزبي للنبهاني ص 37)
    ويرى الحزب أيضاً أنه لابد من طلب النصرة ممن بيدهم السلطة عن طريق إقناعهم بالفكرة دون أن يشترط التزامهم التام بتكاليف الفكرة وقد يكون طلب النصرة من رئيس دولة أو رئيس كتلة سياسية أو قائد جماعة أو زعيم قبيلة أو سفير أو ما شاكل ذلك (كتاب نظام الإسلام لحزب التحرير ص 61)
    أما نظرة الحزب إلى الروح والأمور الروحية فقد ذكرت في نصوصهم الآتي,, ولا توجد في الإنسان أشواق روحية ونزعات جسدية بل الإنسان فيه حاجات عضوية وغرائز لابد من إشباعها ( كتاب نظام الإسلام لحزب التحرير ص61)
    [color=FF0000]تقييم حزب التحرير[/color]
    يتفق ويكاد يجمع كثير من الإسلاميين على أخطاء حزب التحرير الشاذة والمناقضة للفهم الإسلامي الصحيح منها ما جاء في برنامج عمله ومنها ما جاء في بعض الفتاوى الشاذة.
    بالنسبة للبرنامج حصر الحزب العمل للإسلام في مجال التربية الفكرية فقط للشخص على أساس أن ضعف المسلمين يكمن في ضعفهم الفكرى وأن الثقافة الفكرية تؤدي إلى الصراع الفكري ثم الانقلاب الفكري الذي يؤدي تلقائياً إلى الانقلاب السياسي وتسلم الحكم لذلك كان نشاط الحزب معتمداً على الجدل البارد الذي لا ينتهي ما جعل الحزب بعيداً تماماً عن التأثير في الناس بأي أثر يذكر حيث افتقد أعضاؤه الناحية الروحية تماماً وغلب عليهم الجدل الفلسفي وأهملوا تماما النوافل والسنن والأذكار والتقرب بالطاعات وكل ما من شأنه إحياء قلب المسلم بالقرب من الله بالطاعات حتى انهم أهملوا القرآن والأحاديث الشريفة واهتموا فقط بالفكر والجدل الفكري حتى قال النبهاني لمن اقترح عليه تدريس القرآن للشباب، : «أنا لا أريد دراويش لذلك يذكر أن الأستاذ أبو الأعلى المودودي قال في حزب التحرير لا تجادلوهم دعوهم للأيام يموتوا».
    ويؤخذ عليهم سذاجة تصورهم الذي صور تسلم الحكم بالسهولة بعد 13 عاما من تأسيس الحزب وقد أثبت الواقع فشل هذا التصور، وفضلاً عن أن هذا التصور مخالف لسنة الله في الأرض للدعوات فطريق الدعوات شائك مليء بالفتن والابتلاءات ولا يكون أبدا صراعاً فكرياً جدلياً ولقد امتحن وابتلي الأنبياء جميعهم ولم تكن دعوتهم جدلا فكرياً أبداً فضلا عما ورد في القرآن والسنة بالنسبة، للدعوات وأصحابها والتاريخ الإسلامي زاخر بالقصص والحكم والعبر في ذلك وبالنسبة لآراء الحزب وفتاواه فقد وجد العلماء العجب من الآراء التي لم يسبقهم أحد إليها ومنها ما جاء في نشرة جواب سؤال 24 ربيع الأول سنة 1390هـ 29/5/1970م ما يلي:
    [color=FF0000]ما حكم القبلة بشهوة مع الدليل؟[/color]
    ـ الإجابة التقبيل من حيث هو تقبيل ليس بحرام لأنه مباح لدخوله تحت عموم الأدلة المبيحة لأفعال الإنسان العادية فالمشي والغمز والمص وتحريك الأنف والتقبيل وزم الشفتين إلى غير ذلك من الأفعال التي تدخل تحت عموم الأدلة فالصور العارية ليست حراماً بل هي من المباحات وتقبيل الرجل لامرأة في الشارع سواء كان بشهوة أو بغير شهوة مباح، وهذه الفتوى الشاذة تخالف المعلوم الواضح من القرآن والسنة بداية من غض البصر المأمور به الرجل والمرأة مروراً بلمس المرأة للرجل، أو الرجل للمرأة الأجنبية، وقوفاً عند التقبيل سواء بشهوة أو من غير شهوة.
    فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، في رواية في صحيح مسلم «والفم يزني فزناه القبل» والواضح أنها فتوى تحرض على الفساد والانحلال الأخلاقي، وغير ذلك مما يؤدى إلى فساد الأسرة والعلاقة الزوجية مما جاء في الفتوى المنشورة في نشرة جواب، سؤال 2 محرم 1392هـ 17/2/1972م وفيها أن المرأة إذا لبست باروكة الشعر ولم تطع زوجها في خلعها لا تكون ناشزا وكذلك إذا لبست البنطلون وإذا خرجت لحضور مهرجان أو مؤتمر بدون إذن زوجها لا تكون شاذة.
    وفتوى إباحة لبس الباروكة للنساء تناقض حديث النبي صلى الله عليه وسلم في صحيح البخاري «*** الله الواصلة والمستوصلة».
    [color=FF0000]إنكار خبر الأحاد[/color]
    أما أخطر ما يختص بآراء حزب التحرير وفتاواه ما جاء في كتاب «الدوسية المتبناة» عن الحزب ومعنى المتبناة أنه يجب التزامها ونشر أحكامها والتحدث بها جاء في ص 58 من الكتاب المذكور (إن العقائد لا تؤخذ إلا عن يقين فإنه يحرم أخذ العقيدة بناء على دليل ظني» وجاء في ص 4 «وخبر الواحد ظني» وجاء في ص6 (الحكم الشرعي في العقائد يحرم أن يكون دليلها ظنياً وكل مسلم يبني عقيدته على دليل ظني يكون قد ارتكب حراماً وإثما عظيماً) ويذهب حزب التحرير بعيداً عن تحرير الاعتقاد بعذاب القبر والمسيح الدجال، ويعتبرون من يعتقد هذا إثما وقد أورد الإمام الشوكاني في كتابه «التوضيح» مائة حديث في ظهور المسيح الدجال وبالنسبة لعذاب القبر فقد روى الحديث فيه اثنان وثلاثون صحابياً.
    وقد قال القاضي عياض تواتر عليه إجماع أهل السنة.
    أما بالنسبة لعدم قبول خبر الآحاد فقديما أورد الإمام الشافعي في كتابه «الرسالة» نيفا وثلاثين دليلاً على حجية خبرالواحد، والإمام ابن تيمية في «الفتاوى» جـ13ص 351، ص 352 (ولهذا اتفق جمهور أهل العلم من جميع الطوائف على أن خبر الواحد إذا نقلته الأمة بالقبول تصديقاً له أو عملاً به أنه يوجب العلم)، وهذا ما ذكره أبوحنيفة ومالك والشافعي وأحمد، وأخيراً رد عليه الشيخ الألباني، وقد عاصر حزب التحرير في الأردن وانتقدهم في رسالة بعنوان «وجوب الأخذ بحديث الآحاد في العقيدة» أورد فيها الشيخ الألباني عشرين وجها كلها توجب الأخذ بحديث الآحاد في العقائد.
    [color=FF0000]الحزب والجهاد في فلسطين[/color]
    وربما يتساءل البعض عن دور حزب التحرير في الجهاد في فلسطين خاصة وأن أول ظهور للحزب كان في فلسطين والأردن، والحقيقة أنه لم يسمع على مدار تاريخ الجهاد الفلسطيني أي دور له, بل حتى في السنوات الأخيرة التي تلت انتفاضة الأقصى المباركة وظهرت «حركة حماس» الإسلامية وكذلك «الجهاد» ظهرت أيضاً جماعات فلسطينية متنوعة تبنت مقاومة العدو المحتل بالسلاح ومع ذلك لم يسمع عن أي دور لحزب التحرير مطلقاً، هل ذلك لما جاء في فتاواهم بصحة أن يكون الحاكم كافراً (يهوديا مثلا) أو رئيس الدائرة أو قائد الجيش («نشرته أجوبة غرة ربيع الثاني سنة 1390- 5/6/1970م كما جاء في كتاب «الدوسية» ص62 وهو الكتاب المعتمد لحزب التحرير»)، ما نصه، وهنا قد يرد سؤال وهو أن العميل قد يهيئ معركة مصطنعة مع الكفار لتنفيذ خطة دولة كافرة، وهل في هذه الحال يجب القتال تحت راية ذلك الحاكم العميل؟ والجواب,, إذا كانت هذه الخطة ليس فيها ضرب للمسلمين ولا إيقاع الأذى بهم، فالقتال واجب تحت راية ذلك الحاكم ولو كان تنفيذاً لخطة دولة كافرة ما دام قتالا للكفار، لأن أدلة الجهاد جاءت عامة غير مقيدة «انتهى» وقد استدلوا على ذلك بالآيات التي وردت في الجهاد كقوله تعالى (فليقاتل في سبيل الله الذين يشرون الحياة الدنيا بالآخرة).
    والعجيب أن الناظر في الدليل يجد القيد موجوداً في قوله تعالى (في سبيل الله) فهدف الجهاد في الإسلام «في سبيل الله» والحق تبارك وتعالى يقول (الذين آمنوا يقاتلون في سبيل الله والذين كفروا يقاتلون في سبيل الطاغوت) فهدف الكفار واضح وهو قتالهم في سبيل الطاغوت والصد عن سبيل الله وهدف المؤمنين واضح وهو القتال في سبيل الله لإعلان راية التوحيد.
    [color=FF0000]خلاصة القول[/color]
    مما سبق يتضح، كم هو متناقض ومضطرب، فكر حزب التحرير فيما يتعلق بالجهاد ولا تجد لهم جذورا لفكر السلف وفهم علماء الإسلام الصحيح للجهاد، لذلك ليس غريباً ألا نجد لهم مكاناً واضحاً في ساحة الجهاد في فلسطين في ظل تلك الفلسفة والتناقض الواضح مع الفقه الإسلامي، ويبقى أنهم أرادوا بذلك أن يكون فكرهم جدلياً للتثقيف الفكري للجدل فقط ليظلوا في تلك الدائرة المغلقة عليهم وذلك لاتباعهم لآراء شخص وتقليده تقليداً أعمى.
    محام وكاتب إسلامي
    [/color]

    نقلا عن صحيفة الرأي العام الكويتيه
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-02-10
  3. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    [color=660033]اخي الكريم

    على كل حال لاتحاول ان تنظر لهذه الحركة المكبوح جناحها بهذه الطريقة وتنسف حقهم في تغيير الموازين فاهم اجتهدوا من اجل اخراج الامة الى الافضل وهذه طريقتهم للخروج ولكن فشلوا بسبب الاستعمار

    وانا احترم اي شخص يعمل على اخراج الامة من هذا الذل والهوان الذي وصلت اليه في القرن الاخير ويكفي انهم من اجل مبداءهم ضحوا بانفسهم

    وبفضلهم عملت الثورات بداخل الدول العربية
    وعندي سؤال بسيط لك اخي

    فماذا فعل من انت تواليهم ؟
    لك تحياتي
    الصحّاف
    [/color]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-02-10
  5. kaser119

    kaser119 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-22
    المشاركات:
    1,696
    الإعجاب :
    0
    [color=FF0000]الاخ الكريم.. saqr

    بحسب امرئ من الشر ان يحدث بكل ما يسمع...
    الم يكن الاجدر بك وبأمثالك ان تسأل وتحقق قبل ان تقذف و تبهت اخوانك من حملة الدعوة.

    هل نقلك لهذه الافتراءات من كذاب هنا وهناك تبرئ ذمتك عند الله تعالى..

    الم تقرأ قوله تعالى..

    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نادمين)

    الا تخاف ربك وعقابه فيما تقول وتنقل عن جهل وتضليل؟؟؟

    أذكرك انه سوف يأتي يوم يأكل النمل من اجسادنا ...

    و سوف يأتي يوم نقف به أمام رب العالمين لنحاسب على كل شيء ...

    و سوف يأتيك كتابك ترى به كل ما فعلت .... و ما قلت .....

    قال تعالى : " وقفوهم إنهم مسؤولون" .......... تأمل جيدا بهذه الاية ...
    [/color]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-02-10
  7. kaser119

    kaser119 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-22
    المشاركات:
    1,696
    الإعجاب :
    0
    [color=660000]الاخوة الكرام...
    هذا هو حزب التحرير
    وهذا هو منهجه وعمله
    بشكل صافي بعيد عن كل تلك الاكاذيب والاباطيل المذكورة في المقال اعلاه
    [/color]

    التعريف بحزب التحرير

    تأسَسَ سَنة 1372 هـ – 1953 مـ


    هو حزب سياسي مبدؤه الإسلام. فالسياسة عمله، والإسلام مبدؤه، وهو يعمل بين الأمة ومعها لتتخذ الإسلام قضية لها، وليقودها لإعادة الخلافة والحكم بما أنزل الله إلى الوجود.

    أسباب قيام حزب التحرير

    إن قيام حزب التحرير كان استجابة لقوله تعالى: ]ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون[ . بغية إنهاض الأمة الإسلامية من الانحدار الشديد، الذي وصلت إليه وتحريرها من أفكار الكفر وأنظمته وأحكامه، ومن سيطرة الدول الكافرة ونفوذها.

    وبغية العمل لإعادة دولة الخلافة الإسلامية إلى الوجود، حتى يعود الحكم بما أنزل الله.

    غاية حزب التحرير

    هي استئناف الحياة الإسلامية، وحمل الدعوة الإسلامية إلى العالم. وهذه الغاية تعني إعادة المسلمين إلى العيش عيشاً إسلامياً في دار إسلام، وفي مجتمع إسلامي، بحيث تكون جميع شؤون الحياة فيه مسيره وفق الأحكام الشرعية، وتكون وجهة النظر فيه هي الحلال والحرام في ظل دولة إسلامية، التي هي دولة الخلافة، والتي ينصب المسلمون فيها خليفة يبايعونه على السمع والطاعة على الحكم بكتاب الله وسنة رسوله، وعلى أن يحمل الإسلام رسالة إلى العالم بالدعوة والجهاد.

    والحزب يهدف إلى إنهاض الأمة النهضة الصحيحة، بالفكر المستنير، ويسعى إلى أن يعيدها إلى سابق عزّها ومجدها، بحيث تنتزع زمام المبادرة من الدول والأمم والشعوب، وتعود الدولة الأولى في العالم، كما كانت في السابق، تسوسه وفق أحكام الإسلام.

    كما يهدف إلى هداية البشرية، وإلى قيادة الأمة للصراع مع الكفر وأنظمته وأفكاره، حتى يعم الإسلام الأرض.

    العضوية في حزب التحرير

    يضم الحزب إلى عضويته الرجال والنساء من المسلمين، بقطع النظر عن كونهم عرباً أم غير عرب بيضاً أم سوداً، فهو حزب لجميع المسلمين، ويدعو جميع المسلمين لحمل الإسلام وتبني أنظمته بقطع النظر عن قومياتهم وألوانهم ومذاهبهم، إذ ينظر إلى الجميع نظرة الإسلام.

    وطريقة ربط الأشخاص فيه تكون باعتناق العقيدة الإسلامية، والنضج في الثقافة الحزبية، وتبني أفكار الحزب وآرائه، والشخص نفسه هو الذي يفرض نفسه على الحزب، حين ينصهر فيه، وحين تتفاعل الدعوة معه، ويتبنى أفكاره ومفاهيمه، فالرابط الذي يربط بين أفراد الحزب هو العقيدة الإسلامية والثقافة الحزبية المنبثقة عن هذه العقيدة. وحلقات النساء فيه مفصولة عن حلقات الرجال، ويشرف على حلقات النساء الأزواج، أو المحارم، أو النساء.

    عمل حزب التحرير

    عمل حزب التحرير هو حمل الدعوة الإسلامية، لتغيير واقع المجتمع الفاسد وتحويله إلى مجتمع إسلامي، بتغيير الأفكار الموجودة فيه إلى أفكار إسلامية، حتى تصبح رأياً عاماً عند الناس ومفاهيمهم تدفعهم لتطبيقها والعمل بمقتضاها، وتغيير المشاعر فيه حتى تصبح مشاعر إسلامية ترضى لما يرضي الله وتثور وتغضب لما يغضب الله، وتغيير العلاقات فيه حتى تصبح علاقات إسلامية تسير وفق أحكام الإسلام ومعالجاته.

    وهذه الأعمال التي يقوم بها الحزب هي أعمال سياسية، إذ الحزب يرعى فيها شؤون الناس وفق الأحكام والمعالجات الشرعية، لأن السياسة هي رعاية شؤون الناس بأحكام الإسلام ومعالجاته.

    ويبرز في هذه الأعمال السياسية تثقيف الأمة بالثقافة الإسلامية لصهرها بالإسلام، وتخليصها من العقائد الفاسدة والأفكار الخاطئة، والمفاهيم المغلوطة، ومن التأثر بأفكار الكفر وآرائه.

    كما يبرز في هذه الأعمال السياسية، الصراع الفكري والكفاح السياسي.

    أما الصراع الفكري فيتجلى في صراع أفكار الكفر وأنظمته، كما يتجلى في صراع الأفكار الخاطئة والعقائد الفاسدة والمفاهيم المغلوطة، ببيان فسادها، وإظهار خطئها، وبيان حكم الإسلام فيها.

    أما الكفاح السياسي فيتجلى في مصارعة الكفار المستعمرين، لتخليص الأمة من سيطرتهم وتحريرها من نفوذهم، واجتثاث جذورهم الفكرية والثقافية والسياسية والاقتصادية، والعسكرية وغيرها من سائر بلاد المسلمين.

    كما يتجلى في مقارعة الحكام، وكشف خياناتهم للأمة، ومؤامراتهم عليها، ومحاسبتهم والتغيير عليهم إذا هضموا حقوقها، أو قصروا في أداء واجباتهم نحوها، أو أهملوا شأناً من شؤونها، أو خالفوا أحكام الإسلام.

    فعمل الحزب كله عمل سياسي، سواء كان خارج الحكم أم كان في الحكم، وليس عمله تعليمياً فهو ليس مدرسة، كما أن عمله ليس وعظاً وإرشاداً، بل عمله سياسي تعطى فيه أفكار الإسلام وأحكامه ليعمل بها ولتحمل لإيجادها في واقع الحياة والدولة.

    والحزب يحمل الإسلام ليصبح هو المطبق، وتصبح عقيدته هي أصل الدولة، وأصل الدستور والقوانين فيها. لأن عقيدة الإسلام هي عقيدة عقلية، وهي عقيدة سياسية انبثق عنها نظام يعالج مشاكل الإنسان جميعها سياسية كانت أم اقتصادية، ثقافية أم اجتماعية، أم غيرها.

    مكان عمل حزب التحرير

    مع أن الإسلام مبدأ عالمي، إلا أنه ليس من طريقته أن يعمل له من البدء بشكل عالمي، بل لا بد أن يدعى له عالمياً، وأن يجعل مجال العمل له في قطر، أو أقطار حتى يتمركز فيها فتقوم الدولة الإسلامية.

    إن العالم كله مكان صالح للدعوة الإسلامية، غير انه لما كانت البلاد الإسلامية يدين أهلها بالإسلام كان لا بد أن تبدأ الدعوة فيها، ولما كانت البلاد العربية، التي هي جزء من البلاد الإسلامية تتكلم اللغة العربية، التي هي لغة القرآن والحديث، والتي هي جزء جوهري من الإسلام وعنصر أساسي من عناصر الثقافة الإسلامية كانت أولى البلاد بالبدء في حمل هذه الدعوة هي البلاد العربية.

    وقد كان بدء نشوء الحزب، وحمله الدعوة في بعض البلاد العربية، ثم أخذ يتوسع في حمله للدعوة توسعاً طبيعياً، حتى أصبح يعمل في كثير من الأقطار العربية، وفي بعض الأقطار الإسلامية غير العربية.

    طريقة حزب التحرير

    l طريقة السير في حمل الدعوة هي أحكام شرعية، تؤخذ من طريقة سير الرسول r في حمله الدعوة لأنه واجب الاتباع، لقوله تعالى ]لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيراً(، ولقوله ]قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم(، وقوله]وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا(. وكثير غيرها من الآيات الدالة على وجوب اتباع الرسول والتأسي به والأخذ عنه.

    l لكون المسلمين اليوم يعيشون في دار كفر، لأنهم يحكمون بغير ما أنزل الله فإن دارهم تشبه مكة حين بعثة الرسول r لذلك يجب أن يتخذ الدور المكي في حمل الدعوة هو موضع التأسي.

    l ومن تتبع سيرة الرسول r في مكة حتى أقام الدولة في المدينة تبين انه مرّ في مراحل بارزة المعالم، كان يقوم فيها بأعمال معينة بارزة. فأخذ الحزب من ذلك طريقته في السير، ومراحل سيره، والأعمال التي يجب أن يقوم بها في هذه المراحل تأسياً بالأعمال التي قام بها الرسول r في مراحل سيره.

    l وبناء على ذلك حددّ الحزب طريقة سيرة بثلاث مراحل:

    الأولى: مرحلة التثقيف لإيجاد أشخاص مؤمنين بفكرة الحزب وطريقته لتكوين الكتلة الحزبية.

    الثانية: مرحلة التفاعل مع الأمة، لتحميلها الإسلام، حتى تتخذه قضية لها، كي تعمل على إيجاده في واقع الحياة.

    الثالثة: مرحلة استلام الحكم، وتطبيق الإسلام تطبيقاً عاماً شاملاً، وحمله رسالة إلى العالم.

    أما المرحلة الأولى فقد ابتدأ فيها الحزب في القدس عام 1372 هـ - 1953 م على يد مؤسّسه العالم الجليل، والمفكر الكبير، والسياسي القدير، والقاضي في محكمة الاستئناف في القدس الأستاذ تقي الدين النبهاني عليه رحمة الله، وكان الحزب يقوم فيها بالاتصال بأفراد الأمة، عارضاً عليهم فكرته وطريقته بشكل فردي، ومن كان يستجيب له ينظمه للدراسة المركزة في حلقات الحزب، حتى يصهره بأفكار الإسلام وأحكامه التي تبنّاها، ويصبح شخصية إسلامية، يتفاعل مع الإسلام، ويتمتع بعقلية إسلامية، ونفسية إسلامية، وينطلق إلى حمل الدعوة إلى الناس. فإذا وصل الشخص إلى هذا المستوى، فرض نفسه على الحزب، وضمّه الحزب إلى أعضائه. كما كان يفعل رسول الله r في مرحلته الأولى من الدعوة، والتي استمرت ثلاث سنين، من دعوته الناس أفرادا، عارضاً عليهم ما أرسله الله به ومن كان يؤمن يكتله معه على أساس هذا الدين سراً، ويحرص على تعليمه الإسلام، وإقرائه ما نزل عليه وينزل من القرآن حتى صهرهم بالإسلام، وكان يلتقي بهم سرّاً ويعلمهم سرّاً في أماكن غير ظاهرة، وكانوا يقومون بعبادتهم وهم مستخفون. ثمّ فشا ذكر الإسلام بمكة وتحدث به الناس ودخلوا فيه أرسالاً.

    وفي هذه المرحلة انصبّت عناية الحزب على بناء جسمه، وتكثير سواده وتثقيف الأفراد في حلقاته، بالثقافة الحزبية المركزة، حتى استطاع أن يكوّن كتلة حزبية من شباب انصهروا بالإسلام، وتبنّوا أفكار الحزب، وتفاعلوا معها وحملوها للناس.

    وبعد أن استطاع الحزب تكوين هذه الكتلة الحزبية، وأحسّ به المجتمع، وعرفه وعرف أفكاره، وما يدعو إليه، انتقل إلى المرحلة الثانية.

    l وهي مرحلة التفاعل مع الأمة لتحميلها الإسلام، وإيجاد الوعي العام، والرأي العام عندها على أفكار الإسلام وأحكامه، التي تبناها الحزب، حتى تتخذها أفكاراً لها، تعمل على إيجادها في واقع الحياة، وتسير مع الحزب في العمل لإقامة دولة الخلافة، ونصب الخليفة، لاستئناف الحياة الإسلامية وحمل الدعوة الإسلامية إلى العالم.

    وفي هذه المرحلة انتقل الحزب إلى مخاطبة الجماهير مخاطبة جماعية. وقد كان يقوم في هذه المرحلة بالأعمال التالية:

    1 - الثقافة المركزة في الحلقات للأفراد لتنمية جسم الحزب، وتكثير سواده، وإيجاد الشخصيات الإسلامية القادرة على حمل الدعوة، وخوض الغمرات بالصراع الفكري، والكفاح السياسي.

    2 - الثقافة الجماعية لجماهير الأمة بأفكار الإسلام وأحكامه التي تبناها الحزب، في دروس المساجد والنوادي والمحاضرات وأماكن التجمعات العامة وبالصحف والكتب والنشرات، لإيجاد الوعي العام عند الأمة، والتفاعل معها.

    3 - الصراع الفكري لعقائد الكفر وأنظمته وأفكاره، وللعقائد الفاسدة، والأفكار الخاطئة، والمفاهيم المغلوطة، ببيان زيفها وخطئها ومناقضتها للإسلام، لتخليص الأمة منها ومن آثارها.

    4 - الكفاح السياسي، ويتمثل بما يلي:

    أ - مكافحة الدول الكافرة المستعمرة، التي لها سيطرة ونفوذ على البلاد الإسلامية ومكافحة الاستعمار بجميع أشكاله الفكرية والسياسية والاقتصادية والعسكرية، وكشف خططه وفضح مؤامراته لتخليص الأمة من سيطرته، وتحريرها من أي أثر لنفوذه.

    ب - مقارعة الحكام في البلاد العربية والإسلامية وكشفهم ومحاسبتهم والتغيير عليهم كلما هضموا حقوق الأمة، أو قصّروا في أداء واجباتهم نحوها، أو أهملوا شأناً من شؤونها، وكلما خالفوا أحكام الإسلام.

    والعمل على إزالة حكمهم لإقامة حكم الإسلام مكانه.

    5 - تبنّي مصالح الأمة، ورعاية شؤونها وفق أحكام الشرع.

    وقام الحزب بكل ذلك اتباعاً لما قام به الرسول r بعد أن نزل عليه قوله تعالى: ]فاصدع بما تؤمر واعرض عن المشركين[ فانه أظهر أمره، ودعا قريشاً إلى الصفا وأخبرهم أنه نبي مرسل وطلب منهم أن يؤمنوا به، وأخذ يعرض دعوته على الجماعات كما يعرضها على الأفراد، وقد تصدى لقريش وآلهتها وعقائدها وأفكارها فبين زيفها وفسادها وخطأها وعابها وهاجمها كما هاجم كل العقائد والأفكار الموجودة. وكانت الآيات تنزل متلاحقة بذلك وتنزل مهاجمة لما كانوا يقومون به من أكل الربا، ووأد البنات وتطفيف الكيل ومقارفة الزنا، كما كانت تنزل بمهاجمة زعماء قريش وسادتها، وتسفيههم وتسفيه آبائهم وأحلامهم وفضح ما يقومون به من تآمر ضد الرسول r وضد دعوته وأصحابه.

    وكان الحزب في حمل أفكاره، وفي تصدّيه للأفكار الأخرى، والتكتلات السياسية، وفي تصدّيه لمكافحة الدول الكافرة المستعمرة، وفي مقارعته للحكّام صريحاً سافراً متحدياً، لا يداجي ولا يداهن ولا يجامل ولا يتملق ولا يؤثر السلامة، بغض النظر عن النتائج والأوضاع فكان يتحدى كل من يخالف الإسلام وأحكامه - مما عرّضه للإيذاء الشديد من الحكّام من سجن وتعذيب وتشريد وملاحقة، ومحاربة في رزق، وتعطيل مصالح، ومنع من سفر، وقتل، فقد قتل منه الحكام الظلمة في العراق وسورية وليبيا العشرات، كما أن سجون الأردن وسورية والعراق ومصر وليبيا وتونس مليئة بشبابه - وذلك إقتداء برسول الله r، فقد جاء برسالة الإسلام إلى العالم أجمع متحدياً سافراً مؤمناً بالحق الذي يدعو إليه يتحدى الدنيا بأكملها، ويعلن الحرب على الأحمر والأسود من الناس دون أن يحسب أي حساب لعادات وتقاليد، أو أديان أو عقائد أو حكّام أو سوقة، ولم يلتفت إلى شيء سوى رسالة الإسلام، فقد بادأ قريشاً بذكر آلهتهم وعابها، وتحداهم في معتقداتهم وسفّهها وهو فرد أعزل لا عدة معه ولا معين، ولا سلاح عنده سوى إيمانه العميق برسالة الإسلام التي أرسل بها.

    ومع أن الحزب التزم في سيره أن يكون صريحاً وسافراً متحدياً، إلاّ أنه اقتصر على الأعمال السياسية في ذلك، ولم يتجاوزها إلى الأعمال المادية ضد الحكام، أو ضد من يقفون أمام دعوته، إقتداء برسول الله r من اقتصاره في مكة على الدعوة، ولم يقم بأيّة أعمال مادية حتى هاجر، وعندما عرض عليه أهل بيعة العقبة الثانية أن يأذن لهم بمقاتلة أهل منى بالسيوف أجابهم قائلاً: «لم نؤمر بذلك بعد» والله سبحانه قد طلب منه أن يصبر على الإيذاء كما صبر من سبقه من الرسل حيث قال الله تعالى له: ]ولقد كذبت رسل من قبلك فصبروا على ما كذبوا وأوذوا حتى أتاهم نصرنا[.

    وعدم استعمال الحزب القوة المادية للدفاع عن نفسه، أو ضد الحكّام، لا علاقة له بموضوع الجهاد، فالجهاد ماض إلى يوم القيامة فإذا ما هاجم الأعداء الكفار بلداً إسلامياً وجب على المسلمين من أهله ردهم، وشباب حزب التحرير في ذلك البلد جزء من المسلمين يجب عليهم ما يجب على المسلمين من قتال العدو وردّه بوصفهم مسلمين. وإذا ما وجد وقام أمير مسلم بالجهاد لإعلاء كلمة الله واستنفر الناس فإن شباب حزب التحرير يلبون بوصفهم مسلمين في ذلك البلد الذي حصل فيه الاستنفار.

    l ولما تجمّد المجتمع أمام الحزب من جراء فقد الأمة ثقتها بقادتها وزعمائها الذين كانوا موضع أملها، ومن جرّاء الظروف الصعبة التي وضعت فيها المنطقة لتمرير المخططات التآمرية، ومن جرّاء التسلط والقهر الذي يمارسه الحكام ضد شعوبهم، ومن جرّاء شدة الأذى الذي يوقعه الحكام بالحزب وشبابه، لما تجمد من جراء كل ذلك قام الحزب بطلب النصرة من القادرين عليها. وقد طلبها لغرضين:

    الأول: لغرض الحماية حتى يستطيع أن يسير في حمل دعوته وهو آمن.

    الثاني: الإيصال إلى الحكم لإقامة الخلافة وتطبيق الإسلام.

    ومع قيام الحزب بأعمال النصرة هذه فإنه قد استمر في القيام بجميع الأعمال التي كان يقوم بها، من دراسة مركزة في الحلقات، ومن ثقافة جماعية، ومن تركيز على الأمة لتحميلها الإسلام، وإيجاد الرأي العام عندها ومن مكافحة الدول الكافرة المستعمرة وكشف خططها، وفضح مؤامراتها، ومن مقارعة الحكّام، ومن تبنّ لمصالح الأمة ورعاية لشؤونها.

    وهو مستمر في كل ذلك آملاً من الله أن يحقّق له وللأمة الإسلامية الفوز والنجاح والنصر، وعندئذ يفرح المؤمنون بنصر الله.

    [color=FF0000]وهذه المواقع التي تمثله لمن اراد ان يعرف الحق من الباطل[/color]

    الموقع الرسمي لحزب التحرير
    حزب التحرير هو تكتل سياسي، فالسياسة عمله، والإسلام مبدئه، وهو يعمل بين الأمة ومعها لتتخذ الإسلام قضية لها، وليقودها لإعادة الخلافة والحكم بما أنزل الله تعالى إلى الوجود
    http://www.hizb-ut-tahrir.org/

    الموقع الرسمي للمكتب الإعلامي لحزب التحرير
    تصريحات صحفية للناطقين الرسمين للحزب وأخبار حملة الدعوة وغيرها
    http://www.hizb-ut-tahrir.info/arabic/


    موقع الخلافة نت
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما رواه أحمد رضي الله عنه((تكون فيكم النبوة ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها...))....
    http://www.khilafah.net/home/start.htm

    موقع قاعة صوت الأمة على البال توك
    قاعة نقاش وحوار ...بث يومي...طائفة من العلماء والمفكرين يلقون المحاضرات والدروس ويتحاورون مع أبناء الأمة في قضايا الأمة المهمة
    http://www.alummah-voice.net/
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-02-10
  9. yazeed

    yazeed عضو

    التسجيل :
    ‏2004-02-09
    المشاركات:
    5
    الإعجاب :
    0
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-02-10
  11. wi_sam83

    wi_sam83 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-02-10
    المشاركات:
    328
    الإعجاب :
    0
    سامحك الله

    أخي صقر... عليك سلام الله
    أخي ... كان الأجدر بك أن تدرس الأمور من كل جوانبها ثم تدرسها
    ثم تعمق الداسة ثم تستزيد منها ... لتعلم أن الحق بعيد عما تقول

    ويا أخي ينبغي إبعاد نفسك عن مثل هذا النقل السيء من مواقع وقعت في هذا الشَرَك
    بقصد أو بغير قصد

    سلام الله عليكم من بيت المقدس
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-02-10
  13. ابو دجانة (2)

    ابو دجانة (2) عضو

    التسجيل :
    ‏2004-02-09
    المشاركات:
    38
    الإعجاب :
    0
    الاخ صقر الاخوة الاعزاء

    على مدار 24 يوميا نسمع عبر الكثير والكثير جدا من وسائل الاعلام
    على اختلاف انواعها واشكالها

    نسمع التهجم على الشيخ المجاهد حفظه الله وحماه اسامة بن لادن
    نسمع التهجم على الداعية عمرو خالد
    نسمع التهجم على الاخوان 000 وعلى الشهيد حسن البنا
    نسمع التهجم على الشهيد سيد قطب وهناك من كفره والعياذ بالله
    نسمع التهجم على حزب التحرير
    وعلى المجاهدين في العراق ، وفلسطين ، والشيشان ، وكشمير ،
    وافغانستان000 وووووووو إلخ

    ولو جرى المسلم وراء كل هذه الاقاويل فلن تبقى عنده ثقة بأحد من المسلمين
    قاطبة0

    لا اريد ان اطيل
    لكن اقول اسمع من صاحب الشأن نفسه ثم احكم عليه

    فيكفيني من ابن لادن قوله

    " من احتكم للشرعية الدولية فقد كفر بما نزل على محمد صلى الله عليه وسلم "
    ثم قتاله الامريكان و سعيه لتحكيم شرع الله

    وهكذا000 كل واحد000 وكل حزب حسب قوله وفعله
    لا حسب ما يقول عنه الناس

    ولتكن غايتكم مرضات الله الذي يعلم السر واخفى
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-02-10
  15. 3amil

    3amil عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-02-10
    المشاركات:
    263
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بارك الله فيك اخي كاسر

    اما بعد فا الاسلام يعلو ولايعلى عليه وكذلك الحزب لان الحزب مبدؤه الإسلام
    وهو يعمل بين الأمة ومعها لتتخذ الإسلام قضية لها، وليقودها لإعادة الخلافة والحكم بما أنزل الله إلى الوجود .
    واذكركم بدور من ادوار الدعوه الاسلاميه المحمديه ( صلى الله عليه وسلم)
    فقد اتهم صلى الله عليه وسلم بالجنون والسحر والشعوذه ...........الخ
    الا ان ذلك لم يثنيه عن دعوة الحق حتى نصره الله ودخل الناس في دين الله افواجا من ابيض واسود واصفر ............
    فليس هناك دعوة حق بدون صد او ايذاء واتهامات باطله ولو كان ذلك لكان اولى ان يكون لسيد الثقللين ( صلى الله عليه وسلم)
    اخي كاسر ان ماقيل في حزب التحرير من تشويه انما هو دليل قاطع على اخلاصه وانه امتداد لمسيرة المصطفى ( صلى الله عليه وسلم) حتى يرث الله الارض ومن عليها
    اخوتي الكرام في ولاية اليمن
    انا في حزب التحرير نعمل لاستئناف الحكم بماانزل الله و إنهاض الأمة الإسلامية من الانحدار الشديد، الذي وصلت إليه وتحريرها من أفكار الكفر وأنظمته وأحكامه، ومن سيطرة الدول الكافرة ونفوذها. ومن عبادة العباد والدرهم والدينار لعبادة رب العباد .ومن ضيق الدنيا الى سعة الدنيا والاخرة فهل انتم مجيبون.


    وَقَدْ مَكَرُواْ مَكْرَهُمْ وَعِندَ اللّهِ مَكْرُهُمْ وَإِن كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ ()

    فَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ

    بيت المقدس
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-02-11
  17. saqr

    saqr عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-07-19
    المشاركات:
    832
    الإعجاب :
    1
    [color=006600]بعض الشباب يتصورون انهم يغطون عين الشمس بمنخل وقد كان من الأفضل لهم ولنا أن يردوا على ماورد في المقال اعلاه او ان يستفيدوا مما جاء فيه.
    والحقيقة يجب أن تكون هدفنا وليس التعصب الأعمى
    والسلام عليكم
    [/color]
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-02-11
  19. ابو دجانة (2)

    ابو دجانة (2) عضو

    التسجيل :
    ‏2004-02-09
    المشاركات:
    38
    الإعجاب :
    0


    جميل جدا اخي الفاضل صقر ، ونصيحة غالية لا يستطيع اي انسان
    صاحب عقل إلا أن يشكرك عليها.

    لكني يا اخي أهمس في أذنك هل فعلت انت ذلك قبل ان تنقل هذا
    الموضوع .
    يعني هل بحثت وبحثت ثم بحثت ونقبت ودققت قبل ان تنقل.


    حبيبي في الله جاء دوري لانصحك

    يقول سبحاته وتعالى :

    { يا أيها الذين آمنوا لم تقولوا ما لا تفعلون كبر مقتا عند الله أن تقولوا
    ما لا تفعلون }


    ويقول : { أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم.......} الآية


    ويقول عليه الصلاة والسلام:

    ( كلمة يقولها المسلم لا يلقي لها بالا تهوي به في النار سبعين خريفا )

    ويقول : ( كفى المسلم كذبا أن يحدث بكل ما سمع )


    والشاعر العربي يقول :

    أتنهى عن شيء وتأتي بمثله *********** عار عليك إن فعلت عظيم


    اخي الحبيب في الله إبحث عن الحقيقة وانقلها لنا
    وليس كل ما سمعت او قرأت نكن لك شاكرين ، وبفضلك معترفين

    هدانا الله وإياك لما يحبه ويرضاه

    آمين ...... اخوك في الله ابو دجانة
    من احد مخيمات اللاجئين في غزة المحتلة

    والسلام عليكم
     

مشاركة هذه الصفحة