اما ان الاوان لوقف المهازل !!!!!!!!!!!!!

الكاتب : 3amil   المشاهدات : 299   الردود : 1    ‏2004-02-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-02-27
  1. 3amil

    3amil عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-02-10
    المشاركات:
    263
    الإعجاب :
    0
    أثار تقرير نقلته صحيفة /الصباح/ المغربية عن إحدى الصحف الأسترالية، بشأن وجود تعاون بين الاستخبارات المغربية والمخابرات الأمريكية في اختراق المقاومة العراقية، وكشف المتطوعين العرب للعمل في صفوف المقاومة، غضبا في الشارع المغربي المؤيد بقوة للمقاومة في العراق.
    وأشار التقرير، الذي نشرته صحيفة /الصباح/ اليومية الصادرة يوم أمس الأحد، إلى وجود عناصر من الاستخبارات المغربية في العراق، لأجل التعاون مع السلطات الأمريكية لتحديد هويات المتطوعين العرب في فرق المقاومة العراقية، وتقديم معلومات عن المقاومة العراقية.
    وحسب نفس المصدر فإن عناصر الاستخبارات المغربية والتونسية والجزائرية متمركزة حاليا علي الحدود بين العراق وسورية, وأن دورها يقوم على تحديد هويات المتطوعين العرب للمقاومة في العراق، وكشف الشبكات المختصة في استقطابهم في الدول العربية, ومن بينها دول اتحاد المغرب العربي, وخاصة الجزائر والمغرب وتونس.
    ومن المهام الموكولة إلى عناصر الاستخبارات المغربية والجزائرية والتونسية، بحسب نفس المصدر، تحديد الجهات التي تسهل عبور المتطوعين العرب إلى العراق.
    ومن المنتظر أن تعد عناصر الاستخبارات، وفق المعلومات المتوفرة، تقارير بخصوص المتطوعين المغاربة، والمساهمين في استقطابهم إلى العراق. وقد كشفت الصحافة الإسبانية، في وقت سابق، عن وجود متطوعين مغاربة في العراق, لقي أحدهم مصرعه إثر مواجهة مع القوات الأمريكية.
    يشار إلى أن المصالح الأمنية المغربية تنسق مع الأجهزة الأمنية الأمريكية منذ 11 أيلول (سبتمبر) 2001، إذ يتم تبادل المعلومات بخصوص العناصر المنتمية إلى التيارات المتشددة، وكذا المعتقلين المغاربة في قاعدة غوانتاناموا الأمريكية، الذين يصل عددهم إلى 19 معتقلا.
    وسبق لعناصر من الأمن المغربي أن سافروا إلى الولايات المتحدة الأمريكية، حيث خضعوا لتدريبات حول الطرق الحديثة لمكافحة الإرهاب. كما أن من المرجح أن تكون واشنطن قد زودت المغرب بمعدات تخص المراقبة، وتحديد الهوية، عن طريق جهاز شامل مرتبط بشبكة معلومات وطنية ودولية، بالإضافة إلى أن مدير مكتب التحقيقات الأمريكية "أف بي أي" قد زار المملكة المغربية، بعد أحداث 16 أيار (مايو) 2003، والتقى بالمسؤولين عن الأجهزة الأمنية المغربية، لبحث مواجهة الجماعات المتشددة.
    المصدر: قدس برس 24/2/2004م
    ..............................................................................................
    لقد تنامى الخضوع عند هذه الأنظمة العميلة للغرب الكافر ، حتى أن شرهم جاوز حدود البلاد التي يحكمونها كنواطير للغرب الكافر، فلم يسلم منهم المسلمون في البلاد الأخرى و هم يقاسون ما يقاسون من احتلال مباشر من الكافر المستعمر، فقد جيشت هذه الأنظمة جيوشها من المخابرات لملاحقة المسلمين أين ما كانوا إمعانا منهم في الخضوع لأسيادهم، و هذا غيض من فيض مما تقوم به هذه الأنظمة من خدمات مجانية لأسيادهم، و الأيام حبلى بالمفاجئات.
    و بعد كل هذا يسمي عاهل المغرب نفسه " أميرا للمؤمنين" و يخرجون على كل منبر يعلنون مساعداتهم للمسلمين في محنهم.
    في مقابل ذلك فانا لم نسمع كلمة عن تصريحات وزير الدفاع الاسباني الاستفزازية ضد المغرب قبل أيام وكأن الأمر لا يعنيهم، أم أن مصطلح "الكرامة" لم يعد موجودا في قاموس هؤلاء؟

    بيت المقدس

    إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَن يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-02-27
  3. kaser119

    kaser119 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-22
    المشاركات:
    1,696
    الإعجاب :
    0
    لا حول ولا قوة الا بالله
    نسأل الله العظيم ان يعجل بالفرج...

    بارك الله فيك اخي الفاضل.. عامل
    واحسن اليك
     

مشاركة هذه الصفحة