ذكرى هدم دولة الإسلام الأولى

الكاتب : wi_sam83   المشاهدات : 442   الردود : 4    ‏2004-02-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-02-26
  1. wi_sam83

    wi_sam83 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-02-10
    المشاركات:
    328
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    في الثالث من آذار عام 1924م فجع العالم الإسلامي بإلغاء دولة الخلافة, ومحو سلطانها من ألوجود على يد اليهودي مصطفى كمال أتاتورك , مؤسس ألدولة التركية الحديثة على أنقاض دولة الخلافة العثمانية .

    وها هي ثمانون عاما تمر على المسلمين وهم يعيشون بدون خلافة ولا خليفة, بدون إمام ولا راع, يعيشون على هامش الدول الغربية كالأيتام على مأدبة اللئام , مع أن الحكم الشرعي لا يجيز للمسلمين أن يظلوا بدون خلافة لأكثر من ثلاثة أيام , وأنهم آثمون أشد الأثم إن هم خلت أعناقهم من بيعة لخليفة , ولم يسعوا لها في مدة ثلاثة أيام .

    ولقد عاش المسلمون ما يزيد على الألف وثلاثمائة عام مستظلون بحكم الأسلام بينما لم يعيشوا بدون خليفة إلا آخر ثمانين سنة شازاً , فلا تجعلوا هذه السنوات النشاز العجاف تلغي ما يزيد على الألف وثلاثمائة عام الأصلية في حياة الأمة الأسلامية .

    ولقد بشرنا ألرسول صلى الله عليه وسلم بعودة الخلافة حيث قال"سيأتي في آخر الزمان خليفة يحثو المال حثواً ولا يعده " , ولقد وعدنا الله سبحانه بالإستخلا ف في الأرض حيث قال"وعد الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا ....." .

    فاعملوا أيها المسلمون لأعظم عمل , وأكبر فرض , يعود عليكم بالخير العميم , والثواب الجزيل , إعملوا لإعادة ألحكم بما أنزل الله وإيجاد خليفة المسلمين الذي قال عنه صلى الله عليه وسلم " الامام جنه يقاتل من ورائه ويتقى به ".

    أعزنا الله واياكم بالاسلام , فاللهم أعز الإسلام بقيام دولة الاسلام , اللهم آمين..آمين..آمين

    منقووول عن alokab.com
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-02-27
  3. 3amil

    3amil عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-02-10
    المشاركات:
    263
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اخي وسام احسنت وبارك الله في الناقل والمنقول عنه

    المهم ان يفهم الجميع كيف كانت طعنة الكافر المستعمر للمسلمين بمساعدة اليهودي الحاقد اتاتورك..............وهدم دولة الخلافة الاسلامية
    نعم اخواني العمل فرض علينا جميعا ان نعيد استئناف الحياة الاسلامية
    ونخلص الامه من حكام الضرار الذين لطالما ارهقونا ذلا وكفرا ونحمل الاسلام للعالم بالجهاد ونخلصه من الراسمالية البالية والديمقراطية الهالكة المهلكة

    اللهم اجعل ذلك قريب

    اخوك عامل
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-02-27
  5. kaser119

    kaser119 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-22
    المشاركات:
    1,696
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    وبارك الله في الناقل والمنقول عنه

    [color=000000]وفي صبيحة الثالث من آذار سنة 1924 أعلن أن المجلس الوطني الكبير قد وافق على إلغاء الخلافة، وفصل الدين عن الدولة. وفي الليلة ذاتها أرسل مصطفى كمال أمراً إلى حاكم استانبول يقضي بأن يغادر الخليفة عبد المجيد تركيا قبل فجر اليوم التالي، فذهب تصحبه حامية من رجال البوليس والجيش إلى قصر الخليفة في منتصف الليل، وهناك أجبر الخليفة أن يستقل سيارة حملته عبر الحدود في اتجاه سويسرا، بعد أن زودته بحقيبة فيها بعض الثياب وبضعة جنيهات. وبعد يومين حشد مصطفى كمال جميع أمراء العهد وأميراته ورحلوا إلى خارج البلاد. وألغيت كل الوظائف الدينية، وأصبحت أوقاف المسلمين ملكاً للدولة، كما أن المدارس الدينية تحولت إلى مدنية. وباتت تحت رقابة وزارة المعارف.

    وبهذا نفذ مصطفى كمال الشروط الأربعة التي طلبها كرزون وزير خارجية إنجلترا. فلم يعد ما يمنع انعقاد مؤتمر الصلح ونجاحه. وفي 8 آذار سنة 1924 أرسل عصمت باشا وزير الخارجية التركية ورئيس الوفد التركي إلى المؤتمر رسالة لعقد المؤتمر، فوافق الحلفاء على ذلك. وفي 23 نيسان 1924 أعيد فتح مؤتمر لوزان، واتفق المؤتمرون على شروط الصلح، وتم توقيع معاهدة لوزان في 24 تموز سنة 1924، واعترفت الدول باستقلال تركيا، وانسحب الإنجليز من استانبول والمضايق، وغادر هارنجتون تركيا. وعلى أثر ذلك قام أحد النواب الإنجليز واحتج على كرزون في مجلس العموم لاعترافه باستقلال تركيا فأجابه كرزون قائلاً: "القضية أن تركيا قد قضى عليها، ولن تقوم لها قائمة، لأننا قد قضينا على القوة المعنوية فيها: الخلافة والإسلام" .

    هكذا تم هدم الخلافة وتم تدميرها تدميراً تاماً وتدمير الإسلام كدستور دولة، وتشريع أمة، ونظام حياة، على أيدي الإنجليز باستخدامهم عميلهم وأجيرهم الخائن مصطفى كمال. ولذلك فإن المخلصين الواعين حين يقولون: إن الإنجليز رأس الكفر بين الدول الكافرة كلها يعنون ما تعنيه هذه الكلمة بكل معنى من معانيها، فهم رأس الكفر حقيقة، وهم أعدى أعداء الإسلام على الإطلاق، ويجب على المسلمين أن يرضعوا أولادهم مع اللبن بغض الإنجليز، والانتقام منهم. وقد تم للإنجليز القضاء على الخلافة وعلى الإسلام بواسطة مصطفى كمال رغم أنوف المسلمين في جميع أنحاء الأرض بوجه عام، ورغم أنف المسلمين في تركيا بالذات بوجه خاص. وبذلك غاض الحكم بما أنزل الله من جميع بقاع الأرض، وظل الحكم بغير ما أنزل الله، ظل حكم الكفر، ظل حكم الطاغوت وحده هو الذي يتحكم في الناس جميعاً، ويطبق في جميع العالم.






    وهنا يتساءل المرء: أبهذه السهولة يطيح الكفار بالخلافة، ويمحون الإسلام من الوجود السياسي، والمسلمون مئات الملايين، ولا يذبون عن دينهم، ولا عن وجودهم السياسي؟!!

    والجواب على هذا: نعم بهذه السهولة أطاح الكفار بالخلافة، ومحوا الإسلام من الوجود السياسي، ولم يدافع المسلمون عن ذلك، حتى ولم يضربوا ضربة المغلوب إذ يترك ساحة النزال. والسبب في حدوث مثل هذا هو أن القضايا المصيرية التي تحتم إجراءات الحياة أو الموت لم تكن مدركة من الأمة حين حصل هذا الخطب الجلل، وبالتالي لم تكن مسيطرة على النفوس والأجواء. ولذلك نزلت بالأمة هذه الضربة المميتة دون أن تحاول الأمة ردها حتى بضربة أخيرة كما يفعل المغلوب قبل أن يتقهقر من ميدان المعركة. لأنها لم تكن تعتبر ما حدث قضية مصيرية فيها فناؤها أو بقاؤها. ولذلك لم تول هذه الكارثة التي نزلت بساحتها من الأهمية ما توليه للقضايا التي يتوقف عليها مصيرها. ومن هنا لم تتخذ تجاهها إجراءات الحياة أو الموت. وبذلك تمكن الكفار من الإطاحة بالخلافة، ومن إزالة نظام الإسلام من الوجود.

    إن كل أمة في الدنيا وكل شعب على وجه الأرض تحتم عليه غريزة البقاء أن تكون له قضايا مصيرية، يبذل عندها دمه عن رضا وفي منتهى الحماسة، دون أدنى تردد ومن غير جدل ولا نقاش. وهذه القضايا هي القضايا المتعلقة بإزهاق الروح والمحافظة عليها، أو بإزالة شعب من الوجود والمحافظة على بقائه، وهي واحدة أو تكاد تكون واحدة عند الناس جميعاً، والإجراءات المتخذة فيها كذلك واحدة عند الناس جميعاً، أو متقاربة جداً. لأنها تهديد للحياة بشكل محسوس. فكان الإجراء واحداً، كما أن القضايا واحدة. إلا أن هذه القضايا المتعلقة بغريزة البقاء ليست هي جميع القضايا المصيرية، ولا القضايا المصيرية هي فقط المتعلقة بغريزة البقاء، بل هناك قضايا مصيرية أخرى متعلقة بغريزة التدين، أو بغريزة النوع. غير أن هذه القضايا اختلف الناس فيها حسب اختلاف وجهة نظرهم في الحياة، واختلفوا في الإجراء الذي يتخذ إزاءها. لأن الذي يجعلها مصيرية هو وجهة النظر المعينة، ولذلك تختلف ويختلف الإجراء. ومن هنا تباينت القضايا المصيرية عند الشعوب والأمم تبعاً لهذا الاختلاف في وجهة النظر في الحياة. والمسلمون أمة لهم قضايا مصيرية، ما في ذلك من شك، وقضاياها المصيرية كلها سواء المتعلقة بغريزة البقاء أم غريزة النوع أم غريزة التدين يجب أن تكون حسب وجهة نظرهم في الحياة. ووجهة نظرهم في الحياة إنما يعينها الإسلام وحده، ولذلك كان الإسلام هو الذي يعين القضايا المصيرية ويعين الإجراء.

    وقد جاء الإسلام وبين للناس القضايا المصيرية، وجعل اتخاذ إجراءات الحياة أو الموت تجاهها فرضاً لازماً. ولهذا فلا خيار للمسلمين في تحديد قضاياهم المصيرية. فما اعتبره الإسلام قضية مصيرية يجب أن يكون عند المسلمين كذلك. وإجراء الحياة أو الموت إزاء مثل هذه القضايا لا خيار لهم فيه كذلك، لأن الإسلام حين حدد القضايا المصيرية حدد ما يجب على المسلمين تجاهها من إجراء.

    من كتاب كيف هدمت الخلافة
    الشيخ عبد القديم زلوم.. رخمه الله
    [/color]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-02-28
  7. wi_sam83

    wi_sam83 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-02-10
    المشاركات:
    328
    الإعجاب :
    0
    مؤتمرات الخلافة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    بحمد الله سيتم عقد مؤتمرات(مؤتمر الخلافة) بمناسبة ذكرى هدم دولة الخلافة في كل الولايات والأمصار والبلدان....من مشارق الأرض وحتى مغاربها...
    نرجوا من الأخوة الكرام العمل على تكثير سواد المسلمين العاملين لإعادة الحكم بما أنزل الله...كما أن بإمكان الجميع الحضور وطرح الأسئلة في هذا المجال على المحاضرين....فمن أحب قوماً حشر معهم...
    والله تعالى يقول:"وتعاونوا على البر والتقوى" صدق الله العظيم

    وهذه فيما أعلم بعض تلك المؤتمرات التي ستقام في بعض محليات فلسطين

    1. مؤتمر يوم الثلاثاء في جامعة القدس(أبو ديس)(مقر كلية العلوم) إبتداءً من الساعة الحادية عشرة نرجوا توجهكم إليها بقدر الإمكان

    2. مؤتمر يوم الأربعاء في جامعة بيرزيت إبتداءً من الساعة الحادية عشرة


    3. مؤتمر يوم الجمعة سيقام في مسجد بيت عنان ... بعد صلاة المغرب فيما أظن وسأعمل على توكيد الأمر لاحقاً إن شاء الله
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-03-09
  9. wi_sam83

    wi_sam83 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-02-10
    المشاركات:
    328
    الإعجاب :
    0
    لا حول ولا قوة إلا بالله

    هذا نداء من القلب أرجوا أن يقع في القلب

    أيها الأخوة ... ها هو المسجد الأقصى يستصرخ , فهل من يسمع النداء
    ها هو المسجد الأقصى يستغيث , فهل من يجيب الإغاثة

    ما كان ليضيع المسجد قبل سقوط الخلافة..................أعيدوها

    يعد الأقصى
    تعد اكرامة
    تعد العزة....لخير أمة
     

مشاركة هذه الصفحة