حزب البعث يخاطب السستاني

الكاتب : أبناء اليمن   المشاهدات : 523   الردود : 6    ‏2004-02-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-02-26
  1. أبناء اليمن

    أبناء اليمن عضو

    التسجيل :
    ‏2004-01-08
    المشاركات:
    76
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    حزب البعث العربي الاشتراكي
    ذات رسالة خالدة
    أمة عربية واحدة


    وحدة حرية اشتراكية

    'مع إطلالة العاشر من محرم الحرام: البعث يؤكد على استمرار المقاومة المسلحة'

    أيها العراقيون الأباة،
    يا أبناء الأمة العربية المجيدة،
    أيها الرفاق البعثيون، أيها المقاومون المجاهدون،

    تطل ذكرى العاشر من محرم الحرام على شعب العراق وثرى معركة الطف والتراب الذي أحتضن رفاة الحسين ورفاقه القلة البررة، محتليّن من قبل جيش الولايات المتحدة الأمريكية.. والوطن العراقي العزيز وشرف العراقيين ووحدتهم الوطنية أمام امتحان عسير.. لا يقل عن ذلك الامتحان الذي ارتضاه ودخله الحسين بخياره الملتزم وعزيمتة المقتدرة وشهامته العربية وجهاده المؤمن وتضحيته الاستشهادية. والمقاومة العراقية المسلحة ومجاهدوها الأبطال، والبعث ومناضلوه الميامين، وجماهير الشعب العراقي وقواه الرافضة للاحتلال، عندما يستذكرون يوم العاشر من محرم الحرام، فأنهم يستنهضون قيمه الجهادية ويعتبرون مواقفه الملتزمة ويستشرفون سعيه الحق.. واضعين نصب أعينهم هدفهم الستراتيجي المتمثل 'بطرد الاحتلال وتحرير العراق والحفاظ عليه موحدا ووطنا لكل العراقيين'.

    وفي هذه المناسبة يختار البعث وتختار المقاومة العراقية المسلحة أن يتعرضا لتحليل وتأطير بعض المواقف السياسية الجارية على الساحة العراقية، منطلقين من أسس واعتبارات حاكمة لسياق الاحتلال وبرامجه وتوقيتاته المرتبطة تكتيكيا باستراتيجية إمبريالية-صهيونية معادية للعراق والأمة العربية.. كنا قد تعرضنا لها قبلا في اكثر من مناسبة، وهي (برامج و توقيتات الاحتلال) إنما تتضمن أو يتفرع عنها مواقف ومواقع وأدوار الخونة والعملاء المرتبطين بالاحتلال، والمحتمين به، والمكونين بقرار منه لمصفوفته الرياضية المسبقة، عندما أعد وهيأ وخطط لاحتلال العراق وإسقاط قيادته السياسية الوطنية. وفي سياق مواجهة متطلبات تأمين تنفيذ برامج الاحتلال ومخططاته.. يمكن أن تتغير مواقع مكونات المصفوفة وفقا لطبيعة الحال ومقتضيات الواقع. وإذا كانت المصفوفة قد بنيت على أسس العمالة وخيانة الوطن أولا، فأنها قد تشكلت كذلك لاعتبارات إثنية ومذهبية وأخرى كعوامل فاعلة في تقديم مصالحها الضيقة على مصالح الوطن ووحدته. ولا يستطيع أحد أن يزعم بغير ذلك إلا إذا كان له مصلحة يمكن أن تتلاقى أو تتطابق مع المصالح التي سمح أو سيسمح بها الاحتلال الأمريكي.... ومن هنا يمكن فهم تشكل مواقف وتبلور مواقع وبروز أدوار لغير من كانت تتشكل منه تلك المصفوفة قبل الاحتلال.

    ومع إطلالة المناسبة الاستشهادية العظيمة في ذكرى واقعة الطف أختار البعث والمقاومة العراقية المسلحة أن يخاطبا مرجعية السيد السيستاني، وهما يعيّان بأن مخاطبة مرجعية السيد السيستاني لا تعني بالضرورة مخاطبة الحوزة العلمية بالنجف الأشرف، فمرجعية السيد السيستاني وحدها قابلت الاحتلال بمطلب سياسي معلن ومروج له، تمثل بإجراء انتخابات عامة قبل 'نقل السلطة'، ولقد فاوضت تلك المرجعية إدارة الاحتلال من خلال وعبر شخوص 'مجلس الحكم' العميل المعين من قبل الاحتلال في سبيل التوصل لقرار بإجراء تلك الانتخابات.
    بدون أن يكون هناك ما يمكن الركون أليه، أو بصدوره معلنا وفق الأصول المتبعة عن مرجعية السيد السيستاني، ومع الإشارة إلى ما صرح به أو أعلنه وكلاؤه الشرعيون في كربلاء والبصرة والكاظمية وبيروت والكويت، ينحصر موقف السيد السيستاني في مطلب إجراء انتخابات عامة قبل 'نقل السلطة إلى العراقين' وفقا لبرنامج وتوقيتات المحتل الأمريكي، التي أمر بها على 'مجلس الحكم' العميل المعين من قبله.. وكذلك استنادا إلى ما تضمنه ذلك المطلب سواء في تصريحات لاحقة صادرة عن مرجعية السيد السيستاني أو وكلائه الشرعيين أو أعضاء 'مجلس الحكم' العميل، فإن مخرج عدم تطبيق المطلب قد أعطي مع المطلب نفسه بقبول توصية الأمم المتحدة اللاحقة حول إمكانية التطبيق من عدمه.. وهذا شكل سابقة في التلويح بالفتوى وعدم صدورها الأصولي والقطعي، وبالتالي عدم إلزام من يطبقها من المريدين أو غيرهم، ووضع الجميع منتظرين على مفترق طرق يتحكم باتجاهاته المسموح بولوجها الاحتلال الأمريكي وحده. وإذا كانت الفتوى بوجوب إجراء انتخابات عامة قبل 'نقل السلطة' مشكوك بصدورها، بسبب ليس أقله من شكوك مرجعية السيد السيستاني ذاتها من حدود الإلزام بها لمن هم يحتكمون لمرجعيته سواء في شخوص 'مجلس الحكم' العميل أو القوى السياسية العميلة والخائنة الأخرى: المجلس الأعلى، وحزبي الدعوة، والوفاق الوطني، والمؤتمر الوطني.. والتي برزت وأتت من الخارج لتمارس العمل السياسي وتشارك في الحكم في ظل الاحتلال، بسبب من عمالتها التاريخية المسبقة للولايات المتحدة، وليس من التزامها بحدود أقامتها أو تقيمها مرجعية السيد السيستاني، فإن ما سيسمح به الاحتلال سيكون هو السقف المطلبي لتلك القوى السياسية العميلة وأولئك الشخوص الخونة، وسوف يغطى ذلك بالمخرج الذي أعطته مرجعية السيد السيستاني مسبقا. فالمقابلة المطلبية السياسية لمرجعية السيستاني في مواجهة الاحتلال وبرامجه وصيغه وتوقيتاته، لم تشكل أي تحد حقيقي أو تعارض فاعل له ما بعده في حالة عدم الأخذ بها، وهي قد حققت حالة من التوافق كانت الولايات المتحدة كقوة احتلال غير شرعية بحاجة لها و تسعى من أجلها في علاقتها مع الأمم المتحدة.. وكان لها ذلك كما هو الموقف الآن بعد صدور توصية مبعوث الأمين العام للأم المتحدة.

    انه ومع الثقة المسبقة للولايات المتحدة وإدارتها الاحتلالية بعدم تعارض توصية مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة مع ما طرحته من توقيتات 'لنقل السلطة'، ومع ما كانت قد قدمته المطلبية السياسية لمرجعية السيد السيستاني في إيجاد المخرج بالقبول بتوصية الأمم المتحدة بشأن موضوع الانتخابات المسبقة 'لنقل السلطة'، يصبح جميع الأطراف المقابلين للاحتلال بصيغ غير قتالية في مواجهة استحقاقات قاسية لها ما بعدها من تداعيات وتعقيدات:

    1 - 'نقل السلطة' لا يعني إنهاء الاحتلال ولا يوجب انسحاب قواته من أرض العراق ولا يعني مطلقا شرعية تلك السلطة.
    2 - 'نقل السلطة' وبأي صيغة يفرضها أو يوافق عليها الاحتلال لا يعني حرية تلك السلطة باتخاذ القرارات دونما حق النقض الناهي المعطى للحاكم الأمريكي بول بريمر أو من سيخلفه مستقبلا.
    3 - 'نقل السلطة' يعني أعمال وتطبيق 'قانون إدارة الدولة' الذي فرضته إدارة الاحتلال، والذي سيشكل قاعدة لكتابة مسودة الدستور بما فيه من قضايا خلافية مدبرة أرادها الاحتلال فيما يخص: الفدرالية، ومصادر التشريع، عروبة العراق، المحاصصة الطائفية والإثنية للمناصب والوظائف الكبرى، واللغة أو اللغات الرسمية وغيرها من القضايا الخلافية الأخرى.
    4 - الاستحقاق الانتخابي العام سيبقى معلقا لحين انتهاء 'السلطة' من كتابة مسودة الدستور، وما يقتضيه ذلك من تعقيدات وأخذ ورد، ولسوف يزاوج الاحتلال في تحقيق المدى الزمني الأطول الذي يحتاجه مع تحقيق الاستحقاق الانتخابي العام المؤجل كمطلب سياسي لمن هم خارج السلطة وخارج مشروع المقاومة المسلحة.
    5 - عدم إجراء الانتخابات العامة كمطلب سياسي لمرجعية السيستاني قبل نقل السلطة، وقبول المرجعية ذاتها بذلك، شكل و يشكل تغطية لاستفراد الخونة والعملاء الذين أتوا من خارج الوطن في الاستمرار بتنفيذ ما رسم مسبقا وبما يخدم الاحتلال وأهدافه العراقية والإقليمية، وأن أي توسيع لصيغة الحكم الحالية سوف يتم على نفس الأسس التي فرضها المحتل سابقا.

    إذا كانت مرجعية السيد السيستاني ووفقا لما يؤمن به أو عرف عنه من موقف اجتهادي فقهي يعطل الجهاد وفقا 'لنظرية الانتظار في عصر الغيبة' وبسبب من عدم وجوبه لانتفاء شروط تحققه أعمالا لتلك النظرية، فأنه من باب أولى ألا يكون هناك ما يصدر عن المرجعية ذاتها ويمكن اعتباره مخرجا سياسيا للاحتلال وعملائه، وبحيث يفهم من قبل العامة بأنه حلولا عينيا للجهاد المعطل.

    وإذا كان البعث والمقاومة العراقية المسلحة قد خصا مرجعية السيد السيستاني في هذه المخاطبة وبهذه المناسبة العظيمة، فأنهما في نفس الوقت واستحضارا لمعاني تلك المناسبة يتوجهان إلى المرجعيات الأخرى في الحوزة النجفية الشريفة ليطالباها ومعهما جماهير الشعب العراقي الرافضة للاحتلال بعدم التموضع في الموقع الاقصائي.. فمريدي تلك المرجعيات هم أولا وقبل كل شيْ عراقيون وعرب ومسلمون.. وهم يستشعرون الخوف على وحدتهم الوطنية، ويشتمون رائحة التآمر على انتمائهم العربي، ويتمثلون خطر الإلغاء الداهم على موائلهم التشريعية والثقافية والحضارية.

    إن حزب البعث العربي الاشتراكي ومناضلوه الميامين والمقاومة العراقية المسلحة ومجاهدوها البواسل، وهم يحيون ذكرى معركة ألطف ليجددون العهد على الاستمرار في المقاومة المسلحة وتطويرها وتعميمها حتى يتحقق الهدف الستراتيجي بطرد الاحتلال وتحرير العراق. وهم عندما يحيون هذه المناسبة العظيمة.. إنما يستذكرون معاني خيار الجهاد للقلة المبادرة في وجه الباطل، ومأساة انكفاء وتردد الجمع الأكبر التي يندم عليها الملايين حتى يومنا هذا، وهم يقدرون قدسية ثرى العراق الذي راوه دم الحسين وصحبه المجاهدين، ويستنهضون همم الرجال لتحرير هذا الثرى المقدس.

    عاش العراق حرا وليهزم الاحتلال،،
    عاشت المقاومة العراقية المسلحة الباسلة،،
    المجد للشهادة والشهداء،،
    عاش حزب البعث العربي الاشتراكي ومناضلوه الميامين،،
    عاش الرفيق المناضل صدام حسين الصامد والمتحدي في معسكر الأسر،،
    عاشت فلسطين حرة عربية،،
    والله أكبر.. الله أكبر، وليخسأ الخاسئون،،

    جهاز الإعلام السياسي والنشر
    حزب البعث العربي الاشتراكي

    الأول من محرم 1425
    الموافق 22 شباط 2004
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-02-27
  3. ابوخلدون العربي

    ابوخلدون العربي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-10-03
    المشاركات:
    504
    الإعجاب :
    0
    جيد جدا..

    يجب فضح وتعرية موقف السيستاني المشبوه..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-02-27
  5. خطاب اليمني

    خطاب اليمني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2001-06-06
    المشاركات:
    6,827
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    يااهل العراق يااهل الشقاق والنفاق ومفاسد الاخلاق0
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-02-27
  7. ابوخلدون العربي

    ابوخلدون العربي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-10-03
    المشاركات:
    504
    الإعجاب :
    0
    عيب عليك ,,,
    العراقيون مع سلبياتهم افضل من عربك الجرب..

    اننا لا ندافع عن الخونة ولكن انت جملت الناس جميعا.

    جربك يا خطاب اليمن هم من مولوا الامريكان لاحتلال العراق..

    وما زالوا يمولوا الحرب الامريكية الصهيونية على العراق,

    ابدأوا بتحرير انفسكم ايها العرب يتحرر العراق والامة العربية باكملها وفلسطين كذلك.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-02-28
  9. أبناء اليمن

    أبناء اليمن عضو

    التسجيل :
    ‏2004-01-08
    المشاركات:
    76
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم و رحمة الله
    000066
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-02-28
  11. أبناء اليمن

    أبناء اليمن عضو

    التسجيل :
    ‏2004-01-08
    المشاركات:
    76
    الإعجاب :
    0
    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شكرا على مروركم أخوتي
    لقد سعدت بالحس العربي الموجود و الذي ضنت مهزلة العالم ( أمريكا ) و الأداره الدموية هناك أنها قتلته فينا بإحتلالها العراق

    ثانيا أخوتي ليس كل العراق هم من أمثال السستاني كما ليس كل العراق مثل صدام حسين

    لكن الغالبية العظمي هم الذين يقاومون من مختلف الملل و النحل



    الخيانة لم تبدأ العراق بل أنتهت هناك و سوف تدفن هناك بإذن الله [/grade]
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-02-28
  13. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1

مشاركة هذه الصفحة