عشرة أشياء يتحيـــّر المرء كيف تحــدث ؟! الشيخ/حامد العلي

الكاتب : حفيد الصحابة   المشاهدات : 525   الردود : 4    ‏2004-02-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-02-26
  1. حفيد الصحابة

    حفيد الصحابة عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-08-20
    المشاركات:
    373
    الإعجاب :
    0
    عشرة أشياء يتحيـــّر المرء كيف تحــدث ؟! الشيخ/حامد العلي


    عندما يقول الأعداء أن حرب العقول أهم وأخطر من حرب السلاح ، فلاريب أنهم مصيبون ، تعالوا لنتأمل كيف تم التلاعب بالعقول في هذه الأمــــور العشــر :
    أحدها : كيف أتت كل هذه الجيوش الأجنبية الصليبية ، وشيدت هذه القواعد العسكرية ، وأعلنتها صريحة ، أنها جاءت لتجعل بلاد الإسلام تبعا لها في كل شيء ، وأنهم هم المتبوعون ، حتى فرضوا أنفسهم معلمين للإسلام في بلاد الإسلام ، ثم صدقوا بفعلهــم أكثر مما أعلنوه بقولهم ، ولا يزال البلهاء لا يرون هذا احتلالا ، بل يعدونهم "معاهدين أو مستأمنين" ، ويجب أن يعانوا على أن يبلغوا مقاصدهم ، بل تجب حماية مشروعهم ، ومن يعترض عليه فهو الخارج عن دين الله تعالى ، وهو أشد خطرا منهم ؟!!

    الثاني : كيف يقاتل المسلمون في العراق لطرد محتل ـ هو أخبث وأشد أعداء الأمة عداوة لها ـ من بلادهــم ، ويقول البلهاء ليس ثمة راية واضحة لهذا الجهاد ، وهو قتال فتنــــة ؟!!

    الثالث : كيف ظهرت خيانة الرافضة في العراق على مسمع ومرأى من العالم ،وغدوا سلاحا بيد الأجنبي الصليبي الصهيوني المحتل يقتل به المسلمين ، وبرز جليا مخططهم الأوسع والأشد خبثا للجزيرة كلها ، ومع ذلك لا يزال بعض البلهاء قلوبهم في غمرة من هذا ، ويصدقون أكاذيبهم ، وحيلهم المكشوفة ؟!

    الرابع : كيف عصفت رياح الفتنة فجأة وبهذه السرعة ، فحصدت بالجملة رموزا في الحركة الإسلامية ، قــد رأت الباطل حقا ، والحق باطلا ، وتساقطت تباعا إلى منحدر الركون إلى الظالمين ، بل أعطيت أدوارا في المشروع الأمريكي ، فهي تؤديه بكل أمانة ، وبحماس ديني ! وجهد دؤوب ، تسيــر في ردف أعداء الأمّة ، منخدعة بعطاياه الزائفة ، مداهنة له ، ساكتة عن باطله ، بل مروجه له بطريق مباشرة وغير مباشـــــرة ؟!

    الخامس : كيف تنزّل ذلك الحماس الديني بغتة ، وانبعثت تلك الرغبة الجامحة في إنكار "المنكر" إذا سقط خنزير صليبي في جزيرة العرب صريعا ، على بعض شيوخ العلم والدعوة ! فيتألقون على وسائل الإعلام ـ بعدما كانت عليهم حجرا محجورا ـ يفـدون "المعاهدين والمستأمنين" بحناجرهم ، ليدرءوا عن المسلمين الفتنة !

    ثم تراهم يختفون فجأة عندما يملأ المفسدون بلاد المسلمين من الفتنة ، وهم نفس المفسدين من أبناء جلدتنا الذين ساقوهم إلى وراء الكاميرات لينكروا منكر جهاد الصليبيين !!

    وتطبق شفاههم ، وينغضون رؤوسهم ، إذا حلّت جيوش الغرب الصليبي ، تقتل من شاءت ، وتأسر من شاءت ، وتعربد في أرض الإسلام ما شاءت ، وقد كانوا أيضا مختفين عن درء الفتنة ، عندما كان المجاهدون هم الذين يسقطون صرعــى برصاص الغدر ، وفي أقبية سجون الطغاة ؟!

    السادس : كيف صدق المغرورون من الناس أن الغرب الصليبي الذي كان راعياً وحامياً لظلم وفساد الطواغيت في بلادنا ، ومتخذاً أرضنا وديارنا أموالنا نهبا له منذ أكثر من قرن ، أنه قد استيقظ فجأة ، وتاب وأناب ، فتحول إلى مصلح سياسي واجتماعي ومحرر للشعوب المضطهدة ؟!

    السابع : كيف يقول المحتلون الجدد لبلادنا ، نفس ما كان يقوله السالفون ، ويسلكون نفس سبيلهم المعوجة ، ويستعملون نفس كيدهم ، ومع ذلك لا يستفاد من تجاربنا السابقة مع احتلال القرن الماضي ، فتمضي خطط هذا الإحتلال كما مضى سالفه ، حذو القذة بالقذة ؟!

    الثامن : كيف يقرأ مفكّر مسلم قوله تعالى " ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتّبع ملّتهم " ، وقوله تعالى " يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم لايألونكم خبالا قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر قد بيّنا لكم الآيات إن كنتم تعقلون " ، ومع ذلك يصدق أن هؤلاء الأعداء يريدون مشاركتنا "قيم الحضارة المعاصرة " ، لا أكثر ، وعلينا أن " نمد الجسور معهم فما بيننا من المشتركات الحضارية يشكل أرضية خصبة لنلتقي " وهو يراهم بعينه : " قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر " .

    التاسع : كيف أمكن أن ينصب الناصبون العداء للمجاهدين الذين جعلوا نحورهم دون نحور المسلمين ، ودماءهم سقيا شجرة عزهم ، وأنفسهم فداء لأمتهم ، وأجسادهم قنابل تدمر أعداءها ، ويتهمونهم بالخروج والإفساد ، والغلو ، والطيش ، والسفه ، فلا أمان لهم ، ولاعهد ، ولا ذمة ؟!

    بينما يطلق على الأعداء الحقيقيين المظهرين عداوتهم لأمة الإسلام ، القائمين على حربها في كل مكان ، يطلق عليهم أهل الأمان والعهد ، وهم سبب ضياع الأمان في بلادنا ، وقد جعلوا عهود أولياءهم من طواغيت العرب ، قيودا في رقاب شعوب المسلمين ، يسترقونهم بها ، يسوقونهم بها إلى حياة الذل والعبودية للأجنبي ، ألا إن الذين لا يعرفون هذا الحقيقة هم السفهاء ، " ألا إنهم هم السفهاء ولكن لا يشعرون " ؟!

    العاشر : كيف أمكن أن يرى المسلمون أن أكثر وسائل الإعلام يسيرها أعداؤهم ، ولا ينشرون من الأخبار والرؤى إلى على قدر ما يكرس هيمنتهم، وبالصورة التي تخدم عداوتهم لأمتنا ، ومع ذلك يجعلونها مصدر تلق موثوق ، يسمحون لأعدائهم أن يشكلّوا بها وعي الأمـّـة , ويسيرون وراءهــا كالمسحورين ؟!

    ترى من يستطيع أن يجيب على هذه الأسئلة المحيرة ، بإجابة جامعة مانعة ؟! وسندع المجال مفتوحا للمعلقين
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-02-26
  3. نورا

    نورا عضو

    التسجيل :
    ‏2003-05-21
    المشاركات:
    153
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    اخي الكريم
    الاجابه بسيطه ... شغلتهم الدنيا وغفلو عن انهم سيقفون بين يدي القوي العزيز ...
    وكثرت العقول المتغابيه ....

    والتعجب الخامس هو اكثر ما يقهرنا لان زله عالم زله عالم ....
    بوركت
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-02-27
  5. عين العقل

    عين العقل قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-06-09
    المشاركات:
    3,141
    الإعجاب :
    0
    لاننا تركنا اسباب العزة والتمكين

    وتخلينا عن التمسك بالله

    وركنا الى انفسنا والى اعداءنا
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-03-02
  7. حفيد الصحابة

    حفيد الصحابة عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-08-20
    المشاركات:
    373
    الإعجاب :
    0
    مشكورين على مروركم الكريم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-03-02
  9. عدي

    عدي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-01-06
    المشاركات:
    835
    الإعجاب :
    0
    بارك الله في اخك الكريم
     

مشاركة هذه الصفحة