كيف استطاع حمادي الأفلخ أن يأتي بالجن مربطين

الكاتب : ريا أحمد   المشاهدات : 676   الردود : 0    ‏2001-08-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-08-30
  1. ريا أحمد

    ريا أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-08-29
    المشاركات:
    201
    الإعجاب :
    0
    كيف استطاع حمادي الأفلخ أن يأتي بالجن مربطين

    قصة قصيرة للقاصة اليمنية المبدعة أروى عبد عثمان


    كان في واحد وما واحد إلا الله ومن عليه ذنب يستغفر الله .
    هذا الواحد أسمه "حمادي الافلخ "أما لماذا أسموه بالافلخ ..فعندما كان يمشي تنفرج سيقانه ،حتى ليكاد المرء يحس بأن له ساقا في واد وأخرى في واد آخر ، ولا سبيل إلى جمع شتاتهما . ومن هنا جاءت تسميته بالأفلخ .
    عاش حمادي الافلخ يتيما وفقيراً معدما فأبوه كان يعمل حطابا ومات بسبب سقوطه من علو شجرة ( الخصال )(1) السامقة والتي كانت تتكاثر في جبال ( تنكا بلاد النامس )(2) ..أما أمه فقد ربته وكانت تعمل (سآبه)(3) لأحد بيوت الأثرياء.ومن شدة تعلقه بأمه كانت تأخذه في غدوها ورواحها .
    عاش حمادي الافلخ خجولاً منزوياً عن أقرانه .فقد كانوا يعيرونه بأمه(السآبة) وانه ( ابن أمه ) لالتصاقه الشديد بها .
    وشب حمادي الافلخ شبة قوية برغم الفاقة،وعمل عمل أبيه ،وكان حطابا ماهرا لا يخاف الجبال ، ولا الظلام ولا حتى الوحوش .
    وذات يوم سمع أهالي تنكا بلاد النامس نعيق غراب ،أوحش بنعيقه كل أرجاء تنكا ،بدد سكونها وسلبها أمانها وسلامها .
    في تلك الليلة تعرضت تنكا لغارات قتل وسلب ونهب ،فحل الخراب والدمار، و أرخ لذلك اليوم وثبت في الذاكرة،فأسموه "يوم ما غاق الغراب" أو "سنة ما غاق الغراب" .
    أجتمع سلطان تنكا بلاد النامس وكباراتها ليتدارسوا الأمر لكنهم خرجوا مثلما دخلوا مما عمق الرعب في نفوس أهل تنكا الذي يتزايد مع حلول الظلام وخصوصاً عندما يفتتحه نعيق الغراب .
    ولم يستطع سلطان تنكا أو أحد من رجالاتها أن يدنو من تلك الجبال التي تتكاثر فيها أشجار الخصال، لأنها مملوكة للجن،وزعيمها ملك الجن ( مسعد يا جناه ) (4) وكان شريراً فاسقاً، ظالماً، فاجراً.
    حاول سلطان تنكا أن يغري الكثيرين بالمال لإنقاذ تنكا من شرور الجن ، لكن لم يتقدم أحد .أشار حكيمها على السلطان أن يقدم إغراءات كبيرة لأجل إنقاذ البلاد وإنقاذ حكمه أيضاً، ونصحه أن يقدم للبطل نصف ملكه، وأن يزوجه بأبنته الوحيدة الحسناء .
    اعرض السلطان في البداية عن رأي الحكيم ، لكنه قَبِل بعد أن هوت الغارات على قصره وأعلن في نفس اليوم وفي كل شبر من تنكا عن الجائزة الكبرى لمن سيخلص تنكا من شرور الجن في ظرف سبع ليال ، ومن يفشل فجزاؤه بجانب الحرمان القتل حرقاً .
    قبل شباب كثيرون هذا العرض فذهبوا ولم يرجعوا ،وأخيراً جاء حمادي الأفلخ وقبل العرض وجزم بقوله :
    إنه سيخلص تنكا من شرور الجن وملكهم الشرير في ظرف يومين وليس ذلك فحسب ،بل إنه سيأتي بالجن وملكهم مربطين خانعين مذلين ليتمكن سلطان تنكا المعظم وكل أهاليها من شفاء غليلهم بالانتقام منهم شر انتقام .
    وأمام شجاعة حمادي الأفلح وقف الناس مذهولين ما بين مستخف وغير مصدق، فكيف سيستطيع هذا " الحمادي" ابن "الحطاب" وابن "السآبة"أن ينقذ تنكا من شرور الجن ،بل وأن يسوقهم مكتوفي الأيادي والأقدام .
    في اليوم المقرر لصعوده الجبل زوده السلطان بالزاد والسلاح ،بل ومنحه حصانه القوي.
    ترقب الناس ما بين خوف وقلق وفرح مشوب بالحذر ، أما غالبية الأهالي فهم غير مصدقين من أن نجاتهم ستكون على يد (الفليخان) - كما يحلـو للبعض مناداته - لكنهم جميعا دعوا له بالتوفيق ،وكفوا عن معايرته بل ومنهم من منحه لقب البطل لأنه في تلك اليومين خفت الغارات الليلية بشكل ملحوظ .
    بعد انقضاء اليومين بلياليهما أتاهم حمادي الأفلخ أشعث أغبر ،جسمه الطافح بالكدمات والفجوات ينـزف دماً ،نظر الناس إلى ما وراءه تلفتوا عن يمينه،عن شماله وأمامه وخلفه ليروا الجن، فلم يروا شيئاً غير هيئة حمادي الأفلخ ، أنهالت عليه كلمات السخرية والتهكم أشد من ذي قبل، وعلق رئيس بيت مال تنكا قائلاً :
    كيف سيتأتى للأفلخ أبن السآبة أن يقتل الجن وهو يعجز حتى عن قتل "العردان"(5).
    وبينما كان السلطان ينادي على السياف ليجز رأسه أبتسم "حمادي الأفلخ" ابتسامة واسعة قائلاً:
    لماذا هذه العجلة أيها السلطان ،،لقد خلصتك وخلصت أهالي تنكا من الجن ، بل وأتيت بهم مربطين منكسرين راكعين ومنذ اليوم لن تقوم لهم قائمة.
    أستبد الغضب بالسلطان والأهالي وهم يشتتون نظراتهم الهلعة في كل مكان،وفي كل شيء،فلم يروا أي جني مربط أو حتى جني حر .
    صرخ السلطان بصوت متطاير : إني لا أرى شيئاً سوى سبهللتك أيها الغبي،وبهدوء بارد .جلس حمادي الأفلخ مقرفصا فتح "مسبه"(6) واخرج حزمة شعر سوداء طويلة .
    لم يتمالك السلطان نفسه،فهب مزمجرا مناديا السياف ليخلص تنكا من سخرية هذا ( الفليخان ) الأحمق .
    بنظرة حزينة قال حمادي الافلخ : "لماذا أيها السلطان !! لقد أتيت لك فعلا بالجن المربطين انظر ايها السلطان ،وانتم ايها الناس حدقوا..ففي كل شعرة ثلاث عقدات،عقدتان في طرفهما وعقدة كبيرة في الوسط ..وهذه الشعرة المعقودة هي الجني.نعم إنه الجني،فكل جني بشعرة انظروا بإمعان .كل جني مربوط ليس بعقدة واحدة ولا اثنتين وانما بثلاث عقد .
    ستسألون ما علاقة الجن بالشعر ، وأين الجن ؟ سأجيب على التو :لأن الجن عندما رأوني وأنا أصعد إليهم ،وعرفوا مرامي ، تحولوا بلمح البصر إلى شعر نابت في الأرض،قام خادمكم "حمادي الأفلخ" وأبن السآبة او كما يدللني بعضكم بـ(الفليخان) وجزهم من جذورهم وعقدهم بتلك العقدات القوية كي لا يتمكنوا من الرجوع إلى أصلهم .
    والآن كل واحد منكم يأخذ شعرة،ويضعها تحت وسادته،وبذا تستطيعون أن تراقبوا الجن وتأمنوا شرهم،تضربونهم متى شئتم.تشتمونهم متى أردتم ،تحرقونهم،تقتلونهم ،تشنقونهم،كل حر مع جنيه المهم أن يكون وثاق الجني مشدوداً .
    والآن سأشرح لكم الطريقة العملية لربط الجن :فإذا ما أحس أحد منكم بأي حركة تحت رأسه أو تحت وسادته فليصيح بصوت عالي :
    واحمادي..حماديه
    شعرة الجن تناديه
    بالحجارة ملاقيه
    دجدج..ادج..ادج دجدج ادج..ثلاث مرت،وبسرعة البرق سترون الحجارة تنهال على الجني حتى الموت .
    علت الساحة موجة من التصفيق العاصف،وحملوا حمادي الأفلخ على الأكتاف مهللين مكبرين بعد ذلك ذهب الناس وكل يمسك بحرص شديد على جنيه المربط حتى السلطان أخذ شعرته الغليظة في قبضة يده وهو مكلل الأسارير..فملك الجن "مسعد يا جناه"في قبضته بل وسيخنقه بوسادته متى شاء .
    وعندما حان وقت النوم وضع كل رجل جنيه المربط تحت وسادته ، فرحين مطمئنين ، داعين لحمادي الأفلخ بالخير .
    وعند منتصف الليل فاق الناس مذعورين على صوت نعيق الغراب ..يزعق بصوت محموم (غاق غاق .واحمادي..غاق ) ، ( غاق غاق..واحمادي ..غاق ) وما هي إلا ثواني حتى مادت الوسائد بحركات هائجة كأنه الزلزال ،والجميع يضغطون رؤوسهم وبقوة على وسائدهم وبهلع يصرخون:
    واحمادي..حماديه
    شعرة الجن تناديه .
    بالحجارة ملاقيه .
    فانهالت عليهم الأحجار الكبيرة بلا رحمة ،ومات الجميع وهم متوسدون الجن المربطين .
    فهل حمادي الأفلخ هو بطل الحكاية ..لا نعرف إذاً من هو البطل الذي سينقذ ما تبقى من أهالي تنكا ومن سيحمي بلاد النامس من غارات "حمادي الأفلح أيضا لا نعرف ..أما لماذا لا نعرف ، ولماذا أيضا لم نعرف البطل الذي على يده ستحرر بلاد تنكا والبلدان المجاورة لها لأنه لم يخلق بعد .
    فأهل تنكا والبلدان المجاورة مازالوا حتى اللحظة يتصارعون ويتقاتلون حول حمادي الأفلخ هل هو أنسى وإلا جني ؟؟!!

    ومن هنا أعذروني ايها الأعزاء لأني لم استطع أن أختتم الحكاية بالنهاية التقليدية ،وعاشوا في سعادة دائمة .وإن صدقنا فالصادق الله ،وأن كذبنا استغفر الله .

    آذار/1998 م

    هـامش :
    1) الخصال : أشجار عالية تسمى بالتوالق .
    2) تنكا بلاد النامس : بلاد صنعها الخيال الشعبي وهي البلاد التي يذهب إليها الإنسان ولا يرجع منها أبداً. النامس : البعوض .
    3) السآبة :المرأة ترد الماء .
    4) مسعد يا جناه :
    5) العردان : نوع من أنواع السحالي .
    6) المسب : كيس جلدي يحمل على الأكتاف كان يستخدم قديماً .قصة قصيرة للقاصة اليمنية المبدعة أروى عبد عثمان قصة قصيرة للقاصة اليمنية المبدعة أروى عبد عثمان
     

مشاركة هذه الصفحة