محافظة إب .. هل تتعرض لعقاب من الدولة !!؟؟

الكاتب : awadhi   المشاهدات : 487   الردود : 4    ‏2004-02-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-02-23
  1. awadhi

    awadhi عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-09-28
    المشاركات:
    685
    الإعجاب :
    0
    محافظة إب هذه المحافظة التي كانت سابقا تسمى باللواء الأخضر .. ولكنها الآن فقدت إخضرارها ولمعانها وكستها الأحجار بدلا من الأشجار وغطتها الأتربة والغبار .. كلما زرتها بين فترة وأخرى تلاحظ تدهورا في حالها وانكسارا في خدماتها .
    بينما نلاحظ العكس في بقية محافظات الجمهورية التي كلما غبت عنها فترة من الزمن وعدت اليها تجد أن هناك تغييرا كبيرا فيها سواء من حيث تنظيم الشوارع وتوسعتها أو انشاء الحدائق والمتنزهات فيها وغيرها من الخدمات.
    محافظة إب تم تسليمها للمسئولين الذين تسابقوا على نهب أراضيها دون خجل أو حياء فأصبحت مبانيهم تحتل الروابي والهضاب فلم يدعوا جبلا إلا ونهبوه أو مساحة خضراء إلا وشوهوها بالأحجار وكل هذا أمام مرأى ومسمع من أبناء المحافظة وأعيانها المنكسرين والمخذولين لا يحركون ساكنا .
    حرموا أبناءها من أراضيهم التي كان من الممكن أن تشكل متنفسا لهم يبنون عليها الحدائق والمتنزهات وكان يمكن أن تكون هذه المحافظة بمثابة حديقة كبيرة تستوعب كل أبنا الوطن نظرا لما تتميز به من طبيعة خلابه ومواقع سياحية متميزة.
    ولكن للأسف اهتم المسئولون ببناء ممتلكاتهم الخاصة وتحولوا إلى سماسرة وتجار عقارات يبيعون ما تبقى منها فليس هناك متنزه واحد لأبناء هذه المحافظة يمكن لهم أن يقضوا أوقاتهم فيه وتكون ايام العطلات والأعياد هي أسواء الأيام بالنسبة للآباء فيقفون حائرين أمام مطالبة أطفالهم لهم بأخذهم لحديقة يمارسوا فيها طفولتهم ويجدون فيها من الألعاب ما يشبع رغبتهم الطفولية.
    فلماذا أطفالنا فقط هم وحدهم من دون بقية أطفال العالم لا يستمتعون بطفولتهم ولا يعيشونها كما يجب أن تكون؟؟
    لماذا كتب عليهم أن يعيشوا طفولة معذبة ويقضون أحلى سنوات عمرهم باللعب في الأزقة والحواري دون أن يكون لديهم حديقة أو أرجوحة ومما يزيد الحسرة في نفوس أطفالنا هو مشاهدتهم في التلفزيون لما يحظى به غيرهم من الأطفال في كثير من الدول العربية من ملاهي وحدائق وبرامج صيفية وألعاب مختلفة ومهرجانات مخصصة للأطفال.
    كل هذا بسبب الجشع الذي يتميز به القائمون على أمر هذه المحافظة ..
    واما لو نظرنا لبقية الخدمات فيها فستجد ما لا يخطر لك على بال..

    فالخدمات الصحية الحكومية كالمستشفيات تعيش أوضاعا متدهورة وبائسة بسبب الدعم القليل الذي تتلقاه لتوفير متطلباتها وللمثال على ذلك:
    سيارات الإسعاف غير متوفرة وإذا توفرت فواحدة بالكثير لكل مستشفى ومن الصعوبة بمكان أن تتصل بالمستشفى لحالة طارئة ويتم توفير سيارة إسعاف بينما في المقابل نجد أحدث السيارات وأغلاها تتناثر على المسئولين من اليمين والشمال ويتم تبديلها سنويا أو كلما حل مسئول بدلا عن السابق (هذا لو أن المسئول السابق أخلى ما بعهدته من سيارات).
    المختبرات تكاد تكون خالية من الأجهزة الحديثة المطلوبة لإجراء الفحوصات ومن التجهيزات الأخرى وتصل الأمور أحيانا إلى الطلب من المريض أن يحضر معه الحقن والقطن وغيرها من المستلزمات البسيطة بينما يتم بيع العينات الدوائية المجانية في الأسواق.
    غرف الإنعاش لا يمكن تسميتها إلا بغرفة (إن عاش) لعدم توفر أبسط المتطلبات اللازمة لإنعاش المريض أما الأسواء فهو غرف العمليات.
    الخدمات الشبابية معدومة هي الأخرى وتصوروا كمثال على ذلك أن استاد إب الرياضي هو أول استاد يتم البدء في بناؤه بالجمهورية ولكنه لم يتم الانتهاء منه حتى الان رغم مرور عشرون عاما منذ تسليمه للمقاول !!! فأي مهزلة هي أكبر من هذه .. فهل لو كان لدينا مسئولون يقدرون معنى المسئولية كان هذا الاستاد سيبقى طوال هذه الأعوام العشرون دون أن ينتهي العمل فيه؟؟؟
    اعمال الترقيع والترقيع المضاد مستمرة في شوارع هذه المحافظة " لو جاز لنا أن نسميها شوارعا " وكلما غطوا حفرة ظهرت لنا بدلا منها عشر حفر .. بينما لو توجهت لأي منزل من منازل المسئولين فيها لرأيت مداخل بيوتهم مرصعة بالأسفلت ومرصوفة بالأحجار هذا ناهيك عما بداخل أسوارها من حدائق غناء ومسابح وخلافه ..
    ولأن مدينة إب جبلية بطبعها فإنك بين كل يوم وآخر تسمع عن سقوط سيارة أو تدهور حافلة من أحد شوارعها دون أن يكلف المسئولون أنفسهم عناء بناء جدار يحول دون هذه الحوادث..
    هذا جزء مما يخص الأحياء .. أما الأموات فهم كذلك لهم نصيبهم من المعاناة فالمقبرة الوحيدة في المدينة والتي بقيت حتى الآن دون الاستيلاء عليها يعاني الأموات فيها من الزحمة الشديدة بسبب امتلاؤها بالأموات حتى أصبحت القبور بعضها فوق بعض .. وبالطبع لم يعد هناك من مساحة خالية قريبة يمكن أن تكون متنفسا للموتى !!
    هذا إلى جانب أن المقابر أصبحت مرتعا خصبا للحيوانات تسرح وتمرح فيها بجانب الأموات.
    بعض من المسئولون الذين تم تعيينهم في هذه المحافظة يبدو أنهم سقطوا من كشوفات الدولة وتم نسيانهم بحيث أصبحت إقامتهم دائمة ينهبون طولا وعرضا دون محاسبة بل أن البعض منهم نسى وظيفته الرسمية التي تعين فيها وأصبح يمارس العديد من المهام الأخرى مثل التدخل في الخلافات بين الناس والقيام بدور القاضي ووكيل الشريعة.

    هذا غيض من فيض مما تعاني منه هذه المحافظة المغلوبة على أمرها ..
    فهل فعلا تتعرض هذه المحافظة البريئة للعقاب من الحكومة ؟؟
    وهل السنوات الأربعون التي مضت من عمر الثورة غير كافية لأن تنعم هذه المحافظة كغيرها من المحافظات بالخير والتنمية؟؟
    .......
    مع تحياتي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-02-23
  3. عدي

    عدي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-01-06
    المشاركات:
    835
    الإعجاب :
    0
    [color=330099]اخي العاوضي او awadhi
    شكرا لك اف الف شكر على هذا الاهتمام ولكن لاحياة لمن تنادي
    اصبح رئيس الجمهوريه يهدي بالمحافضات الى المحافضين على شكل هدايا هذه فيها مكاسب وهذه لايوجد فيها فقد علمت شخصيا من اناس مقربون جدا من المحافظ في مدينه اب ان رئيس الجمهوريه اذا اراد ان يكرم شخص يجعله محافظ محافضة اب او حضرموت يعني اصحاب هذه المدن وشعبها طيبون وارضها تستطيع ان تتصرف بها كيف ما تشاء لانهم سلميون وغيرها من الكلام الفارغ الذي يعتقدونه ....
    ولكن يا اخي انا اراى غير كلامك في بعض النقاط حينما تقول ان مدينه اب هي وحدها التي تعاني والله يا اخي كل المدن اليمنيه بحاله يرثى لها وكل المحافظات قد غطا ترابها الازفلت وقد غطى احجارها اشجارها الا ما رحم ربي من النذر اليسير .....
    هذا ولك خالص شكري وتقدير

    اخوك عدي
    [/color]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-02-23
  5. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    [color=0000CC]يا أخي

    في مواجهة الفساد ... كلنا مظلومون ومايجري يعتمد على ذمة المسؤول أو المحافظ ليس إلا ..

    وتبقى إب ..

    هي واحة القلب الملتهب .. وطمأنينة الضمير المضطر .. إن اضرت بها معاول اللعب ..

    تبقى هي إب ..

    لك كل التقدير والود
    [/color]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-02-23
  7. awadhi

    awadhi عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-09-28
    المشاركات:
    685
    الإعجاب :
    0
    الأخ / عدي
    الأخ المشرف سمير محمد
    شكرا لمروركما على الموضوع
    اخي عدي .. صحيح أن كل المحافظات اليمنية تعاني ولكن محافظة إب ضربت الرقم القياسي في المعاناة وزيارة واحدة لهذه المحافظة تكفي للخروج بهذه النتيجة..
    الأخ المشرف...
    لو كان للمحافظ أو المسئول ذمة ما وصلنا إلى ما نحن عليه..!!
    ..........
    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-02-24
  9. khalid 12

    khalid 12 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-06-09
    المشاركات:
    4,047
    الإعجاب :
    2
    بدل أن يجعلوا مدينة إب منطقة لجذب السياح جعلوها منطقة أصطياف للمسئولين, فعلا محافظة إب بشكل عام تعاني من الأهمال.

    شكرا جزيلا لموضوعك أخي awadhi
     

مشاركة هذه الصفحة