وعظـتـني نفسي .. لـجبران خليل جبران .. (( صدقوني تستحق المرور )) ...

الكاتب : جنوني   المشاهدات : 6,517   الردود : 10    ‏2004-02-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-02-23
  1. جنوني

    جنوني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-22
    المشاركات:
    6,207
    الإعجاب :
    26
    [color=000099]..



    وعظتني نفسي فعلمتني حب ما يمقته الناس ومصفاة من يضاغنونه وأبانت لي أن الحب ليس بميزة في المحب بل في المحبوب. وقبل أن تعظني نفسي كان الحب بي خيطا دقيقا مشدودا بين وتدين متقاربين، أما الآن فقد تحول إلى هالة أولها آخرها وآخرها أولها تحيط بكل كائن وتتوسع ببطء لتضم كل ما سيكون.



    وعظتني نفسي فعلمتني أن أرى الجمال المحجوب بالشكل واللون والبشرة، وأن أحدق متبصرا بما يعده الناس شناعة حتى يبدوا لي حسنا. وقبل أن تعظني نفسي كنت أرى الجمال شعلات مرتعشة بين أعمدة من الدخان واضمحل فلم أعد أرى سوى ما يشتعل.


    وعظتني نفسي فعلمتني الإصغاء إلى الأصوات التي لا تولدها الألسنة ولا تصجّ بها الحناجر. وقبل أن تعظني نفسي كنت كليل المسامع مريضها، لا أعي سوى الجلبة والصياح، أما الآن فقد صرت أتوجس بالسكينة فأسمع أجواقها منشدة أغاني الدهور، مرتلة تسابيح الفضاء، معلنة أسرار الغيب.


    وعظتني نفسي فعلمتني أن أشرب مما لا يعصر ولا يسكب بكؤوس لا ترفع بالأيدي ولا تلمس بالشفاه. وقبل أن تعظني نفسي كان عطشي شرارة ضئيلة في رابية من رماد أُخمدها بعبة من الغدير أو برشفة من جرن المعصرة. أما الآن فقد صار شوقي كأسي، وغلّتي شرابي، ووحدتي نشوتي. وأنا لا ولن أرتوي. ولكن في هذه الحرقة التي لا تنطفئ مسرّة لا تزول.


    وعظتني نفسي فعلمتني لمس ما لم يتجسد ولم يتبلور، وأفهمتني أن المحسوس نصف المعقول. وأن ما نقبض عليه بعض ما نرغب فيه. وقبل أن تعظني نفسي كنت أكتفي بالحار إن كنت باردا. والبارد إن كنت حارّا. وبأحدهما إن كنت فاترا. أما الآن فقد انـتـثرت ملامسي المنكمشة وانقلبت ضبابا دقيقا يخترق كلّ ما ظهر من الوجود ليمتزج بما خفي منه.


    وعظتني نفسي فعلمتني استنشاق ما لا تبثه الرياحين و لا تنشره المجامر. وقبل أن تعظني نفسي كنت إن اشتهيت عطرا طلبته من البساتين, أو من القوارير أو المباخر. أما الآن فقد صرت أشمّ ما لا يحترق ولا يهرق. وأملأ صدري من أنفاس زكية لم تمر بجنة من جنات هذا العالم ولم تحملها نسمة من نسمات هذا الفضاء.


    وعظتني نفسي فعلمتني أن أقول " لبيك" عندما يناديني المجهول والخطر. وقبل أن تعظني نفسي كنت لا أنهض إلا لصوت مناد عرفته. و لا أسير إلا على سبل خبرتها فاستهونتها. أما الآن فقد أصبح المعلوم مطية أركبها نحو المجهول، والسهل سلّماً أتسلق درجاته لأبلغ الخطر.


    وعظتني نفسي فعلمتني ألا أقيس الزمن بقولي : كان بالأمس وسيكون غداً. وقبل أن تعظني نفسي كنت أتوهّم الماضي عهدا لا يرد والآتي عصرا لن أصل إليه. أما الآن فقد عرفت أن في الهنيهة الحاضرة كلّ الزمن بكل ما في الزمن مما يرجى وينجز ويتحقق.


    وعظتني نفسي فعلمتني ألاّ أحدّ المكان بقولي : هنا وهناك وهنالك. وقبل أن تعظني نفسي كنت إذا ما صرت في موضع في الأرض ظننتني بعيدا عن كل موضع آخر. أما الآن فقد علمت أن مكانا أحلّ فيه هو كلّ مكان. وأن فسحته أشغلها في كل المسافات.


    وعظتني نفسي فعلمتني أن أسهر وسكان الحي راقدون. وأن أنام وهم منتبهون. وقبل أن تعظني نفسي كنت لا أرى أحلامهم في هجعتي ولا يرصدون أحلامي في غفلتهم. أما الآن، فلا أسبح مرفوفاً في منامي إلا وهم يرقبونني ولا يطيرون في أحلامهم إلا وفرحت بانعتاقهم.


    وعظتني نفسي فعلمتني أن لا أطرب لمديح ولا أجزع لمذمة. وقبل أن تعظني نفسي كنت أظل مرتابا في قيمة أعمالي وقدرها حتى تبعث إليها الأيام بمن يقرظها أو يهجوها. أما الآن فقد عرفت أن الأشجار تزهر في الربيع وتثمر في الصيف ولا مطمع لها بالثناء. وتنثر أوراقها في الخريف وتتعرّى في الشتاء ولا تخشى الملامة.


    وعظتني نفسي فعلمتني وأثبتت لي أنني لست بأرفع من الصعاليك، ولا أدنى من الجبابرة. وقبل أن تعظني نفسي كنت أحسب الناس رجلين : رجلا ضعيفا أرقّ له أو أزدري به، ورجلا قويا أتبعه أو أتمرد عليه. أما الآن فقد علمت أنني كوّنت فردا مما كوّن البشر جماعة. فعناصري عناصرهم. وطويتي طويتهم. ومنازعي منازعهم. ومحجتي محجتهم، فإن أذنبوا فأنا المذنب. وإن أحسنوا عملا فاخرت بعملهم. وإن نهضوا نهضت وإياهم. وإن تقاعدوا تقاعدت معهم.


    وعظتني نفسي فعلمتني أن السراج الذي أحمله ليس لي، والأغنية التي أنشدها لم تتكون في أحشائي. فأنا وإن سرت بالنور لست بالنور، وأنا وإن كنت عودا مشدود الأوتار فلست بالعوّاد.


    وعظتني نفسي يا أخي وعلمتني. ولقد وعظتك نفسك وعلمتك. فأنت وأنا متشابهان متضارعان. وما الفرق بيننا سوى أنني أتكلم عمّا بي وفي كلامي شيء من اللجاجة. وأنت تكتم ما بك وفي تكتمك شكل من الفضيلة. [/color]



    [color=000033]جبران خليل جبران[/color]





    ...........................................

    [color=000000]
    كان النص السابق كافياً لمعرفة ما نحن مقبلون عليه .. نعم ..
    إنه جبران خليل جبران



    كما أن لكل إقليم مناخه .. ولكل عصور زقزقته .. كذلك لكل أديب مبدع أسلوبه ... والأديب الحق هو من إستطاع في زحمة الأدب والأدباء أن يكوّن لنفسه أسلوباً وميزات يعرف بها .. وأن يؤثر في غيره من الأدباء .. وجبران واحد من هؤلاء المبدعين ... أوجد لنفسه أسلوباً عرف به واتجاهاً أدبياً سار عليه كثيراً من الأدباء ....

    إذاً لتكن هذه الصفحة يا أحبتي مخصصة للأدب الجبراني .. نستعرض فيها حياته وأسلوبه الأدبي وبعض من أعماله الخالده ....


    إنتظروني .. أعدكم بأن أكون كريماً جداً هنا ....
    :)




    يهـــــر ..[/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-02-23
  3. جلنار

    جلنار قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-02-28
    المشاركات:
    13,030
    الإعجاب :
    3
    [color=666666]دعني اشاركك في الكتابة عن هذا الأديب / ومادامت الصفحة مخصصة للأدب الجبراني ، فدعني أنقل بعض من متقطفات كتبت له في موقع المسيرة ، من كتابة " النبي "

    ----------------------------------------
    [/color]
    ليت لي ألف عين ترى كل ما يعرضه علي الوجود منن عجائبه وطرائفه ، وليتني أبقى تائقا الى مرأى ماخفي عني من أسراره ومكنوناته .. "


    " ما اشغفني بهذه الذات الضغيرة المحدودة .. هي الذرة التي تحسب نفسها عالما لا حد له ولا قرار .. هذه النواة المشغولة بقشرتها عن جمال الغاية وكمالها "


    " ترى هل أنا وحدي المأخوذ بالصغير المحدود دون العظيم الفسيح ؟ ترى هل انا وحدي رهين الظلمتين ظلمة الأنانية وظلمة الإستكفاء.. ترى هل ولدت وحدي عبد الغيبوبتين غيبوبة الجحود وغيبوبة النسيان"


    " الأرض جوّادة ولولا جودها ما سيرتنا أمام وجه الشمس "


    "إن شئت أن تفهم المرأة تفحص ثغرها .. "


    " لو لم يكن الوجود افضل من العدم لما كان الوجود .. "


    في تفسير أبو العلاء " كان أعمى بين المبصرين ، ومبصرا بين العميان ، وقد قادته هذه الحالة الى الوحدة ، فالتشويش ، فالكآبة ، فالشك ، فالتمرد "

    " يظل النهر جاد نحو البحر انكسر دولاب المطحنة أو لم ينكسر .. "

    "إن محبة الوطن عاطفة وضعية في الانسان فإذا عانقت الحكمة هذه العاطفة تنقلب فضيلة علوية ولكنها إذا خاصرت الادعاء والبهورة تتحول الى رذيلة قبيحة "

    " بلادي محقة ومحقوقة "

    "تتنفس الأرض فنولد ثم تسترجع أنفاسها فنموت"

    "لا تنس أن البحر مؤلف من قطرات وان في كل قطرة كل ما في البحر من معاني.. .. العاصفة لا تكسر من الاغصان إلا يابسها "

    في " فضيلة الاعتدال " ردّ عليهم قائلا " هل يستطيع هؤلاء المخاليق ادراك حقيقة الأمور وهم محدقون بأواسطها أفليس للأمور رؤوس وأذناب.. أحب الذين احرقوا ورجموا وشنقوا وقضوا من أجل فكرة امتلكت عقولهم أو عاطفة اشعلت قلوبهم "

    " فكل ذات هي جوهر الحياة المجرد .. "

    " زرعت أوجاعي في حقل من التجلد فنبتت أفراحاً .."

    " ستبقى الفراشة متنقلة في الحقول وقطرات الندى لامعة بين الأعشاب بعد أن تمحى أهرام مصر ولايبقى أثر لأبراج نيويورك "

    قال النبي لقومه : " قد وجدت روحا ملتهبة فيكم ما برحت تستزيد جمع مبعثرات ذاتها .." وفي كلماته الأخيرة " قليلا ولا تروني ، وقليلا وتروني ، لأن امرأة أخرى ستلدني"

    " لولا القلب الذي يحبك والقلب الذي تحبه لكنت هباء منثوراً .."


    "الحياة تتمرد حتى على المتمردين "

    "و لمّا سألت النفس مالدهر فاعل بحشد أمانينا أجابت أنا الدهر.."

    --------------------------------------------------------------------------------

    * مُقتطفات من " النبي " جبران خليل جبران - دارالبستاني ، " كلمات " جبران خليل جبران - دار البستاني ، "نصوص خارج المجموعة" المجموعة الكاملة جبران خليل جبران - دار الجيل



     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-02-23
  5. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    كيف لي أن أشكركما أيها الرائعان ..

    سأقرأ لكما حتى السطر الأخير ....فلا تبخلا
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-02-23
  7. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    رائع جداً ما قرأناه ..
    والأروع منه حسن الاختيار ..

    والسلام عليكم ..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-02-23
  9. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    لمن اراد أن يقرأ هاهي سيرة جبران خليل جبران :


    ولد هذا الفيلسوف والأديب والشاعر والرسام من أسرة صغيرة فقيرة في بلدة بشري في 6 كانون الثاني 1883. كان والده خليل جبران الزوج الثالث لوالدته كميلة رحمة التي كان لها ابن اسمه بطرس من زواج سابق ثم أنجبت جبران وشقيقتيه مريانا وسلطانة .

    كان والد جبران راعيا للماشية، ولكنه صرف معظم وقته في السكر ولم يهتم بأسرته التي كان على زوجته كميلة، وهي من عائلة محترمة وذات خلفية دينية، ان تعتني بها ماديا ومعنويا وعاطفيا. ولذلك لم يرسل جبران إلى المدرسة، بل كان يذهب من حين إلى آخر إلى كاهن البلدة الذي سرعان ما أدرك جديته وذكاءه فانفق الساعات في تعليمه الأبجدية والقراءة والكتابة مما فتح أمامه مجال المطالعة والتعرف إلى التاريخ والعلوم والآداب.

    وفي العاشرة من عمره وقع جبران عن إحدى صخور وادي قاديشا وأصيب بكسر في كتفه اليسرى ، عانى منه طوال حياته.

    لم يكف العائلة ما كانت تعانيه من فقر وعدم مبالاة من الوالد، حتى جاء الجنود العثمانيون يوم (1890) والقوا اقبض عليه أودعوه السجن، وباعوا منزلهم الوحيد، فاضطرت العائلة إلى النزول عند بعض الأقرباء. ولكن الوالدة قررت ان الحل الوحيد لمشاكل العائلة هو الهجرة إلى الولايات المتحدة سعيا وراء حياة أفضل.

    عام 1894 خرج خليل جبران من السجن، وكان محتارا في شأن الهجرة، ولكن الوالدة كانت قد حزمت أمرها، فسافرت العائلة تاركة الوالد وراءها. ووصلوا إلى نيويورك في 25 حزيران 1895 ومنها انتقلوا إلى مدينة بوسطن حيث كانت تسكن اكبر جالية لبنانية في الولايات المتحدة. وبذلك لم تشعر الوالدة بالغربة، بل كانت تتكلم اللغة العربية مع جيرانها، وتقاسمهم عاداتهم اللبنانية التي احتفظوا بها.

    اهتمت الجمعيات الخيرية بإدخال جبران إلى المدرسة، في حين قضت التقاليد بأن تبقى شقيقتاه في المنزل، في حين بدأت الوالدة تعمل كبائعة متجولة في شوارع بوسطن على غرار الكثيرين من أبناء الجالية. وقد حصل خطأ في تسجيل اسم جبران في المدرسة وأعطي اسم والده، وبذلك عرف في الولايات المتحدة باسم "خليل جبران". وقد حاول جبران عدة مرات تصحيح هذا الخطأ فيما بعد إلا انه فشل.

    بدأت أحوال العائلة تتحسن ماديا، وعندما جمعت الأم مبلغا كافيا من المال أعطته لابنها بطرس الذي يكبر جبران بست سنوات وفتحت العائلة محلا تجاريا. وكان معلمو جبران في ذلك الوقت يكتشفون مواهبه الأصيلة في الرسم ويعجبون بها إلى حد ان مدير المدرسة استدعى الرسام الشهير هولاند داي لإعطاء دروس خاصة لجبران مما فتح أمامه أبواب المعرفة الفنية وزيارة المعارض والاختلاط مع بيئة اجتماعية مختلفة تماما عما عرفه في السابق.

    كان لداي فضل اطلاع جبران على الميثولوجيا اليونانية، الأدب العالمي وفنون الكتابة المعاصرة والتصوير الفوتوغرافي، ولكنه شدد دائما على ان جبران يجب ان يختبر كل تلك الفنون لكي يخلص إلى نهج وأسلوب خاصين به. وقد ساعده على بيع بعض إنتاجه من إحدى دور النشر كغلافات للكتب التي كانت تطبعها. وقد بدا واضحا انه قد اختط لنفسه أسلوبا وتقنية خاصين به، وبدأ يحظى بالشهرة في أوساط بوسطن الأدبية والفنية. ولكن العائلة قررت ان الشهرة المبكرة ستعود عليه بالضرر، وانه لا بد ان يعود إلى لبنان لمتابعة دراسته وخصوصا من أجل إتقان اللغة العربية.

    وصل جبران إلى بيروت عام 1898 وهو يتكلم لغة إنكليزية ضعيفة، ويكاد ينسى العربية أيضا.

    والتحق بمدرسة الحكمة التي كانت تعطي دروسا خاصة في اللغة العربية. ولكن المنهج الذي كانت تتبعه لم يعجب جبران فطلب من إدارة المدرسة ان تعدله ليتناسب مع حاجاته. وقد لفت ذلك نظر المسؤولين عن المدرسة، لما فيه من حجة وبعد نظر وجرأة لم يشهدوها لدى أي تلميذ آخر سابقا. وكان لجبران ما أراد، ولم يخيب أمل أساتذته إذ اعجبوا بسرعة تلقيه وثقته بنفسه وروحه المتمردة على كل قديم وضعيف وبال.

    تعرف جبران على يوسف الحويك واصدرا معا مجلة "المنارة" وكانا يحررانها سوية فيما وضع جبران رسومها وحده. وبقيا يعملان معا بها حتى أنهى جبران دروسه بتفوق واضح في العربية والفرنسية والشعر (1902). وقد وصلته أخبار عن مرض أفراد عائلته، فيما كانت علاقته مع والده تنتقل من سيء إلى أسوأ فغادر لبنان عائدا إلى بوسطن، ولكنه لسوء حظه وصل بعد وفاة شقيقته سلطانة. وخلال بضعة اشهر كانت أمه تدخل المستشفى لإجراء عملية جراحية لاستئصال بعض الخلايا السرطانية. فيما قرر شقيقه بطرس ترك المحل التجاري والسفر إلى كوبا. وهكذا كان على جبران ان يهتم بشؤون العائلة المادية والصحية. ولكن المآسي تتابعت بأسرع مما يمكن احتماله. فما لبث بطرس ان عاد من كوبا مصابا بمرض قاتل وقضى نحبه بعد أيام قليلة (12 آذار 1903) فيما فشلت العملية الجراحية التي أجرتها الوالدة في استئصال المرض وقضت نحبها في 28 حزيران من السنة نفسها.

    إضافة إلى كل ذلك كان جبران يعيش أزمة من نوع آخر، فهو كان راغبا في إتقان الكتابة باللغة الإنكليزية، لأنها تفتح أمامه مجالا ارحب كثيرا من مجرد الكتابة في جريدة تصدر بالعربية في أميركا ( كالمهاجر9 ولا يقرأها سوى عدد قليل من الناس. ولكن انكليزيته كانت ضعيفة جدا. ولم يعرف ماذا يفعل، فكان يترك البيت ويهيم على وجهه هربا من صورة الموت والعذاب. وزاد من عذابه ان الفتاة الجميلة التي كانت تربطه بها صلة عاطفية، وكانا على وشك الزواج في ذلك الحين (جوزيفين بيبادي)، عجزت عن مساعدته عمليا، فقد كانت تكتفي بنقد كتاباته الإنكليزية ثم تتركه ليحاول إيجاد حل لوحده. في حين ان صديقه الآخر الرسام هولاند داي لم يكن قادرا على مساعدته في المجال الأدبي كما ساعده في المجال الفني.

    وأخيرا قدمته جوزفين إلى امرأة من معارفها اسمها ماري هاسكل (1904)، فخطّت بذلك صفحات مرحلة جديدة من حياة جبران.

    كانت ماري هاسكل امرأة مستقلة في حياتها الشخصية وتكبر جبران بعشر سنوات، وقد لعبت دورا هاما في حياته منذ ان التقيا. فقد لاحظت ان جبران لا يحاول الكتابة بالإنكليزية، بل يكتب بالعربية أولا ثم يترجم ذلك. فنصحته وشجعته كثيرا على الكتابة بالإنكليزية مباشرة. وهكذا راح جبران ينشر كتاباته العربية في الصحف أولا ثم يجمعها ويصدرها بشكل كتب ، ويتدرب في الوقت نفسه على الكتابة مباشرة بالإنكليزية.

    عام 1908 غادر جبران إلى باريس لدراسة الفنون وهناك التقى مجددا بزميله في الدراسة في بيروت يوسف الحويك. ومكث في باريس ما يقارب السنتين ثم عاد إلى أميركا بعد زيارة قصيرة للندن برفقة الكاتب أمين الريحاني.

    وصل جبران إلى بوسطن في كانون الأول عام 1910، حيث اقترح على ماري هاسكل الزواج والانتقال إلى نيويورك هربا من محيط الجالية اللبنانية هناك والتماسا لمجال فكري وأدبي وفني أرحب. ولكن ماري رفضت الزواج منه بسبب فارق السن، وان كانت قد وعدت بالحفاظ على الصداقة بينهما ورعاية شقيقته مريانا العزباء وغير المثقفة.

    وهكذا انتقل جبران إلى نيويورك ولم يغادرها حتى وفاته . وهناك عرف نوعا من الاستقرار مكنه من الانصراف إلى أعماله الأدبية والفنية فقام برسم العديد من اللوحات لكبار المشاهير مثل رودان وساره برنار وغوستاف يانغ وسواهم.

    سنة 1923 نشر كتاب جبران باللغة الإنكليزية، وطبع ست مرات قبل نهاية ذلك العام ثم ترجم فورا إلى عدد من اللغات الأجنبية، ويحظى إلى اليوم بشهرة قل نظيرها بين الكتب.

    بقي جبران على علاقة وطيدة مع ماري هاسكال، فيما كان يراسل أيضا الأديبة مي زيادة التي أرسلت له عام 1912 رسالة معربة عن إعجابها بكتابه " الأجنحة المتكسرة". وقد دامت مراسلتهما حتى وفاته رغم انهما لم يلتقيا أبدا.

    توفي جبران في 10 نيسان 1931 في إحدى مستشفيات نيويورك وهو في الثامنة والأربعين بعد أصابته بمرض السرطان. وقد نقلت شقيقته مريانا وماري هاسكل جثمانه إلى بلدته بشري في شهر تموز من العام نفسه حيث استقبله الأهالي. ثم عملت المرأتان على مفاوضة الراهبات الكرمليات واشترتا منهما دير مار سركيس الذي نقل إليه جثمان جبران، وما يزال إلى الآن متحفا ومقصدا للزائرين.



    مؤلفات حبران خليل جبران

    هذه لائحة بأشهر كتب جبران وتاريخ نشر كل منها للمرة الأولى:

    بالعربية:

    الأرواح المتمردة 1908
    الأجنحة المتكسرة 1912
    دمعة وابتسامة 1914
    المواكب 1918


    بالإنكليزية:

    المجنون 1918
    السابق 1920
    النبي 1923
    رمل وزبد 1926
    يسوع ابن الإنسان 1928
    آلهة الأرض 1931
    التائه 1932
    حديقة النبي 1933
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-02-23
  11. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    مي زيادة وخليل جبران ..وقصة حب ملائيكية

    [color=330033]جبران خليل جبران الذي نشى ببلدة بشرى بالريف اللبناني من عائلة مارونية متدينة ثم هاجر الى الولايات الامريكية ليبداء طريقة الادبي كاتبا وشاعرا وفناناً بريشة عانت الكثير من متاعب الغربة الفكرية والجسدية .......

    الاجنحة المتكسرة , النبي, يسوع ابن الانسان,دمعه وابتسامة .....كانت الاروه والاجمل من بين ما انتجة قلم اديب المهجر العظيم الراحل جبران

    هناك بقلب الوطن العربي كانت ميء زيادة الاديبة اللبنانية المولودة بالناصرة فلسطين من عائلة ارذوثكسية متحابة والدخا الياس زيادة لبناني من بلدة زحلة وامها سورية تنتمي لعائله دمشقية عريقة عاشت بمصر وتوفت ببيروت

    مي زيادة رحلة عربية لم تعرف وطناً غير قلبها العاشق وقلمها الاديب ووطنها العربي الكبير ........

    جبران خليل جبران قلما مهجرا بالقارة الامريكية الواعدة بالالم والاحلام كما رأها ومن هنا الى هناك بدأت قصة حب هالدة لمدة عشرون عاماً حتى توفى جبران ولم تتحمل ميء زيادة محنتين الاولى بموت حبيبها الروحي جبران والثانية بوفاة والدتها ومن ثم والدها الياس زيادة وتنكر اقاربها لها حرصا على ميراث الارض بزحلي فاصيبت بانهيار وبعدها انتقلت روحها الى السكينة الابدية

    قصة حب من اخلد ما جمعت اديبين عربيين ومراسلات لعشرين عاماً جمعتها الاديبة السورية جوليت خوري بكتاب مستقل درس هذه تفاصيل المراسلات ونشرت مقتطفات منها وهانا اعيدها هنا نموذجين لحكاية اديبين عربيين ظلا يحنا للوطن العربي ايمانا وحبا ووجدانا

    الانسة مي زيادة


    [​IMG]
    1- من مي إلى جبران

    11 آذار 1925

    صديقي جبران

    لقد توزع في المساء بريد أوروبة وأمريكة , وهو

    الثاني من نوعه في هذا الأسبوع , وقد فشل أملي بأن

    تصلني فيه كلمة منك . نعم إني تلقيت منك في الأسبوع

    الماضي بطاقة عليها وجه القديسة حنة الجميل , ولكن هل تكفي الكلمة الواحدة على صورة تقوم مقام سكوت شهر كامل ...

    لا أريد أن تكتب إلي إلا عندما تشعر بحاجة إلى ذلك أو عندما تنيلك الكتابة سرورا , ولكن أليس من الطبيعي أن أشرئب إلى أخبارك كلما دار موزع البريد على الصناديق يفرغ فيها جعبته ! .. أيمكن أن أرى الطوابع البريدية من مختلف البلدان على الرسائل , حتى طوابع الولايات المتحدة وعلى بعضها اسم نيويورك واضح , فلا أذكر صديقي ولا أصبو إلى مشاهدة خط يده ولمس قرطاسه ...

    ولتحمل إليك رقعتي هذه عواطفي فتخفف من كآبتك إن كنت كئيبا , وتواسيك إن كنت في حاجة إلى المواساة , ولتقوك إذا كنت عاكفا على عمل ولتزد في رغدك وانشراحك إذا كنت منشرحا سعيدا .

    مي زيادة


    رسالة الاديب المهجري جبران

    من جبران الى ماريا زيادة
    [​IMG]

    - من جبران إلى مي

    9 شباط 1919

    لقد أعادت رسائلك إلى نفسي ذكرى ألف ربيع

    وألف خريف وأوقفتني ثانية أمام تلك الأشباح التي

    كنا نبتدعها ونسيرها مركبا إثر مركب .. تلك الأشباح

    التي ما ثار البركان في أوروبا حتى انزوت محتجة

    بالسكوت , وما أعمق ذلك السكوت وما أطوله ! .

    هل تعلمين يا صديقتي بأني كنت أجد في حديثنا المتقطع التعزية والأنس والطمأنينة , وهل تعلمين بأني كنت أقول لذاتي , هناك في مشارق الأرض صبية ليست كالصبايا , قد دخلت الهيكل قبل ولادتها ووقفت في قدس الأقداس فعرفت السر العلوي الذي اتخذه جبابرة الصباح ثم اتخذت بلادي بلادا لها وقومي قوما لها .

    هل تعلمين بأني كنت أهمس هذه الأنشودة في أذن خيالي كما وردت على رسالة منك ولو علمت لما انقطعت عن الكتابة إلي , وربما علمت فانقطعت وهذا لا يخلو من أصالة الرأي والحكمة .

    جبران خليل جبران

    [/color]


    كان ذلك الطرح عن الجانب العاطفي من حياة وشخص جبران خليل جبران لنا عودة ان سمح الوقت لقراءة البعد الثاني وهو البعد الفلسفي والفكري وكيف وظف ادبة وريشتة لخدمة قناعات انغرست بوجدانة ولم يتخلى منها ابدا حتى رحل....

    كان الراحل ادوارد سعيد نمط اخر لخليل جبران بما يتعلق بالانتماء والايمان بوطن واحد وضرورة تسخير القلم لاجلة

    سد مارب
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-02-24
  13. ظبي اليمن

    ظبي اليمن قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-12-26
    المشاركات:
    9,210
    الإعجاب :
    0
    المــــــــــ جبران ــــــــــــبدع

    لكم كل التحايا العطرة

    ولكم كل الحب لما قدمتموه


    براحة اعزائي عجزت ان اكتب شي عن الرائع جبران لانكم كما يقال(وفيتم وكفيتم)

    اشكركم شكر جزيل لانكم تطرقتم الى اعظم شاعر عرفته البشرية في العصر الحديث هذا في نظري
    وصدقوني اني في هذة الاثناء احس بالاثارة والارتباك من كثر ما انا سعيد بالذي تكتبه عن هذا الجميل جبران

    والان لا احس نفسي الوحيد الذي يعشق جبران فانتم تشاركوني فيه اوبالاحرى انا الذي اشارككم في حبه
    اخوكم / ظبي اليمن
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-02-25
  15. محمد سقاف

    محمد سقاف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-05-26
    المشاركات:
    1,451
    الإعجاب :
    0
    [color=CC3333]

    تحياتي ..
    لكم أيها المبدعون ..
    موضوع حقاً يستحق القراءة من الحرف الحرف .. الى نقطة الخاتمة .. !
    خالص التحايا .. أخي الكريم يهر .. [/color]
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-02-26
  17. YaHar

    YaHar عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-12-20
    المشاركات:
    353
    الإعجاب :
    0
    [color=000000]..



    أشكر كل من ساهم هنا برد جميل أو بسرد رائع لسيرة جبران خليل جبران ….

    وأقف هنا أمام مؤلفات هذا الأديب المتميز بشرح بسيط عن ما يحيوه كل كتاب … على أم أن أتواصل معك في إختيار أحد كتبه وشرحه باسلوب مطول .. عن طريق طرح نصوص مقطتفه منه وشرحها …

    كما قال أخي سمير هنالك طائفة من كتبه بالعربية وطائفة أخرى باللغة الإنجليزية والتي ترجمت لاحقاً إلى العربية … وجاءت مؤلفاته على النحو التالي : ..


    [color=0000CC]الموسيقى 1905م[/color]
    هو كتيب وضع بأسلوب شعري عذب .. يبحث في الموسيقى وتأثيرها في النفس …


    [color=0000CC]عرائس المروج 1906م[/color]
    مجموعة أقاصيص ( رماد الأجيال والنار الخالدة .. مرتا البانية .. يوحنا المجنون ) .. تتحدث عن التقمص .. والزواج الفاسد .. والثورة على رجال الدين ….


    [color=0000CC]الأرواح المتمردة 1908م[/color]
    أربع أقاصيص ( وردة الهاني .. مضجع العروس .. خليل الكافر .. صراخ القبور ) .. يتمرد فيها جبران على أنظمة الزواج والإقطاعية الدينية والسياسية .. ويثور على نمط العادات الإجتماعية …


    [color=0000CC]الأجنحة المتكسرة 1908[/color]م
    هي تصور قصة الحب الذي نشأ بينه وبين سلمى كرامة .. عالج جبران في هذه القصة حق المرأة في تقرير مصيرها .. وحقه في الحياة والحب والسعادة ….


    [color=0000CC]دمعة وإبتسامة 1914م[/color]
    عبارة عن مجموعة مقالات في أجواء شعرية ..


    [color=0000CC]المجنون 1918م[/color]
    أول كتاب له بالإنجليزية .. مجد فيه نيران القوة واحتقر الضعف …


    [color=0000CC]المواكب 1919م[/color]
    قصيدة فلسفية .. نظمها على شكل حوار بين شيخ يتبرم بحياة المدينة وما يلقاه في البشر من جهل وعبودية .. وشاب يمثل حياة الفطرة والنقاء …


    [color=0000CC]العواصف 1920م[/color]
    مجموعة مقالات ثار فيها جبران على المدنية المعاصرة والتقاليد البالية والنظم الإجتماعية …


    [color=0000CC]السابق 1920م[/color]
    وضعه جبران بالإنجليزية .. بث فيه أفكاره الإجتماعية عن طريق الأمثال .. اعتبره النقاد تمهيداً لكتابه .. (( النبي )) …


    [color=0000CC]النبي 1923م[/color]
    أبرز كتبه العربية والإنجليزية على السواء .. ولعل أختنا جلنار قد إقتطفت لنا تفاحة من هذا الكتاب .. وإخترته أنا كي أتحدث عنه بالتفصيل لاحقاً …


    [color=0000CC]البدائع والطرائف 1923م[/color]
    مجموعة مقالات كتبت بأسلوب فني راقٍ .. ونثر شعري أخاذ …

    رمل وزبد .. 1926م
    يظهر فيه بوضوح اعتقاد جبران بمبدأ تناسخ الأرواح حيث يسير الإنسان على شواطئ الحياة .. فيمحو المد آثار قديمة .. وتذهب الريح بالزبد .. ويظل البحر والشاطئ إلى الأبد ….


    [color=0000CC]يسوع إبن الإنسان 1928م[/color]
    وضعه جبران بالإنجليزية وأبرز فيه صورة للسيد المسيح تعاون على صوغها سعبة وسبعون رجلاً وإمرأة من معاصري المسيح .. وذلك على طريقتهم الخاصة ….


    [color=0000CC]آلهة الأرض 1931م[/color]
    وضعه جبران كذلك بالإنجليزية .. صور فيه سعي الإنسان إلى مجاراة الآلهة ….


    [color=0000CC]التائه 1932م[/color]
    تركه جبران مخطوطاً بالإنجليزية .. وطبع بعد موته .. وهو مجموعة آراء وخواطر عن طريق الحكاية …


    حد[color=0000CC]يقة النبي 1933م[/color]
    وضعه جبران بالإنجليزية .. وطبع بعد موته .. وهو مجموعة مقالات يتناول فيها جبران علاقة الإنسان بالإنسان …



    [color=006600]كانت هذه مجموعة كتبه .. مشروحة بإجاز .. ولنا لقاء مع كتاب جبران المفضل .. مع كتاب (( النبي )) …[/color]



    إنتظروني ..


    يهـــر ..
    [/color]
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-02-27
  19. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    ايضا! مع تفصيل اكثر عن محطات بـ بحياة الشاعر والانسان والاديب والفنان جبران خليل جبران ........انتظرونا عندما نجد الوقت الكافي لذلك


    تحية للعزيز يهر
     

مشاركة هذه الصفحة