هل تقرأ؟ لماذا تقرأ؟ (3)

الكاتب : د.عبدالله قادري الأهدل   المشاهدات : 804   الردود : 11    ‏2001-08-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-08-28
  1. د.عبدالله قادري الأهدل

    د.عبدالله قادري الأهدل عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-06-12
    المشاركات:
    661
    الإعجاب :
    0
    سبق الكلام في القراءة على حلقتين:
    الحلقة الأولى: هل تقرأ ؟(1)
    الحلقة لثانية: هل تقرأ؟ ماذا تقرأ؟(2)
    وهذه هي الحلقة الثالثة:لماذا تقرأ؟
    عرفنا فيما مضى أن الإنسان يتكون من جسم وعقل وروح أو قلب، وأنه ينبغي أن يهتم بذلك كله، فعليه أن يقرأ –بتوازن-ما يفيده في جسمه وعقله وروحه، ومعنى هذا أنه يقرأ ليحفظ ما أنعم الله عليه به من جسم وروح وعقل.
    ومن هنا يعرف العاقل لما ذا يقرأ؟
    إن جسمه في حاجة إلى أن يعرف ما ينفعه ويحفظ صحته، من نظافة، وغذاء، ولباس، وغذاء-أكلا وشربا-وحركة، وراحة.
    وإذا كان الإنسان يعرف –غالبا-ما يحتاج إليه جسمه من هذه الأمور، فإنه قد يجهل كثيرا منها، ويحتاج إلى من يرشده إلى معرفة ما يجهل، والقراءة إحدى وسائل الإرشاد.
    وعلى سبيل المثال: يختلف الناس في الطعام الصالح لكل منهم، بحسب ما هم عليه من صحة ومرض، والمرضى يختلفون كذلك: فالطعام النافع لمريض، قد يكون ضارا لآخر.
    ويختلف الناس في الحركة المفيدة والحركة الضارة، فهذا يحتاج إلى بذل جهد كبير من الرياضة التي تجلب له الصحة والقوة، وتذهب عنه الأسقام والأمراض، وذاك يحتاج –للمحافظة على صحته-إلى جهد أقل، وآخر يحتاج إلى السكون وقلة الحركة أو عدمها.
    والذي يبين لكل إنسان ما ينفعه وما يضره، هم المتخصصون، كل في مجاله، وقد ألفت في ذلك كتب، وكتبت أبحاث، ونشر الكثير منها في مواقع الشبكة العالمية (الإنترنت) ينبغي أن يهتم كل واحد بقراءة ما يفيده في محافظته على جسمه، لأن جسمه أمانة عنده لا ينبغي أن يفرط فيه. وقد ثبت عن الرسول صلى الله عليه وسلم، أنه قال:(إن لجسمك عليك حقا) قال: (احرص على ما ينفعك واستعن بالله)
    والأمور المتعلقة بالجسم يهتم بها غالب العقلاء، لأن دواعيها محسوسة، يشعر بها كل واحد، ويصعب صبره على ضررها.
    فإذا شعر بالجوع طلب الطعام، وإذا شعر بالعطش طلب الماء، وإذا شعر بالمرض طلب الدواء، وإذا شعر بالحر طلب ما يقيه منه، من تبريد أو غطاء، أو ظل، وإذا شعر بالبرد، تعاطى طلب أسباب الدفء.
    ولهذا تجده يتتبع ما يكتب عن الأمور التي يحتاج إليها، فيقرأها ليصل إلى ما يمكنه من تحقيق غرضه.
    فكم ترى من مرضى السكر –مثلا- يتتبعون ما يكتب عنه، وعن أضراره، والوقاية من مضاعفاته، وعلاجه... وهكذا غيره من الأمراض، وقانا الله وجميع المسلمين شرها.
    أقصد من هذا أن العناية بالجسم عند العقلاء، من الأمور التي تتوافر الدواعي والأسباب إلى السعي إليها، والقراءة عنها أكثر من غيرها.
    أما تغذية العقل بالأفكار والمعاني، فهي في المرتبة الثانية بعد الجسم، تجد غالب الناس لا يهتمون بها كما يهتمون بالعناية بأجسامهم، ولهذا تجد قراءتهم لهذا الغرض أقل من قراءتهم لما يتعلق بالجسم، لأن فائدة العناية بتغذية العقل ليست محسوسة، مثل فائدة العناية بالجسم، وفي ذلك خسارة عظيمة.
    ولهذا كثر في القرآن الكريم التنبيه على أهمية العقل، بلفظه أو معناه: مثل قوله تعالى: ((إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس وما أنزل الله من السماء من ماء فأحيا به الأرض بعد موتها وبث فيها من كل دابة وتصريف الرياح والسحاب المسخر بين السماء والأرض لآيات لقوم يعقلون)) البقرة: 164
    ومثل قوله تعالى: ((إن شر الدواب عند الله الصم البكم الذين لا يعقلون)) الأنفال: 22
    وهما كما ترى نموذجان يتكرران في القرآن الكريم: ((يعقلون)) بالإثبات مدحا لذوي الاهتمام بعقولهم، واستعمالها فيما خلقت له، من التفكر في مصالح أهلها الدنيوية والأخروية لتحصيلها، وفي المفاسد التي تضرهم، لتجنبها.
    و ((لا يعقلون)) بالنفي، ذما لمن لم يهتموا بعقولهم، فلم يستعملوها فيما خلقت له، فلم يسعوا في تحصيل مصالحهم الشاملة للحياتين، بل سعوا في جلب المفاسد المدمرة على أنفسهم وعلى غيرهم.
    حتى إنك لترى من استعملوا عقولهم في الابتكارات العلمية الكونية المادية، ووسائل العيش ذات الرفاهية، كما هو حاصل في هذا العصر، ولكنهم أهملوا استعمال تلك العقول في إسعاد البشرية بتلك الابتكارات وتلك الوسائل، فدمر الأقوياء بها الضعفاء، وفي الحروب المعاصرة على ذلك الدليل القاطع.
    والسبب في ذلك اهتمام تلك العقول بالأمور المادية ومتع الحياة الدنيا، وغفلتها عن الحياة الدائمة السعيدة، حياة الآخرة التي تكون فيها السعادة المطلقة، أو الشقاء المطلق.
    كما قال تعالى عن أمثال هؤلاء: ((وعد الله لا يخلف الله وعده ولكن أكثر الناس لا يعلمون. يعلمون ظاهرا من الحياة الدنيا وهم عن الآخرة هم غافلون)) الروم: 6-7
    أما العناية بالقلب وتغذيته بالمعارف الربانية، وإضاءته بالأنوار الإيمانية، وإمداده بالشعائر العبادية، من الفرائض والنوافل المقربة إلى الله تعالى، فأهلها هم أقل الناس في هذه الحياة.
    وليسأل كل منا نفسه: ما نسبة قراءته لما يقوي إيمانه من قراءة القرآن وتدبره، ليعرف فيه صفات المؤمنين المفلحين، وصفات الكافرين والمنافقين الخاسرين، ليبحث عن نفسه بين هذه الأصناف الرئيسة ليعرف أين موقعه منها، وأي الصفات تغلب عليه، وهل يجاهد نفسه ليتصف بصفات المؤمنين، أو هو غافل عن ذلك، وفيه من صفات غير المؤمنين ما هو في أمس الحاجة إلى تغيير ما بنفسه حتى يغير الله ما به؟
    وليسأل كل منا نفسه: هل يكثر من قراءة الأذكار المطلقة والمقيدة التي تملأ قلبه إيمانا بالله ورسوله، ومحبة لله ورسوله وعباده المؤمنين، وخوفا من الله وعقابه في الدنيا والآخرة؟
    هل اهتم كل منا بقراءة حقوق ربه، وحقوق نفسه، وحقوق أهله من أبوين وأولاد وأزواج، وجيران وزائرين، ليعطي كل ذي حق حقه؟
    هل اهتم كل منا بقراء ما نناجي به ربنا في ظلمة الثلث الأخير من الليل، من تهجد وذكر وابتهال وتضرع إلى الله، طالبين مغفرته وعفوه ونصره لعباده المؤمنين المستضعفين في الأرض؟
    هل اهتممنا بقراءة دعامة النصر ومنطلق العزة بعد الإيمان: الجهاد في سبيل الله الذي أذلنا الله لأذل خلقه، بسبب غفلتنا عنه وعدم رفع رايته؟
    هل اهتممنا بقراءة المصير بعد هذه الحياة: الموت الذي لا مفر لنا منه، وهو آت لا محالة في أي لحظة من لحظات أعمارنا؟ هل قرأنا عن ساعة الموت ونزع الروح والفرق بين قبض أرواح المؤمنين وأرواح الكافرين؟
    هل قرأنا عن أحوال أهل القبور، وأسئلة منكر ونكير، ونعيم القبر وعذابه؟
    هل قرأنا عن البعث والنشور والحشر والحساب والجزاء والصراط والجنة والنار، وعن الإعداد لكل ذلك؟
    هل قرأنا صفات الجنة وأهلها، لنعمل الصالحات، رغبا فيما أعد الله فيها لعباده المؤمنين؟
    هل قرأنا عن صفات النار وأهلها، لنترك السيئات، رهبا مما أعد الله فيها لأعدائه الكافرين، وعصاة المؤمنين؟
    هل نتذكر ونحن نقرأ في حياتنا الدنيا اليوم الآخر الذي سنقرأ فيه كتابنا، عندما يقال ((اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا))؟
    ألا نتذكر قراءة من يؤتى كتابه بيمينه، ومن يؤتاه بشماله: ((يومئذ تعرضون لا تخفى منكم خافية. فأما من أوتي كتابه بيمينه فيقول هاؤم اقرءوا كتابيه. إني ظننت أني ملاق حسابيه.فهو في عيشة راضية. في جنة عالية. قطوفها دانية. كلوا واشربوا هنيئا بما أسلفتم في الأيام الخالية. وأما من أوتي كتابه بشماله فيقول يا ليتني لم أوت كتابيه...))
    إن الذي نقرأه اليوم ونعمل به، سنؤتاه غدا ونحاسب عليه.
    فليسأل كل من نفسه: لماذا أقرأ وليجب بما يعرفه هو عما يقرأ. وفقنا الله جميعا لما يحبه ويرضاه.
    وللحديث صلة بإذن الله.
    هل تقرأ (4) كيف تقرأ؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-08-28
  3. بنـت الإسـلام

    بنـت الإسـلام عضو

    التسجيل :
    ‏2001-07-30
    المشاركات:
    115
    الإعجاب :
    0
    رائع جداً جدا

    جزاك الله خيرا يادكتور عبد الله .. موضوع رائع جداً ..

    بارك الله جهدكم . .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-08-28
  5. الشهاب

    الشهاب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-15
    المشاركات:
    1,735
    الإعجاب :
    0
    الدكتور عبدالله
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاكم الله خير الجزاء ووفقكم لما يحب وبرضى ......أحبك في الله ياأخي ......ثم أنني أعرف دكتور بهذا الاسم يقيم في المدينه المنوره فهل هو أنت أم هناك تشابه فقط بالاسماء ؟
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-08-29
  7. د.عبدالله قادري الأهدل

    د.عبدالله قادري الأهدل عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-06-12
    المشاركات:
    661
    الإعجاب :
    0
    شكرا للأخت (بنت الإسلام) وشكرا للأخ شهاب. والكاتب هو الذي عرفت يا أخ شهاب. ادع له.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-08-29
  9. الشهاب

    الشهاب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-15
    المشاركات:
    1,735
    الإعجاب :
    0
    الحمد لله الذي شرف هذا المجلس بوجوك فيه

    وإنني بهذه المناسبة لاهنىء الاخ الكريم يافع صاحب هذا الموقع على هذا النجاح الذي حققه إذ أن إجتذاب مثل.
    هذه الشخصيه لدليل على نجاح هذا الموقع وانتشاره

    كما أوجه عناية الاخوة الكرام الى الاهتمام بكتابات فضيلة الشيخ الدكتور عبد الله والاستفادة منه ...كما أسأل الله سبحانه أن يمد بعمره وأن يبارك فيه وأن ينفع به وبعلمه الاسلام والمسلمين
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-08-29
  11. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    مداخلة ممتازة يا دكتور

    الدكتور عبدالله قادر الأهدل

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الحقيقة اعجبتني مداخلتكم القيمة

    وأروع ما فيها دعم القول بالدليل وهي ما تسمى فن الخطابة الذي يحلل كلام الله بأسلوب علمي مبتكر مدعوم بالأدلة والقرائن 0

    الحقيقة ذكرتني بالعلامة المرحوم محمد متولي شعرواي رحمة الله عليه في طريقة إلقائه للمحاضرات 0

    أنا فخور بوجودي في مجلس يكون الذين مثلك متواجدين فيه

    تحياتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2001-08-29
  13. د.عبدالله قادري الأهدل

    د.عبدالله قادري الأهدل عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-06-12
    المشاركات:
    661
    الإعجاب :
    0
    شكرا لكم جميعا، يا إخوتي في الله، وما هي إلا محاولة، والوصول إلى الهدف من فضل الله.
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2001-08-30
  15. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    استاذنا وشيخنا الفاضل الأهدل

    كم هو رائع هذا المقال الذي احتوى الكثير من المعاني لهذه النفس البشرية والحقوق المترتبة عليها تجاه نفسها .

    سيدي الفاضل لقد قرات هذا المقال اكثر من مرة وخرجت بنتيجة ربما يكون لها اصل شرعي وربما لا يكون . لكنه بالفعل يجب ان نقرأ ماعلينا من واجبات تجاه ربنا وتجاه ديننا ومجتمعتنا وتجاه كل ما اسلفته انت في مقالك هذا الرائع والاكثر من رائع.

    ربما ما ذكرته انت محتاج الى جهد والى تركيز والى متابعة لكنه يظل واجب انساني ان لم يكن واجب شرعي. متعلق بكل نفس تدب على هذه الارض.

    اشكرك جزيل الشكر على ماخطته يداك سيدي الفاضل, ولا حرمنا الله منك ومن امثالك
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2001-08-30
  17. د.عبدالله قادري الأهدل

    د.عبدالله قادري الأهدل عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-06-12
    المشاركات:
    661
    الإعجاب :
    0
    الأخ المتمرد د وفقه الله . شكرا لك على القراءة، وشكرا على التعليق. وشكرا لك على التنبيه على كونه شرعيا ... والذي أعتقده أن المقصود على عمومه شرعي، وربما كل جزئية تكون كذلك، لأن الشرعي بمعناه العام، هو كل ما ينفع الإنسان، ولا يعارض نصا صحيحا، ولا قاعدة شرعية عامة.
    مع العلم أنني قد جمعت بعض النصوص من القرآن ومن الحديث، ومن السيرة النبوية، لأدعم بها كثيرا مما ذكرت، ولكني تذكرت شكوى بعض القراء من طول موضوعاتي، فاختصرت.
    أكرر شكري لك .
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2001-09-07
  19. بنت اليمن

    بنت اليمن مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-02-14
    المشاركات:
    924
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ..

    بارك الله فيك يا شيخنا .. فالقراءة غذاء الروح قبل كل شئ وتذكير للنفس على تقصيرها وتنبيه عظيم لها .. نسأل الله لنا جميعاً الهداية والتوفيق ..

    نحن في انتظار القادم منك وهو : كيف تقرأ .؟
     

مشاركة هذه الصفحة