فرطوا بالفوز في آخر خمس دقائق صغار الامل يتعادلون مع كبار كوريا

الكاتب : الهيال   المشاهدات : 628   الردود : 1    ‏2004-02-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-02-19
  1. الهيال

    الهيال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    2,260
    الإعجاب :
    0
    لم يقصروا صغار منتخب الأمل عصر أمس امام كبار منتخب كوريا الشمالية في افتتاحية مشوار التصفيات العالمية 2006م.
    قدموا اداءً جيداً.. ومباراة مقبولة.. ونتيجة معقولة.. واراحوا الجماهير الرياضية بعد أن علقت مهازل خليجي 16 بالأذهان!
    كانوا الأخطر.. والأكثر هجوماً.. وتسيداً .. وتواجداً في العمق الكوري.
    ادركوا هدف الفوز بعد فواصل مختلفة من الهجمات الخطرة.. وكانوا قاب قوسين أو أدنى من احتفالية الانتصار الأول.. ولكن الخمس الدقائق الأخيرة كان لها رأي آخر صادر الفوز من متناول منتخبنا وأهدى التعادل ونقطتيه الوحيدتين إلى منتخبنا والمنتخب الكوري.
    كان الخوف مسيطراً على القلوب باعتبار "أملنا" في مهمة جديدة كبيرة عليه في فئة الكبار.. ومع الخوف كان الجميع مستسلماً بأي نتيجة ما دام الأمل حاضراً بنقلاته الجميلة واداءه الرائع واسلوبه الممتع..
    بدأت المباراة.. وظهر جلياً أن هناك بعضاً من القلق والخوف يداعب قلوب لاعبينا حين تبين انهم يلعبون أمام لاعبين يفوقونهم سناً وجسماً وطولاً.. ولكنهم واصلوا اصرارهم وبدأوا يبحثون عن مفاتيح الفوز والوصول إلى المرمى الكوري بالنقلة الجميلة والتفاهم الكروي المثمر.
    صالوا.. وجالوا.. وفي الجانب الآخر لم يقف المنتخب الكوري مكتوف الأيدي حاول جاهداً أن يملئ مساحات المستطيل الأخضر وان يشكل نداً قوياً لمنتخبنا وأن يتغلب على عاملي الأرض والجو، فاظهر رغبته الجامحة بان تكون بدايته هجومية من خلال "الضغط" الذي اعتمده في الدقائق الأولى للاعبينا.
    وكذلك التسديد من خارج منطقة الخطر.. ولكن الأمر لم يستمر كثيراً حين عاد المنتخب الكوري إلى اللعب بحذر شديد معتمداً على الهجمات المرتدة ومفضلاً امتصاص الحماس الذي ظهر على لاعبي منتخبنا والموازنة بين المهمات الثلاث في الدفاع والوسط والهجوم يساعده على ذلك التفوق الجسماني والطولي مما مكن لاعبينا من مواصلة اداءهم ونقلاتهم "المرتبة" فأجاد الرائعان الصلوي أكرم وبجانبه الشهري صالح في تنويع الهجمات عبر الاطراف يساعدهما عبده الادريسي الذي لم يكن في افضل حالاته ومحمد السلاط الذي شكل نقطة توازن منتخبنا الوطني.. فيما كان لاعبو الدفاع يقفون في الخطوط الخلفية مفضلين اغلاق المنطقة باستثناء عبود الصافي الذي تحرك باتجاه الشمال كثيراً وكان له وقع مؤثر وباستمرار الاجادة اليمنية وتكرار الفرص التهديفية أمام عبدالإله شريان صاحب التحركات المقلقة والتوغلات الخطيرة.. وبجانبه الياسر باصهي جاءت لحظة الفرج بهدف التقدم من ضربة جزاء لم يشفع للاعبينا بالخروج بنشوة الفوز بسبب أنهم لجأوا للعب العشوائي الذي لم نعرفه عنهم اطلاقاً فبدأوا بفواصل التشتيت للعديد من الكرات بدلاً من اللعب بهدوء، والاعتماد على النقلات البينية الارضية .. فجاء الخطأ الدفاعي فادحاً عندما اعلن الكوريون هدف التعادل في ظل استمرار محاولاتهم المغلقة عن طريق الأكثر من خطر هونق يونق جو رقم 19 والمهاجمان ري كوم دونق 10 وكيم يونق سو 9.
    هدف ينشر الفرحة.. وآخر يسرقها
    محاولات كثيرة اهدرها لاعبو منتخبنا أمام المرمى الكوري كانت كفيلة بظهور حالة من الانتظار على نار هادئة لهدف أكيد لمنتخبنا الأخضر الشاب..
    ذهب الشوط الأول .. ولاجديد.. وجاء الشوط الثاني بهدفين الأول نشر الفرحة في القلوب والمدرجات وعلى مقربة من الشاشة الصغيرة.. والثاني سرقها في لحظات قد لاتصدق.. وأقول سرقها لأنه جاء من خطأ دفاعي نحن في غنى عنه لو كانت الخبرة حاضرة في الخط الخلفي بجانب علي رمضان وياسر البعداني وزيد النجار وعبود الصافي.
    الهدف الأول جاء في الدقيقة 27 من الشوط الثاني من ضربة جزاء صحيحة سجلها باتقان المتألق أكرم الصلوي اثر عرقلة واضحة للنجم عبدالإله شريان الذي توغل بالكرة من جهة الشمال وعلى مشارف خط الستة تعرض لإعاقة واضحة وخلفية من المدافع الكوري.
    الهدف الثاني سجله نجم كوريا المتحرك هونق يونق جو باستفادته من خطأ دفاعي بحت وسط زحام المدافعين وفشلهم في تشتيت الكرة التي وجدت أمامها هونق جو فأودعها بسهولة في الزاوية البعيدة لمرمى منتخبنا .
    فرص.. ولكن!
    المباراة بشوطيها حملت الكثير من الفرص التهديفية للمنتخبين.. فشل مهاجمو الفريقين في الاستفادة منها.
    شوط المباراة الأول شهد في دقيقته العاشرة تسديدة ولا أروع للنجار زيد ابعدها الحارس إلى ركنية.. تبعها تسديدة أخرى لاتقل خطورة للصافي عبد الله.. ومن كرة مرتدة توغل المهاجم الكوري كيم يونق سو بالكرة من العمق وسددها قوية في المرمى أبعدها بصعوبة معاذ عبدالخالق إلى ركنية .. وفي الدقيقة 15 سجل صالح الشهري حضوره الدائم تسديداته المتخصصة ولكن الحارس الكوري كان يقضاً وهو يبعد الكرة إلى ركنية .
    وفرصة أخرى في الشوط الأول تهيأت للاعب الكوري ري دونق الذي تجاوز أكثر من مدافع وسدد كرة خطيرة ارتفعت قليلاً على العارضة.
    أخطر فرص الشوط الأول كانت لمنتخبنا في الدقيقة 42 عندما مرر عبده الادريسي الكرة إلى اكرم الصلوي والأخير مررها عكسية جميلة إلى ياسر باصهي داخل خط الستة في غياب رقابة الدفاع ولكن الكرة اهدرت باصطدامها في رجلي الحارس وخروجها من منطقة الخطر.
    في الشوط الثاني كانت أخطر فرص المنتخب الكوري عندما تهيأت الكرة إلى اقدام الكوري تام سونق شول وهو مواجه للمرمى وكان لمعاذ عبدالخالق وعلي رمضان دور كبير في إنقاذ مرمانا من هدف محقق.
    وفي الدقيقة 21 سدد الصلوي أكرم كرة جميلة في المقص ابعدها حارس كوريا بذكاء إلى ركنية لم يستفاد منها.
    تشكيلة المباراة
    معاذ عبدالخالق - كابتن
    علي رمضان
    ياسر البعداني
    زيد النجار
    عبد الله الصافي
    محمد السلاط
    عبده الادريسي
    أكرم الصلوي
    صالح الشهري
    ياسر باصهي
    عبدالإله شريان
    أنور العوج
    وسيم القعر
    ابراهيم الكهالي
    خالد بلعيد
    فؤاد العماري
    نبيل عطيفة
    ابراهيم أحمد حسن
    من المباراة
    - أدار المباراة طاقم دولي بحريني مكون من الدولي حسين يوسف بمساعدة أكبر موسان وخليفه وهيشى ورابعاً علي سلمان زهير.
    - حضور جماهيري كبير ساند وآزر المنتخب في لقاء الأمس.. واثبت حبه واعجابه وعشقه لنجوم الأمل ولمستواهم الفني الممتع.
    - التنظيم كان غائباً في مباراة الامس في كل شيء!.
    - المنصة الرئيسية تحولت امس إلى ساحة هرج.. ومرج.. وحضانة للاطفال.. وبقي معظم الزملاء الاعلاميين واقفين يرصدون مجريات المباراة بينما اختفى أعضاء الاتحاد ما بين المنصة والمضمار.. والترتيب لايهم ابداً!!
    - بالمناسبة ليست المرة الأولى التي نشاهد فيها التنظيم صفر على الشمال.. المرات كثيرة وموثقة لدينا بالصور!
    - فرقة الموسيقى العسكرية اضفت جواً تشجيعياً جميلاً وممتعاً مع منتخبنا الوطني.
    - زميل تلفزيوني تعرض امس لتصرف غير لائق بنقيب في النجدة يدعى "المجهلي" استخدم لسانه ويده أمام مرأى ومسمع من الجميع لمجرد أن الزميل يقف بجانب كاميرا التصوير الخاصة بالتقرير الاخباري.. متى يفهم البعض من رجال الأمن والمسؤولين عليهم واجبهم الحقيقي !!
    - الزميل زيد النهاري شارك امس في التحليل على المباراة للفضائية اليمنية بجانب معلق المباراة المتمكن علي العصري.
    - حصد منتخبنا الوطني 8 ضربات ركنية بينما حصد المنتخب الكوري اربع ركنيات.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-02-19
  3. خطاب اليمني

    خطاب اليمني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2001-06-06
    المشاركات:
    6,827
    الإعجاب :
    0
    ان اعتقد ان الشحن المعنوي ودور الصحافه اليمنيه والخوف من المجهول ونكسة خليجي 16 وعدم الخبره بالاحتكاك بالكبار كانت عوامل نفسيه كبيره انعكست على اداء الفريق وبالاخص عدم محافظتهم على نتيجه امنياتنا لهم بالتوفيق في القادم0
    تحياتي0
     

مشاركة هذه الصفحة