القرآن الكريم من التدبر إلى التأثر

الكاتب : shark   المشاهدات : 428   الردود : 6    ‏2004-02-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-02-19
  1. shark

    shark عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-11-25
    المشاركات:
    496
    الإعجاب :
    0
    القرآن الكريم من التدبر إلى التأثر

    --------------------------------------------------------------------------------


    القرآن الكريم نور البصائر وهداية العقول وطمأنينة القلوب وشفاء النفوس ولكي يحقق القرآن في الأفراد أثاره ويؤتي في الأمة ثماره فإنه لابد من أمرين أساسيين : حسن الفهم له وقوة اليقين به .

    · أولا : حسن الفهم

    الفهم الصائب أساس العمل الصالح ، وإذا لم يتحقق حسن الفهم فإنه لا مناص من أمرين : الحيرة والاضطراب وعدم العمل ، أو العمل على أساس ***** أو مختل لا يوصل إلى الغاية المنشودة والنهاية المحمودة ، قال ابن تيمية :" حاجة الأمة ماسة إلى فهم القرآن ." . وكي نصل إلى حسن الفهم علينا بهذه الخطوات :

    1. حسن الصلة : كيف يفهم القرآن من يهجره ولا يقرؤه ؟ ، وأنّى لمن ترك تلاوته والاستماع إليه أن يفقهه ، ومن هنا لابد من :

    · كثرة التلاوة : وهو أمر رباني قال تعالى ( إنما أمرت أن أعبد رب هذه البلدة الذي حرمها وله كل شيء وأمرت ان أكون من المسلمين وأن أتلو القرآن ) ( النمل : 91-92)

    · تجويد التلاوة : بمعرفة الأداء الصحيح بالتلقي والمشافهة لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال :" الذي يقرأ القرآن وهو ماهر به مع السفرة الكرام البررة " .

    · حسن التلاوة : وفي ذلك قوله تعالى ( ورتل القرآن ترتيلا ) (المزمل :4) ، وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " ليس منا من لم يتغن بالقرآن ".

    · الإنصات للتلاوة : وقد قال تعالى: ( وإذا قرئ القرآن فاستمعوا له وأنصتوا لعلكم ترحمون ) ( الأعراف : 204)

    · التأني في التلاوة : وقد ورد في حديث ابن مسعود رضي الله عنه :" لا تهذوا القرآن هذّا كهذّ الشعر ولا يكن هم أحدكم آخر السورة ".



    2. حسن التدبر : والمراد بالتدبر تفهم المعاني وتدبر المقاصد ليحصل الاتعاظ ويقع العمل ، وهو أمر مهم جعله الله مقصدا أساسيا لنزول القرآن فقال :" كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته وليتذكر أولو الألباب ) ( ص: 29) ، ومدح الحق جل وعلا من تدبر وانتفع ، فذكر من صفات عباد الرحمن : ( والذين إذا ذكروا بآيات ربهم لم يخروا عليها صما عميانا )( الفرقان :73) ، وذم الله عز وجل من ترك التدبر فقال :" أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها ) ( محمد : 24) ، والتدبر من النصح لكتاب الله الذي أمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وفي سياق معنى النصح لكتاب الله عدّ النووي التدبر من ضمنه فقال :" والوقوف مع أحكامه وتفهم علومه وأمثاله".



    وحسن الصلة معين على التدبر ، فهذا ابن كثير يقول في الترتيل : " المطلوب شرعا إنما هو تحسين الصوت الباعث على تدبر القرآن وتفهمه " ، والنووي يقول :" الترتيل مستحب للتدبر وغيره " ، فمن أدام الصلة بالقرآن تلاوة وتجويدا وتحسينا ..)، قال ابن باز عن قارئ القرآن :" ينبغي له أن لا يتعجل ، وأن، يطمئن في قراءته ، وأن ، يرتل .. المشروع للمؤمن أن يعتني بالقرآن ويجتهد في إحسان قراءته ، وتدبر القرآن والعناية بالمعاني ولا يعجل " ، والعكس صحيح فالقراءة السريعة بعيدة كل البعد عن التدبر كما قال القرطبي :" لا يصح التدبر مع الهذّ ".



    والاستماع الواعي له أعظم الأثر في التدبر والتأثر ، وقد كان الفاروق رضي الله عنه يقول لأبي موسى الأشعري رضي الله عنه :" يا أبا موسى ذكرنا ربنا ، فيقرأ وهم يسمعون ويبكون ".



    وهذا أعظم تأثيرا في القلب كما قال ابن القيم :" فلا شيء أنفع للقلب من قراءة القرآن والتدبر ".



    وقد جمع الأمران ( حسن الصلة والتدبر ) في حديث النبي صلى الله عليه وسلم :" ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله تعالى يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده ".



    · ثانيا : قوة اليقين :

    لابد من الاعتقاد الجازم بكل ما في القرآن من الأخبار والحقائق ، وبسلامة وكمال ما فيه من الأحكام والشرائع ، وصدق ما فيه من الوعد والوعيد ، والتسليم بما فيه من الحكم والسنن وذلك كله بيقين راسخ يقتنع به العقل ، ويطمئن به القلب في سائر الأماكن والأزمان ، وفي كل الظروف والأحوال .



    وأبرز ما ينبغي الإيمان واليقين به كبريات الحقائق المتصلة بالقرآن ومنها :

    أ – الكمال المطلق : اليقين بأن ما في القرآن من العقائد والشرائع والأحكام والآداب هو الكمال الذي لا نقص فيه ، وهو الذي تتحقق به السعادة في الدنيا والنجاة في الآخرة ، وهو يلبي الاحتياجات ، ويحل المشكلات ، ويعالج المستجدات ، فالله جل وعلا قال :" اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا"(المائدة : 3) ، وفي كل ميدان ومجال نجد القرآن يقدم الأكمل والأمثل والأفضل "إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم " ( الإسراء :9)

    ب- الشمول التام : فاليقين لابد أن يكون جازما بأن القرآن شامل شمولا عاما ، فهو بالنسبة للفرد يخاطب عقله وروحه وجوارحه ، وهو لا يقتصر على العناية بشأن الآخرة دون شأن الدنيا ، ولا ينحصر في شعائر العبادة دون تنظيم شؤون المعاملات ، وإحكام نظام القضاء والمرافعات ، وأسس السياسة وقواعد الاجتماع إلى جميع شؤون الحياة ، كما قال تعالى : " ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيء " ( النحل : 89) ، وقال جل وعلا :" ما فرطنا في الكتاب من شيء " ( الأنعام : 38) .

    ج- السنن الماضية : واليقين بأن ما في القرآن من السنن الإلهية التي فيها ذكر أساب القوة والضعف ، والنهوض والسقوط ، والصلاح والفساد أنها كما أخبر الله بها لا تتغير ولا تتبدل :" فلن تجد لسنت الله تبديلا ولن تجد لسنت الله تحويلا " ( فاطر : 43) ، وهذه السنن هي المنطلقات الأساسية في معرفة الأحداث وتحليل النتائج كما في قوله تعالى :" إن الله لا يصلح عمل المفسدين " ( يونس :81) وقوله :" إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم " ( الرعد : 11) .



    وإذا وجد حسن الفهم ، وقوة اليقين تحققت البداية الصحيحة للانطلاقة الإيجابية لتغيير واقع الأمة وتربية نشئها وصناعة أجيالها .


    ..................................................................
    أستاذ مساعد بقسم الدراسات الإسلامية بجامعة الملك عبد العزيز بجدة

    د. علي بن عمر بادحدح



    Shark
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-02-19
  3. المقنعكو

    المقنعكو عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-04-26
    المشاركات:
    573
    الإعجاب :
    0
    جزالك الله خير

    على الموضع الجميل

    تحياتي

    اخوك
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-02-19
  5. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    [color=FF3300]وإذا وجد حسن الفهم ، وقوة اليقين تحققت البداية الصحيحة للانطلاقة الإيجابية لتغيير واقع الأمة وتربية نشئها وصناعة أجيالها

    بارك الله فيك أخي الكريم و لمثل هذه المواضيع نحن نحتاج كي نتعلم و نستفيد و نخرج بفائدة من النت

    .
    [/color]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-02-20
  7. العمراوي

    العمراوي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-24
    المشاركات:
    7,510
    الإعجاب :
    4
    جزاك الله خيرا على الموضوع القيم .,.,.,.,
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-02-21
  9. رمال الصحراء

    رمال الصحراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-30
    المشاركات:
    11,312
    الإعجاب :
    1
    بارك الله فيك أخي الكريم وجزاك الخير كله..
    وربنا يجعلنا من أهل القرآن المتدبرين المتأثرين ..

    تحية وتقدير..
    رمال الصحراء ،،
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-02-21
  11. عدي

    عدي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-01-06
    المشاركات:
    835
    الإعجاب :
    0
    جزيت خيرا اخي
    وزوجت بكرا ورزقت من الاولاد احدى عشرا ومن البنات كم ما تريد ؟؟؟؟

    ااخوك
    عدي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-02-23
  13. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0
     

مشاركة هذه الصفحة