"صناع الحياة" يتحدى "ستار أكاديمي"

الكاتب : Abu Osamah   المشاهدات : 463   الردود : 6    ‏2004-02-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-02-18
  1. Abu Osamah

    Abu Osamah عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-10-08
    المشاركات:
    331
    الإعجاب :
    0
    [color=990066]في الوقت الذي تصاعدت فيه جماهيرية برامج صناعة النجوم على الفضائيات العربية وآخرها برنامج "ستار أكاديمي"، بدأ الداعية المصري عمرو خالد الثلاثاء 10-2-2004 أولى حلقات برنامجه الجديد "صناع الحياة" تحت شعار "ما من أحد لديه فكرة ويبذل جهداً ويعيش من أجلها، إلا حققها الله له قبل موته".

    ويؤكد الداعية في مقدمة برنامجه أن "صناع الحياة" ليس مجرد برنامج تلفزيوني، إنما هو مشروع لإيقاظ شباب الأمة. وأضاف: "أقصد بذلك أن القضية ليست قضية برنامج فضائي، إنما حملة متكاملة أستخدم فيها جميع وسائل الإعلام لإفاقة الشباب من غفوته".



    وتتمثل أهداف البرنامج كما يراها الداعية المصري -الذي يعيش في بريطانيا- في استخراج الطاقة الساكنة في الشباب وتحويلها إلى طاقة فعالة إيجابية، وبث روح الأمل في نفوس الشباب، وزيادة قدرة الشباب على مقاومة المعاصي من خلال نجاح مستمر في الحياة، يدفعهم إلى شغل أوقاتهم بما هو مفيد.

    ويأتي هذا البرنامج-الذي تبثه قناة "اقرأ"- في الوقت الذي تتصاعد فيه شعبية -وكذلك مناهضة- برنامج "ستار أكاديمي" وبرامج صناعة النجوم بصفة عامة مثل "سوبر ستار" و"ستار ميكر"، حتى إن عمرو خالد لوح في حديثه إلى الدور الذي تلعبه تلك البرامج في إفساد الشباب العربي.



    وتعتمد فكرة برنامج "صناع الحياة" على تفاعل المشاهدين بإرسال أفكار مشروعات ونماذج من نجاحات الشباب العربي، ويصف عمرو الفكرة بقوله خلال حواره مع موقع إسلام أون لاين.نت الثلاثاء 10-2-2004 بأنه "مشروع حياة" منتجه النهائي قد يظهر بعد فترة تمتد من سنة إلى سنة ونصف.



    تحولات

    ويمثل برنامج "صناع الحياة" استكمالاً لحملة عمرو خالد لاستنهاض همم الشباب العربي تأكيداً للتحول الذي حدث في خطاب عمرو خالد الذي بدأ عقب سقوط بغداد 9 أبريل 2003 ببرنامج "حتى يغيروا ما بأنفسهم"، الذي ركز فيه على قيم العمل والإتقان والإرادة وتنمية الذات.

    ويجيء هذا الخطاب بعد أن كون عمرو خالد قاعدة من الشباب العربي المهتم بالعبادات على حساب قيم عملية أخرى، وهو ما أكد عليه مرتين في البرنامج حينما قال: "ما الفائدة من الدعاء بأن ينصرنا الله على الأعداء ونحن لا نؤدي ما علينا من عمل، ليست الحياة صياما وصلاة وحجا فقط، فأداء الإنسان في حياته العملية لا يقل أهمية عن العبادات".

    ويأتي التحول الثاني في خطابه، في تركيزه الشديد –بذكاء واضح- على وجوب وضرورة أن ينهض كل شاب ببلاده، حيث أكد عمرو خالد مراراً وتكراراً خلال حديثه على أن نهضة الإسلام لن تأتي إلا بأن يخلص كل شاب في انتمائه لبلده، وبأن يساهم في رفعة وطنه.

    ويريد عمرو خالد من خلال ذلك الخطاب التخفيف من التضييقات التي تمارسها بعض الحكومات العربية عليه وعلى جمهوره، وكذلك يلمح إلى أن الشباب العربي يمكن أن يمارس حياته بإيجابية وسط السلبيات التي تحيط بالمجتمعات العربية كافة، فالشاب –في فكر عمرو خالد- عليه التحرك وعدم انتظار حلم الإصلاحات السياسية والاقتصادية!



    أما التحول الثالث الذي لمسه كل مشاهدي البرنامج على خطاب عمرو خالد فهو تركيزه على إعطاء أمثلة عن شخصيات ناجحة غير مسلمة لتحفيز الشباب على العمل مثل العالم الأمريكي توماس أديسون، وتركيزه على أن الشاب المسلم يجب أن يفوز بجائزة نوبل وببطولة الويمبلدون للتنس وبكأس العالم لكرة القدم!

    ليس هذا فحسب ولكنه أيضا استعان بإحصائيات الأمم المتحدة المختلفة لبيان كيف تخلف المسلمون وتقدم الغرب، ثم أضاف في نهاية البرنامج أنه لا يعني بتلك الأمثلة أنه يريد للمسلمين اللحاق بركب الغرب، ولكنه يطالب الشباب بأن يتفوقوا على أقرانهم غير المسلمين.

    ورغم أن فكرة البرنامج ليست بالجديدة فإن "كاريزمية" عمرو خالد وجاذبية خطابه ستؤدي إلى تفاعل كبير ومتوقع مع البرنامج، حيث وصل عدد الردود على المداخلات الخاصة بالبرنامج 7228 رداً على موقع منتدى عمرو خالد رغم أن البرنامج لم يمر على عرضه أكثر من 48 ساعة، وجاءت أغلب أو كل الردود مشجعة ومؤيدة لفكرة البرنامج.



    وقالت من تصف نفسها بـ "بنت رام الله": "في رأيي برنامج مثل هذا يجب أن يكون ردا على الفضائية المخصصة لبرنامج (ستار أكاديمي).. لماذا لا تكون لدينا فضائية لصناع الحياة بدلا من هدام الحياة (مع ضم الهاء) يجب تكبير ونشر الفكرة على أغنياء العرب المهتمين بنشر الوعي بين الشباب ويجب حشد كل الطاقات لهذه الفكرة والعمل على وضع الخطط وإنشائها وإدخالها مجال التطبيق في شكل جدي".



    وتقول من تصف نفسها بأنها "ساعية إلى رضا الله": "أنا طالبة بكلية الطب بمصر، وكان حلم عمري أن أصبح من أساتذة الجامعة، لكن ترتيبي على الدفعة جاء متأخراً، على الرغم من حصولي على درجة امتياز مما سبب لي إحباطاً.. تنقصني الإرادة.. جزاك الله خيراً يا أستاذ عمرو.. فقد مُلئت إرادة بعد هذا البرنامج.. وبأمر الله سوف أعمل على تحقيق هدفي بكل ما أستطيع حتى لا أكون "ملتزمة غير ناجحة" في حياتي.



    وتفاعلاً مع البرنامج قام شاب في السادسة عشرة في أقل من 24 ساعة بتصميم فلاش "صناع الحياة" مساهمة منه في دعم البرنامج .

    وعلى ساحة حوار "إسلام أون لاين.نت"، يؤكد "إتش نبيل": "والآن بدأ عمرو خالد في بناء المجتمع المسلم.. واجب بل فرض بل أمر من الله أن تشمروا السواعد.. من الآن لا عذر لنا.. يجب أن نضع في أذهاننا شيئا هاما وخطيرا للغاية، وهو أن الإسلام دين ودولة، لا تجزئة بينهما.. اللهم إني أشهدك أن عبدك عمرو خالد قد بلغ.. نعم ربي قد بلغ".

    كما نشر موقع عمرو خالد استبياناً عن قيمة الوقت عند الشباب وعن كيفية حل الشاب لمشكلاته، وسيقوم فريق العمل في البرنامج بتحليل نتائجه لتحديد خطوات عمل البرنامج.




    المصدر : اسلام اون لاين
    [/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-02-19
  3. يافع

    يافع عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-03-29
    المشاركات:
    1,765
    الإعجاب :
    0
    الحمد لله .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-02-19
  5. العمراوي

    العمراوي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-24
    المشاركات:
    7,510
    الإعجاب :
    4
    مشكور على الموضوع .,.,.,.,
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-02-19
  7. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    " ...صناع الحياة ...نعم الأمر كذلك وفي الصميم ....ولمجهود الداعية عمر خالد دعاء بالتوفيق والسداد ....
    التركيز على محبة الشاب العربي المسلم لوطنه والإعتزاز به والحرص عليه نقطة راسخة في شرعة أمتنا وتسليط الأضواء عليها فرض واجب في ظل خبث ومكر من العلمانيين في محاولة لسلب هذا الأمر أو تشويه صورته أو المزايده عليه ...
    في طوباوية (وبغبغاوية) لممن تولى كبره منهم .. بل وصل الأمر بشلل المنتفعين في أوطاننا العربية سواءً كانو عبر منافذهم المناطقية العتيقة أو ولاءاتهم الحزبية الضيقة الى إعتبار الأوطان إقطاعيات يهبون صكوك الوطنية لمن يحبون وينزعونها عمن يودون ويمجدون كل ظلم ويمدحون كل تلميع في إجتهاد وجهد لما يرونه من مصالح أو هوى أو مذاهب سلالية ومناطقية وقبلية ضيقة ...

    وجدير اليوم أن يشع نور الوعي والفهم ليغلب هذه الظلمات ويزيل هذا التشوه الحاصل في فكر أمتنا بل يتعداه الى الفهم السليم أن العلوم الكونية تركها الله حظ ونصيب لكل مجتهد على أي ملة كان ومن أي جنس نسل ....

    وأعجب أن يجتهد أتباع الباطل من فكر وهوس في خدمة باطلهم بإجتهاد ويتكاسل جيل النور ومشتل الأمل والتغيير سواء على المستوى الشخصي في أحوالهم أو العام لأمتهم وأوطانهم ...

    لهدية نقلك المتميز أخي الكريم كل تحية وتقدير ...
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-02-19
  9. shark

    shark عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-11-25
    المشاركات:
    496
    الإعجاب :
    0
    وما هو واجبنا كشباب يمني?????


    هل فكرنا كيف نصنع الحياة ....أم نحن مجموعه من العاله المتفرجين وكل ما نعمله هو التذمر من واقعنا وحالنا







    Shark
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-02-19
  11. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    اليأس ...الإحباط ....التذمر ...جانب إيجابي قد لاتعكس ثورته في البداية لكنه دليل حياة ..ورفض للإستسلام لواقع مهين او مذل ..

    مانحتاجه اليوم كشباب يمني أو عربي أو مسلم من وجهة نظري (فك وإعادة تركيب ) ...فك للولاءات الضيقة أياً كان لونها (قبلية -حزبية-مناطقية - شللية - سلالية ) ولايستغرب البعض هنا تسليط الأضواء على هذه الألوان فإنها تغذى بمجرى متواصل بالأموال أو بالإعلام أو تغذيها المصالح الشخصية والإسترزاق الثقافي وبقوة ..

    إذا فكت هذه الولاءات الضيقة وتم إعادة تركيبها على أساس ولاء وطني يتقدمها ويكون إطارها الجامع ...يتجه الى فك الإهمال والإتكالية والبعد عن عدم تخطيط الحياة الخاصة واليأس من وجود فرص عمل على أرض الوطن ..الى إعادة لحم الثقة في النفس والبناء الشخصي والتنظيم المفضي الى تخطيط الحياة الشخصية لتكون في مقام رقم إيجابي يرفض أن يكون صفراً على الشمال .

    الرقم الصحيح رقم ينطلق من قاعدة التميز وعدم القبول أن يكون ضمن القطيع يساق ولايدري وينتظر الأقدار التي تفترسه ..بل مشاركة بما يمكنه عبر الرأي والإجتهاد بالحرف والكلمة ...مايمكن أن يقدمه من خلال موقعه كفاءته ... توعية بيئته ومجتمعة ..فهمه لكل ما اشكل عليه وإتخاذه من درب الباحثين عن الحقيقة منهاج وإيجابية ...فله ان يفهم أن الولاء الوطني مقدم على ولائه لقبيلته أو منطقته أو حزبه وله أن يفهم ويبحث ان الحرية إستحقاق وليست هبة أو منحة وله أن يفهم أن بإمكانه رفض الغزو الفكري والتصدي له لا الإستسلام له أو القبول به ..وله أن يفهم أن الأكثرية ليست مقياس وله أن يفهم أنه لبنة في بناء وليس هامشي أو ليس له تأثير فمجرد بناؤه لشخصه وأسرته ثم محيطة ومجتمعه يجعل من القطرات سيل عرم يجرف أي صخور مهما علت أو إشتدت او كان ثقلها ..الإيمان بالنفس على هدى فكر رشيد يصنع الكثير ...ورب همة أحيت أمة ...

    تحية وتقدير ..
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-02-19
  13. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    اخواني الاعزاء

    انصحكم بمشاهدة هذا البرنامج الرائع والاستماع اليه للداعية الاستاذ عمرو خالد حفظه الله ووفقه الى مافيه خير هذه الامة وصلاحها ........


    من اروع البرامج التي شاهدت بالرغم انه في حلقته الاولى ...........
     

مشاركة هذه الصفحة