فلم( يوم جديد فى صنعاء) ومنا شده اهالى صنعاء

الكاتب : المتشائم   المشاهدات : 521   الردود : 3    ‏2004-02-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-02-18
  1. المتشائم

    المتشائم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-02-10
    المشاركات:
    315
    الإعجاب :
    0
    مناشدة ومطالب أهالي صنعاء القديمة حول المسرح الذي يقام إنشاؤه على وقف بستان مسجد قبة المهدي، والفيلم المسيء للدين والآداب الذي يتم تصويره في صنعاء القديمة بعنوان (يوم جديد في صنعاء القديمة)

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    نحن أهالي مدينة صنعاء نتقدم ببلاغنا ومناشدتنا هذه إلى جميع أبناء الشعب اليمني ليقوم كل بدوره قضائيا وأمنيا وثقافيا وسياحيا، بشأن مخالفات خطيرة للشريعة والقانون والعادات والتقاليد التي تهدد سمعة جميع فئات الشعب اليمني قيادة وعلماء ومشائخ وأعيان وعامة، وتسيء إلى السمعة الوطنية والقومية لبلادنا وإلى موارده الثقافية والسياحية، وتعارض تعارضا واضحا وضارا بالسياسة الحكيمة التي يقودها فخامة رئيس الجمهورية (حفظه الله)، وذلك بخصوص الموضوعين التاليين:-



    الموضوع الأول:-



    يقام حاليا إنشاء مسرح على أرضية بستان الوقف المخصص لإحياء مسجد قبة الإمام المهدي، ولا يخفى ما في ذلك من معارضة للشريعة والقانون ومنافاة مع مبادئ وتقاليد أهالي صنعاء القديمة، ويتلخص أهم ذلك فيما يلي:-



    أولا:- لا يخفى ما في ذلك من مخالفة لنص وصية الواقف (الإمام المهدي عباس رحمه الله) التي تنص على وقف البستان لغرض تصريف مياه مطاهير المسجد، والذي لا يخفى ما تقوم به من إحياء المسجد وجلب المصلين إليه من كل مكان.

    كما لا يخفى حرص الإمام المهدي على ترك البستان متنفسا للقبة لدرجة عدم قيامه بالبناء عليه رغم حاجته الماسة لبناء بيتين لكل من إمام وسادن المسجد، فقام بالرغم من ذلك بالبناء خلف الصومعة حرصا على ذلك.

    ولا يخفى ما في ذلك من مخالفة لنصوص الشريعة الإسلامية ولقانون الوقف اليمني، المذكورة في القرآن الكريم، كقوله تعالى:- (فمن بدله بعدما سمعه فإنما إثمه على الذين يبدلونه)، والقاعدة الشرعية القائلة:- (نص الواقف كنص الشارع)، ولنصوص القانون القائلة:-

    مادة 65 من قانون الأوقاف رقم 22 سنة 1992:- يجب على المتولي تنفيذ شروط الواقف والتقيد بها زمانا ومكانا.

    والمادة 67 منه تقول:- (يجب على المتولي استغلال عين الوقف وإدارتها واستعمالها فيما أعدت له.

    والمادة 32 منه التي تنص على:- نصوص الواقف كلها مرعية.

    وغير ذلك من النصوص المجرمة لمخالفة نص وصية الواقف، وهل بعد إنشاء مسرح في أرضية وقف مخصص لمسجد من مخالفة؟؟؟



    ثانيا:- سيحيي المسرح العديد من الحفلات الغنائية الراقصة المختلطة المحلية والأجنبية، كما لا يخفى من دور المسارح ومن تصريحات القائمين على إنشاء المسرح، ولا يخفى ما في ذلك من تناقض مع ما يحبه ويلتزمه أهالي صنعاء -كسائر أبناء اليمن- من تربية أبنائهم عليه، فالاختلاط عندهم والرقص وخاصة المختلط والأجنبي أمر متعارض تماما مع مبادئهم وثقافتهم، ووجوده تحت منازلهم عموما وبشكل مكشوف خصوصا تحت نظر محارمهم أمر يثير غيرتهم وحفيظتهم.



    ثالثا:- يمثل المسرح ساحة للصخب ورفع الأصوات في حي سكني، خاصة مع كونه مكشوفا، ولا يخفى ما في ذلك من إزعاج للمحيط الدائر حول المسرح من منازل وطرق ومساجد، كمسجد (قبة المهدي) ومسجد (بروم) كما حصل قريبا في برنامج (مفتاح المدينة)، وهذا يتنافى مع ما تستلزمه الأحياء السكنية من الهدوء والسكنى، ويتعارض مع ما كفله الدستور والقانون للأحياء السكنية من تحريم كل ما يخل بالهدوء والسكينة.



    رابعا:- يعارض بناء المسرح في بستان من بساتين صنعاء للقانون الذي كفل منع البناء الحديث في مدينة صنعاء القديمة عموما، والاعتداء بالبناء في البساتين خصوصا، كما كفل القانون حرمة بساتين ومقاشم صنعاء القديمة كمنافس لأهلها ليس لهم سواها، وكمظهر حضاري وثقافي ملازم للصورة المشرقة لصنعاء القديمة.



    خامسا:- كما يمثل رفع الصوت بجوار المساجد -خاصة- تشويشا على إقامة شعائره، وانتهاكا لنص المادة (261) الفقرة الثانية، التي تنص على:-

    تجريم من تعمد التشويش على إقامة شعائر ملة معترف بها أو على حفل أو اجتماع ديني أو تعطيل شيئ من ذلك الخ.....



    وليس لأحد أن يقول:- إن أعمال المسرح ستتجنب أوقات الصلاة، فذلك مردود للأسباب التالية:-



    السبب الأول:- لقد ذكر القائمون على إنشاء المسرح أنهم كانوا ينوون إقامته على ساحة (العرضي) أو بستاني (الهبل وعنقاد)، لكن إرادة المسئولين (الألمان) أصرت على جعله في بستان جامع المهدي؟؟؟



    * فإذا عجزت إرادة مسئولي المسرح المحليين أمام إرادة مسئولين أجانب في تحديد أهم ركائز المسرح (وهو مكانه)، فلا غرابة أن تعجز بعد ذلك في تحديد الأوقات اللائقة لإقامة عروضه.



    السبب الثاني:- لا يقتصر التشويش المتعارض مع دور المسجد فقط على أوقات الصلاة، فالمسجد ليس فقط للصلاة، فهو مكان للعبادة وقراءة القرآن وإقامة الحلقات القرآنية والدروس الشرعية والحفلات والمناسبات الدينية الموزعة على جميع أيام العام، كما يعد ملجأ للمسلمين في كل وقت، خاصة أبناء صنعاء الذين يرتادونه في جميع أوقاتهم وخاصة عند الفراغ وعند الصيام المتوزع على جميع أيام السنة كفريضة رمضان ونوافل رجب وشعبان والأيام البيض من كل شهر وأيام الست من شوال ويومي الاثنين والخميس من كل أسبوع، حتى لو لم يكن من يفعل ذلك إلا فردا واحدا فمراعاة حقه أولى من (الرقص والغناء)، ناهيك عن عشرات الأفراد من كل حي على أقل تقدير إن لم يكونوا كل الناس في الفرائض و مئات في بعض حالات النوافل المؤكدة.



    سادسا:- يستلزم المسرح حماية أمنية كبيرة خاصة مع تواجد وفود أجنبية، وقد تقتضي إغلاق طريق السائلة الذي بات طريقا حيويا لجميع أرجاء صنعاء، مما سيؤدي إلى الإضرار بالمصلحة العامة (للناس عموما وبأهل صنعاء القديمة خصوصا) وتعطيل أعمالهم ومصالحهم، كما حصل في برنامج (مفتاح المدينة) من إغلاق طريق (الأبهر- السائلة)



    سابعا:- يخشى أن تصور بعض المشاهد (من بعض المغرضين) والتي قد تسيء إلى رسالة المسجد من زاوية يمكن ظهور مسجد قبة المهدي فيها كخلفية.



    الموضوع الثاني:-



    تصوير فيلم سينمائي بعنوان (يوم جديد في صنعاء القديمة)، قصة وسيناريو وحوار وإخراج المخرج البريطاني الجنسية بدر حرسي، والقائم به فريق أجنبي شبه متكامل (بريطانيون ولبنانيات) من ممثلين وفنيين.

    والذي يهدف أساسا (بقصد أو بغير قصد) إلى الإساءة إلى الدين والسخرية منه ومن تعاليمه من خلال إظهاره على غير واقعه، وتصويره في موطن ضعف وسخرية أمام أطروحات الحضارة الغربية، وتصويره كتعاليم لا يفقهها أهالي صنعاء ولا يلتزمون بها إلا كقيود اجتماعية يسرهم التخلص منها، ويتبنى نشر الفساد و الدعوة إلى التخلي عن الحجاب المشروع، وإلى السفور الممنوع بقوة الشرع الحنيف.

    ويتضمن الإساءة إلى رموز الدين ورجاله وتصويرهم بصورة غير لائقة تحط من قدرهم وتهز مكانتهم وتزعزع مرجعيتهم بين الناس وتنتزع الثقة بهم من صدور أبناء الأمة، وذلك من خلال إظهارهم في مواقف غزلية وملاحقة للنساء في الليل (قبل صلاة الفجر) وخلفهم للوعود وهروبهم ببنات الناس من أهلهن ونحو ذلك، وتصوير المشاهد الدينية كالمساجد والأذان وقيامهم بالصلاة بعد تلك المخالفات الدينية.

    ولا يسيء فقط إلى الدين ورجاله، بل إلى جميع رموز المجتمع وقيادته ومشائخه وأعيانه، من خلال تمثيل بنت (الشيخ) وهي يغازلها أجنبي (نمساوي) على سطح دار (الشيخ) وبقاءها على سطح الدار تراقبه رغم ذلك دون إنكار أو استياء.

    ويثير التمييز الطبقي والطائفي بين أفراد المجتمع اليمني، لتركيزه المستمر على ألفاظ:- (القاضي، الشيخ، المزينة، المنقشة) ونحو ذلك.

    ويدعو بوضوح للتخلي عن العادات والتقاليد -النابعة من روح ديننا الحنيف-، واستبدالها بالانجرار وراء الغرب وعاداته كما تدعو إليه صراحة بعض نصوص حواراته.

    كما يتضمن ألفاظا فاحشة تقذف العرض وتنتهك الستر.

    كما لا يتبنى الفيلم أي هدف إيجابي كما هو المأمول من أي عمل فني، فهو لا يعالج أي قضية -اجتماعية أو سياسية أو ثقافية أو أمنية أو سياحية أو غير ذلك- ولا يحل مشكلة من مشاكل الأمة، بل على العكس من ذلك تماما، فهو ينقل صورة مبتدعة تخالف الواقع اليمني الصنعاني الإسلامي، ولا تمت إليه بصلة ويرفضها مجتمعنا رفضا قاطعا، بحيث لو سئل أي يمني مهما كان ذكرا أو أنثى عما إذا كان يشرفه أن يكون أحد أشخاص تلك القصة لأجاب بالرفض القاطع الذي لا يقبل الجدل، لما تضمن من إخلال بآداب وقيم وثقافة وعقيدة أهالي صنعاء القديمة خصوصا واليمن والإسلام عموما.

    ولا يخفى ما فيه من خطورة على أمتنا ومجتمعنا وتشويه ومسخ لهويتنا، وتعريض لأمننا القومي وسياستنا وسمعتنا الوطنية الخارجية للأهوال، وضرب لأهم موارد البلاد السياحية والثقافية.



    إن أقرب ما يمكن قوله في حق هذا الفيلم إنه أراد أن يلبس البنطلون البريطاني للشخصية اليمنية (إن صح بقاء بنطلون أصلا) فما يمكنك أن تراه في شوارع بريطانيا وآدابهم ستراه في وقائع هذا الفيلم، لكن ليس في حديقة (هايد بارك) أو تحت ساعة (بج بن) أو شارع (أكسفورد ستريت)..

    ستراه في هذا الفيلم، لكن في بستان (العلمي أو بستان قبة المهدي أو مقشامة داود أو معمر) ، وتحت صومعة (موسى)، أو حتى مئذنتي الجامع الكبير أو مقابلة (قبة البكيرية)، وفي شارع (الأبهر أو الفليحي)، أو زقاق (الغول)، ومن شخصيات لا تلبس الكرفتة أو الشورت، بل تلبس العمامة (التي يرتديها علماء وقضاة اليمن عبر ا لتاريخ)، وبـ (الشرشف والستارة).



    حقيقة لا دعوى...



    ينظر المتعصبون للفيلم إلى أنه ليس للمعارضين له أي مستند سوى (الخوف من كل ما هو جديد)، و(المعارضة فقط لأجل المعارضة)، وإلى أنه ليس لاعتراض المعترض أي تفسير سوى المساس بحرية التعبير والرأي والإبداع، وهذا خطأ بالقطع فنحن لا ننطلق من عقلية الاعتراض من أجل الاعتراض أو الوقوف في وجه أدوات التقدم أو عرقلة سير الأعمال الفنية والأدبية...



    فنحن أبناء أمة واحدة، وتربية دين ومجتمع واحد، وحملة ثقافة وآداب عظيمة، لا يصح أن يدعي فيها أحدنا على الآخر تميزا أو تفردا بما لم يكن عند سوى الله علمه ومعرفته.

    وإذا سئل الجميع هذه عما يلي فسيكون الجواب بكلمة (لا) وبصوت واحدا بدون استثناء:-

    هل تبيح حرية الرأي الكذب على اليمن؟

    وهل تبيح حرية الرأي والإبداع أن يستخدم الإعلام المرئي لتشويه صورة المجتمع اليمني وعرضه بعين أجنبية لا تمت إليه بصلة؟

    وهل تبيح حرية الرأي والإبداع أن يوظف الفن السابع لأغراض أيديولوجية معينة؟

    وهل تبيح حرية الرأي والإبداع أن يعرض أحدهم صورنا بالشكل الذي لا نحبه ولا نريده وهو كاذب في ذلك؟

    فليس معنى حرية الإبداع أن يشوه أحدهم صورة اليمن واليمنيين ويجد من اليمنيين الدعم والتأييد بل والتعصب الشديد بدون محاولة لفهم أبعاد العمل الذي يتعصبون له باسم الدفاع عن حرية الرأي والإبداع، فذلك خطأ كبير يتناقض مع روح الحرية التي إن أطلقت وكانت بدون إطار فستكون وبالا لا نعمة.

    هل سيقبل السياسيون اليمنيون الدفاع عن فيلم سيعرض السياحة في اليمن إلى الخطر؟ بل النظام السياسي والاجتماعي في اليمن برمته؟

    التعصب مذموم .. نعم

    ولكن أليس من التعصب أن يتجاهل بعض السياسيين فحوى الفيلم محل الاعتراض؟

    إنه تعصب يوازي تعصب (المعارضة لأجل المعارضة)



    فنحن متأكدون بشكل جدي وكبير من أن القائمين على دعم الفيلم لو أعادوا النظر إلى فحواه وعلى الجوانب التي سنعرضها، ولو اطلعوا على جانب منها لكانوا أول من سيقف في مواجهته لما نعرفه عنهم من الحمية والغيرة كيمنيين ومسلمين حريصين على اليمن واليمنيين دينيا وثقافيا وسياحيا...

    ولكي نخرج من دائرة الدعوى والاختلاف، لماذا لا يكون الحَكَمً هو نص الفيلم ودعونا معا من التعصب مع أو ضد الفيلم...



    وإلى الجميع إثبات الدعوى في عرض جملي لفكرة الفيلم، وعرض تفصيلي للجوانب المخلة:-

    مــــــــــــــنقول للاهميه
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-02-18
  3. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    ليس لي إلا قراءة الموضوع ..

    وفحواه لن تقع إلا بمشاهدته أو شرح لما تمت مشاهدته ..

    حينها سيكون لنا تعقيب ..

    لك أخي كل التقدير والود
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-02-18
  5. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-02-18
  7. الصقر الجارح

    الصقر الجارح قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-04-18
    المشاركات:
    2,647
    الإعجاب :
    1
    ليس مستبعد ذالك
    لآكن التأكد ممايحدث واجب
    تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة