تجدد الحديث عن نصيحة صالح لصدام بغزو الكويت: لجنة للتحقيق في البرلمان الكويتي

الكاتب : نواف الجزيرة   المشاهدات : 476   الردود : 2    ‏2004-02-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-02-18
  1. نواف الجزيرة

    نواف الجزيرة عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-01-03
    المشاركات:
    1,264
    الإعجاب :
    0
    [color=CC00CC]


    رغم النفي اليمني المتكرر، منح مجلس الامة الكويتي امس لجنة الشؤون الخارجية البرلمانية صلاحية التحقيق في صدقية التصريحات التي نسبت للرئيس اليمني علي عبد الله صالح حول دعوة رئيس النظام العراقي السابق صدام حسين الى اجتياح الكويت من جديد قبل سقوط نظامه.
    وتتولى لجنة الخارجية برئاسة النائب محمد جاسم الصقر مسؤولية التحقيق لتقديم تقرير الى البرلمان. وقال الصقر لـ "الشرق الاوسط" ان اللجنة ستطلب جميع الوثائق المتعلقة بالموضوع سواء ما هو متوافر لدى النواب او الجهات الحكومية الرسمية.
    وعن احتمال توجه اللجنة الى اليمن لاكمال التحقيق مع السفارة الكويتية او لقاء مسؤولين يمنيين للوقوف على حقيقة التصريح اشار الصقر الى ان "كل هذه الافكار سابقة لاوانها، ونحن سنقوم بالتحقيق وفق ما طلبه مجلس الامة".



    وحول احتمال تأثر العلاقات مع اليمن سلبا قال الصقر ان المجلس هو من قرر التحقيق "ونحن لسنا معنيين في قضية العلاقات، لان هدفنا لا يمكن ان يكون لجهة توتر العلاقة مع اليمن، ونسعى دائما الى اقامة علاقات متوازنة مع الاشقاء والاصدقاء".
    وعن المخاوف من التدخل الحكومي في اللجنة اكد الصقر بلهجة مشددة "لا يمكن لاحد ان يؤثر علي سواء من الحكومة او البرلمان، وسنحقق في اللجنة بكل حيادية وتجرد، وسنأخذ بعين الاعتبار مصلحة الكويت العليا".
    وكان عضو البرلمان الكويتي مسلم البراك قال اثناء مناقشة تشكيل لجنة التحقيق في تصريحات الرئيس علي صالح ان الموضوع طرح منذ فترة طويلة، غير ان اجابة وزير الخارجية الشيخ الدكتور محمد الصباح عن التصريح جاءت منقوصة وغير كاملة، وقال "لقد اتهمني رئيس البرلمان اليمني عبد الله الاحمر في رسالة موجهة الى الكويت بانني كاذب، لذلك يجب التحقيق".
    ودعا الى ان يكون للجنة صفة التحقيق ليكون النواب امام مسؤولياتهم خاصة بعد التدخل الخارجي الذي حدث في الموضوع.
    يذكر ان الدستور الكويتي اعطى البرلمان رخصة تأليف لجان تحقيق "في أي امر من الامور الداخلة في اختصاص المجلس، ويجب على الوزراء وجميع موظفي الدولة تقديم الشهادات والوثائق والبيانات التي تطلب منهم".
    وقال البراك انه سيقدم ورقة جديدة تثبت بما لا يدع مجالا للشك "بأن وزير الخارجية لم يتخذ اي خطوة للتأكد من المعلومات الواردة بهذا الشأن، ولم يخط خطوة واحدة تجاه الوثيقة التي تنكرها اليمن".
    وطلب رئيس الوزراء الشيخ صباح الاحمد من البراك ان يحيل الاوراق التي يملكها الى لجنة الشؤون الخارجية للتحقق منها. وأضاف "ليس لدينا ما نخفيه ولن تكون هناك ضبابية".
    ورجح النائب خالد العدوة ان يصل الموضوع الى طريق مسدود "لأن المعلومات المتوافرة تستند إلى ورقة تشير الى ان سفيرا سمع ان الرئيس اليمني ينصح صدام باحتلال الكويت من جديد، وماذا بعد ذلك، سيقف الامر ويصل الى طريق مسدود لا يمكن التوثق منه".
    ونفت اليمن في مرات عدة ومن مستويات مختلفة منها رئاسة الجمهورية ان يكون صالح نصح صدام بغزو الكويت، ونددن صحيفة 26 سبتمبر المقربة من القصر الجمهوري بصنعاء قد نددت باعلان ان مصدر المعلومات عن النصيحة صادر من "مصادر معارضة من قيادات الانفصال" حد تعبير الصحيفة.

    المصدر : صحيفة الصحوة 17 / 2 / 2004 م
    [/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-02-18
  3. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    المعلومات الأكيدة عن هذا الموضوع هي : أن دولة كبرى شقيقة تبرعت بنقل " قول الرئيس " للحكومة الكويتية .. واحتفظت بها الحكومة الكويتية سرا لنفسها .. ولاندري هل كانت الحكومة الكويتية مقتنعة بصحة النصيحة ، أم غير مقتنعة .. فإن ما أزعج الحكومة الكويتية هو تسرب تلك المعلومة من الخارجية إلى أحد النواب ، ثم إلى الصحافة .. وقد صرح وزير الخارجية الكويتي بأن ذلك التسريب ، هو خيانة للوطن ، وإضرار بالمصلحة العامة .. وأن تحقيقا سيقام لمعرفة المتسبب لهذا التسرب .. وهذا التصريح قد جعل النائب الذي أراد التحقيق في موقف حرج .. والأيام ستكشف لنا ما خفي .. وأنا أعتقد أن موقف الرئيس سليم 100% .. لكن هناك دول لا تزال تصطاد بالماء العكر ..

    تحياتي ،،،،،،،،
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-02-19
  5. مطلع الشمس

    مطلع الشمس قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-12-31
    المشاركات:
    4,596
    الإعجاب :
    0
    [color=3300FF]لا دخان من دون نار وكل شي جائز في فلسفة وسياسات الرئس القائد
    هو بعثي قديم وفو ضوي وصدامي الهوى.. ولا يراعي مصالح شعبه
    وحادثة طرد اثنين مليون يمني من دول الخليج نتيجة لمواقفه المشينه
    الذي اتضح لاحقا انها بثمن قبضه مستشاره الارياني عبد الكريم لم تمحى
    من ذاكرة اليمنيين لقرون قادمه واعرف شخصيا بعض الاخوه اليمنيين
    خاصه من محافظات الجنوب والشرق يدعوا وهم عى فراش المرض يحتضرون على
    الرمز الذي كان سبب نكبتهم وبهذلتهم.. ومن بكى عيال الناس لازم بايبكونه[/color]...
     

مشاركة هذه الصفحة