الشيوعية والاشتراكية

الكاتب : ابو عمار   المشاهدات : 685   الردود : 0    ‏2001-08-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-08-28
  1. ابو عمار

    ابو عمار عضو

    التسجيل :
    ‏2001-08-08
    المشاركات:
    239
    الإعجاب :
    0
    الشيوعية : مشتقة من الفعل شاع شيوعا وهي تدل على الذيوع والانتشار من غير تحديد وهي مصدر صناعي من الفعل .

    أما المعني الاصطلاحي : مذهب سياسي اقتصادي اجتماعي لا ديني ، والشيوعية مذهب فكري له اتجاه في السياسة والاقتصاد والاجتماع وليس له دين .

    وحين نطبق معناها اللغوي الانتشار : - في السياسة : لم يكن هناك رئيس دولة مثلما هو متعارف عليه وان حصل ووجد رئيس دولة كما كان عندنا في ما كان يسمى اليمن الجنوبي سابقا فهو يأتي بعد زعيم الحزب وليس له من الصلاحيات الى استقبال وتوديع الضيوف الذين يحلون على البلد بعد اخذ التعليمات من الرفيق زعيم الحزب ، والسياسة مشاعة بين اعضاء اللجنة المركزية للحزب الشيوعي .

    أما في الاقتصاد : - ليس هناك ملكية والمال مشاع بين الناس وهومال الدولة والناس توخذ من الدولة وتعمل بكل طاقتها وتوخذ بقدر حاجتها ، كما ان المساكن مؤممة ومصادرة من اصحابها .

    أما من الناحية الاجتماعية فحدث ولا حرج : - أنكار العلاقات الأسرية (الزواج والعفة) حيث ان من اهداف الشيوعية والاشتراكية القضاء على الاسرة بحيث لا يكون هناك عائل لها يسمى الزوج والزوجة ، وفي سبيل ذلك الهدف عملوا على تحطيم الاسرة من خلال زرع الاحقاد بين افرادها ، ولم يكتفوا بذلك بل قاموا بنشر الخوف والرعب بين افرادها من خلال خوف الأب من أبنائه والزوج من زوجته والعكس صحيح ، وبهذا العمل استطاعوا ان يجعلوا كل واحد من افراد الاسرة جاسوس على الاخر ، كما قاموا بنزع الابناء من الأباء وتربيتهم على اسس حزبية في مؤسسات خاصة أنشئت لهذا الغرض خوفا من ان يربيهم أبائهم تربية اسلامية تحترم القيم والعادات والتقاليد السائدة في المجتمع ، وقد رأينا بأم اعيننا هذه المؤسسات فيما كان يسمى مدارس الزحف الاحمر والنجمة الحمراء ، كما قاموا بتشجيع ونشر الفساد بين افراد الشعب من خلال قولهم أن من حق المرأة أن تعاشر من تشاء من الرجال ومن حق الرجال أن يعاشروا من يشائون من النساء ، حيث قالوا أن ذلك مسألة شخصية ترجع للرجال والنساء ، أما محاربتهم للدين فحدث ولا حرج فقد كان من يرتاد المساجد يرتكب جريمة لا تغتفر ومن يشرب الخمر في نهار رمضان مسألة فيها نظر ؟؟؟

    هذه الأفكار الهدامة أيها الاخوة اعضاء المجلس المحترمون هي التي تحتاج الى نقد موضوعي يقوم على البحث والدراسة وليس على الحقد والكراهية والتماس العيوب الشخصية بالحق والباطل ، كما يفعل اخونا بن ذي يزن وبعض الأعضاء الاخرون ، فهم لا هم لهم في هذا المجلس الى توجيه النقد والتجريح والشتم لنظام الرئيس علي عبدالله صالح ، الذي شبع نقدا وتجريحا ممن لهم قيمة ومن ليس لهم قيمة ،وأنا هنا ليستوا مدافعا عن النظام كما قد يتوهم البعض منكم ، ولكن ما أطالب به هو أن يكون النقد بناء الهدف منه مصلحة وتقدم اليمن ونحن هنا كما قال بعض الاخوة من اعضاء المجلس عندما ننتقد اي مسئول أو أي مصلحة فنحن في حقيقة الامر إنما ننتقد النظام ولكن بطريقة غير مباشرة ، الاشتراكيون الذين تدافعون عنهم ارتكبوا من الجرائم والفائح ما يشيب منه الولدن ومع هذا نحن لا نجرح في اشخاصهم وإنما ننتقد نظامهم الذي اثبت فشله في عقر داره ، والذي لا زال بعض الاخوة يعتقدون بصلاحه .

    اخواني ارجو مناقشة افكاري التي وردت باعلاه بهدؤ وروية وبعيدا عن العصبية والحزبية حتي يكون حكمكم موضوعيا .
     

مشاركة هذه الصفحة