في أجرأ عملية نهارية : المقاومة العراقية تقتحم سجن الفلوجة

الكاتب : حفيد الصحابة   المشاهدات : 684   الردود : 4    ‏2004-02-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-02-15
  1. حفيد الصحابة

    حفيد الصحابة عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-08-20
    المشاركات:
    373
    الإعجاب :
    0
    في أجرأ عملية نهارية : المقاومة العراقية تقتحم سجن الفلوجة.وتقتل 23 شرطيا.وتحرر 100 أسير والقوات الأ

    الأخبار ليوم أمس
    المختصر للأخبار/
    الجمهورية / اقتحم خمسون مقاتلا من رجال المقاومة نهار أمس نفس المجمع العسكري الذي أطلق فيه الرصاص علي ركب الجنرال جون أبي زيد قائد القيادة الوسطي الامريكية في الفلوجة منذ يومين.. وحرروا خمسمائة سجين سبق ان اعتقلتهم القوات الامريكية والشرطة العراقية للاشتباه في انتمائهم الي المقاومة العراقية.. أسفرت العملية عن مقتل مالايقل عن 23 شخصا معظمهم من رجال الشرطة والجيش العراقي الجديد واصابة اكثر من .35
    قال ضابط شرطة عراقي ان من بين القتلي اربعة من رجال المقاومة اثنان منهم يحملان الجنسية اللبنانية.
    بدأت المعركة باقتحام رجال المقاومة مركز الشرطة مع صيحة "الله اكبر" من أربع جهات وتمشيط حجراته حجرة وراء أخري بالقنابل اليدوية والرشاشات دون مقاومة وقاموا بتحرير السجناء.
    وصفت شبكة "بي.بي.سي" البريطانية الهجوم بأنه الأول من نوعه من حيث طريقة التنفيذ المفاجئة التي لم يشهد لها العراق مثيلا منذ انتهاء الحرب.. مع ملاحظة التخطيط الممتاز له.
    قالت شبكة "قناة العربية" الفضائية ان نحو 50 مهاجما وصلوا بالسيارات الي مركز الشرطة حاملين الرشاشات والقذائف الصاروخية ومدافع الهاون. واستطاعوا خلال المرحلة الاولي من الهجوم قتل مالايقل عن 23 شخصاً.. واشارت الي وقوع معركة في عدة مناطق بالمدينة في حين حلقت الطائرات الامريكية فوق المنطقة.. وخشية اسقاطها بصواريخ المقاومةراحت تطلق بالونات حرارية لتضليل الصواريخ.

    معركة

    بعد الهجوم علي مركز الشرطة وتطهيره شن المهاجمون هجوما بالرشاشات وقذائف الهاون والقذائف الصاروخية علي ثكنة قوات الدفاع المدني "الجيش الجديد" التي زارها الجنرال ابي زيد يوم الخميس.. واستدرجوا هذه القوات الي معركة قالت مصادر امريكية انها استمرت نصف ساعة في شوارع المدينة قبل ان ينسحب المهاجمون مع السجناء الذين حرروهم.
    ولوحظ أن القوات الامريكية امتنعت تماما عن التدخل في القتال برغم ان المقاومة تقول انها تهاجم عملاء متعاونين معها.
    صرحت مصادر عسكرية امريكية في بغداد بأن الطريقة التي تمكن بها رجال المقاومة من اقتحام مركز الشرطة والمنطقة العسكرية للجيش العراقي الجديد والتجول فيه دون مقاومة وتحرير المسجونين تثير الكثير من التساؤلات.. ونقلت عن الجنرال ابي زيد قوله انه من الواضح ان "جنود الجيش العراقي الجديد" ليسوا علي درجة الاستعداد الكافي ولم يتلقوا التدريب الكامل.

    الحياة / على وقع هتافات "الله أكبر. ولا إله إلا الله" شنت المقاومة العراقية أمس هجومين منسقين, في وضح النهار, على مجمع لـ"جهاز الدفاع المدني" ومركز للشرطة في الفلوجة, أسفرا عن مقتل 72 شرطياً وأربعة من المهاجمين, بينهم لبنانيان

    واكد ناجون من الهجوم ان حوالى 25 شخصاً بعضهم من الملثمين, حاصروا مركز الشرطة في المدينة ثم اقتحموه, متنقلين من غرفة الى اخرى, وهم يرمون قنابل يدوية. وقال كامل علاوي, احد ضباط الشرطة: "كان معي مسدس فقط. سقطت فجأة على الارض, وبدأت الدماء تنزف من قدمي اليسرى".

    وفي الوقت ذاته, هاجمت مجموعة اخرى من المقاتلين مجمع جهاز الدفاع المدني العراقي, مطلقين هتافات اسلامية مثل "اللّه اكبر" و"لا اله الا اللّه". وافاد شهود ان هذه المجموعة استخدمت اسلحة صاروخية ورشاشة بغزارة في هجومها. واشاروا الى ان اشتباكاً وقع بين المهاجمين وقوات الشرطة دام نحو نصف الساعة, قبل اقتحام الموقع الشديد الحراسة. وكان المجمع الامني ذاته تعرض الخميس الماضي لهجوم اثناء وجود قائد القوات الاميركية في الشرق الاوسط الجنرال جون ابي زيد. وقال العقيد جلال صبري إن 21 شخصاً معظمهم من الشرطة, قضوا في الهجوم. واضاف ان من بين القتلى اربعة مهاجمين, اثنين منهم يحملان جوازات لبنانية, وفر الباقون اثر اطلاق 75 سجيناً. واشار الى ان معظم المعتقلين كانوا من المحكومين بجرائم مختلفة تراوح بين القتل الى السرقة. وأضاف: "اعتقد بأن المهاجمين سوريون او عرب ينتمون الى تنظيم "القاعدة". انهم يريدون اشاعة الفوضى وعدم الاستقرار". لكن الضابط في الدفاع المدني رائد حميد اعرب عن اعتقاده بأن المهاجمين أرادوا اطلاق ثلاثة اسرى هم كويتيان ولبناني احتجزوا داخل المجمع اثر اعتقالهم مطلع الاسبوع الجاري. ووصف الهجوم بأنه "مدبر جيداً", مشيراً الى ان المجموعة الاولى هاجمت عناصر الدفاع المدني, فيما اقتحمت الثانية مقر الشرطة لاطلاق السجناء.

    وافاد صاحب أحد المحلات التجارية قرب موقع الحادث, ان مسلحين طلبوا منه واصحاب المحلات الاخرى اغلاق مؤسساتهم لأن "هجوماً سيقع". وقال احمد سعد, أحد رجال الشرطة الذي حاول مواساة زملائه الجرحى في المستشفى: "إذا استمرت الاوضاع على هذه الحال, قد استقيل من جهاز الشرطة. انضممنا الى الجهاز لفرض الامن, لكن يبدو ان احداً لا يريد الامن. انهم (المهاجمين) يرغبون في استمرار الفوضى".

    ثالث هجوم في أقل من أسبوع : مقتل 19 من الشرطة العراقية العميلة في هجومين لخمسين من رجال المقاومة بالفلوجة

    الوكالة / لقي 23 من عناصر الشرطة العراقية - المتعاونة مع قوات الاحتلال الأمريكية - مصرعهم ، وأصيب نحو عشرين آخرين في هجومين منفصلين شنهما رجال المقاومة العراقية على مركز الشرطة وقائمقامية مدينة الفلوجة غربي العاصمة بغداد ، صباح اليوم السبت .
    وأوضح مراسل قناة "الجزيرة" الفضائية أن زهاء ثلاثين من رجال المقاومة هاجموا مركز الشرطة وأن اشتباكات عنيفة دارت بين الجانبين ، ذلك فيما استهدف هجوم مماثل استهدف قائمقامية الفلوجة أدى لمقتل اثنين من رجال الشرطة .
    وأشار المراسل إلي أن مقاومين أطلقوا النار على مبنى القائمقامية وبداخله عناصر من الشرطة والدفاع المدني ، موضحاً أن تبادلا لإطلاق النار وقع بين رجال المقاومة وعناصر الشرطة العراقية والدفاع المدني وانسحب المقاومون دون وقوع إصابات في صفوفهم .
    يأتي ذلك في سياق تصاعد هجمات المقاومة العراقية بمدينة الفلوجة حيث نجا قائد القيادة الأمريكية الوسطى الجنرال جون أبي زيد الخميس الماضي من هجوم صاروخي استهدف قافلته العسكرية بالمدينة .

    المقاومة تطلق سراح 100 من المحتجزين لدى شرطة الفلوجة

    مفكرة الإسلام : أفاد مسؤولو الشرطة العراقية بأن عناصر المقاومة العراقية التي هاجمت صباح اليوم مركز الشرطة العراقية بالفلوجة وبناية حكومية أخرى قد تمكنت من إطلاق سراح عدد من العراقيين الذين كان قد ألقي القبض عليهم في وقت سابق بتهمة المشاركة في أنشطة المقاومة.
    ووفقا لوكالة الأسوشيتيد بريس ذكرت مصادر الشرطة العراقية المعينة من قبل الاحتلال أن الهجوم الذي شارك فيه حوالي 50 من عناصر المقاومة قد أوقع 20 قتيلا و30 جريحا في آخر إحصائية يتم الكشف عنها حتى الآن.
    وأضافت المصادر أن المهاجمين المسلحين أطلقوا سراح حوالي 100 من المحتجزين ثم بعد ذلك
    هاجموا مكتب رئيس بلدية الفلوجة الذي يبعد عن مركز الشرطة بمسافة نصف ميل فقط.
    وكان عبد الحميد الجانابي المسؤول الأمني في مستشفى الفلوجة قد أوضح أن 19 من عناصر الشرطة المعينة من قبل سلطات الاحتلال الأمريكية قد سقطوا في هذا الهجوم ما بين قتيل وجريح.
    وقال إن سيارات الإسعاف في الوقت الحالي لازالت تواصل عمليات نقل المزيد من القتلى والجرحى.
    وقد وقع الهجوم عندما قام الرجال المسلّحون الذين كانوا يستقلون ثلاث سيارات قد بقتح النار بالأسلحة الآلية والقنابل اليدوية التي تعمل بالدفع الصاروخي على مركز الشرطة بالفلوجة..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-02-15
  3. aldubai

    aldubai عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-02-01
    المشاركات:
    645
    الإعجاب :
    0
    متشكر على الاخبار
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-02-15
  5. maximilianes

    maximilianes عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-12-09
    المشاركات:
    432
    الإعجاب :
    0
    او نظرنا نظرة عسكرية وامنية الى هذه العملية لتفاجانا بها من عدة نواحي عسكرية وامنية وسياسية
    السؤال الاول لماذا استهدفوا الشرطة العراقية المسلمة وتركوا الاميركيين الموجودين في المدينة والذين ظهروا واضحين في الافلام غريب
    من الناحية الامنية كيف تمكن هؤلاء المضللين من ان يدخلوا الى الفالوجة والجنود الاميركيون ينظرون اليهم ولم يتدخلوا ولم يستدعوا حتى سلاح الجو الذي كان بامكانه الفتك بهؤلاء اذا هناك لبس بان الاميركيين راضين عن العملية حتى يقولوا بان الشرطة العراقية وقوات الامن غير قادرة على استلام زمام الامور
    ايضا حتى يقولوا انه من المستحيل تنظيم انتخابات برلمانية في هذه الاجواء
    اي انسان لديه قليل من العقل يمكنه ان يعرف الذي يحصل
    على كل حال انها بداية لحرب اهلية ستبدا بعد خروج القوات الاميركية في العراق وحرب عرقية ايضا بعد دعوات الممنافقين الى قتال الشيعة والاكراد

    ثانيا, هل العمليات ضد الشرطة العراقية التي هي مكلفة حماية المواطنين العراقيين من المجرمين ومن السرقات محللة
    واي مقاومة هذه تقتل عراقيين وقوات امن
    انها حقا مقاومة عميلة للاميركيين تنفذ عمليات لخدمة الاميركيين وتحت نظرهم
    حبذا لو رايتم بالصور انتشار القوات الاميركية على السطوح بالاسلحة المتوسطة mag بالاضافة الرشاشات المزودة بالlancher حيث بامكانهم التصدي او استدعاء سلاح الجو الذي يحتاج الى خمس دقائق والعملية استمرت اكثر من نصف ساعة

    لا اعرف ما هو دينكم هل هؤلاء العلوج حقا مسلمون ام انهم ابناء من نفذ وقعة الحرة في المدينة حيث اغتصب نسائها وهتك فتياتها في المدينة حتى حملت ثلاثة الاف امراة سفاحا وابناء من قصفوا الكعبة بالمنجنيق هل هؤلاء ابناء عبد الملك ابن مروان الخليفة الاموي
    نعم انه نفس الاسلوب ونفس الطريقة في قتل المسلمين الابرياء وترك الاميركيين
    انهم المنافقين الكفرة

    هل هذا هو الجهاد
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-02-16
  7. جنوبي

    جنوبي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-01-06
    المشاركات:
    691
    الإعجاب :
    0
    الله أكبر
    الموت للخونه المتعاونين مع المحتل
    الله أكبر في ضو النهار جزاك الله خير وبارك الله فيك أخي / حفيد الصحابة
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-02-16
  9. حيد السماء

    حيد السماء شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2003-03-30
    المشاركات:
    2,792
    الإعجاب :
    5
    [/glow]
     

مشاركة هذه الصفحة