دراسة هامة جدا : الســنـة أغلبية في العـــراق

الكاتب : ابو خطاب   المشاهدات : 1,213   الردود : 24    ‏2004-02-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-02-14
  1. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    الحمد لله رب العالمين ، والعاقبة للمتقين ، ولا عدوان إلا على الظالمين ، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين ، وعلى آله وصحبه أجمعين .

    وبعد ، فلا يخفى الجدال الذي يدور على الساحة العراقية خاصة ، والإسلامية عامة حول الأغلبية والأقلية الطائفية في العراق بعد سقوط نظام صدام حسين .

    فالروافض تنفسوا الصعداء بسقوط نظام صدام حسين ، ووجدوها فرصة ثمينة للاستيلاء على السلطة في العراق لتكوين دولة الروافض الكبرى التي تشمل إيران والعراق وبعض دول الخليج .

    ولكن من أجل إضفاء الشرعية على هذا الاستيلاء أشاعوا في الوسط السياسي العراقي بأن الروافض أغلبية ، ونسبتهم نحو 70% ، والتزم العديد من القيادات السنية الصمت ، وصرح بعض العلماء المنتسبين إلى جمعية علماء المسلمين بالعراق بأن هذا غير صحيح ، وأن لدى علماء السنة وثائق هامة تدل على أن السنة هم الأغليبة .

    وبين الدعوى والإنكار بين الروافض والسنة خرجت دراسة هامة من جهة محايدة ، وهي وكالة قدس برس .

    ولأهمية هذا الدراسة أضعها بين أيديكم ليهلك من هلك عن بينة :

    [​IMG]

    [color=CC0000]جداول ونسب موثّقة تقدم صورة أقرب للحقيقة .. السنة 58 والشيعة 40 و2 لغير المسلمين .. العراق: أكاديميون وإحصاءات علمية تشكك في مزاعم اعتبار الشيعة أغلبية [/color]

    بغداد - خدمة قدس برس (الموفد الخاص - نور الدين العويديدي)

    شكك أكاديميون عراقيون، سنة وشيعة، في صحة الإحصاءات، التي تجعل من شيعة العراق أغلبية بين العراقيين. في حين أظهرت إحصاءات لعدد نفوس سكان المحافظات العراقية، أعدتها منظمة إنسانية دولية موثوق بها، تفوقا غير كبير لعدد السنة في العراق، على أشقائهم من أتباع المذهب الشيعي.

    وتتباين الإحصاءات المعلن عنها بشكل غير رسمي في العراق، بشأن نسبة أبناء الطائفتين المسلمتين، من بين العراقيين. إذ تذهب الإحصاءات الشيعية، التي باتت من الأمور المسلم بها، بعد أن روجها الإعلام بكثرة، إلى كون الشيعة يمثلون ما بين 60 إلى 65 في المائة من العراقيين. في حين تذهب إحصاءات شيعية أخرى إلى كون أتباع مذهب الأئمة وآل البيت يتجاوزن 73 في المائة من نسبة العراقيين.

    في المقابل تذهب الإحصاءات السنية إلى نقيض ذلك تماما. وتمضي بعضها إلى كون نسبة أهل السنة تتجاوز 65 في المائة. لكن إحصاءات أخرى أقرب إلى الواقعية تجعل نسبة أهل السنة تتراوح بين 53 و58 في المائة من العراقيين، على اعتبار أن الشيعة يمثلون نحو 40 في المائة، ويمثل أتباع باقي الأديان والمذاهب غير الإسلامية نحو 2 في المائة.

    وشكك الأكاديمي "الشيعي" محمد جواد علي، رئيس قسم العلوم السياسية في جامعة بغداد، على هامش حديث مع المبعوث الخاص لوكالة "قدس برس" إلى العراق، في كون الشيعة يمثلون أغلبية العراقيين. وذهب إلى كون نسبتهم تتراوح بين 40 و45 في المائة، في حين يمثل السنة نحو 53 في المائة، و2 في المائة للعراقيين من غير المسلمين.


    [color=CC0000]كيف انتشرت إحصاءات خاطئة؟ [/color]

    في حين اعتبر الأكاديمي العراقي المعروف الدكتور مازن الرمضاني، عميد جامعة النهرين العراقية سابقا، وأستاذ العلوم السياسية في نفس الجامعة حاليا، أن نسبة السنة تفوق نسبة الشيعة، مشيرا [color=3300FF]إلى أن أول من أطلق المزاعم بكون الشيعة يمثلون أغلبية كبيرة في العراق هو الكاتب اليهودي حنا بطاطو[/color]. ومما ساعد في رواج هذه الإحصاءات المغلوطة، قدرة التعبئة الهائلة لدى الشيعة، وكثرة عدد المحافظات الشيعية، بالقياس لعدد المحافظات السنية، مما جعل البعض يجنح به الظن الخاطئ إلى كون الشيعة يمثلون أغلبية ساحقة، بالنظر لكثرة عدد محافظاتهم، متناسيا الانتباه للكثافة السكانية لكل محافظة.

    ويتعذر الوصول إلى إحصاءات دقيقة لأعداد أبناء الطائفتين، من العراقيين، بسبب كون الإحصاءات السابقة في العراق لم تكن تعتمد التصنيف الطائفي. لكن هناك مؤشرات عديدة يمكن اعتمادها وسيلة لمعرفة النسب التقريبية لأبناء الطائفتين. وتصلح البطاقات التموينية، الصادرة عن وزارة التجارة العراقية، والتي تعتبر اليوم بمثابة بطاقة هوية عائلية، لإعطاء صورة تقريبية عن الوضع.

    لكن بعض الأكاديميين العراقيين يشككون في دقة تلك البطاقات، بالنظر لكون بعض العائلات قد تزيد من أعداد أبنائها للحصول على كميات أكبر من الغذاء ومتطلبات الحياة الأخرى من الوزارة. غير أن تلك الزيادة المحتملة تظل جزئية، ويمكن أن تصدر من أبناء الشيعة، كما قد تصدر من أبناء السنة، وهو ما يلغي أو يخفف من دواعي الاعتراض على معطيات البطاقة التموينية، التي يطالب بعض العراقيين بتنظيم الانتخابات على ضوئها، باعتبارها تصلح أن تكون مؤشرا تقريبيا لنسب التوزيع السكاني، على أساس طائفي بين العراقيين.


    [color=CC0000]إحصاءات محايــــدة [/color]

    وأكثر إحصائية تتسم بالحياد هي إحصائية المنظمة الإنسانية الدولية "هيومانيتارين كوردينيوتر فور إيراك" (Humanitarian Coordinator for Iraq)، التي وضعت أصلا لتوجيه العمل الإنساني في العراق في ظل الحصار. وتتعلق بإحصاء أنفس سكان المحافظات العراقية، وذلك عام 1997. وتورد هذه الإحصائية الأرقام التالية لعدد السكان في المحافظات العراقية الثماني عشرة (من الشمال نزولا إلى الجنوب):

    - عدد سكان محافظة دهوك: 402970 نسمة.
    - عدد سكان محافظة نينوى: 2042852 نسمة.
    - عدد سكان محافظة أربيل: 1095992 نسمة.
    - عدد سكان محافظة التأميم: 753171 نسمة.
    - عدد سكان محافظة السليمانية: 1362739 نسمة.
    - عدد سكان محافظة صلاح الدين: 904432 نسمة.
    - عدد سكان محافظة ديالى: 1135223 نسمة.
    - عدد سكان محافظة الأنبار: 1023736 نسمة.
    - عدد سكان محافظة بغداد: 5423964 نسمة.
    - عدد سكان محافظة كربلاء: 594235 نسمة.
    - عدد سكان محافظة بابل: 1181751 نسمة.
    - عدد سكان محافظة واسط: 783614 نسمة.
    - عدد سكان محافظة القادسية: 751331 نسمة.
    - عدد سكان محافظة النجف: 775042 نسمة.
    - عدد سكان محافظة المثنى: 436825 نسمة.
    - عدد سكان محافظة ذي قار: 1184796
    - عدد سكان محافظة ميسان: 637126 نسمة.
    - عدد سكان محافظة البصرة: 1566445 نسمة.

    ويبلغ العدد الجملي للعراقيين بحسب هذه الإحصائية 22046244 نسمة، وذلك في العام 1997. لكن عدد السكان حاليا، بعد نحو 7 أعوام من إجراء الإحصاء المشار إليه آنفا، يتجاوز 27 مليون نسمة. ولا يقلل شيء من قيمة هذه الإحصائية قدمها، إذ لم يعرف العراق زيادة دراماتيكية لدى أبناء الطائفتين من السنة أو الشيعة، بما من شأنه أن يقلب المعادلة.

    ومن خلال إحصاء بسيط يقوم على قاعدة اعتبار سكان المحافظات الواقعة شمال وغرب العاصمة بغداد من أهل السنة، والمحافظات الواقعة جنوب بغداد من أبناء الطائفة الشيعية، مع اعتبار بغداد مناصفة بين أبناء الطائفتين، يمكن التوصل إلى النتيجة التالية:

    - أبناء السنة ينتشرون في ثماني محافظات هي دهوك ونينوى وأربيل والتأميم والسليمانية وصلاح الدين وديالى والأنبار (مع وجود شيعي قليل). ومن ثم يبلغ عددهم التقريبي في هذه المحافظات 8721115 نسمة. ومع زيادة نصف سكان بغداد لهم، ويبلغ عدد هذا النصف 2711982 نسمة، يصبح عددهم التقريبي 11433097 نسمة.

    - أما أبناء الشيعة فينتشرون في تسع محافظات هي كربلاء وبابل وواسط والقادسية والنجف والمثنى وذي قار وميسان والبصرة (مع وجود سني قليل). ومن ثم يبلغ عددهم في هذه المحافظات 7901165 نسمة. وإذا أضفنا إليه نصف عدد سكان بغداد يصبح عددهم 10613147 نسمة. وهو ما يعني أن عدد أبناء السنة يزيدون بـ819950 نسمة.


    [color=CC0000]محاولة أخرى للاقتراب من الحقيقة [/color]

    الإحصاءات السابقة بسيطة جدا، واعتمدناها بشكل أولي للحصول على نتيجة تقريبية فقط. ومن أجل الاقتراب أكثر من الصورة الحقيقية للوضع العراقي المعقد، بالنظر لتداخل سكان البلاد بين الشيعة والسنة، إذ يوجد في محافظات الشمال بعض الشيعة، كما يوجد في محافظات الجنوب سنة، يمكن اعتماد إحصائية أخرى تقريبية، تستند على البطاقة التموينية، وإحصاءات وزارتي التجارة والتخطيط، وإحصاء سلطة الحكم الذاتي الكردية في الشمال.

    وتذهب هذه الإحصائية، وهي صادرة في العام 2003، وتعتمد مراجع لها إحصاءات وزارتي التجارة والتخطيط، في عهد الرئيس العراقي السابق، فضلا عن إحصاءات سلطة الحكم الذاتي الكردية، إلى تسجيل المعلومات التالية، وهي تقريبية، لكنها قريبة من الوثوق:

    - عدد سكان محافظة نينوى: 2473727 نسمة، ونسبة السنة فيها تقدر بـ91 في المائة، في حين تقدر نسبة أبناء الشيعة بـ1 في المائة، و8 في المائة من غير المسلمين.
    - عدد سكان محافظة السليمانية: 2159803 نسمة، 98 في المائة منهم سنة و1 في المائة شيعة، و1 في المائة من غير المسلمين.
    - عدد سكان محافظة أربيل: 1845166 نسمة. 98 في المائة من السنة، و1 في المائة من الشيعة، و1 في المائة من غير المسلمين.
    - عدد سكان محافظة التأميم: 839121 نسمة، 90 في المائة منهم سنة، و10 في المائة شيعة.
    - عدد سكان محافظة دهوك: 616609 نسمة، 98 في المائة سنة، و1 في المائة شيعة، و1 في المائة من غير المسلمين.
    - عدد سكان محافظة صلاح الدين: 1077785 نسمة، نسبة السنة 99 في المائة، ونسبة الشيعة 1 في المائة.
    - عدد سكان محافظة الأنبار: 1280011 نسمة، نسبة السنة 99 في المائة، ونسبة الشيعة 1 في المائة.
    - عدد سكان محافظة ديالى: 1373862 نسمة، نسبة السنة منهم 65 في المائة ونسبة الشيعة 35 في المائة.
    - عدد سكان محافظة بغداد: 6386067 نسمة: 61 في المائة من السنة، و35 في المائة من الشيعة، و4 في المائة من غير المسلمين.
    - عدد سكان محافظة كربلاء: 755994 نسمة، نسبة السنة 5 في المائة و95 في المائة من الشيعة.
    - عدد سكان محافظة بابل: 1444372 نسمة، نسبة السنة 25 في المائة، ونسبة الشيعة 75 في المائة.
    - عدد سكان محافظة واسط: 941827 نسمة، نسبة السنة منهم 15 في المائة، ونسبة الشيعة 84 في المائة، و1 في المائة من غير المسلمين.
    - عدد سكان محافظة القادسية: 866695 نسمة، نسبة السنة منهم 1 في المائة، ونسبة الشيعة 99 في المائة.
    - عدد سكان محافظة النجف: 946251 نسمة، نسبة السنة منهم 1 في المائة، ونسبة الشيعة 99 في المائة.
    - عدد سكان محافظة المثنى: 636264 نسمة، نسبة السنة منهم 2 في المائة، ونسبة الشيعة 97 في المائة، و1 في المائة من غير المسلمين.
    - عدد سكان محافظة ذي قار: 1427220 نسمة، نسبة السنة منهم 5 في المائة، ونسبة الشيعة 94 في المائة، و1 في المائة من غير المسلمين.
    - عدد سكان محافظة ميسان: 743409 نسمة، نسبة السنة منهم 1 في المائة، ونسبة الشيعة 98 في المائة، و1 في المائة من غير المسلمين.
    - عدد سكان محافظة البصرة: 1760984 نسمة، نسبة السنة منهم 35 في المائة، ونسبة الشيعة 61 في المائة، و4 في المائة من غير المسلمين.

    وبحسب هذه الإحصائية يقدر عدد الشعب العراقي في العام 2003 بـ27475167 نسمة، عدد أبناء السنة منهم 15922337 نسمة، وذلك بنسبة 58 في المائة. ويقدر عدد الشيعة بـ10946347 نسمة، وذلك بنسبة 40 في المائة. و2 في المائة من غير المسلمين. ويتوزع غير المسلمين، بحسب هذه الإحصائية، على النحو التالي: 334488 مسيحيا، و281984 يزيديا، و194 يهوديا.


    [color=CC0000][align=left]محاولة ثالثة لمقاربة الحقيقة [/color]

    في حين تذهب إحصائية أخرى، أقيمت بالاستناد إلى معطيات التقرير السنوي للجهاز المركزي للإحصاء العراقي (نسخة دائرة الرقابة الصحية) التابعة لوزارة الصحة العراقية، وإلى دراسة الأكاديمي العراقي الدكتور سليمان الظفري، إلى أن نسبة السنة، من مجموع أبناء العراق المسلمين تبلغ 53 في المائة، في حين تبلغ نسبة الشيعة 47 في المائة.

    ومما يزيد من تأكيد مصداقية الإحصاءات المشار إليها آنفا، بخصوص كون السنة يمثلون أغلبية الشعب العراقي، ما حصل بالنسبة لقوائم توزيع أعداد الحجاج على المحافظات، بحسب تعداد النفوس، إذ فاق عدد الحجاج من السنة عدد الحجاج من الشيعة، بناء على إحصاء نفوس المحافظات، وجاءت نسب توزيع الحجاج قريبة من النسب المذكورة آنفا، بحسب مصادر من الأوقاف العراقية.

    وبالرغم من محاولة رسم صورة تقريبية لأعداد أبناء الطائفتين، ونسبتهما، من بين أبناء الشعب العراقي، بالاعتماد على إحصاءات ومؤشرات عديدة، إلا أن هذه الإحصاءات تظل تقريبية، وتحتاج إلى المزيد من التدقيق، من خلال إحصاء يعتمد، من ضمن ما يعتمد التصنيف المذهبي. وهو الوحيد القادر على حسم النزاع بشأن لمن له الأغلبية في العراق. ويظل ما سوى ذلك من تصريحات وإحصاءات تطيرها وسائل الإعلام، دون دليل ولا برهان، سوى أقوال أصحابها، مجرد مزاعم بعيدة عن الحقيقة، حتى يثبت العكس.
    (...)
    29/01/04

    اللهم عليك بالصهاينة والصليبية فإنهم لا يعجزونك .
    ************
    منقوول
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-02-14
  3. المنتصر

    المنتصر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-02-01
    المشاركات:
    1,073
    الإعجاب :
    0
    شكرا جزيلا ...
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-02-15
  5. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    كأننا والمآء من حولنا .. قوم قعود حولهم مآء

    هذه من الإحصائيات العبقرية التي تهئ لشئ ما نسأله جل وعلا أن يجنبنا إياه ، والحقيقة والواقع أن شعب العراق شعب مسلم غالبيته العظمى تدين بالتوحيد وتشهد أن لاإله إلا الله ومحمد رسول الله ..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-02-15
  7. maximilianes

    maximilianes عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-12-09
    المشاركات:
    432
    الإعجاب :
    0
    دراسة فاشلة مثلك يا بطاطا
    جنبنا الله شر دراساتك واراؤك وجنب العراق ووحدة شعبه دراسات امثالك وافكارهم وجهادهم وشكرا
    على كل حال ليس لهذا الدراسة هدف الا الفتنة
    اقول لك ان الفتنة لن تجلب الا العار لك ولامثالك يا ابو خطاب
    اعدك بذلك
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-02-15
  9. الصقر الجارح

    الصقر الجارح قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-04-18
    المشاركات:
    2,647
    الإعجاب :
    1
    احصائية اذا كانت حقيقية فهيى مهمة جداً
    واظن الخوف من اجراء الانتخابات الان من ذالك

    السنة هم من يقاتل في العراق والذي يكرة ذالك يضرب رأسة عرض الحائط
    كفانا عمالة للأعداء
    لآعزة الا بالقوة ضد الاعداء
    من يعبد الدينار والدرهم والدولآر...... كفى ذالك
    تحياتي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-02-15
  11. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    Re: كأننا والمآء من حولنا .. قوم قعود حولهم مآء

    مالك ياالهاشمي باين عليك زعلان .........هذه هي الحقيقة وانا اعتقد انها اا كانت دراسة لصالح اخوانك الشيعة لكنت من اشد المرحبين بها ...

    هون عليك يارجل واحسن لك تعقب على مواضيع الكاتب الوطني الكبير في نظرك وهو سد مأرب الداعي الى العلمانية ومخالفتة الشريعة .....

    اللهم سترك يارب
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-02-15
  13. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    هههههههه

    الرافضي الخبيث يعلق على كلامي وينفي بأنها دراسة حقيقية واذا كانت للروافض تراه اول المصفقين لها ويترك الحديث عن وحدة العراق جانبا اذا كانت الاغلبية لابناء المتعة ......

    انتم مصدر الفتنة والعار يااحفاد عبدالله بن سبأ على مر التاريخ ....فكفاكم ضحكا على الناس وقد فضحكم الله وهتك اسراركم ....
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-02-15
  15. خطاب اليمني

    خطاب اليمني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2001-06-06
    المشاركات:
    6,827
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الشكر كل الشكر لك ابوخطاب على هذه الاحصائه القيمه ونسال الله العلي القدير ان ينصر اخوانا المجاهدين في العراق من ابناء السنه الابطال.
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-02-15
  17. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    الاخ خطاب اليمني

    ولك جزيل الشكر على مرورك الكريم على الموضوع .....


    وكثر الله من امثال خطاب رحمه الله في شباب المسلمين .....
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-02-15
  19. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,909
    الإعجاب :
    703
    اخي ابو خطاب ما يهمنا اليوم هو امن واستقرار العراق متعايش الاديان والمذاهب ففي ذلك اهمية كبير كي يبقى العراق موحد قد يكتب له في يوم من الايام ان يحق الحق ويزهق الباطل وتعود للعراق مكانته وهيبته.
     

مشاركة هذه الصفحة