جهيمان العتيبي-----عبدا سرى

الكاتب : ابو مجاهد   المشاهدات : 485   الردود : 0    ‏2004-02-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-02-14
  1. ابو مجاهد

    ابو مجاهد عضو

    التسجيل :
    ‏2004-02-11
    المشاركات:
    68
    الإعجاب :
    0
    عبد سـرى فـي ليلة ظلمـاء هربـا بتقــواه من الفحشـاء
    هربا من الفتن التـي حاطت به من فتنة الســراء والضـراء
    عبـد فتى فـي مستهـل شبابه عرف الهدى وطـريقه بصفـاء
    قـرأ القـرآن تفهمـا وتدبـرا وكذا اهتـدى للسنـة الغــراء
    ورأى حيـاة الصالحين سعيـدة بالخير في الإصباح والإمســاء
    فتشـوقت نحـو السعادة نفسـه وغـدا يهدهد شوقـه بخفــاء
    حتى إذا التـزم الهدى بعزيمـة للـه خالصـة من الأهـــواء
    نادت به فتن الضلالـة جهـرة ودعتـه بالتزييـن والإغــراء
    وتزينـت دنيـاه فـي أثوابهـا بمباسـم ونواظـر كحـــلاء
    وغدت تغـر الناس في أغوائها حتـى أضلت أكثـر الدهمــاء
    ونشأ بمجتمع بـه اختلط الهـدى بقـوى الردى والنور بالظلمـاء
    والناس تأخذ منه ما يرضى الهوى فـإذا تعارض فهو في إقصـاء
    إن جئت بالحق الصريح تقيمـه وصـدعت فيـه بسنة بيضـاء
    لـم يعرفوها قبل ذا من جهلهـم أو لـم تـرد بوصيـة الآبـاء
    قـامت قيامتهـم وروع جمعهـم ورأوك مبتـدعـا وذا إغـواء
    أتريـد تبديـلا لدين شيوخنــا وطريق العظمـاء والوجهـاء ؟
    ومتى عرفت هدي النبي ودينه ؟ بالأمس كنت فتى مع الجهـلاء !
    فإذا أقمت عليهم حجـج الهـدى ودمغـت بـاطلهم بـدون خفاء
    قالوا هـداك منفـر ومشــدد وإذا بـه استمسكت أنت مرائـي
    لمـا أتاهم بالهدى هـذا الفتـى نفروا نفـور الحمـر والحمقـاء
    واستهزأوا بسلوكــه وبدينـه وعن الهـدى فتنـوه بـلا يـذاء
    وإذا رأوه يلين أو طمعـوا بأن يصغي لهم فتنـوه بـلا غــراء
    فتن على درب الهدى تغرى الفتى وأضرهــن لفتنـة الســراء
    فتضايقت أخـلاقه من حالــه - كتضايق الإيمان فـي الأهـواء
    بغض الدراسة حيث كان قوامهـا أخـلاط سـوء شاع في الجلساء
    بذل النصيحـة جهـرة وبخفيـة لذويـه والأصحـاب والزمـلاء
    لا سيمـا فـي أهلـه وقرابــة جهلـوا فناداهـم بلطـف نـداء
    لكنهـم لم يسمعوا قـول الهـدى لمـا أتـى مـن أصغر الأبنـاء
    بـل حاربـوه بكل أمـر منكـر ورمـوه بالتعقيـد والإعيـــاء
    لم ينقمـوا منـه سوى أن قالهـا " الله ربـي جـهرتي وخفائـي "
    زادوه ضيقا بعـد ضيق فالتجـا يشكـو إلى المولى عظيم بـلاء
    ويقول يا ربـاه عبـدك مؤمـن إنـي لأخشــى فتنة الدهمـاء
    إنـي أخاف من الضلال وإننـي أدعوك فاقـبلني وضعف دعائي
    أنقـذ غريقـا في الدجى قد راعه مـوج بهيـج ووحشة الظلمـاء
    المـوج عاصفة الضلال ظلامـه إن الهــدى متلبـس بخفــاء
    كيف المقام وكيف لي أن أكتم الـ حق الصريـح لرهبـة ورجـاء
    وبيانـه لا بـد فيه مـن السـلا ح العلم أفلــق حجـة الجهـلاء
    قد شرقت فتـن وسـرت مغربـا طلـب الحديـث بمكة الزهـراء
    أعني بذلك أولي الحديث وحزبـه العـامليـن بهديــه الوضـاء
    * * *
    هذي حكاية حال أصحاب الهـدى في غمرة الإغـراء والإغـواء
    يـا رب فاحفظهم وثبتهـم علـى نصر الهـدى والسنة البيضـاء
    وارزقهـم إحيـاءهـا ببصيـرة وارزقهم صبرا علـى الإحيـاء
    واجعل لنـا فيها نصيبـا وافـرا يـا رب وانصرنا علـى الأعداء
    أعداء سنـة أحمـد مـن بدلـوا كدرا هـدى المختار بعد صفـاء
    يـا رب واجعلنا من الناجين إن عـاقبتهـم بزعــازع النكبـاء
    يـا رب إحدى الحسنيين وعدتنا يـا رب واحشرنـا مع السعـداء
     

مشاركة هذه الصفحة