<< تونس منعت الحجاب لكن شاباتها تواقات اليه !!! >>

الكاتب : ابو خطاب   المشاهدات : 526   الردود : 3    ‏2004-02-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-02-13
  1. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    سميرة الصدفي
    عدلت الطالبة رجاء الصباغ (21 عاماً) الحجاب الأزرق الذي ترتديه وأخفت بأصابعها شعيرات حول جبينها وقالت: "لم يمض أكثر من شهرين على انتقالي من السفور الى الحجاب. لم تؤثر دروس الدعاة التي شاهدتها على شاشات بعض الفضائيات في قناعاتي السابقة, وإن تأثرت صديقات لي بما كن يشاهدن الى حد البكاء".

    ما الذي غير موقف رجاء إذاً ونقلها من عدم الاكتراث الى اتخاذ قرار ارتداء الحجاب؟ ردت سريعاً: "تابعت الجدل الذي دار في فرنسا وشعرت بالمهانة أمام الموقف الاستعلائي الذي يسعى الى تكريس السيطرة والتدخل في حرية الفرد. اتخذت قراري من باب الرد على التحدي, لكنني بدأت أقتنع بأساسه الديني".

    تتحدر رجاء من أسرة مثقفة مشبعة بقيم الحداثة, وكان جدها رفيقاً للرئيس الراحل الحبيب بورقيبة الذي فرض على مجتمعه أول قانون مجلة أحوال شخصية في العالم العربي عام 1956, على رغم معارضة الأوساط المحافظة. ويُظهر أقرباؤها حماسة للأفكار التحررية ويناصرون احتلال المرأة مكانة متقدمة في المجتمع.

    لكن رجاء التي شبت على تلك المواقف, شعرت بصدمة لدى متابعتها الجدل الذي دار في فرنسا حول ارتداء الحجاب. واللافت ان المعركة التي دارت "وراء البحار", ترددت أصداؤها في تونس واضطر كثيرون لتحديد موقفهم من الحجاب في ضوء نتائجها, فهناك من الشباب من اعتبرها "نصراً للحداثة على التزمت", على رأي فرحات المرابط الطالب في القانون, فيما رأى آخرون, مثل الطالبة سهام بن نصيب والميكانيكي صابر العمامي, انها ترمي لاخضاع الأقلية (المسلمة) في فرنسا لدين الأكثرية بقوة القانون.

    وفي أروقة "الجامعة العربية للعلوم" (جامعة خاصة), كان الطلاب والطالبات يناقشون موضوع الحجاب في استراحة بين محاضرتين. وأظهر الطالب زياد الخنيسي (22 عاماً) حماسة للفتيات اللواتي يرتدينه, وقال لـ"الحياة" انه ميال للفتاة التي ترتدي الحجاب "لأنه ينهى عن الفحشاء والمنكر". وأضاف شارحاً كأنما شعر ان رأيه غير مفهوم: "المحجبة أحسن شأناً من غيرها, فهي تكون مرتاحة أولاً مع نفسها وثانياً مع زوجها, وهي غير ضعيفة أمام أهوائها ولا تعطي الفرصة للمعاكسة أو التحرش بها جنسياً. فمن الصعب أن تثير المتدينة غرائز الطامعين من الرجال لأنها تفرض على الرجل بطريقة غير مباشرة أن يكون حذراً وعلى مستوى عال من التعامل معها. في كل العصور وفي كل البلدان, تبقى المرأة المتعففة الأكثر احتراماً".

    عاد زياد للجدل الذي تابعته أسر كثيرة عبر الشاشات الفرنسية, وعلق: "لنأخذ مثال فرنسا فعلى رغم انه بلد أوروبي خرج المتظاهرون مسلمين وغير مسلمين, ليدافعوا عن الحجاب, وأكثرهم من النساء وهذا دليل على أنهن يدافعن عنه عن قناعة أكثر من الرجل لأنهن يجدن راحتهن فيه. أنا أحترم كل فتاة أو سيدة تحمله بدءاً من أمي واخواتي اللواتي حافظن عليه حتى بعد الزواج".

    ولما سألته: "هل تعتزم إذاً الزام زوجتك غداً بارتدائه؟, رد من دون تفكير: "أنا لا أتصور أنني سأفرضه على زوجتي في المستقبل, فأنا مرن إن اقتضى الوضع ذلك. وخطيبتي أو زوجتي في وسعها أن تكون ملتزمة وتقوم بفرائضها الدينية من دون الالتزام باللباس. أكثر من ذلك, لن أفرض عليها حتى التدين إذ ليس لنا ان نختار للمرأة طريقها, فهي حرة وهي أدرى بمصيرها والمسؤولة الأولى والأخيرة عنه". واستدرك سريعاً كمن نسي أن يقول شيئاً مهماً: "لكن انفتاحي لا يمنعني من ان أفضل المتدينات على غيرهن لأنهن لا يسببن للرجل الحرج مع نفسه ومع المجتمع. بصراحة, الملتزمة تهدئني وتجعلني أكثر احتراماً لنفسي وأكثر تعظيماً لكيان المرأة حتى انني أتساءل هل للمرأة العصرية كيانها؟ أنا قلق على مصير المرأة غير المتدينة ومصير المجتمع مستقبلاً باعتبارها تؤثر فيه سلباً اذا كانت سائبة وليست لها مبادئ, وايجاباً اذا كانت عفيفة وملتزمة. والرجال هم الضحايا. أشعر بأنني من دون شخصية ولا مبادئ عندما تغريني احداهن وأشعر بأنني لا أحترم نفسي وأتمنى عندها أن يحاصر هذا النوع من البنات ويبعد عنا".

    أما أستاذة التاريخ في الجامعة التونسية لطيفة الأخضر, فحملت في شدة على الحجاب بوصفه "وافداً" على البلد من المشرق. ورأت ان محطة "إقرأ" لعبت دوراً أساسياً في انتشار الحجاب وأدخلته الى البيوت التونسية. وربطت الأخضر النظرة الدونية للمرأة بقراءات نكوصية للنص الديني مفادها ان "المرأة عورة متى خرجت من بيتها استشرفها الشيطان". وشددت على ان "هذه القراءات هي لبشر مثلها وهي التي حولت ارتداء الحجاب الى حقيقة مطلقة, فيما علينا تعديلها ومراجعتها". وذهبت الى حد تحميل الدولة مسؤولية غياب الحوار في هذه القضايا, "فهي تفعل ما تشاء على طريقتها وتقصينا ولا تتيح لنا أي فضاء للجدل والحوار مع أننا تربينا على الكلمة المقنعة والحجة الدامغة وليس على المجاملات".

    وتقف الطالبة هاجر الساحلي (19 عاماً) على موقع مناقض, فهي واحدة من مئات الطالبات وربما الآلاف اللواتي اقبلن على التدين في السنوات الأخيرة. وقالت لـ"الحياة" شارحة مسارها الخاص: "ارتديت الحجاب منذ حوالى عامين وكان ذلك رغبة جامحة في التقرب من الله أكثر, لأنني أصلي منذ صغري ولكنني لم أعرف معنى الالتزام الحقيقي دينياً الا أخيراً حينما علمت ان الحجاب فرض وان كل امرأة تحاسب عليه. اليوم أصبحت أدرك أكثر من أي وقت مضى ان الحياة ليست بالسهلة خصوصاً عندما نرتدي الحجاب في بلد يمنعه. فلقد واجهني العديد من المشاكل بسببه (على المستوى الأمني) ولكن من جهة أخرى أتاح لي الحجاب معرفة نفسي أكثر ومعرفة مدى صبري وقوة ايماني في التصدي لكل مانع له".

    كيف كانت هاجر تعيش حياتها قبل هذه التجربة؟ ردت: "كنت قبل ارتدائي الحجاب من مفضلي آخر الصيحات في عالم الموضة وعالم التجميل, ولقد كان جسدي وشعري يهيآني لذلك ويغرياني بإظهار مفاتني على الطريقة الغربية التي كانت تجلب لي أنظار المارة في الشارع والكثير من الاحراج في بعض الأحيان إذ كنت أتعرض لمشاكسات الفئة المريضة من الذكور سواء بالكلام أو بالنظرات الخبيثة التي تنم عن مرض أصحابها وسوء نيتهم, على رغم ان هدفي كان ان اتجمل لأكسب الثقة بنفسي أولاً قبل البحث عن اعجاب الآخرين بي. الا اني اكتشفت ان هذه الثقة زائفة ومبنية على أساس خاطئ وهي على قلتها تجلب لي المشاكل وقلة الاحترام مع الناس ومع نفسي.
    فقررت عندها أن استمد ثقتي بنفسي من خلال علاقة سامية بجسدي وبالآخرين تمكنني من شعور بالنبل والنقاوة.

    والحمد لله الذي وفقني وأتاح لي فرصة الشعور بهذه السعادة والرضا على النفس من خلال الحجاب الذي اعتبره بداية لحياة سليمة احترم فيها نفسي واحترم فيها نظرات الآخرين إليّ. وأنا الآن أعتبر انني أساهم ولو بجزء جد بسيط في اصلاح المجتمع, ولا يهم ان كنا أقلية أو أغلبية يكفينا اننا نسلك الطريق الصحيح. جسد المرأة يستعمل اليوم عن طريق تعريته لايصال جرعات التخدير الى المجتمع العليل.

    فالشارع ووسائل الإعلام بأنواعها تشهد على ذلك, في حين يتخبط المجتمع الإسلامي في قضايا مصيرية خطرة تتطلب أولوية تركيز القوى الكامنة في الشباب نساءاً ورجالاً لمواجهة هذه القضايا وعدم توظيف طاقاتهم في أشياء من شأنها أن تؤخر المرأة وتخل بالتوازن العائلي وبالتالي تدمير المجتمع. وهنا تكمن خطورة دور المرأة وضرورة الاسراع في تحرير نفسها من الاغراء والمساهمة في الارتقاء بالمجتمع الى ما هو أهم وتحريره من عبودية الاهواء والغرائز التي أصبحت تستعمل لتدمير مجتمعنا. وفي حضور العقل حضور للمبادئ الجادة والبناءة".

    وأضافت: "ما قلته لا أقصد منه انني ضد الجمال, بالعكس, فما زلت أحافظ على رشاقتي ورغبـتي في اعـطاء جسدي حقه في التجمل ولكن بشكل مختلف. وأحترم المرتديات للحجاب المنتقى بذوق رفيع ولا ضرر من أن يضفن بعض لمسات الموضة عليه. فالجمالية الخالية من أمراض الاغراء مفيدة وتجـعل الحجـاب عصــرياً تتقبله النفوس. أنا اليوم أدرس الابتكار والتصميم (الى جانب دراستي الجامعية في اللغات الحية) استجابة لرغبتي في المساهمة في الابداعات الفنية لحجاب المرأة العصرية, بما يمكّنها من الظهور في صورة محترمة وجميلة في الوقت نفسه".

    والظاهر ان الشباب في تونس خصوصاً في الجامعات, سيبقى ممزقاً بين أفكار ومواقف متباعدة تتقاذفه, فلا الدولة التي تلاحق الفتيات المحجبات, بعدما سنت مرسوماً لمنع ارتداء الحجاب, أقنعت الأكثرية بممارساتها, ولا أنصار الحجاب هدأوا مخاوف المترددات والمتحفظات من "مخاطر العودة إلى الوراء".
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-02-14
  3. هدية

    هدية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-12-13
    المشاركات:
    5,715
    الإعجاب :
    0
    في البداية اتساءل مامصير هذه المواضيع الهامة
    ولا رد ليه بس ؟؟؟
    والله موضوع تقشعر له الأبدان ويهتم له الجميع
    اين سد مارب ليرى الأراء عن الحجاب بعد ماثار قضية انها حرية شخصية
    انظر الى الشباب ماذا يرون في الفتاة المحجبة

    [color=990000]ولما سألته: "هل تعتزم إذاً الزام زوجتك غداً بارتدائه؟, رد من دون تفكير: "أنا لا أتصور أنني سأفرضه على زوجتي في المستقبل, فأنا مرن إن اقتضى الوضع ذلك. وخطيبتي أو زوجتي في وسعها أن تكون ملتزمة وتقوم بفرائضها الدينية من دون الالتزام باللباس. أكثر من ذلك, لن أفرض عليها حتى التدين إذ ليس لنا ان نختار للمرأة طريقها, فهي حرة وهي أدرى بمصيرها والمسؤولة الأولى والأخيرة عنه". واستدرك سريعاً كمن نسي أن يقول شيئاً مهماً: "لكن انفتاحي لا يمنعني من ان أفضل المتدينات على غيرهن لأنهن لا يسببن للرجل الحرج مع نفسه ومع المجتمع. بصراحة, الملتزمة تهدئني وتجعلني أكثر احتراماً لنفسي وأكثر تعظيماً لكيان المرأة حتى انني أتساءل هل للمرأة العصرية كيانها؟ أنا قلق على مصير المرأة غير المتدينة ومصير المجتمع مستقبلاً باعتبارها تؤثر فيه سلباً اذا كانت سائبة وليست لها مبادئ, وايجاباً اذا كانت عفيفة وملتزمة. [/color]

    والله ارجو من الله ان يوفق هذا الشاب لفتاة متدينة ترعى حق الله ورسوله وحق زوجها


    [color=990000]والرجال هم الضحايا. أشعر بأنني من دون شخصية ولا مبادئ عندما تغريني احداهن وأشعر بأنني لا أحترم نفسي وأتمنى عندها أن يحاصر هذا النوع من البنات ويبعد عنا".[/color]

    كلام خطير جدا اعتراف ولا عمري سمعته من شاب صريح ولكن اكيد الكل يعترف بهذا في قرارة نفسه

    [color=990000]كيف كانت هاجر تعيش حياتها قبل هذه التجربة؟ ردت: "كنت قبل ارتدائي الحجاب من مفضلي آخر الصيحات في عالم الموضة وعالم التجميل, ولقد كان جسدي وشعري يهيآني لذلك ويغرياني بإظهار مفاتني على الطريقة الغربية التي كانت تجلب لي أنظار المارة في الشارع والكثير من الاحراج في بعض الأحيان إذ كنت أتعرض لمشاكسات الفئة المريضة من الذكور سواء بالكلام أو بالنظرات الخبيثة التي تنم عن مرض أصحابها وسوء نيتهم, على رغم ان هدفي كان ان اتجمل لأكسب الثقة بنفسي أولاً قبل البحث عن اعجاب الآخرين بي. الا اني اكتشفت ان هذه الثقة زائفة ومبنية على أساس خاطئ وهي على قلتها تجلب لي المشاكل وقلة الاحترام مع الناس ومع نفسي.
    فقررت عندها أن استمد ثقتي بنفسي من خلال علاقة سامية بجسدي وبالآخرين تمكنني من شعور بالنبل والنقاوة.[/color]

    أبكاني هذا الموقف كثيرا فعلا الثقة بالنفس نابعة من ثقتك بالله اولا وليس من الناس لله درك ياهاجر

    [color=990000]والظاهر ان الشباب في تونس خصوصاً في الجامعات, سيبقى ممزقاً بين أفكار ومواقف متباعدة تتقاذفه, فلا الدولة التي تلاحق الفتيات المحجبات, بعدما سنت مرسوماً لمنع ارتداء الحجاب, أقنعت الأكثرية بممارساتها, ولا أنصار الحجاب هدأوا مخاوف المترددات والمتحفظات من "مخاطر العودة إلى الوراء".[/color]

    الشباب في العالم العربي اجمع ممزق ولكن هم عمادنا وكما ان هناك شباب لايعلمون شئ عن ماهية التصدي لهؤلاء الماجنين الفاسقين المتمسلمين هناك شباب قدموا ارواحهم فداء لهذا الدين
    والنصر لنا بإذن الله
    خطاب لااجد مااقول لك الا ان نقلك لهذا الموضوع كان رائعا بمقدار روعتك انت
    بارك الله فيك دوما وجعلك مباركا اينما كنت
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-02-14
  5. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    [color=990000][align=justify]لقد رأى النظام الحاكم في تونس أن الحل من مأزقه الثقافي هو الرمي بأطمار الدين من خلال اختراعة لقانون الأحوال الشخصية المدنية , ويتباهى سدنة الحكم هناك بأنهم أخلوا بلادهم من مظاهر التطرف والغلو, والحق يقال بأنهم لما نبذوا ذلك نبذوا عن الأمة حضارتها وثقافتها, وأبدلوها بأوهام تجلت مع أول استطلاع وأول متنفس ..

    حجاب المرأة في تونس كان من أكثر الجدليات إشكالاً, فبين وجوب تركه ووجوب فرضه سيطرت القوة العسكرية لتفصل في الأمر , ولكن نسي هؤلاء المدججون بالسلاح أن سلاح العقيدة أمضى, وأن العفن الذي أصاب الغرب سيعصف بمجتمعاتهم, ورحم الله عمر بن الخطاب رضي الله عنه حين قال :
    "لقد أعزنا الله بالإسلام , ولو ابتغينا العزة في غيره أذلنا الله" ..

    والسلام عليكم ..[/color]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-02-14
  7. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    بارك الله في الاخت العزيزة الفاضلة هدية على مرورها الكريم على الموضوع واثرائها عليه ....فجزاها الله خير الجزاء وكثر الله من امثالها في نساء المسلمين لما تملكه من وعي وفقه وادراك في ديننا الاسلامي الحنيف ......

    وكذلك اشكر الاستاذ العزيز الشاحذي

    على تعقيبه واثرائه على الموضوع ..وجزاه الله خيرا .......
     

مشاركة هذه الصفحة