اليمن والمخلصين

الكاتب : hatem   المشاهدات : 442   الردود : 1    ‏2004-02-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-02-12
  1. hatem

    hatem عضو

    التسجيل :
    ‏2004-02-10
    المشاركات:
    35
    الإعجاب :
    0
    ]أفنجعل المسلمين كالمجرمين مالكم كيف تحكمون[

    في يوم الثلاثاء 22/10/2002م قامت المخابرات اليمنية (جهاز الأمن السياسي) بعدة اعتقالات لشباب حزب التحرير، حيث اعتقلت الدكتور عارف بامخاشن (حضرموت - المكلا) ، والأستاذ عادل محمد ناشر والأستاذ محمد طه مبروك (تعز- الزيلعي) ، ولا زالت الملاحقات مستمرة، ويقوم الأمن السياسي الآن بالتكتم على الاعتقالات، والاحتجاز التعسفي، ومنع الزيارات للمعتقلين من أهلهم وأصدقائهم، ومنع إيصال الغذاء والملابس إليهم.

    إن السلطة في اليمن تتبجح بـ (الديمقراطية والتعددية وحرية الرأي والصحافة والنشر وان خيارها الوحيد هو الديموقراطية وان عندها أكثر من أربعين حزباً ...الخ) ، وفي خضم هذه الجلبة تتصرف مخالفة لقوانينها التى تتبناها، وشعاراتها التي ترفعها، ودستورها الذي تزعم أنها تطبقه. وتقوم بهذه الاعتقالات التعسفية، وتكميم الأفواه، وإخراس الألسن، والتعتيم على هذه الممارسات القمعية.

    وإذا التمسنا من سبب لهذه الاعتقالات الآن، فلا نجد إلا أن يكون النظام قد حزم أمره للتعاون مع أمريكا، وتقديم التسهيلات العسكرية والاقتصادية والمعلومات الأمنية والاستخباراتية لها، وخاصة بعد أن قام حزب التحرير بالتحذير من "الوجود الأمريكي في اليمن" في نشرة وزعها بتاريخ 21/10/2002م، وبين فيها خطورة دخول أمريكا إلى اليمن، ودعا فيها شعب اليمن المسلم وأعضاء مجلس النواب وشيوخ القبائل وقادة الرأي وضباط الجيش لمنع النظام من التفريط بالبلاد والعباد.

    وهؤلاء الشباب الذين اعتقلتهم السلطة هم من المعروفين في أوساطهم بالصلاح والاستقامة، وهم من المثقفين وحَمَلَة الشهادات، وهم ينتمون إلى حزب التحرير الذي هو حزب سياسي مبدؤه الإسلام، فالإسلام مبدؤه والسياسة عمله، وهو يعمل بالأمة ومعها لتتخذ الإسلام نظاماً لحياتها، وهو يصارع فكرياً ويكافح سياسياً، ويناقش الحجة بالحجة والفكرة بالفكرة والدليل بالدليل. وهذا الحزب الذي يلاحقونه ويعتقلون أفراده لا يقوم بالأعمال المادية، ولا يقوم بأي عمل حرام، بل هو يقوم بحمل الدعوة الإسلامية بطريقة الرسول r ، وهي الطريق السياسي. نعم إن حزب التحرير يعمل علناً لإقامة الخلافة وإزالة هذه الأنظمة التي لا تحكم بما أنزل الله. وهو ملتزم بالحكم الشرعي في عدم القيام بالأعمال المادية ليس خوفاً ولا عجزاً ولا جبناً ولا هرباً من أن يوصف بالإرهاب، ولكن التزاماً بالحكم الشرعي المأخوذ من كتاب الله تعالى وسنة رسوله r ، وغايته هي استئناف الحياة الإسلامية، عن طريق إقامة دولة الخلافة، وإيجاد خليفة للمسلين يوحّد الأمة الإسلامية والبلاد الإسلامية تحت راية واحدة.

    يا أعضاء مجلس النواب، يا رئيس وأعضاء لجنة الدفاع عن المعتقلين، يا شيوخ اليمن وأهل التأثير فيه:

    ننتظر منكم، باعتباركم تنادون بالدفاع عن كرامة الإنسان وحقه في إبداء رأيه، ننتظر منكم أن تلاحقوا قضية المعتقلين، الذين اعتقلهم الأمن السياسي من غير ذنب ارتكبوه أو جرم اقترفوه، بل لأنهم يحملون الإسلام حملاً سياسياً، ويدْعون الناس إلى التقيد بأحكامه في جميع شؤون الحياة، وذلك لقناعتهم، كما هي قناعة كل مسلم، بأن الإسلام هو عقيدةٌ ونظام حياةٍ، وهو الحل الصحيح الوحيد لما يعاني منه مجتمعهم من فساد وفقر و حروب وضعف، بل هو الحل لما تعاني منه البشرية من شقاء وضلال وفتن وفساد.

    أيها السادة:

    ننتظر منكم أن تمارسوا صلاحياتكم القانونية والأدبية في محاسبة هذا النظام على تصرفاته المخالفة حتى للدستور والقوانين التي يتبناها، والشعارات التي يرفعها، وأن تقوموا بما يمليه عليكم واجبكم من عمل جاد لإطلاق سراح هؤلاء المعتقلين وغيرهم من أبناء المسلمين فوراً ولرفع الظلم الذي لحق بهم. وننتظر منكم أن تحملوا الدعوة الإسلامية مع حزب التحرير، لأن ذلك فرضٌ من الله عليكم، لإقامة الخلافة الراشدة التي تطبق شرع الله في الداخل وتحمل الرسالة الإسلامية إلى العالم لإخراجه من الظلمات إلى النور. قال تعالى: ]وَلَيَنْصُرُنَّ اللّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ[ .

    حزب التحرير

    ولاية اليمن

    18 من شعبان 1423هـ

    24/10/2002م
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-02-13
  3. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    [color=660033]اخي الكريم شكرا للنقل والجهد
    ولكن الان يبقى الاستفادة
    من تزيين مشاركتك بحروفك البهية المستمدة من عقلك وفكرة وفهمك للموضوع
    ووجهت نظرك للضد

    ومن له الفائد في ابادت الامة واصحاب الاجتهاد في اصلاح الامة
    وهل هم مخطئين او على صواب مع سرد الدليل للفئة التي تتعاطف معها
    وما هو مراد تلك الفئة وماهو المبداء التي تتخذة تلك الفئة
    والدليل الذي تُحاج به الخصم

    وما هو دليلها على فكرها
    افدنا بارك الله فيك فاني متعتش لمعرفة وجهة نظرك

    لك تحياتي
    الصحّاف
    [/color]
     

مشاركة هذه الصفحة