لحظة في حق صدام حسين

الكاتب : أبناء اليمن   المشاهدات : 514   الردود : 4    ‏2004-02-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-02-12
  1. أبناء اليمن

    أبناء اليمن عضو

    التسجيل :
    ‏2004-01-08
    المشاركات:
    76
    الإعجاب :
    0
    لحظة صدق في حق صدام حسين
    العقل
    لحظة صدق
    بقلم: مصطفي بكري
    لم أقابله مرة واحدة في حياتي، فقط كانت مصافحة عابرة في الثمانينيات ضمن وفد رسمي مصري سافر إلي بغداد، لم أكتب عنه شخصيا كلمة واحدة وهو في قمة السلطة، لكنني الآن أجد نفسي في الخندق معه، في مواجهة أمريكا وفي مواجهة إسرائيل.
    بوش استباح أرض بلادي، قتل شعبي، سرق ثرواتي، دمر حضارتي، نهب تراثي، لكنه ينصب قاضيا وملهما رغم أنف الجميع.
    شارون يذبح شعبي، يسلب أرضي، يدنس مقدساتي، يغتال الأحلام في عيون أطفالي، ومع ذلك يبقي هو رجل السلام الأول في نظر بوش، تفتح له الأبواب ويقدم إلي العالم وكأنه الضحية وليس الجلاد.
    منذ أيام قليلة كان شارون أول من يعلم بخبر القبض علي صدام، لقد هنأه بوش دونا عن الآخرين، نعم ومن يستحق التهنئة أكثر من شارون؟! كان شارون ينتظر اللحظة، والآن حانت اللحظة، سافر سرا إلي بغداد وهناك راح ينام علي سرير صدام علي وعد بأن يرسلوا إليه صدام إلي تل أبيب ليخضع لاستجواب رجال الموساد..
    لا أريد أن أناقش صفحات قديمة، فالتاريخ سيكتب في يوم ما، والحقائق ستظهر جلية واضحة بعيدا عن رائحة النفط والدولارات والدنانير التي اشتروا بها جوقة من الكذابين والمرتزقة والمنافقين.
    يا من تنعمون بالديمقراطية والتحرر في عالمنا العربي، يا من تغوصون حتي النخاع في عسل النزاهة والشفافية: من كان منكم بلا خطيئة فليرمها بحجر!!
    صدام ليس نبيا والآخرون ليسوا آلهة، لكن صدام رفض الخنوع حتي اللحظة الأخيرة، صمد علي مدي سنوات طوال، أكثر من 750 ألف طن من القنابل والمتفجرات، عشرات الألوف من الغارات التي تقتل الأبرياء، حصار ظالم استمر لأربعة عشر عاما، لكنه بقي كفرسان العصور الوسطي، يرفض الخنوع..
    حاول أن يجنب شعبه، استمع إلي نصائح الآخرين وفتح كل الأبواب، لكن أمريكا وإسرائيل كانتا له بالمرصاد، مؤامرات بأيد أجنبية وعربية، ادعاءات زائفة وأكاذيب مضللة، وكان الهدف أكبر من العراق وأكبر من صدام.
    لم تكن المؤامرة نتيجة حدث طارئ، أو حرصا من أمريكا علي السلام والاستقرار، لكنها كانت خطة تتعدي حدود العراق إلي المنطقة بأسرها.. وها هو قانون محاسبة سوريا ينطلق قبل أن تجف الدماء علي أرض الرشيد، والقائمة طويلة وهلم جرا.
    أبا عدي: من هنا، من قاهرة المعز، أكتب إليك كلماتي وأنت سجين في غرفة مظلمة، وتحت سوط الجلاد، لن تفيدني ولن تضرني، ولكن صدقني إن لم أكتب، إن لم اطلق حنجرتي فسأموت كمدا وحسرة علي نفسي..
    هذا ليس حالي أنا فقط يا أبا عدي، هذا حال ملايين العرب والمسلمين الذين شعروا بالألم والمهانة وهم يرونك مخدرا تحت قبضة الكفار الذين لا يرحمون.
    أنت لا تدفع ثمن تجاوزات وأخطاء تعج بها ساحتنا العربية، أنت تدفع ثمن عنجهيتك في مواجهة السادة الأمريكيين والإسرائيليين، كيف تجرؤ علي بناء جيش قوي يقاتل رغم الحصار؟ من أين أتيت بكل هذا السلاح والمنافذ كلها مغلقة؟ وكيف جرؤت في يوم ما علي التفكير، مجرد التفكير، في امتلاك أسلحة الدمار الشامل والقنبلة النووية؟
    هل ظننت أن إسرائيل ستسامحك علي تطاولك في يوم ما؟ لقد كنت الوحيد الذي وجه صواريخه إلي قلب تل أبيب، لم تهتز، لم تتراجع، فحاسبوك بأثر عكسي منذ أن قلت إنك مستعد أن تحرق نصف إسرائيل.
    كنت الوحيد الذي جرؤ علي أن يشكل جيشا شعبيا من ستة ملايين ويعلن أنه يعده ليوم تحرير القدس، لم تسم المقاومة إرهابا، بل قررت وأنت محاصر أن تمنح عائلة كل شهيد فلسطيني خمسة وعشرين ألف دولار رغم أنف الجميع.
    الشعب الفلسطيني البطل ينطلق في مظاهرات عارمة، يرفع صورك فوق الأعناق، فلماذا تهتم بفحيح الأفاعي وأصوات العملاء والمخادعين؟ هل هم أشرف من عبدالعزيز الرنتيسي الذي وقف ليقول كلمة حق لصالحك في مواجهة التتار؟
    يا سيدي، أنت لم تغادر بلدك، كان بإمكانك أن تقبل العرض الروسي، وأن تخرج أنت وأسرتك لتعيشوا بعيدا، لكنك قررت البقاء في أرضك وليس أمامك سوي خيار من اثنين: إما الموت وإما الشهادة.
    كنت تعرف أن أسرتك ستشرد، وأن بناتك قد لا يجدن شظف العيش، كنت تدرك أن أحفادك سيمضون إلي المجهول، كان بإمكانك أن تدفع أبناءك للهروب، لكنهم بقوا معك، وكانت معركة قصي وعدي وحفيدك مصطفي ملحمة تكفر كل الخطايا والذنوب.
    استشهد ولداك وحفيدك، كان الألم باديا علي صوتك الذي راح ينعي، أدرك أنك بقيت أياما والطعام لا يعرف الطريق إلي جوفك، لكنك لم تهتز ولم تستسلم، بل بقيت تبث الحماس في النفوس وتتوعد المحتلين بمزيد من الضربات.
    بعت حياة القصور وارتضيت بحياة القبور، لكنك إنسان لا تعرف سوي طريق الكرامة، منذ عملية الهروب الكبير في نهاية الخمسينيات، تاريخ متصل، وشجاعا نادرة، وإيمان حقيقي بثوابت الأمة.
    شوهوا تاريخك، تجاهلوا المخاطر التي كانت تحيق ببلدك، حتي الذين خانوا وتمرودا وسعوا إلي الانفصال، أصبحوا اليوم ضحايا اضطهادك وعنفك وتجاوزاتك.. كان مطلوبا منك أن تركع لكل ما هو أمريكي، وأن تقبل بمعاهدة للاستسلام مع العدو الصهيوني، لكنك أبيت، وتحدثت بمنطق الشعارات عن الأمة المجيدة وفلسطين الحبيبة، وكان عليك أن تكون واقعيا وأن تقبل الأيادي والأقدام.
    كان مطلوبا منك أن ترهن الثروة النفطية لدي سيد البيت الأبيض، فغيرك فعلها إيمانا بالمفاهيم التي تسود وحرصا علي المليارات المكدسة في بنوك الخارج، لكنك كنت تحدثنا دوما عن الاستقلال وتوزيع الثروة، وكلها مصطلحات عفٌîي عليها الزمن منذ وقت بعيد.
    كنت صاحب تاريخ نضالي طويل، مثقفا واعيا لديك قدرة مبهرة علي الجدل والإقناع، وكنت عنيدا لا تهزك التهديدات ولا القنابل أو الصواريخ، لذلك نالك الحقد وأصبح انتظار ساعة الخلاص منك حلم الكثيرين.
    كنت تحدثنا عن الوحدة العربية ومجالس التعاون، كنت تحرج شيوخنا وأمراءنا وتتساءل بسخرية عن علاقتهم بماما أمريكا، وعن ممارساتهم وأموالهم في الغرب، وكان ذلك خروجا علي المألوف وسياسة تبويس اللحي ونظم قصائد الغزل في طويل العمر.
    لقد أثرت الخوف في نفوسهم بصمودك يا أبا عدي علي مدي سنوات طوال هي عمر الحرب مع إيران، ثم فترة الحصار بعد الانسحاب من الكويت، رحت تعيد البناء في شهور، تصمد رغم طوفان الحرب المدمرة.
    خرجت علي المألوف ورحت ترعي العلم والعلماء، بنيت قاعدة من أكفأ علماء العالم، وهؤلاء هم الخطر الحقيقي علي أمريكا وإسرائيل لذلك كان يجب أن تذهب حتي يغتالوهم الواحد تلو الآخر فتجتث العقول ويزول التهديد.
    فتحت أبواب بلادك للعرب وللمصريين بلا تأشيرة، تدفق الملايين وأقمت لهم القري الزراعية وحملت كاهلا كبيرا عن مصر، كنت تسخر من نظام العبودية.. نظام الكفيل، وكنت تتساءل عن معني العروبة والهم الواحد، لذلك تخلصوا منك لأن السيد بول بريمر هو الأكثر حرصا، فكان من أوائل قراراته منع المصريين من دخول العراق إلا بتأشيرة من السفارة الأمريكية.
    تجاوزت الحقائق، وقلت إن العراقي عربي، بعثت بقواتك في حرب أكتوبر، وقلت إن مصيرنا واحد، ثم اتضحت الحقيقة، فالعراق ليس عربيا وإنما هو خليط من ثقافات وطوائف وأعراق، لذلك جاءوا بمن هو مستعد لتقسيم البلاد والإقرار بالحقائق.
    هل رأيت كيف هم ديمقراطيون؟ بالأمس استهجنوا عرضك لصور ثلاثة من الأسري واليوم أظهروك وكأنك بقرة علي حد تعبير الفاتيكان الذي كان أشد تعاطفا من إخوتك وأشقائك من حكام العرب والمسلمين.
    والآن بعد أن اعتقلوك هل حققوا الديمقراطية؟ هل أنهوا مشاكل وأزمات العراق؟ والإجابة عند سيدنا ومدبر أمورنا والحريص علي مصلحتنا جورج بوش الثاني كرم الله وجهه.
    يا سيدي الرئيس، أنت الشرعي وهؤلاء جوقة من العملاء، هؤلاء مصيرهم إلي مزبلة التاريخ وسيسحقون بالأقدام بعد أن يؤدوا الدور المطلوب منهم علي أرض العراق.
    لا تبتئس كثيرا، قد يقتلونك، قد يعدمونك، قد يبقونك أبد الدهر رهين الأسوار، لكن حتما سوف تأتي لحظة ما يندم فيها كل المخدوعين.
    العراق لن ينساك فالمظاهرات تنطلق في كل مكان، هل هناك شعب يتصدي للرصاص من أجل مستبد وقاتل؟ أنت في ضميرهم، وهذا الزحام لا أحد! العراقيون هم الحكم وليس جورج بوش، والعراقيون كانوا يخرجون في مظاهرات بالملايين ومسلحين في عهدك ولم تنطلق رصاصة واحدة.
    كان الأمن مستقرا، وكانت لقمة العيش متوافرة، أما الآن فيكفي أن من يحكمون العراق هم من صنيعة الاستخبارات الأمريكية وبعضهم مطلوب للعدالة بتهم عديدة وليست اللصوصية فقط.
    سيادة الرئيس.. نم قرير العين، أعرف أنك تعيش مخدرا طول الوقت، أدرك أنك تتألم علي شعبك، لكنك ترفض حتي مجرد الاستجواب من قبل الزنادقة والمجرمين.
    يحاولون ترهيبك وإغراءك، يطلبون منك أسرارا عن علاقتك بحكام آخرين حتي يفتحوا ملفاتهم جميعا، يريدونك أن تساعدهم، يطلبون معرفة أين اختفت الدبابات والطائرات، يريدون معرفة أسماء خريطة المقاومة الباسلة، لكنك ترفض بإباء منقطع النظير.
    توجه إليهم الشتائم وتبصق علي الوجوه، يعذبونك فتزداد عنادا، يوجهون إليك الإهانات فتزداد صلابة.. لذلك أصبحت رمزا في زمن الخصيان والعبيد.
    لن أقول وداعا يا أبا عدي، فمن رحم الأزمة ينبعث فجر جديد، فجر أمة لا تعرف الطريق إلي الهوان والاستسلام.. في لحظة ما من عمر الزمن سنعيد قراءة التاريخ وسنمضي إلي قبرك لنضع زهرة أنبتت شعارا خالدا : أمة عربية واحدة رغم أنف الحاقدين
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-02-12
  3. خطاب اليمني

    خطاب اليمني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2001-06-06
    المشاركات:
    6,827
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اباعدي معشعش في قلوب كل الشرفاء ولايوجد زعيم في العالم استطاع ان يقاوم الاشرار من اوغاد الصهاينه والنصارى في عصرنا هذا مثله فان رحل سيظل اسمه منقوش في صدورنا الى الابد ويكفينا بانه مسح الروافض من خارطة العالم في عهده0
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-02-13
  5. الضحياني

    الضحياني عضو

    التسجيل :
    ‏2004-01-18
    المشاركات:
    31
    الإعجاب :
    0
    ومن سبب كل هذا التمزق العربي الا صدام ليش مكانا نطبل رغم الذل اللي استوا على العرب جميعا بسبب هذا الانسان المريض0
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-02-13
  7. خطاب اليمني

    خطاب اليمني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2001-06-06
    المشاركات:
    6,827
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    انا سبب نفسي بنفسى جبت صبعي صوب عيني قلت ياحافظ على عيني حبيبي اقراء التاريخ جيد وسياسة فرق تسد ليست وليدة اليوم فالوطن العربي محتل من قبل اليهود والنصارى من قبل مايولد صدام في الاخير ابو عدي يشكل حاله فضل من غيره من الزعماء الاشاوس في عصرنا هذا0
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-02-15
  9. أبناء اليمن

    أبناء اليمن عضو

    التسجيل :
    ‏2004-01-08
    المشاركات:
    76
    الإعجاب :
    0
    شكرا أخي الرائع خطاب على مرورك
    أخي الضحياني
    شكرا على مرورك يعني الامة كانت بخير قبل صدام و الا ماكانت فلسطين محتله من قبل صدام حسين و كان العرب حالهم سيئ قبله
    و الانسيت يا ضحياني ان الاعراب اشد كفر و نفاق
    هذا الكلام قيل قبل 1400سنة من مولد صدام
    و الا كنتم قلتم هو السبب في التعزير الرباني للعرب
    مع تحياتي سناره
     

مشاركة هذه الصفحة