محاكمه اتحاد الكره المصريه في البرلمان000!!!

الكاتب : أبوغريب   المشاهدات : 359   الردود : 0    ‏2004-02-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-02-12
  1. أبوغريب

    أبوغريب عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-05-24
    المشاركات:
    560
    الإعجاب :
    0
    القاهرة: خالد العشري
    مثلما يحدث في كل مرة خرجت جلسة لجنة الشباب بالبرلمان المصري مع اتحاد كرة القدم ووزير الشباب دون التوصل لنتائج كان يتطلع لها الجمهور الذي أصيب بخيبة امل من تكرار مسلسل سقوط المنتخبات في الآونة الأخيرة.
    وتعالت الأصوات وتكلم النواب الذين تقدموا بـ 22 طلب احاطة حول فشل اللعبة والأموال التي تضيع هباء وفشل ادارة الاتحاد في قيادة اللعبة، ثم انتهت الجلسة بعناق وتحيات متبادلة وتوصيات على ورق تضاف لآلاف التوصيات الأخرى التي دمرت بفعل الزمن حيث أعلن وزير الشباب والرياضة الدكتور علي الدين هلال عدم جدوى حل اتحاد الكرة حاليا او اجراء اي تغيير أو عقد جمعية عمومية طارئة، وفضل أن يبقى الوضع كما هو عليه لحين دراسة وحل الأزمات التي تسببت في تراجع اللعبة وفشلها.
    كان زكريا عزمي عضو مجلس الشعب قد طالب في افتتاح الجلسة برحيل المجلس إرضاء للجماهير الغاضبة ورافضا تمسك الأعضاء بأي منصب طالما أن هذا العمل تطوعي، وأيده في طلبه الكثير فيما رد النائب أيمن أنور مؤكدا ان مبدأ الإقالة أو الاستقالة يجب أن ينال من قيادات أخرى ربما آخرها اتحاد الكرة في مصر.
    وفتح وزير الشباب ملف الاحتراف الذي يعتبره أول طريق الفساد وطالب بفتح الباب الخارجي على مصراعيه مع تقنين الاحتراف الداخلي بوجود وكلاء لاعبين وعدم حصول أي لاعب على أي مقابل بخلاف ما يدفعه ناديه (مساندة رجال الأعمال ) وان يتكفل اللاعب بدفع الضرائب وان يكون هناك ضابط لعقود اللاعبين لحمايتهم وحماية الأندية قبلهم.
    وقال الوزير انه يعلم بأن هناك أخطاء تقع في الاتحادات وسيسعى لعلاجها مثل إدخال التعيين والانتخابات في وقت واحد حتى لا تكون المجالس تحت رحمة الجمعيات العمومية ولا تقوم المجالس بمجاملة الجمعيات على حساب المصلحة العامة. وأكد وزير الشباب على وجود التسويق داخل الأندية في الفترة القادمة كما يحدث في النادي الأهلي.
    أما اللواء حرب الدهشوري رئيس الاتحاد فقال ان للاتحاد نجاحات مثلما له اخفاقات وأنه سيعمل على علاج لحل السلبيات، وأشار الى انه سيجلس مع وزير الشباب لدراسة جدوى رحيل المجلس حاليا أو البقاء.
    وكانت الجلسة التي حضرها عدد كبير من نواب المجلس وعلى رأسهم محمود ابراهيم رئيس لجنة الشباب قد شهدت عدة اتفاقات حول المدرب القادم وجنسيته وتم الاتفاق على أن يكون أجنبيا، كما طالب البعض بمحاسبة بعض اللاعبين مثل احمد حسام (ميدو) لأنه لم يفعل شيئا ومحمد بركات الذي اعتاد الهروب من المنتخب، كذلك وجه بعض النواب اللوم لوزارة التربية والتعليم بعد أن أهملت الرياضة في المدارس بشكل كبير.
     

مشاركة هذه الصفحة