ضاع الدم الحار بالدم البارد في العنصرية والصهيونية

الكاتب : سرحان   المشاهدات : 637   الردود : 2    ‏2001-08-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-08-26
  1. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    مناظرة بعنوان العنصرية والصهيونية
    عرض تلفزيون الإمارات من أبو ظبي مناظرة بين عبدالباري عطوان (فلسطيني ) رئيس صحيفة القدس التي تصدر في لندن ومحلل سياسي يهودي من أصل عراقي اسمه ( شاؤول منشية) وقد كان عبدالباري عطوان في قمة العصبية في حديثه على الرغم من أن لديه حجج قوية لم يستطيع اليهودي الإجابه عليها إجابه شافيه فكان يروغ كما يروغ الثعلب ويحاول تمطيط الكلام إلى أن لاحت له الفرصة فإذا به يطلق قذيفة إسرائيلة ولكن صنع جنرال الكتريك حيث تعرض عبدالباري عطوان لعنصرية إسرائيل مع شعبها ذوي الأصول المشتتة ومع عرب 48 فكانت إجابته كسم الأفعى عبارة عن لدغة أربكت مقدم البرنامج وعبدالباري عطوان وهذه العبارة هي:
    ( إسرائيل تفتخر بأنها تعامل مواطنيها وكل من يعيش على أرضها بكل إنسانية أفضل بكثير من الدول العربية وأنا اتحداك أن تكذب هذا وإلا لماذا لم تعيش في دولة عربية لماذا انت عايش في لندن ) الحقيقة لم يستيطع مقدم البرنامج وعبدالباري غير الخروج من المحاورة عن العنصرية الإسرائيلية إلى موضوع يخص اوروبا والغرب وهل إسرائيل تؤيد بأن تقوم دول الغرب بدفع تعويضات لافريقيا عن 20 مليون قتلوا في عص العبودية 0
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-08-26
  3. سامي

    سامي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-10
    المشاركات:
    2,853
    الإعجاب :
    0
    العنصريه والعرب

    والله ان خايف على الاستاذ عبد الباري من جلطة تأتيه على غفله والسبب الوطن العربي بحكامه وشعبه:confused:
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-08-27
  5. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    جلطة وبس

    أخي سامي

    لو كانت جلطة لكان شهيد ولكن أجاءت له غصة 000 الحقيقة لم يعرف يجاوب 00 كمل عليه الكلام وخفة حدة صوته واليهودي مثل الثلاجة 000 بس يرد بكلمة واحدة وكانت تكفي لحرق دم عبدالباري 10 دقائق 0000

    وينكم ياعرب 00 الحقيقة اختلطت الغيرة العربية بدماء غير عربية فقتلت الغيرة في قلوبهم وأصبحوا يكرهون كل ماهو عربي 00 ولكن هيهات سوف يأتي حمزة البهلوان ولن يدوم عصر أبي جعفر للبرامكة 0
     

مشاركة هذه الصفحة