الحب يبدأ في الدماغ!

الكاتب : ظبي اليمن   المشاهدات : 309   الردود : 0    ‏2004-02-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-02-11
  1. ظبي اليمن

    ظبي اليمن قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-12-26
    المشاركات:
    9,210
    الإعجاب :
    0
    كشفت أحدث الدراسات التي أجريت على الدماغ البشري ونشرتها مجلة "العلم" أن جرح المشاعر والأحاسيس والحزن النفسي والعاطفي يسبب آلاما جسدية حقيقية.

    فقد وجد العلماء في جامعة كاليفورنيا الأمريكية أن مناطق الدماغ التي تنشط وتشتعل عند شعور الإنسان بآلام جسدية تنشط أيضا حين تعرضه لجرح مشاعره وأحاسيسه وهو ما يعبر عنه باستعارة جسدية تصف الألم الاجتماعي كـ"القلب المحطم" أو "المشاعر المجروحة".

    ولاحظ هؤلاء بعد إجراء عدد من الفحوصات على 13 طالبا، وضعوا داخل جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي أثناء لعبهم بلعبة فيديو معينة، أن استبعاد الشخص لم يؤثر عليه، ولكن عملية رفضه بأي شكل من الأشكال تسجل في دماغه مشيرين إلى أن الرفض نشط أيضا منطقة في الدماغ ترتبط باللغة وتنظيم المشاعر وليس الجزء الخاص بالألم فقط.

    وأوضح الأطباء أن مشاعر الضيق والكآبة قد تؤدي جزئيا إلى تثبيط بعض المناطق الدماغية المسؤولة عن تسجيل هذا الضيق لذا فان القدرة على إعادة تنظيم غلاف الدماغ الأمامي قد يساعد في تفسير سبب نجاح العلاج أو التعبير عن المشاعر المؤلمة والضيق بكتابة الشعر أو المذكرات.

    وكانت أحدث الدراسات في بريطانيا التي أجريت على 17 امرأة ورجلا وصفوا أنفسهم بأنهم في حالة حب حيث طلب منهم التمعن في صورة الحبيب ثم في صورة صديق عادي قد أكدت أن الفحص بالرنين المغناطيسي يعتبر أفضل طريقة للكشف عن أحاسيس الحب والمشاعر الحقيقية للطرف الآخر.

    وأظهرت صور الرنين المغناطيسي الوظيفي وجود زيادة في تدفق الدم إلى المناطق الدماغية المسؤولة عن المشاعر الإيجابية وخصوصا عاطفة الحب الرومانسي عند النظر إلى صورة الحبيب بينما كان التدفق بسيطا عند النظر إلى صورة الصديق.

    وفسّر العلماء ذلك بأن مشاعر الحب تبدأ في الدماغ وأن القلب مجرد عضو يتأثر لاحقا بالأوضاع العصبية والهرمونية التي ينشطها المخ مما يعني أن صورة القلب التي تتخذ رمزا للتعبير عن الحب غير صحيحة على الإطلاق
     

مشاركة هذه الصفحة