هل الإنسان اليمني صانع الحضارة قد انقرض ؟!

الكاتب : وطني   المشاهدات : 769   الردود : 2    ‏2001-08-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-08-26
  1. وطني

    وطني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-01-20
    المشاركات:
    277
    الإعجاب :
    1
    بسم الله الرحمن الرحيم


    في أماكن كثيرة من العالم هناك معالم وآثار تشهد بعظمة و وعبقرية العقل اليمني القديم وإبداعه وأنه صاحب حضارة وفكر ومجد في شتى المجالات على كل الأصعدة السياسية والعمرانية والثقافية و صنوف الحضارة آنذاك .
    فكلما رأينا معلما أو أثرا تذكرنا مجدا كن لهم فصار اثر بعد عين وكلما تمعنا في عاداتنا وتقاليدنا نجد أن لها معاني ومدلولات صارت اسمية في واقعنا بينما كانت لهم في الماضي امور فعلية ذات واقع غُير به مجرى التأريخ وخطوه بأعمالهم وإنجازاتهم.
    هذا الإنسان اليمني القديم صار أسطورة وإنجاز قديم لا يمكن تكراره تماما مثل طرزان الغابة وديناصور العصور الوسطى وصار من المستحيل أن يتخاطب الحديث مع القديم إلا عن طريق الدراسة وسرد المآثر والتفاصح بها أمام الأقوام الأخرى .
    حضارة صارت تحتضنها ارفف في زوايا محلات تجارية لبيع الكتب -المكتبات- بعد أن كانت حضارة تملئ الأرض شرقا وغربا .
    ولي خواطر هنا أحب أن اضمنها لهذا الموضوع وهي : هل لنا أن نؤمن بيمنية الوطن العربي بداية بفلسطين التي بناها اليبوسيون الساميون اليمانيون ونهاية ببلاد المغرب العربي التي قطنها البربر العرب اليمانيون؟.
    وهل لنا أن نحصر الحضارة العربية بأنها الحضارة القائمة في جنوب الجزيرة العربية في اليمن فقط ونغفل عن امتدادهم الواسع في مشارق الأرض وتأسيس الحضارات على حسب المناخ والسطح الذي يسود المنطقة التي يستعمرونها ويعمرونها ؟.
    طبعا بالنسبة ليمنية الوطن العربي فهذا معقول و عين الحقيقة وهذا ما يجب أن نطالب به نحن اليمانيون باستكمال كامل حقوقنا.
    و أما بالنسبة لأمر الحصر وتضييق معالم الحضارة اليمنية بأنها حبيسة جنوب الجزيرة فهذا أمر مجانب للصواب و خارج عن المألوف والشواهد التاريخية .
    يجب أن نؤمن بعالمية الحضارة اليمنية وأنها قامت على أماكن متفرقة في الكرة الأرضية على أنماط مختلفة تتحكم بها طبيعة الأرض التي قامت بها هذه الحضارة ولقد ضرب لنا مثالا عظيما بحجة دامغة مقنعة للمترددين والمشككين الملك اليمني ذو القرنين الذي طاف مشارق الأرض ومغاربها ليطهر الأرض من الظلم ويبني عليها الحضارة حيث حل و أقام.
    وهو بدوره أيضا أقام وبنى وشيد وأسس وترك فيها من يقومون برعايتها ورعاية أهلها من أعيانه و خاصته وهكذا كانت البداية الأولى للانتشار اليمني في الأرض والسيطرة عليها واعمارها وبناء الحضارات ونشر العدل .
    فهل يعي الإنسان اليمني المعاصر ماضية ليبني عليه مستقبله في عزة وأنفة وثقة بالنفس وأن لا تصير أمجادنا أساطير وتراث لا علاقة له بحياتنا ؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-08-26
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    كلامك زين يا وطني ولكن التجربة أكبر برهان

    أخي الوطني:

    أنته عايش في غير عصرك لاشك في هذا 000

    لا أعلم هل تريد اليمن أن تقوم بهجرات جديدة للعالم العربي لتبذرفيه قبائلها كما فعلت في ألأزمان الغابرة ؟؟؟

    الجواب هو مستحيل في الوقت الحاضر لقد استكثروا على اليمن يمنيتها فكيف تريد أن تتمدد 00 ثم أن الوقت اختلف وأصبح الشعوبين اكثر خبثا ودهاء في الوطن العربي 00 حتى دفعه الأمر ألى تشكيك اليمنيين بأنفسهم ووصفوهم بالعالم القديم 000

    لو ناديت بالعمل من خلال الوطن لكان أفضل فهو الأبقى في زمننا الحاضر أما أن تتمدد إلى أكثر من ذلك فهم لن يعترفوا بك إلا إذا 000 أضطرهم الأمر لمعالجة موقف قد يصادفهم فيحاولون التمسح بأصولهم اليمنية المزيفة 00 لاعطاء أنفسهم الصفة العربية للتمتع بخيراته ليس إلا 00

    سمعت احد الأخوة العرب يقول : غلطانة التلفزيونات العربية التي تعمل مسلسلات تاريخية ليش ما تروح اليمن بدلا ما تخسر اكسسوارات وملابس وديكور فهو موجود هناك وطبيعي

    وما عليها سوى إحضار الممثلين 000 أهولاء من سلالة جرهم ؟

    على فكرة أنا سمعت بأن ذو القرنين بأنه الاسكندر المقدوني فإذا به يمني يافرحتي 0000

    اليمن لم يعد قادرا على تقويم دولته بسبب لهاثه وراء قومية مزعومة فتريده أن --- تحياتي 0
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-08-27
  5. وطني

    وطني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-01-20
    المشاركات:
    277
    الإعجاب :
    1
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الأخ سرحان ..
    نريد أن نعيش عصرنا كما كنا وكما يكون العصر بوصفه الحالي نريد أن نعطي العالم من فيض حضارتنا وأحسن أخلاقنا .

    طبعا في وضعنا الحالي غير ممكن وكنت فيما قلت في كلامي السابق هل الإنسان الذي زود العالم بكل شيء قد انقرض أم أه هناك إنسان مؤهل لهذه المهمة منا نحن أصحاب العصر الحديث .
    وأيضا الإنسان اليمني الذي هادر قديما كانت هجرته إحدى ثلاث : إ/ا أ،ه خرج ليجوب الأرض ويطهرها من الظلم كما فعل ذو القرنين وإما أنها تجارة كما فعل التجار اليمنيين قديما وإما أنها جهاد وفتح البلاد ليسود دين الله كما فعلوا في ظل لواء الإسلام.

    ويا أخي العزيز موضوع الهجرة قائم حتى يومنا الحالي ولكن ليس بنفس الكم والعدد والتكتل الأسري الذي كان بالماضي ففي تلك الأيام لم يكن هناك حدود أو تأشيرة دخول وخروج تقنن وتمنع هجرتهم إلا حسب لوائح وشروط فقد كان الأمر يرجع للناس أنفسهم فالأرض ارض الله والعباد يسرحون ويمرحون فيها .

    عكس هذه الأيام ولو كان الحال مثل السابق في موضوع الهجرة - في ضني - لوجدت الهجرات اليمنية تتكرر على نطاق واسع ليس من أجل الأسباب الثلاثة القديمة ولكن للهروب من الوضع القائم .

    ومع وجود الهجرة الحديثة بنطاقها الضيق فإن من يتجاوزون الحدود أغلبهم يتنصلون من يمانيتهم ويتأثرون ولا يؤثرون ويتخفون حينا من كونهم من جنوب الجزيرة .
    يا أخي العزيز نحن نطلب من أبنائنا -بقية العرب- أن يتعرفوا بنا وهم في الأساس- بقية العرب-يجب أن يطلبوا منا أن نعترف بهم .

    بالله.. في تصورك ،كيف يكون اعتراف الابن بالأب أو كيف يصح البناء بدون أساس ؟

    الوطن كما هو وما يغيره هو تعاقب الأجيال عليه وهذا ما ذهبت إليه فهل سوف يعود ذو القرنين في العصر الحديث؟ هل سوف تعود بلقيس؟ هل سيعود التبع اليماني ؟ هل سيعود أبو موسى الأشعري؟ هل سيعود موسى بن نصير وعبد الرحمن الغافقي ؟وهل سيعود الزبيري و إبراهيم الحمدي؟هؤلاء قطرة من بحر عظماء اليمن فهل سيكرر التأريخ من يحذو حذوهم؟

    أما مقولة هذا العربي أو غيره الغربي تعتبر مقياسا لجهل العربي و تظليل الغربي .

    وكم كنت أتمنى أن اورد لك اسم ذو القرنين فأنت تعرف اسماء ملوك اليمن القديم يصعب حفظها ولكن ما أذكره من اسمه هو (يكرب ) ولقد قرأته في كتاب (مسيرة الإصلاح في اليمن) لأبي عبد الرحمن اليافعي .
    مع خالص تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة