القاعدة تحصل على أسلحة ... نووية ...!!!

الكاتب : الطموح   المشاهدات : 420   الردود : 0    ‏2004-02-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-02-09
  1. الطموح

    الطموح عضو

    التسجيل :
    ‏2004-01-06
    المشاركات:
    22
    الإعجاب :
    0
    القاعدة تحصل على أسلحة ... نووية ...!!!


    أفادت صحيفة "الحياة" السعودية في عددها الصادر، اليوم (الاثنين)، نقلاً عن مصادر مقربة من تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن، أن التنظيم حصل على أسلحة نووية تكتيكية من أوكرانيا مخبأة في مكان وُصف بأنه آمن. وأضافت الصحيفة أن الأسلحة جاهزة للاستخدام.

    ونقلت الصحيفة عن مصادر مقربة من تنظيم القاعدة قولها إن التنظيم حصل على الأسلحة النووية بحقائب خاصة في سنة 1998.

    وأبرمت الصفقة اثر زيارة قام بها علماء أوكرانيون إلى مدينة قدنهار الواقعة جنوب أفغانستان والتي تعتبر معقل حركة طالبان عام 1998 والتقوا خلالها كبار قادة التنظيم. وأضافت المصادر أن الزيارة أسفرت عن اتمام صفقة اشترى بموجبها التنظيم حقائب تتضمن هذه الأسلحة ووضعت في أماكن وُصفت بأنها آمنة.

    وأكدت المصادر المقربة من التنظيم للصحيفة أن التنظيم لن يستخدم هذا السلاح في أي مواجهة مع القوات الأمريكية، إلا في حال تعرض لضربة ماحقة لا تترك له مجالاً للمناورة أو البقاء كاستخدام السلاح النووي أو الكيماوي ضد مقاتلي التنظيم.

    وورثت أوكرانيا أسلحة نووية من الاتحاد السوفيتي لكنها وافقت في عام 1994 على إرسال 1900 رأس حربية إلى روسيا ووقعت على معاهدة حظر نشر الأسلحة النووية.

    وقال مستشار الأمن القومي الروسي الأسبق، ألكسندر ليبيد، إن ما يصل إلى مئة قنبلة نووية في حجم الحقائب التي يمكن حملها اختفت بعد انهيار الاتحاد السوفيتي في عام 1991. وأنكرت موسكو وجود مثل هذه الأسلحة.

    وكشف ليبيد أن كل قنبلة بها ما يعادل ألف طن من مادة "تي إن تي" ويمكنها قتل ما يصل إلى مئة ألف شخص. ولم تذكر الصحيفة كم عدد الأسلحة التي اشترتها القاعدة ولا من باعها لهم بالضبط.

    وتوقع مسؤول باكستاني أن يزور وزير الخارجية الأمريكي، كولين باول، إسلام أباد قريبًا لبحث الانتشار النووي بعد أن اعترف عالم نووي باكستاني كبير بنقل أسرار برنامجها النووي لدول أخرى.

    وأوضحت الولايات المتحدة مرارًا أن أسوأ ما تخشاه هو احتمال أن تحصل جماعة مثل القاعدة على أسلحة دمار شامل وأن تستخدمها ضد الشعب الأمريكي.


    المصدر : ArabyNet
    9/2/2004
     

مشاركة هذه الصفحة