قصة ابن اجثم

الكاتب : عرب برس   المشاهدات : 620   الردود : 0    ‏2004-02-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-02-09
  1. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    [color=660033]قبيلة اجثم
    كان في قديم الزمان قبيلة اسمها اجثم وكانوا رجال حرب شديدين الوطئة على على عدواهم وكان لهم كل حين غزوة يغزون بها من يريدوا في منظورهم وكانت لهم تجارة كبيرة ولها جيش من الرجال يحمون تلك التجارة المتجولة بين العرب حتى اذا راء احد القافلة ويسمع انها لاجثم يخاف وينتفظ من شدة الخوف الذي سيطر عليهم من هذه القبيلة الشرسة اهلها

    وبعد موت ملكهم ابن اجثم الذي كان هو العقل المدبر لهم وهو المسيّر الحقيقي للقبيلة وكان له الفضل الكبير في بناء قوتة هذه القبيلة وقد كان شديد الوطئة على المتلاعبين والمتهاونيين في الاوامر والقوانيين العرفية التي وضعوها اعيان القبيلة تحت طلب من ابن اجثم وكان رجل حرب قوي طويل القامة ويملك طريقة فضيعة في المبارزة حتى اذا بارزه احد لايستطيع ان يوقف امامه بضع دقائق ويصرعه بطريقة تغشعر لها الابدان

    وقد كان يدرّب الجيش بطريقة شديدة وكان لاترى عليه الضحكة ابدا مما يحمله من هموم قومية يبني بها الملك ولكن القدر اخذه وهو لم يكمل ما خطط له من نشر مملكته في الجزيرة كاملة

    وبعد موته بكت عليه القبيلة اشهر عدة ولبسوا عليه ثوب الحزن
    وبعد مرور السنين ضعفت القبيلة من ضعف الى اضعف مما قبل وبداءت القبائل التي كانت تغز من قبل بسب ابن اجثم تغزو قبيلة ابن اجثم وتشتت امرهم وقبيلتهم حتى تمزقوا عن بكرت ابيهم


    وبعد مرور السنين واكثر اهل القبيلة يتذكروا القوة التي كانوا عليه وما هو السبب الحقيقي للوصول الى تلك القوة
    وضعفها فكل ما يجتمع بضع رجال من القبيلة يتحادثون في ماضيهم ومجد قبيلتهم


    ووصلوا الى انه لابد من ظهور رجل عظيم مثل ابن اجثم حتى يخرجهم من الذل والهوان الذي وصلوا اليه ولم يفقدوا الامل وحافظوا على اصلهم والكل يعرف عشيرته ومن هم حتى يحافظوا على اهل القبيلة من الضياع وكان الوصل دائما بينهم في الزيارات

    ومرة السنين وكان من تلك القبيلة امراة شديدة ليس كالنساء جميلةصاحبة راي سديد وفارسة وكل مايتقدم لها رجل من غير قبيلة ابن اجثم لم ترضى به وتقول لم يحين الوقت وفجئة راءها رجل من قبيلة ابن اجثم تمر في الواد تمشى لاريث والا عجل غراء فرعاء مصقول عوارضها فنبهر ذلك الرجل ولم يتماسك نفسه فاوقفها وقال لها من اي القبائل انتي قالت له انا من اجثم قبيلة برجال اشتهر وبشدة ظهرة وفي الحرب غزة وفي التجارة تاجرت فانبهر الرجل من تلك المراة وطريقة الفخر بقبيلة ابيدت فقال لها انا من اجثم فصار بينهم الحب وتزوجها وخلفوا طفل وسموه (( حرب )) من اجل ان يأخذ لهم بثارهم ويعيد القبيلة الى مجدها وكانت العرب تشتهر في الاسامي وبعد مرور السنين

    وكبر ذلك الطفل ومرت السنين وابيه وامة يعلماه الفروسية يعملا على حسن ادبه ولما وصل الى سن الرشد كان يسئل امه من نحن ومن قبيلتنا

    فقالت له لماذا

    فقال ان الكثير يعايروني باني من قبيلة شتتها الغزاة

    فشرحت له القصة كاملة فتأثر كثير وعرف منها من هم الناس الذين ترجع الى تلك القبيلة

    وكان يزورهم واحد تلو الاخر

    حتى وصل الى سن يقدر ان يصارع به وبداء يشارك الفرسان في السباقات وكان يخرج معهم في التجارة والحماية على القوافل

    ثم بداء يظهر قوته وسطوه وفرسيته
    وكان يشبه ابن اجثم لم يرى الضحكة ابدا
    وبداء يخطط الى الرجوع الى مضارب القبيلة بعد ان استشار الكثير من اهل القبيلة وجمعهم الى مضارب القبيلة بمساعدة اصحابه

    وبداء يكون القوة للقبيلة


    وفي بضع سنوات استطاع ان يجمع اهل القبيلة
    ويكوّن قوة كبرى تحمي القبيلة من سطو الغزاة
    ورجّع مجد تلك القبيلة
    وعاشوا في افضل حال بسبب ذلك الفارس
    والعقل الحكيم والحنكة التي يتمتع بها

    ولقد مروا في تجربة
    انه لابد من قائد عظيم يقود القبيلة
    فكان لهم اليد في بناء القبيلة
    والسبب هو الماضي الذي عاشوه بعد موت ابن اجثم

    الى اللقاء في قصة اخرى
    [/color]
     

مشاركة هذه الصفحة