قبل أن يُنصح اليمنيون بتناول الجاتوه ( أو البسكويت)!

الكاتب : بنت يافع   المشاهدات : 648   الردود : 7    ‏2004-02-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-02-08
  1. بنت يافع

    بنت يافع عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-09-08
    المشاركات:
    656
    الإعجاب :
    0
    قبل أن ينصح اليمنيون بتناول الجاتوه ( أو البسكويت)!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بسم الله الرحمن الرحيم

    قبل أن ينصح اليمنيون بتناول الجاتوه!
    * للكاتب : ناصر يحيى

    لو تواصلت ممارسات السلطة وفق آلياتها الراهنة فسوف تنتهي إلى يوم ينقسم فيه اليمنيون إلى صنفين:
    أسياد يحتكرون السلطة ويهيمنون على كل شيء.. ومواطنون عبيد ليس لهم من حقوق المواطنة إلا حق التصفيق والهتاف وفق القاعدة الاستبدادية الشهيرة (ضربك شرف يا حكومتنا).
    ومن سوء حظ السلطة أن هذا المآل لن يحدث - بإذن الله - لأن التطورات المحلية والإقليمية والدولية تجعل مثل ذلك أمرا صعبا.. فلا الزمان هو زمان القهر والكبت.. ولا اليمنيون سيرضون - على المدى البعيد - أن يكونوا أقل حظا وأسوأ وضعا من غيرهم من الشعوب!
    ومن سوء حظ اليمنيين أن لديهم سلطة تلبس آخر مبتكرات العصر وتضع أغلى (مكياج) سياسي فيما تزال روح الماضي تتلبس كثيرين في جهاز السلطة وتجعلهم يكررون أخطاء الآخرين ومصائبهم ونزواتهم!
    في إطار هذه المقدمة يمكن أن نفهم لماذا تتعامل (السلطة) مع شعبها؛ الذي يعاني من التأزم المعيشي؛ بمنطق ملكة فرنسا التي عندما أخبروها أن الشعب هائج لأنه لم يجد الخبز فتساءلت ببراءة أو بسذاجة أو بعيفطة.. ولماذا لا يأكلون الجاتوه؟
    واقع التجربة القريبة والحال أن هناك كثيرين في السلطة هم نسخ من (ماري انطوانيت) يظنون أن اليمنيين أثرياء لا يضرهم ارتفاع الأسعار التي تسهم الحكومة بنصيب فيه من خلال ممارساتها الفاشلة! ولا شك أن هناك كثيرين في السلطة لا يعرفون أن قطاعات واسعة من الشعب تعيش في ضنك معيشي لا تريد أن ترى السلطة منه إلا قمة جبل الفقر الذي يغزو الشوارع والمساجد وهو يتسول! وتنسى السلطة أن كل قمة جبل يمتد تحتها ما هو أكبر منها.. وأن انحدار معيشة المواطنين متواصلة فيما هناك طبقة من المسئولين تزداد ثراءً وتتوسع شهيتها للمزيد دون أن يخطر ببالها أن أكبر خطر يواجه أي مجتمع هو أن تجد الأغلبية - الشعبية وليست المريحة - نفسها تعيش في انفصام وفي حالة اغتراب نفسي سرعان ما سيتحول إلى مصدر قلق وضيق بكل شيء!
    وأسوأ ما في حالة مجتمعنا اليمني - الآن - أن العلاقة بين المواطنين - الرعية - وبين السلطة تجسد علاقة الصياد والسمكة! فالسلطة - الصياد - لم يعد يهمها مصير السمكة كثيرا.. وقصارى اجتهاد السلطة - الصياد - أن تنجح في اصطياد المزيد من الفوائد ولذلك تحولت إلى مطاردة السمكة في ليلها ونهارها.. وفي لقمة عيشها لكي يعيش الصيادون في نعيم وفي بحبوحة من العيش مصدرها المال العام!.
    من علامات الخلل في بلادنا هذا التفاوت المريع بين أثرياء السلطة وبين عامة الشعب! وحال هؤلاء الأثرياء قد وصل إلى مستوى الاستفزاز لعامة الشعب ولا سيما أنهم يعلمون أنه لولا المال العام - المنهوب بوسائل المكر والفساد - لما استطاع هؤلاء أن يبنوا القصور الفارهة وأن يركبوا آخر موديلات السيارات التي تتمخطر في الشوارع!
    أليس من علامات الخلل أن هؤلاء الأثرياء من مسئولي السلطة يستكثرون على المواطنين أن يطالبوا بخدمة صحية معقولة بينما هم يهرعون إلى أوروبا وأمريكا لإجراء الفحوصات الدورية على حساب الدولة!
    أليس من علامات الخلل أن هؤلاء الأثرياء من مسئولي السلطة الذي يستكثرون على أبناء المواطنين أن يتلقوا دراسات جادة فيما هم يقاتلون لإرسال أبنائهم - على حساب الدولة - للدراسة في أرقى الجامعات.
    أليس من علامات الخلل أن هؤلاء جهابذة الاقتصاد الحر يتبارون في الإعلان عن عدم مسئولية الدولة عن توظيف المواطنين .. وهم الذين يقدمون لأبنائهم أرقى الوظائف بمجرد انتهاء دراساتهم.. ويدفعون لتولي مناصب كبرى في أجهزة الدولة وهم ما يزالون شبابا حديثي التخرج.. وفي حالات عديدة يتولى الأبناء مسؤوليات كبرى ليس لها علاقة بتخصصاتهم!
    * حانت ساعة إعلان التعددية النقابية!
    لن تجد المعارضة خيرا من هذا الوقت لإعلان موقف عملي باتجاه تكريس -ولانقول فرض- حرية التعددية في إطار المنظمات النقابية والجماهيرية، فخلال الشهور القادمة سوف تملأ السلطة السماء والأرض أحاديث عن الديمقراطية اليمنية الرائدة التي صارت محل إعجاب العالم كله!.. وهي فرصة للمعارضة لوضع السلطة أمام محك المصداقية: إما أن تتعاطى إيجابيا مع مبدأ تعددية النقابات والمنظمات الجماهيرية فيكسب الجميع.. وإما أن تتعنت وتمارس أساليبها الهمجية -كما حدث في موضوع اتحاد طلاب الجامعة- وحينها تظهر حقيقة الديمقراطية اليمنية أمام العالم!.
    شيء واحد مطلوب من المعارضة: أن تبادر فورا الى إعلان تأسيس نقابات موازية لنقابات الحكومية وتعلن (وثيقة صنعاء للتعددية النقابية) التي تمنح الحرية للمواطنين لتشكيل نقاباتهم ومنظماتهم


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-02-08
  3. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    [color=660000]اختي الفاضلة
    هذا الكاتب يحمل ااااهااات كغيره من الشعب والمشكلة الرئيسية هي اننا نصرخ باصوات عالية يسمعها الغرب ويلبوا وحكامنا الى الان لن يسمعوا واظن ان اكثر الحكام فيهم صمم او لايخالطوا مجتماعاتهم او انهم لايخرجوا الى مفارق الطرق والشوارع او انهم عندما يخرجوا يلبسوا النظارات السوداء وذكرت نكتة على الاخ علي سالم البيض تقول: جاء واحد يشتكي عند الاخ علي سالم البيض في الثمانينات يقول له سيادة الرئيس البلاد لايوجد فيها الموائد الغذائية والخضروات والفواكة والشعب يشتكي
    فرد عليه الاخ علي سالم البيض قائلا:
    من الذي قال هذا اذهب الى المطبخ وافتح الفريزلات والثلاجات
    وبيع في الاسواق

    الصحّاف
    [/color]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-02-08
  5. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    [color=0000FF]الجرع المتوالية من الغلاء ورفع الأسعار
    قدأكلت من لحم اليمنيين الكثير
    والكثير منهم قد صار عظما بدون لحم
    والذي نخشاه أنها حرب إبادة جماعية بطريقة بطيئة وهادئة
    بس الحجة موش عند الحكومة
    الحجة عند الشعب الساكت
    ولك أختنا بنت يافع
    أطيب التحيات المعطرة بعبق البُن
    [/color]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-02-08
  7. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    عودة طيبة لبنت يافع
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-02-08
  9. خالد الصلاحي

    خالد الصلاحي عضو

    التسجيل :
    ‏2001-08-29
    المشاركات:
    32
    الإعجاب :
    0
    شكرا لبنت يافع

    تسلمي يابنت الاصول
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-02-08
  11. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    "دعوهم يأكلوا السبكويت "كانت كلمات ماري انطوانيت الملكة زوجة الامبراطور الفرنسي لويس الرابع عشر عندمها سمعها الجمهور الغاضب على اسوار القصر تدافع ليعلن غضبة تقودة الحرية التي رسمها فولتير فيقدم ماري انطوانيت هدية لمقصلة الساحة العامة بالشانزليزية ..... وهدم سجون الباستيل التي هو وطننا العربي باوجاعه والامة ومتاعبهة الثقيلة

    تحية للكاتب وللناقل
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-02-08
  13. المسافراليمني

    المسافراليمني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-12-17
    المشاركات:
    2,699
    الإعجاب :
    0
    Re: شكرا لبنت يافع


    [grade="00008B FF4500 008000 4B0082"]


    وعلى ايه الاخت ناقله فقط لاغير ومعروفه بنقلها بكل مايسي لبلدها
    وعوده غير موفقه[/grade]
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-02-10
  15. بنت يافع

    بنت يافع عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-09-08
    المشاركات:
    656
    الإعجاب :
    0
    الأخوة الكرام

    الصحّاف
    - يا أخي تحدثنا كثيرا وكثيرا عن الوضع المتأزم في البلد ولكن لا حياة لمن تنادي !!.

    Time
    - شكرا لك ومبرووك على الاشراف ولو أنها متأخرة جدا .. وصدقت ولهذا السبب نحاول الكتابة او المشاركة حتى لربما استطعنا عن نوقظ هذا الشعب من تراب الجهل المدفون به (أو الذي دفن به)ولفترة زادت وطالت كثيرا بصراحة.

    سرحان
    - شكرا لك اخي الكريم

    خالد الصلاحي
    - الله يسلمك أخي الفاضل

    سد مأرب
    - شكرا لك ولتعقيبك ولفتتك الطيبة.

    المسافر اليمني
    - يا أخي ماذا تحدثنا كثيرا عن حال البلد المزري ولا أعرف ما سر انكاركم للواقع المؤلم.. عموما شكرا لتعقيبك
     

مشاركة هذه الصفحة