العيب فينا وليس في أمريكا

الكاتب : ظبي اليمن   المشاهدات : 429   الردود : 1    ‏2004-02-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-02-07
  1. ظبي اليمن

    ظبي اليمن قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-12-26
    المشاركات:
    9,210
    الإعجاب :
    0
    وإن المتأمل في انتقاء "باول" لألفاظه لن تخفى عليه سياسة الاستغباء الأمريكية، فعندما يقول "باول" (يجب وقف العنف الآن، يجب وقف العمليات الآن) فإنه لا يعتبر احتلال فلسطين أمرا خطيرا، ولا يعتبر سفك الدم الفلسطيني أمرا يستحق الاهتمام به، فالأمر الوحيد الذي يجب أن يتوقف من وجهة نظر "باول" هو المقاومة الفلسطينية المشروعة،




    لقد اعتمدت أمريكا سياسة خطيرة في تعاملها مع شعوبنا العربية، إنها سياسة استغباء الشعوب وقهرها بهدف المحافظة على المصالح الأمريكية والتي على رأسها المحافظة على أمن واستقرار وتفوق العدو الصهيوني عسكريا كما وكيفا على الأمة بكاملها، وكل ذلك بالطبع على حساب أمن واستقرار ورفاهية وحقوق الشعب الفلسطيني والشعوب العربية، ولقد اعتمدت أمريكا في قهر شعوبنا العربية سياسة تحريض الأنظمة على شعوبها، وتعتمد في التعامل مع الأنظمة سياسة الترغيب والترهيب، والمراجع للأرشيف الإعلامي سيجد أن أكثر المصطلحات تداولا في الإعلام عند الحديث عن منطقتنا العربية والعلاقة مع أمريكا هو مصطلح الضغط الأمريكي، وإذا سألت لماذا يأتي "باول" إلى المنطقة؟ ستجد أن الجواب لممارسة الضغط على الحكومة الفلسطينية الجديدة وعلى الدول العربية، وكأننا أمة لم تعد لها كرامة ولا حتى وجود، أمة مهمتها الأولى والأخيرة أن تعمل دوما على أقلمة سياساتها الداخلية والخارجية وفق الرؤية الأمريكية أو وفق الضغوط الأمريكية، وإذا ما ظهر فحل واحد في الأمة يرفض الهيمنة الأمريكية سيجد نفسه مجلودا من البقية الغثائية دفاعا منها عن مكانتها، وسيتهم بتهم عدة أقلها الغباء لأنه من وجهة نظرهم لا يقرأ الواقع جيدا.

    وإن المتأمل في انتقاء "باول" لألفاظه لن تخفى عليه سياسة الاستغباء الأمريكية، فعندما يقول "باول" (يجب وقف العنف الآن، يجب وقف العمليات الآن) فإنه لا يعتبر احتلال فلسطين أمرا خطيرا، ولا يعتبر سفك الدم الفلسطيني أمرا يستحق الاهتمام به، فالأمر الوحيد الذي يجب أن يتوقف من وجهة نظر "باول" هو المقاومة الفلسطينية المشروعة، ليصبح المشروع غير مشروع، وليصبح اللامشروع مشروعا، فأي استغباء للأمة أكبر من ذلك، وإمعانا في الاستغباء والاستخفاف معا يضيف "باول" قائلا (إن ما يريده شارون الآن هو بذل جهود لمحاربة الإرهاب)، أي أن "باول" يعلن بوضوح أن موقفه نابع من رؤية "شارون"، فالرأي الوحيد الذي له قيمة وينبغي أن يعتد به من وجهة نظر "باول" هو رأي "شارون".

    ويمعن "باول" في سياسة الاستغباء فيقول بأنه (سيضغط على شارون إدخال تسهيلات للفلسطينيين وسيقول له إنه يجب معالجة قضية المستوطنات)، إذن هاهو سيمارس ضغوطا على شارون وليس على العرب وحدهم، فهاهو سيضغط على شارون من أجل رفع حاجز هنا وهناك، أو السماح للفلسطينين بالتنقل بين المدن، أو السماح لبعض العمال بالعمل، وكأن الشعب الفلسطيني دفع آلاف الشهداء، وعشرات الآلاف من الجرحى، ودفع بالآلاف من خيرة أبنائه ليصبحوا رهائن في المعتقلات الصهيونية فقط من أجل تسهيل حياة المواطنين، ولكن باول في قوله هذا إنما كان يعزف على الوتر الصهيوني فهاهو وزير خارجية العدو الصهيوني "شالوم" يقول : (إسرائيل مستعدة لتقديم مساعدات إنسانية للفلسطينيين إذا أوقفوا العمليات) مضيفا (على القيادة الفلسطينية الجديدة أن تتخذ إجراءات ضد المنظمات المتطرفة التي تخطط عمليات معادية)، والتسهيلات التي يتحدثون عنها هي جزء من المؤامرة التي تدبر للنيل من المقاومة، فهم يريدون استثمار معاناة الشعب الفلسطيني كي يحرضوه على المقاومة عبر تخفيف المعاناة الحياتية مع بقاء الاحتلال واستقراره.

    إن "باول" يريد أن يخلق معادلة جديدة مفادها التسهيلات مقابل وقف المقاومة، بدلا من المعادلة التي صاغتها المقاومة بدمائها والتي تقول نهاية الاحتلال مقابل وقف المقاومة، بل هذه المعادلة هي المعادلة الدولية التي تتبناها الأمم المتحدة نفسها عندما أضفت الشرعية على مقاومة الاحتلال، وأما قضية المستوطنات فيحرص "باول" حرصا شديدأ ألا يتجاوز حدوده وهو يتطرق لها فلا يقول يجب إزالة المستوطنات، ولا حتى تجميد الاستيطان، ولكنه ينتقي العبارات بحذر شديد فيقول (يجب معالجة قضية الاستيطان)، أما كيف تعالج فالأمر بالتأكيد منوط بالمفاوضات التي أثبتت أنها خير مظلة توفر المناخ المناسب للتمدد السرطاني الاستيطاني، وعندما سئل عن ذلك في مؤتمره الصحفي مع "شارون" قال (لقد ناقشنا الاستيطان وسنناقشه في المستقبل)، وواضح أنه يراوغ فقط وفي نفس الوقت يؤيد الموقف الصهيوني من قضية الاستيطان.

    وعندما يسأل "باول" فيما إذا كان على الفلسطينيين أن يعلنوا تنازلهم الآن عن حق العودة، كما يطلب الكيان الصهيوني، يجيب قائلا (إن حق العودة هي قضية معقدة ويجب على الأطراف بحثها في المستقبل)، وهكذا يقف دائما مع العدوان والبلطجة الصهيونية، ويتحدث بحذر شديد خشية أن يسيء للعدوان الصهيوني، ولا يهمه أبدا أن يجرح مشاعر الملايين من الفلسطينيين الذين حرموا من وطنهم وعاشوا مأساة إنسانية لم تعرف لها البشرية نظيرا، لقد أثبت "باول بكل وضوح أنه يستغبي الأمة العربية والإسلامية، ولا يقيم لها وزنا، بينما يراعي مشاعر المجرمين الإرهابيين الذين يمارسون العدوان على شعب أعزل.

    وإن المتدبر في قول "باول" (والتغيير الإستراتيجي الآخر هو وجود قيادة فلسطينية جديدة في السلطة الفلسطينية، مستعدة للعمل مع إسرائيل، والولايات المتحدة واللجنة الرباعية باتجاه السلام)، يرى كم هو مناف للحقيقية هذا القول الذي ينضح استخفافا بالعقول، فهو يبرئ الكيان الصهيوني من أي اتهام، ولا يعتبره مذنبا أو مناقضا للسلام باحتلاله فلسطين، وذبحه للأطفال والشيوخ والنساء، وهدمه للبيوت، وتجريفه للأراضي الزراعية، وحصاره، وتهويده للمقدسات، ولذلك نراه بكل خبث يضع معالم الصورة القائمة على شكل معسكرين، المعسكر الذي يحرص على السلام ويضم الكيان الصهيوني وأمريكا، والرباعية، والمعسكر المناهض للسلام ويضم الفلسطينيين قبل تشكيل هذه الحكومة الجديدة، أي أن الجانب الفلسطيني أخيرا بدأ يسير باتجاه السلام الذي يمثله الجانب الصهيوني، وإذا سألنا أنفسنا ما الذي يجعل "باول" يستخف بنا إلى هذا الحد يأتينا الجواب على لسان "باول" نفسه في قوله (إن "الـ "CIA" على اتصال بقادة فلسطينيين كبار من أجل تنسيق إجراءات تتعلق بمحاربة العمليات)، فإذا وجدت حكومة فلسطينية من وجهة نظره مستعدة للعمل مع العدو الصهيوني، وهي على استعداد أن تنسق أمنيا من أجل محاربة الظاهرة الإيجابية الوحيدة في الصف الفلسطيني وهي المقاومة، فعندئذ يمكن أن يقال أن الجانب الفلسطيني قد بدأ بالعمل من أجل السلام، فأي استخفاف بالعقول واستغباء للأمة أكبر من هذا.

    إذا كانت أمريكا بهذا الوضوح في استغباء الأمة والاستخفاف بها فالعيب ليس إذن فيها، بل العيب كل العيب فينا نحن إن وجد من بيننا من يقبل بالتساوق مع هذا الاستخفاف والاستغباء.



    د. عبد العزيز الرنتيسي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-02-07
  3. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    [color=660000]اخي الكريم
    شكرا لك على النقل
    على كل حال هذه هي الرؤية الحقيقية للسياسة الامريكية تجاه المنطقة وهذا الامر لايخفى على الكثير ولكن نحن مكتفين في الاغلال
    تحياتي
    الصحّاف
    [/color]
     

مشاركة هذه الصفحة