حواء وعناصر اختيار الزوج المناسب

الكاتب : القلم العربي   المشاهدات : 455   الردود : 1    ‏2004-02-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-02-07
  1. القلم العربي

    القلم العربي عضو

    التسجيل :
    ‏2003-09-25
    المشاركات:
    143
    الإعجاب :
    0
    حواء وعناصر اختيار الزوج المناسب

    أن للفتاة، كما للشاب، الحق في أن تطلب الأشياء الذاتية، باعتبارها انسانة لها أحاسيس ومشاعر وطريقة في التفاعل مع الانسان الآخر. فلها أن تطلب، في عملية اختيارها، الانسان الجميل، أو الانسان المقبول من حيث الشكل، لأنها لا تطيق أن تعيش مع انسان قبيح الشكل، تماماً كما هو الحال بالنسبة إلى للرجل. ولها أن تطلب الانسان الذي يمثل الكفاية الحياتية من حيث إمكانياته المادية. ولها أن تطلب الشخص الذي يملك مستوى ثقافياً معيناً أو مستوى اجتماعياً معيناً.
    إن الاسلام لا يقف أمام رغبة المرأة في تحديد المواصفات الذاتية للرجل الذي تريد أن تختاره، باعتبار أن مسألة الزواج هي مسألة اختيار ناشئ عما يفكر فيه الانسان في حياته. ولكن الاسلام الذي يحترم إرادة المرأة والرجل في هذا المجال يحاول أن يوجه رغباتهما ليؤكد أن هذه المواصفات التي قد تنجذب غليها المرأة أو الرجل لا تمثل القيمة الكبيرة، بحيث يجعلانها في قمة اهتماماتهما، فتكون الخط الصحيح في حياتهما.
    إن مثل هذه الأمور لا تعتبر أساساً في ثبات الحياة الزوجية. فالجمال، مثلاً، شيء طبيعي في الرغبة، لا سيما في مجال الرغبة الحسية. ولكن قد يذهب الجمال بفعل التشويه، أو بفعل أي وضع من الأوضاع. وربما يذهب المال، وربما يصاب الانسان بنكسة مالية أو بخسارة كبيرة. وقد يفقد مركزه الاجتماعي مثلاً، وتضعف ثقافته بفعل عدم الممارسة. إن هذه الأمور ليست من الأمور التي تمثل العناصر الثابتة التي يمكن أن تتحرك في داخل الحياة الزوجية لتضمن سلامتها. هذا من جهة، ومن جهة أخرى فإن الزواج يمثل علاقة خاصة، لأنه يمثل أسلوباً من أساليب حركة العلاقات الانسانية في ما يتصرف به كل فريق تجاه الفريق الآخر على مستوى احترام حقوقه، وعلى مستوى احترام مشاعره، وعلى مستوى طريقة إدارة المعنى الانساني في داخل هذه العلاقة، وما، إلى ذلك.
    إن هذه المسألة تتصل بالجانب الأخلاقي في شخصية الزوج أكثر مما تتصل بالجانب المادي. فقد يغرق الزوج زوجته بالمال أو بتلبية الرغبات الحسية، ولكنه لا يحسن التعامل معها بشكل إنساني جيد من خلال غياب الجانب الانساني في تعامله. إن حياتها سوف تتحول إلى جحيم. وكذلك عندما لا يكون الانسان متديناً يخاف الله فإنه من الممكن جداً أن ينعكس عدم تدينه على طريقة تعامله مع زوجته التي يستضعفها في البيت، عندما لا يكون هناك شخص آخر معهما يحمي الزوجة من الزوج. كما انه يستطيع أن يدمر حياتها بطريقة أو بأخرى من خلال طبيعة إثارة المشاكل والقضايا وما إلى ذلك بشكل سلبي في الحياة الزوجية. لهذا ركز الاسلام في توجيه المرأة على الارتفاع برغباتها إلى الجانب الذي يمس عمق إنسانية العلاقة وعمق ثباتها، وهو (الخلق والدين). فقد، جاء في الحديث المأثور: ((إذا جاءكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير))، على أساس أن الزيجات التي تتحرك خارج هذا النطاق هي زيجات لا بد من ن تفرز الكثير من المشاكل ومن الخلافات ومن الفساد في العلاقات الزوجية. لا أريد أن أقول: إن على المرأة أن تنظر إلى الخلق والدين ولا تنظر إلى الأشياء الأخرى. وإنما أريد أن أقول: إن الفكر الاسلامي، في ما نفهمه من أمثال هذه الأحاديث، يدعو المرأة، عندما تريد أن تنظر إلى الجوانب الأخرى ألا تعتبرها الأساس، بل عليها أن تنظر إلى العناصر التي تمس طبيعة العلاقة الزوجية من حيث هي علاقة إنسانية اجتماعية تحتاج إلى الأخلاق التي تحكم نظرة كل من الزوجين للآخر وتصرفه نحوه، وإلى الالتزام الديني الذي يمثل الضابطة التي تضبط تصرفات الزوج في الخط الشرعي نحو المرأة. للمرأة الحق في أن تطلب الرجل الجميل والرجل الغني والرجل الذي يملك مركزاً اجتماعياً والذي يملك مركزاً ثقافياً، ولكن عليها أن تضع أمامها، إلى جانب هذه العناصر، عنصري الخلق والدين لأنهما هما اللذان يساهمان في نجاح الحياة الزوجية حتى ولو افتقر الرجل أو ذهب جماله أو فقد مركزه الاجتماعي.
    إن الأخلاق والدين يمكن أن يمثلا الأساس في هذا المجال. وهذا المعنى الذي يؤكده الاسلام في الرجل يؤكده في المرأة. فقد ورد في بعض الأحاديث أن هناك من سأل رسول الله (ص): من أتزوج؟ قال: عليك بذات الدين تَربَت يداك. انطلاقاً من هذا التعبير، أيضاً، لا بد للرجل من ألا يجعل جمال المرأة ومالها الأساس. ولذلك ورد في الحديث: من تزوج امرأة لمالها ولجمالها سلبه الله مالها وجمالها. الدين إذن هو الأساس في شخصية المرأة في العلاقة الزوجية، والدين هو أساس في الرجل في مسألة العلاقة الزوجية، والأخلاق هي نوع من أنواع الفكر الديني في تفاصيله.
    وإضافة إلى ما سبق، نريد أن نؤكد حقيقة، وهي أن المرأة التي تطلب الجمال والثقافة والمال والمركز في الرجل، إلى جانب الخلق والدين، هي امرأة غير منحرفة إسلامياً. كما أن الرجل الذي يطلب في المرأة المتدينة الجمال والمال والثقافة والموقع الاجتماعي هو انسان ليس منحرفاً إسلامياً. فالانحراف هو أن يكون الجمال كل شيء، أو أن يكون المال كل شيء، أو أن يكون المركز الاجتماعي كل شيء، بحيث تكون الأخلاق والدين حالة هامشية في البحث عن الشريك في الحياة الزوجية
    [​IMG]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-02-07
  3. لمياء

    لمياء مشرفة سابقة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-10-08
    المشاركات:
    2,738
    الإعجاب :
    0
    اخي القلم العربي

    جزاك الله خير على ماكتبت فالحياة الزوجية حتى تستمر وتنجح تحتاج الى امور اكبر من الامور الحسية او المادية

    فهناك امور لابد الاخذ بالاعتبار ومنها دواخل الزوج او الزوجة وفهم النفسيات والتعود على مجابهة الامور والتفهم وغيرها من عوامل استمرار الزواج بنجاح

    الف شكر
    اختك لمياء
     

مشاركة هذه الصفحة